المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تنمـــية الشــرق ودمـوع التماسـيح
تنمـــية الشــرق ودمـوع التماسـيح
07-21-2010 10:23 PM

تنمـــية الشــرق ودمـوع التماسـيح

د. ابومحمــد ابوامـــنة
[email protected]

يدور الحديث في اروقة السلطة مرة اخري عن عقد مؤتمر لاعادة اعمار الشرق وتنميته. وصارت زيارات الوفود السودانية تتدافق علي دول الخليج. هذه ليست المرة الاولي التي يناشد فيها قادة من شرق السودان مساعدة الاخوان في الخليج في اجراء التنمية, فقد سبق ان طلبت قيادات معينة الدعم, الا ان دول الخليج رفضت تسليم اي مبالغ لافراد تخوفا من ان تصب في الجيوب الخاصة. فكان لابد من اشراك السلطة.


نسيت الانقاذ معاناة انسان الشرق بعد ان طويت ملفات اتفاق الشرق ورمت بها عرض
الحائط. في ذلك الاتفاق بنود تتحدث عن اعادة اعمار الشرق وتنميته, وعن مبلغ 600 مليون دولار خصصت لذلك الغرض الا ان الانقاذ لم تعر ذلك ادني اهتمام. وهرولت مع المهرولين تستجدي المساعدة من جديد لجياع الشرق.

ودموع التماسيح تسيل من عينيها!!ـ

لقد فشلت السلطة الانقاذية في تقديم اي خدمات تنموية للشرق طيلة فترة سيطرتها الاحادية علي الاوضاع, وحتي ما وعدت به في الاتفاق المشئوم لم تنفذ منه اي شئ. فما الذي جد حتي تتقاطر الوفود لدول الخليج لطلب المساعدة؟

لقد فشل صندوق اعمار الشرق في مهامه, وكل التصريحات التي تشيد بانجازاته هي تلك التي تخرج من افواه المشرفين علي ادارته والمنتفعين بامواله, هم رجال السلطة ومن يدور في فلكهم من الانتهازيين.

الا ان المراقبين أجمعوا على أن صندوق إعادة اعمار الشرق فشل في المهام التي اوكلت اليه. يكفي هنا ان نورد تصريحات السيد صلاح باراكوين وهو ممن اشتركوا في مباحثات السلام باسمرة وهو واحد من قياديي مؤتمر البجا الذين نالوا مراكز تنفيذية في السلطة ومن القلائل منهم الذين يفهمون ما يجري علي الساحة السياسية من احداث, يقول باراكوين في حوار اجراه معه عبد القادر باكاش مطلع هذا العام ونشر علي نطاق واسع في كثير من وسائل الاعلام يقول باراكوين:ـ

صندوق إعمار شرق السودان .. هذا الصندوق تم الاتفاق على رصد (600) مليون دولار له على مدى خمس سنوات تدفع من خزينة الدولة وليس من أي مصدر آخر كاستحقاق من استحقاقات السلام. نحن الآن في السنة الثالثة ولم نستلم رسمياً في حساب الصندوق سوى ثلاثين مليون دولار فقط وما تبقى من عمر الصندوق وما تبقى من أموال لم تدفع تجيب على أسئلتك حول الصندوق وإنفاذ مشروعاته!!

صلاح باراكوين كما يعلم الجميع محسوب علي السلطة وليس علي المعارضة, ولكنه كان واضحا حين قال اننا لم نستلم سوي 30 مليون دولار حتي نهاية عام 2009 فاين ذهبت باقي الاموال التي تباهي
الانقاذ بصرفها؟
الله اعلم!

يجب الا ننكر هنا ان السلطة تصرف اموال هذا الصندوق بسخاء حاتمي علي شئون القائمين علي ادارته.
فقد قامت السلطة باستئجار قصر فخم في ارقي احياء الخرطوم بمبلغ وقدره, وعينت عددا من الموظفين والموظفات الانيقات وخصصت لهم ولهن العربات الفارهة ولم تنسي العربات ذات الدفع الرباعي والمكيفات والاثاثات, والهواتف النقالة والانترنت. تصرف ادارة الصندوق ببذخ علي ناسها بحجة اعداد دراسات الجدوي وبدل السفرية والزيارات الميدانية, وتذاكر الطائرات وما سمته بورش العمل, وووووو وو وهاك يا صرف.

لا شك ان البعض قد اثري من هذا المال المتدفق.

موظفو هذا الضندوق الذي انشأ لمحاربة الفقر والمرض ورفع المعاناة, هم من ناس النظام, هم لوحدهم المستفيدون من تدفق الاموال السائبة.
لقد ظننا ان عهد هارون الرشيد قد انتهي... ولكن ..
فاين دور ادروب في ادارة الصندوق؟ ابناء الشرق من السكان الاصليين ليس لهم اي دورفيه, بل غير مرغوب بوجودهم علي الاطلاق.

الكثير من الغموض يحيط بنشاطات الصندوق. من هو صاحب القصر الفاخر الذي اجر منه المحل؟ وانتماءات الموظفين والموظفات؟! وصلات القربي؟!.

ان الانقاذ لو كانت جادة في تنمية الشرق لوضعت الصندوق هناك حيث الحوجة اليه ماسة, في همشكوريب, درديب, وقر, تهاميم سلوم او قرورة, ولجعلت ادارته من ابناء الاقليم, الذين سيؤدون العمل بتفاني وبصفة اكرامية ويركبون المواصلات العادية من قطارات وبصات ويستغنون عن المكيفات والعربات والبدلات ويحتكون بالمسلول والجائع والغلبان. انهم اهل مكة وادري بشعابها. لكنهم همشوا كالعادة.

ان ادارة الصندوق نعمت بالاموال ونست معاناة الانسان.
كم يا تري تصرف علي موظفي الادارة وايجار القصر الفخم؟ وعلي ورش عملها والمكيفات والعربات والبدلات ودراسات الجدوي والهواتف الخلوية والمدنية؟!

ان دول الخليج والامم المتحدة وصندوق التنمية الاسلامي اعلنوا استعدادهم لتمويل مشاريع لتنمية واعمار الشرق. ومما يسر المرء إن التحضيرات جارية الآن للإعداد لمؤتمر دولي للمانحين مزمع عقده بالكويت في نوفمبر القادم. وسيتناول المؤتمر القضايا الخاصة بتطوير الخمات ومحاربة الفقر والتنمية الإجتماعية.

ألجهــات المشاركة في مــؤتمر المـانحين هي
UNDP Eastern Sudan programme
Islamic Development Bank
MF/MO Donors\' Conference for East Sudan
Kuwait Economic Development Fund
, Arab Socio-Economic Development Fund

لكن وياللاسف ان ابناء الشرق من السكان الاصليين مغيبون عن التحضيرات لهذا المؤتمر

لكن اجراء التنمية الحقيقية يتطلب اشراك ابناء الشرق في كل التحضيرات اللازمة لنجاح المؤتمر .حتي لا يصير مصيره كسابقه المسمي صندوق اعمار الشرق. يتطلب هذا ان يعقد ابناء الشرق المتخصصون في كافة المجالات من اقتصاديين, وزراعيين, وبطريين, واطباء,ومعلمين واعلاميين وخبراء تخطيط بالتعاون مع كافة الكفاءات المحلية والعربية ورش عمل مكثفة تناقش فيها دراسات الجدوي وترسم خريطة طريق بشكل علمي دقيق وشفاف لتنفيذ المشاريع.

لقد سبق ان ناشدت الاستاذة زينب كباشي, رئيس مؤتمر البجا بانجلترا, كل ذوي الخبرات والكفاءات من ابناء البجا وكل الخيرين من ابناء الوطن تقديم دراسات الجدوي والاقتراحات البناءة للجنة مؤتمر الدول المانحة وان يكونوا لصيقين بها حتي يتحقق الهدف النبيل لانماء الشرق. عليهم منذ الآن تشكيل اللجان ودراسة احتياجات المواطنين في الريف حتي تبني الدراسات علي اسس واقعية وعلمية.

اري ان يشغل الاكفاء من ابناء الاقليم من السكان الاصليين المناصب الادارية وهم ادري بالمنطقة من غيرهم, علي ان يقوموا بذلك بشكل اكرامي. يجب ان تتواجد مكاتب ادارة المشروع بالاقليم الشرقي, وبدلا من ايجار الفلل الفخمة بالخرطوم يمكن الاستفادة من مكاتب الحكومة الموجودة في مختلف الولايات.

يجب ان تنال المناطق المتأثرة بالحرب والمناطق الاكثر تخلفا اولوية الانماء ووضع سياسة التمييز الايجابي موضع التنفيذ.


حتي لا تذهب اموال المانحين هدرا يجب ان تشرف الجهات المانحة بشكل دقيق علي الصرف اولا باول, المليم بالمليم بالتعاون مع ابناء الاقليم من السكان الاصليين.

لا شك ان اموال المانحين ستلعب دورها الاساسي في محاربة الفقر وفي تحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية تزيل الفروقات بين الريف والحضر والفجوة في التنمية بين الولايات المختلفة عندما يتم ذلك باشراك المواطنين من السكان الاصليين وتتوفر الشفافية اللازمة والرقابة الدقيقة من قبل المانحين, وقصقصة اجنحة الفساد..


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 912

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#9616 [مصطفى محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2010 03:52 PM
اخ قرينات ده كلام خطير جدا واتمنى ان يكون كلام جرائد


#9256 [قـرينات]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2010 02:27 PM
أتي الثعلب يوما في ثياب الواعظين .. ومشي في الأرض يلعن ويسب الماكرين .. مخطئا من ظن يوما إن للثعلب دينا .
أخي دكتور ابوامنه ، اخطأ أبناء الشرق حينما صدقوا كذبة السلام ووضعوا السلاح جانبا ، أصلا لماذا حملنا السلاح ؟ حملنا السلاح لان شـرق السـودان منطقه خارج التاريخ والجغرافيا ، بكل المقاييس والمعايير ، خارج الزمن ، من أكثر مناطق العالم فقرا مدقعا ، لدرجة المسغبة ، مازالت أمراض العصر الحجري تفتك بأطفالنا ونسائنا وشبابنا ، ولـن يصـدق عـاقـل ، إن بشرق السودان هناك مناطق عديدة ، لم يروا طـوال حياتهم طبيب ، ولم يسـمعـوا بمدرسه ، نحـن لسنا مهمشين ، كلا وحـاشـا الله ، نحـن ميتين وشبعانين مـوت ، نحـن أبناء الطبيعة كما أجدادنا القـدماء ، نأكل من خشاش الأرض ، ونعيش كيف ما اتفق ، نحن ( كائنات ) مازالت تعيش علي الرعي والالتقاط . إذا ما الذي تغـير ، مؤتمر البجا ، الأسود الحرة ، جبهة الشـرق ، ماذا جلبت لأهلنا التعساء ، غير المـزيد من التعاسة ، وحفنة وظائف عجفاء لاتسمن ولاتغني ، ينبغي أن نكـون تعلمنا من هـذه الكبوة ، وان نعـود للنضال ، وجمع الجهود والقدرات ، وإعادة بناء جبهة الشـرق ، وعاء جامع لكل أبناء الشـرق ، في وطـن يتشظي ، ويتمـزق مع كل مطلع شـمس ، يتحتم علينا إعـادة قراءة ، كل دروس ، وعبر ، مـؤتمر البجا ، مدرسة النضال ، والكفاح ، وليس عيبا ، أن نقـرأ بعيون ، وعـقول ، مفتوحة ، حق تقـرير المصـير ، وقد تحـقق كسابقة تاريخيه ، لمسحوقي الجنوب ، بعد أن أعيتهم الحيل للخـروج من نير الظلم ، والجهل ، والمسغبة ، وهاهم أبناء دارفور ، يسـيرون علي نفس الطريق بخطي ثابتة ، بعد أن عيل صبرهم ، ونكل بهم لأنهم قالوا ، نحن مهمشون ، مابالك لوقالوا مثلنا نـحـن ( ميتون ) .


د. ابومحمــد ابوامـــنة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة