المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التاريخ الإنتقالي.. تاريخنا
التاريخ الإنتقالي.. تاريخنا
08-28-2011 04:02 PM

التاريخ الإنتقالي.. تاريخنا

الصادق المهدي
[email protected]

•جآء في الأخبار أنّ الشركة المالكة لِ(برج الفاتح) بالسودان قد عمدت الى تغيير اسمه الى (برج كورنتيا).. بعد سقوط حكم العقيد الليبي.. وكان الفندق منسوباً الى عائشة القذافي.. ابنة الزعيم المرتحل.
•وفندق (برج كورنتيا) هو أحد العلامات السياحية الفارقة والمدهشة في طرابلس الغرب.. وكان والى وقتٍ قريبٍ يُسمى (برج كورنتيا) حاف.. ولكن بعد التوجه الأفريقاني للقذافي.. تمّت إضافة (باب أفريقيا) الى الفندق السياحي الفخم.. فاصبح (برج كورنتيا باب أفريقيا).
•وهذا لم يكن غريباً على عقيد ليبيا.. فالأفكار عنده لا تُمحّص.. بل ربما لا تمر بالعقل.. فيصدر تعليماته من اللسان لفعل ما يريد.. وإلا فكيف يمكن الترويج والتسويق لفندق يحمل مثل هذا الاسم الطويل والغريب!!.
•لا علينا.. المهم عندنا هُنا أنّ (برج الفاتح) كان أحد العلامات السياحية في خرطومنا.. وهو شاهدٌ على تاريخٍ ما.. تاريخ تقاربت فيه رؤوس العاصمتين الخرطوم وطرابلس للدرجة التي أنتجت مثل هذا العمل السياحي.
•ومهما تغيرت الأوضاع السياسية.. لا يجب أن يتغير معها التاريخ.. فمن حق الأجيال الجديده أن تعلم تاريخ السودان عبر تقلباته السياسية المختلفة والمستمرة.. وأن ترى شيئاً من ذلك التاريخ واقفاً وحاضراً على أرض الواقع.. حتى لا يصبح كلّ التاريخ في بطون الكتب.
•هذا ديدنٌ غريبٌ وضارٌ.. حتى في السياسة.. أن تأتي حكومة فتغير كلّ ما ورثته من الحكومة السابقة.. أن تزيل (وتكنس) أثار الحكومة التي سبقتها كنساً تاماً. لتصبح هي الحكومة ال(كانسة) ولتبدأ من الصفر.. ثُمّ تأتي حكومة أخرى لتكنس اثار الحكومة (الكانسة).. وهكذا لا يبقى لنا تاريخ سوى ما حوته الكتب.. هذا غير الذي مات به الرجالُ في صدورهم.
•الأطباء ايضاً يجنحون الى كنس آثار بعضهم البعض.. فيذهب المريض الى طبيب ويحكي له رحلته مع الطبيب السابق.. فيسمع أول ما يسمع (أنسى كل الأدوية التي كتبها لك.. ولنبدأ من جديد).
•دائماً.. نبدأ من جديد.. دائماً ما يبدأ تاريخنا السياسي مع الحكومة (الحالية).. دائماً نحنُ ممسكون بالمكنسة.. نكنس تاريخنا.
•الطرق والشوارع التي اسميت باسماء ابطال سودانيين حينما تمّ تشييدها.. تحولت الى اسماء صحابة وتابعين وتابعي تابعين مع مجيئ حكومة الإنقاذ.. والمدارس كذلك.. وهكذا بقيت المباني وتغيرت الأسماء والمعاني.. في رحلة تاريخنا الإنتقالي.
•ما الذي يُضير لو بقى برج الفاتح كما هو شاهداً على تلك الفترة من تاريخ السودان؟؟.
•ما الكارثة التي ستحيق بالبلاد إذا بقية مدرسة حنتوب الثانوية بذات الاسم.. شاهدة لحقب السودان المختلفة ولقادته الذين درسوا فيها.. وتمّ بناء مدرسة أخرى باسم مصعب بن عمير أو الحسن البصري؟؟.
•لماذ يبدو تاريخنا دائماً نوعاً من العار؟؟.. نكنسه بسرعة قبل أن تدونه كتب التاريخ؟؟.. ضرباً من ضروب العيب.. تبصق الحكومات التالية على ما فعلته الحكومات السابقة؟؟؟.
•وكمثال.. عندما يموتُ الرجال الذين يعرفون اسم وتاريخ حنتوب الثانوية.. لن يعرف أحدٌ من الأجيال القادمة.. أنّ هناك مدرسة أخرجت رتلاً من السياسيين (الذين آذوا البلاد أيُّما أذى).

صحيفة التيار


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 988

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الصادق المهدي
الصادق المهدي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة