المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عيد بأية حال عدت يا عيد
عيد بأية حال عدت يا عيد
08-27-2011 02:05 PM

بلا انحناء

فاطمة غزالي
[email protected]

عيد بأية حال عدت يا عيد

مزاج الشارع السوداني يبدو أنه في طور فقدان القدرة على التحكم في الذات من نوبات الغضب المتوالية خلال اليوم بسبب الضغوط المعيشية والمتتطلبات الأسرية التي أرهقته في عهد الإنقاذ.. نعم تضاعفت حالة الضنك هذه الأيام بارتفاع أسعار السلع الضرورية والكمالية إلى درجة جعلت المواطنيين في شد وجذب مع بعضهم البعض وأصبحت المشاجرة هي القاسم المشترك في دالة المعاملات اليومية البيع الشراء ، فالمواطن يُسب ويلعن أرتفاع الأسعار كلما وقف أمام تاجر والأخير كيما يبرئ نفسه يضطر إلى تقديم مبررات بطريقة حادة للرد على المواطن بأنه مواطن مثله وعليه أن يواجه الكبار بصوت عال بدلاً من تفجير براكين الغضب في الحوانيت والبقالات واسواق الجزارة والخضار والمركبات العامة ..كثيراً ما تنتهي المعركة بأن ينحي المواطن حياءاً من الضربات الموجعة التي يسددها له التاجر او صاحب المركبة العامة ، وهي عبارات مليئة بأسلوب التعريض والتلميح بالجبن.. وحينها يشعر التاجر بنوع من الارتياح كأنما أنتصر على المواطن المسكين.. (الله يجازي اللي كان السبب) تبدلت وتغييرت أساليب وسلوكيات الشعب السوداني الذي كان يميل إلى التسماح ، والآن صار بعضه عكر المزاج شديد العصبية والتوتر ، والبعض الأخر يتصيد المواجهة ليفرغ ما به من غضب وقهر من الواقع الذي يعيشه و الإنقاذ التي جاءت لإنقاذهم من المعاناة يبدو أنها أفلحت في إنقاذ نفسها بالعيش في الرغد و النعيم.
الوضع المعيشي والظروف الاقتصادية السيئة التي يعيشها السواد الأعظم من أهل السودان كادت أن تفقد هذا العيد طعمه الخاص ونكهته الفردية، أسر كثيرة،و بيوتات عديدة أتعبها التفكير في سبيل البحث عن توليفة تستطيع أن توازن بين الاحتياجات اليومية من مأكل ومشرب ومتطلبات الأطفال في عيد الفطر بعد أن تضاعفت أسعار الملابس والأحذية بطريقة تدعو للدهشة.. حرص الأطفال على كسوة عيد الفطر مسألة لا يتجادل فيهاأثنان بإعتبارها الفرحة الأساسية لهم بينما، يزهدون في كسوة عيد الأضحى باعتبار أن الفرحة الحقيقة فيه سماع صوت \"الخروف\" في المنزل، ولكن هذا العام بسبب ارتفاع الأسعار تظل عيون بعض الأطفال تبحث عن الفرح ولسان حالهم يقول\" عيد باية حال عدت يا عيد\" .. نعم قلوب طيبة ونفوس برئية ودموع صامته ستندحر من أعين الصغار بسبب غياب كسوة العيد لأن سياسة الدولة الإسلامية قائمة على مفهوم القادر يشتري ويفرح ويتعلم ويأكل ويشرب ويتعالج ... السودان وطن صالح ليعيش فيه الأغنياء والفقراء يتولهم الله برحمته.. عيد بأية حال عدت يا عيد.
الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1077

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة