الأغبياء يمتنعون..!ا
08-27-2011 04:32 AM

بالمنطق

صلاح الدين عووضة
[email protected]

الأغبياء يمتنعون..!!


عالم النفس روبرت ج سترنبرج كان مهموماً بقضية الذكاء ..

كان يريد أن يضع تصنيفاً دقيقاً لمعايير الذكاء حتى يتم تمييز الذكي عن الغبي ..
فالمعايير الأكاديمية المتبعة في المدارس والجامعات لتصنيف الطلاب من الأول وحتى الطيش ثبت أنّها خادعة وليست صحيحة بالضرورة ..
فصاحب نظرية النسبية- مثلاً- آلبرت آنيشتاين كان بليداً في المدرسة إلى الدرجة التي جعلت معلميه يوصون بإلحاقه بمدرسة لذوي الإستيعاب الأكاديمي البطيء ..
وهربرت جورج ويلز صاحب مؤلفات الخيال العلمي الشهيرة مثل حرب العوالم، وآلة الزمن، والرجل الخفي كان في دراسته الأكاديمية أشبه بالذين نغني لهم هنا ..(الطيش عند ربو يعيش)
والكاتب الشهير كولن ولسون صاحب كتاب اللا منتمي اضطر إلى ترك التحصيل الأكاديمي بعد عجزه عن استيعاب كثير من المقررات الدراسية..
وللسبب هذا طفق نفر من خبراء علم النفس الحديث- ومنهم سترنبرج - يبحثون عن معايير جديدة لتحديد الذكاء..
ومما توصل إليه سترنبرج في إطار بحثه أن أحد مؤشرات الذكاء الحرص على التقيد بالمواعيد المضروبة..
وطار سترنبرج هذا إلى فنزويلا للمشاركة في مؤتمر عن الذكاء بعد أن أنشأت الحكومة هناك وزارة لهذا الغرض..
وزارة لتنمية الذكاء..
وفي أول يوم للمؤتمر فوجئ سترنبرج ورفاقه من علماء النفس الأمريكيين أنهم يجلسون وحدهم داخل القاعة حتى ظنوا أنّ المؤتمر قد تمّ تأجيله، أو إلغاؤه، أو تحويله إلى مكان آخر..
وفي اللحظة التي تأهبوا فيها للمغادرة إذا بأصحاب وزارة الذكاء من الفنزويليين يبدأون في التوافد وقد ارتسمت على وجوههم علامات الحيرة إزاء (شفقة!!) الأمريكيين..
وعقب الجلسة الأولى للمؤتمر أمسك سترنبرج بقلمه يكتب ملاحظة خلاصتها أن ما يُعدّ ذكاءً في أمريكا ليس بالضرورة أن ينظر إليه كذلك في فنزويلا..
وبما أنّه ليس كذلك في فنزويلا فقد يكون ليس كذلك أيضا في دول أخرى..
أي الافتقار إلى الإحساس بالزمن..
وربما للسبب طالب الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز بتعديل الدستور حتى يتمكن من البقاء في الحكم مدى الحياة..
فهو قد لا يكون لديه إحساس بطول الفترة الزمنية التي قضاها رئيساً..
بمثلما أنّ أصحاب وزارة الذكاء في فنزويلا لم يكن لديهم الإحساس نفسه بالزمن الذي كان لدى ضيوفهم الأمريكيين..
ولعلّ من نعم الله على السودان أنّ علماء النفس هؤلاء لم يفكروا يوماً في زيارته..
فلو أنّهم فعلوا لاكتشفوا أن الفنزويلي قياساً إلى السوداني هو تماماً كالأمريكي قياساً إلى الفنزويلي..
ورغم ذلك فنحن ليست لدينا وزارة لتنمية الذكاء..
لأننا لا نشعر أصلاً بأننا أغبياء..
ولا نشعر بالزمن .

الجريدة


تعليقات 7 | إهداء 1 | زيارات 3025

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#200498 [جهينة]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2011 04:23 PM
الراجل والله طوّل ، 22 عام قضيناها الام ، واكيييييييييييييد هو ما جايب خبر . ولو سأ لوه كم لبثت ؟ سيقول عام او بعض عام . وكل شىئ على مايرام . لا فساد ـ لاجوع ـ لاظلم ـ لاقهر ـ لا تسلّط ـ ولا حتى مشاكل بسيطة من شاكلة ما فى موية ، مافى شئ فى الجيب يجيبو بيه سكر ، يا اولاد المدرسة الليلة تعالو افطروا فى البيت بعد اليوم الدراسى ، معليش طالب عمكم فلان فلوس ما قدر يجيبها لى . الكذب الذى اكتشفه العيال . بعد كتّرت الحكاية . بعدين نحن ساهلين !؟\" نحن عندنا تزكية المجتمع تنمية ذكاء نعمل بيها شنو ؟ انحن لو ما اذكياء قدرنا نحكم 22 عجاف عليكم ، رخاء علينا . ما دا الذكاء زااااااااااااتو . قولو ما اذكياء ولا حاجة فهمكم شنو ؟؟


#200441 [زول كدة]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2011 02:21 PM
كل التحايا لك يا أستاذ عووضة و أنت (أخيرا ً جدا ً) تنتقد الإنسان السوداني الذي لا يكلف نفسه عناء التفكير في الأحداث اليومية ناهيك عن حياته بأكملها أو وطنه المحترق صباح مساء ،،، الشعب السوداني بارع جدا في ذكر مآثره و لكنه أكثر براعة في الركون إليها و إجترار الذكريات مؤملا ً أن يعود الماضي يوما ً ما ، و هذا لعمري إن هو إلا كأحلام العشاق الذين أتلفت الصبابة عقولهم و أحرق (جمر الغئ) قلوبهم ....
و الغريب فينا كشعب أننا عندما نفكر لا نفعل ذلك إلا بذاكرة جمعية ،، فالشئ غير المجرب في عرفنا هو فاشل و الأفكار الجديدة عندنا تسمي (عنطزة) و التفكير المرتب ما هو إلا (فلسفة فارغة) ،، أساس حلول المشكلة هو الإعتراف بها و نحن لا نعترف إلا بالأماني بعد ان نتصورها حقائق ،، و الأماني تلك لا توصل الناس إلي الحقائق و لا تغير واقعا ً (لا بتوفر كهرباء لا بتصفي موية لا بترخص أسعار لا بتطلع مظاهرات و علي الجانب الآخر برضو ما بتلغي أمر القبض بتاع زولكم) ......
قال تعالى: \" إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم \" .... حتي ذلك الحين علي كل سوداني حر غير مـُباع و لا مرتهن الذمة الضمير أن يساعدنا نفكر حتي إذا تنيننا أتبع أمانينـّـا العمل حتي إذا إستعدنا سوداننا لم نفقده ثانية ...


#200429 [عبدالواحد المستغرب جدا!!]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2011 01:47 PM
ياود عووضة 00 يا فتك00 إنت قاصد بالتأكيد الحكومة التى أدخلت الناس فى عطلة دون إحساس بالوقت وأهميته ضاربا بمصالحه عرض الحائط مكرسا الثقافة السائده أصلا عند الموظف السودانى وتأصيلا لسياسة (تعال بكرة) التى جعلت يوما الترزى الذى ذهب اليه أهل المتوفى ينشدون خياطة (الكفن) وضرب لهم موعدا بعد اسبوع من تاريخه!! وصدق الذى قال ( الناس على دين ملوكهم) 000وليت النظام الغى كافة الوزراء وأبقى على الوكلاء والمدراء ثم جهزة لكل منهم (عنقريب هبابى) يوضع لهم تحت أشجار النيم التى غرسها يوما المستعمر لعلهم يستلهمون من ظلالها أهمية الوقت الذى كان يقدسها ذات المستعمر ومتابعة ما يجرى حولهم من تسيب وأشياء أخرى يعجز اللسان عن وصفها خوفا على الاجيال القادمة من النشء وهم مستلقون عليها !! وربما فكرة الحكومة ممثلة فى مجلس الوزراء التى تعطل دواليب (الركلسة) من وقت لاخر حتى تفوت الفرصة على منتسبى وزاراتها من إرتكاب الاثام والحد منها وخاصة أن هؤلاء المسئولون الكبار يعلمون علم اليقين أن اثامهم التى ترقى لمستوى الكبائر يجب أن تكون حصرا عليم فقط ، وهم ضامنون للجنة التى عرضها السموات والارض والحديث الشريف يقول (إنما الاعمال بالنيات) وهم يحكمون تحت شعار (هى لله00هى لله00 لا سلطة ولا للجاه ) وفى هذه الحالة سوف يتحججون بأنهم لم يسعوا للسلطة وللجاه حسب منطوق الشعار!!وإنما هى السلطة ومن ثم الجاه هى التى سعت اليهم زلفى!!0


#200389 [مواطن صابر]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2011 12:11 PM
الأخ الفاضل الاستاذ عوووضة
عوضنا على الله في زمنا الضيعناه في القراية وفعلا نحنا لسنا اذكياء لأنه لما تطالع الراكوبة كلام كثير خارم بارم ولا يودي لا يجيب زمان كنت تكتب في المليان وهسة بقيت في بلد الطرشان. وكمان الموضوع معاد
وكمان كثير من التعليقات من القراء غير موضوعية وهاك يا سب وكلام لا يودي لا يجيب
يا كتاب ويا معلقين والله معظم الكتابات ردح ورد فعل وزي دة لا يجيب لا يودي نحنا نبحث حعن فكر وحقائق وليس ردحا واللهم لا اعتراض على حكمك


#200387 [على مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2011 12:08 PM
خلاص السياسة كملتها .......يزول شوف لينا الموية القاطع و الاسعار المولعة نار:D


#200351 [Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2011 07:40 AM
يا شمالي ما عووضة براهو. الجماعة الكانو فايرين و شابكننا الصحافة الصحافة و الفساد استشرى و القيم و المبادئ بدأوا يبلعو كلامهم و يلبدوا تحت من ما الحكومة ابدت عدم رضاها عن الصحافة السودانية
شكلو سناء مدورة فيهم القرف
و بالله مافي زول شفت و مقطعا يجي يشبكني الناس ديل ياما كتبوا و ياما قالو. مالو ما يكتبو و يقولو و مفروض يستمرو في الكتابة ما دام في فساد ما انتهى لسة. ولا كان الفساد اتلاشى كلمونا عشان نشوف لينا شغلة تانية غير قراية الجرايد
و برضو ما يجي واحد اشفت منو و مقطعا اكتر منو يقول لي الناس ديل بيضحوا و يتعذبوا, ما دي ضريبة مهنتهم و مبادئهم الواقفين عليها. الا كان ما عندهم مبادئ بنعذرهم


#200339 [شمالي]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2011 05:21 AM
الحاصل شنو يا ود عووضة؟؟؟؟؟؟؟؟
المقال دا قديم وسبق أن قرأته لك أيام كنت في الرأي العام


ردود على شمالي
Saudi Arabia [شمالي] 08-28-2011 12:59 AM
يا خليل عزه والغاضية....ما تتضايقوا ساكت
المقال دا بالذات تكرر أكتر من 3 مرات حسب متابعتي لكتابات ود عووضة
يعني بالمختصر المفيد...الموضوع فيهو سر!!
إشمعنى يعني، كل ما ضاقت صدور الكيزان بما يقوله الكُتاب المُصنفين عندهم بكُتاب المعارضة...نجد هذا المقال تحديداً ...!!
أغلب الظن عندي أن الرقابة القبلية حجبت عنا مقال ود عووضة...وإستعاض عنه بهذا المقال
شوفتوا كيف ظلمتوني!!
الله يسامحكم

Qatar [خليل عزه] 08-27-2011 12:53 PM
شكــراً عووضة ... شكراً الغاضبه

ما قرأته يا شمالي ليس بالضروره قراءه الجمييع ... ولا عووضة بكتب ليك انت بس

United Arab Emirates [الغاضبة] 08-27-2011 09:32 AM
وانت مالك يا شمالي، الموضوع دا جميل وأول مرة اقراهو، وأكيد معظم الناس ما قرووهو خلينا نقراهو يمكن نتأثر ونغير من سلوكياتنا ويساعد في تنمية الذكاء، شكرا الاستاذ عووضة نحن لا نشغر بأي شيء فاقدي الاحساس او متبلدون لدرجة اننا تماثيل مثل تمثال القذافي في انتظار من يطيح بها... ويستبدلها ببشر لهم مشاعر وعقول يميزون بها ما يدور حولهم


صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة