المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
طريق ام درمان شمال كردفان في قبضة وزير الماليه
طريق ام درمان شمال كردفان في قبضة وزير الماليه
08-31-2011 02:08 AM

طريق ام درمان شمال كردفان في قبضة وزير الماليه

جبريل الفضيل محمد
[email protected]

كل سنه وانتم طيبين يا اهل كردفان عدت من رحلة عزاء سريعه لارض كردفان سلكت فيها نفس المسار المقترح لطريق ام درمان --جبرا -- بارا كما هو مقترح ومحطط له بواسطة وزارة الطرق والجسور وفي بالي لحسب علمي ان الخطوات التنفيذية في مراحلها النهائية لارساء الطريق لجهة تنفذه لكن هنالك شيئا مريبا قد حدث عاد بالامر لمحطة اللجان

وزير المالية يكون لجنه لتشرع له امرا في شأن القرض المتبقي لاحدي الشركات الصينيه بعد ان تعذر عملها فى احدي طرق الجنوب وبعلم وموافقة الرئيس عمر البشير وبعلم وموافقة النائب الاول علي عثمان وبمتابعة الاخ احمد ابراهيم الطاهر ابن المنطقه وبجهد مقدر ومتابعه من سفيرنا فى الصين الذي امن تحويل القرض لطريق ام درمان جبرا ووزير الطرق الرجل العديل الما فيه لولوه والمتحمس لحق اهله الركابية في عموم كردفان ووكيل الوزاره احمد كنونه ابن المنطقه الفني الحريص انلا يضيع حق اهله هذه المره ولجنة الطريق بقيادة الفريق الطيب ومتابعة وتصريحات الوالي المجتهد بعد كل هذا الحشد للطريق نري بوادر حركة من وزارة الماليه العقبة الازلية في ان ينشأ هذا الطريق متجاوزة بذلك الخطوات التي تجري في وزارة الطرق لترسية الطريق لنفس الشركة صاحبة العقد الاصلي في الجنوب حتي لا تتعرض للخسارة بعد كل هذا يكون وزير المالية لجنه لتقول له مبررات بعدم اهلية المنطقة لهذا الطريق فيتحول القرض المتبقي للسكر او لاحدي جهات الحظوه ليضيع في اللحظات الاخيرة خق اهلنا المنهوب علي الدوام وها نحن نضعكم في الصورة من داخل مواقع الحدث لنتجاوز بكم مرحلة الغبش والسطحيه التي كنا نعيشها في كردفان علي كل مستوياتنا التشريعيه والتنفيذية للاسف الامر الذي جعل اهلنا علي طول الفيافي التي يعبرها هذا الطريق يعيشون جاهلية هذا القرن في كل شي وجدتهم يشربون مع حيواناتهم من المياه الراكده والاسنه هم اهل جلد وقوه ابناءهم لاتبدو عليهم بوادر جوع لكن ملابسهم رثه ولم يلتحقوا بالمدارس في الغالب وحيثما وقفت لاسألهم يهربون من العربه ولمعرفتي التامة بعاريب هذه المناطق انهم صنف منتج من الطراز الاول وحتي حينما اصابهم الجفاف لم يجوعوا لخمالتهم بل لعدم قدرتهم لملاواة الطبيعة لماذا تصرف عنهم الدولة علي الدوام ظهرها لماذا لا تيسر لهم سبل رعيهم وتحجز ملايين الامتار المكعبة من الماء والتي تعبر بواديهم كل عام ليعيشوا بعدها صيفا ياكل مواشيهم ليركضوا من اجل الماء هنا وهناك فتنشا المشاكل بينهم وبين المستقرين من المواطنين . لقد وجدت الناس فى هذه المنطقه يبكون احد ابناءهم التاجر على عثمان والذي انقلبت به احدي وسائلهم من الهايسات والكروزرات التي ابتكروها للسفر عبر هذا الطريق الوعر يبكونه جميعهم الكبير والصغير في جبرا وكجمر وام قرفه وفضليه وامسيالا حيث كان وسيلتهم المضمونه والمامونه لخزن ما يحتاجونه من المؤن لوقت الخريف القاسي ومفرق الحبتين حيث العلاقة الازلية بين الراعي والمزارع والتاجر اذ ان كل هذه المنطقة تخلو من اي وعاء اقتصادي تنفذ عن طريقه سياسات الدولة التي نسمع بها عند الاخرين من القروض او السلفيات او الزكوات وللاسف وهم غصبا عن الاخرين منتجين ولكن الانتباه لامرهم ودراسته يمكن ان يصل الي نتيجه تثمر في وعاء اقتصادي يدور اموالهم هذه فقط ولتنمية قدراتهم وتوفير احتياجات حيوانهم لكن يالفقر واجهاتهم التنفيذية والسياسية والتشريعيه و الامر الان بيدكم انتم اهل كردفان ولتصل هذه الصرحة لكائن ما كان ولتنشر في اي مكان
جبريل الفضيل محمد عضو لجنة الطريق الاهليه


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 2353

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#201967 [geherawi]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2011 01:30 PM
اركبك الشيطان قول الجحيرات


#201722 [الحافظ المعراج ]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2011 11:36 AM
السيد وزير المالية ، أنت تعلم تمام العلم أن طريق بارا - أم درمان من الطرق القومية الهامة و الحيوية ، و لا تتمثل أهميته في جدواه الإقتصادية فقط ، فهو إيضا يمثل شريان حياة لأهلنا في كردفان خاصة في محليات بارا الكبري ينتشلهم من الجهل و المرض و العطش و يدفع بهم إلي آفاق أرحب في تصدير ثراوتهم الزراعية و الحيوانية إلي الأسواق الداخلية و الخارجية فيزداد السودان كيلاً أخراً ، لذلك نرجو أن تضعوا تنفيذ هذه الطريق في ما تبقي من هذا العام و العام الذي يليه نصب أعينكم حتي يعرف أهل هذه المنطقة أن لهم نصيب من التنمية و التطور مثلهم مثل غيرهم من أهل السودان .


ردود على الحافظ المعراج
Sudan [جبريل الفضيل محمد] 09-01-2011 12:20 PM
الاح الحافظ المعراج اذكر ردك على في موضوعي السابق عن الطريق حينما علقت انا غلي التفاتة الرئيس الي احد مستشاريه حينما طلب منه متحدث اهل كردفان دفع ال15% وذكرت انا ربما سأل الرئيس مستشاره عن طريق ام درمان بارا دا شنو وذلك لعلمي انه لم تكن عندهاثمة حقيقة لهذا الطريق بل كان مسعي مفرد من احدي شركات ابناء المنطقة حاولت ان تجتهد مع احدي الشركات الصينية لاستجلاب دعم للطريق لكنها فشلت ولذلك ذكرت ان الرئيس لا يمكن ان يكون ملما بالاوهام حتي لو ركب موجتها يوما من اجل انتحابات يومها ذكرت لي الانجازات التي تمت وصنفت حديثي في حانة تكسير المجاديف نوع من النقد اللطيف علي مستوي النقد في الراكوبه ولا اعتقد ان لم يحني الحدث اننا نبتعد كثيرا عن بعض ولعلنا مازلنا من المنتمين للانقاذ عقديا ولها منتمين كثر مصلحيا وعنصرياوهم الاقوي وماعرف اهل كردفان مسك العصا من النص منذ المهذي فنفوسهم منبسطه مثل جغرافية اراضيهم يحسنون امر الصبر ولا يطعنون من الحلف ولااحسب ان شيخنا احمد ابراهيم الا من هذا الصف الذي مازال نقيا وليت في الصف يظل ولو بضع من الانقياء الاتقياء لعل الانقاذ تحتاج يوما الي من تبعثه الي الله داعيا من اجل النصرة حينما ينفض عنها سامر المصلحيين والعنصريين وذلك كما فعل الصحابة في احدي معاركهم وهم يومها الانقي والاتقي علي الاطلاق فما بالنا نحن---بعد ذلك احي الحافظ جرت مياه كثيرة وتطور امر الطريق اختلف الناس في مساره واندمجت اللجان لتكون لجنه واحده وتابع الناس في كل الاتجاهات ولا نغمض جهد الوالى الاخ مرغني والاح اجمد ابراهيم والفريق الطيب الي ان انسحبت احدي الشركات الصينيةمن احدي طرق الجنوب لظروف امنية فكان المقترح من الوزير عبد الوهاب ونائبه احمد ابراهيم كنونه ان يحول متبقي من القرض لطريق امدرمان بارا وقام السفير عيسي في الصين بدور فاعل لتامين ذلك وامنت زيارة الرئيس للصين فيما بعد علي الامروقد تاحر الاحراج لان الشركة الصينية طالبت بزيادات في الاسعار وحدث معها احتلاف فيما طلبت من زياده لكن الامر كان يسير في اتجاهان يرسي لها العقد لتفادي خساراتها ولعل مستجدات الامور في السودان جعلتنا نحن بعض من اعضاء اللجنه نحشي علي الطريق انلا يعتبر اولويه ويفقد فرصته ولعل وزير الماليه هو واجهة المطالبات من الجهاز التنفيذي فلذلك نطالب بان يكون التحرك شاملا وفي كل الاتجاهات لان مدي عمل اللجنه شهر لترفع تقريرها وبالمناسبة رب تحرك اخر يقوده البكري الشيخ الجيلي والخليفة عبد الوهاب الكباشي امن فيه النائب الاول للبكري ان طريقكم الرئيس موافق عليه وانا موافق عليه ووزيركم متابع ووكيلكم متابع -- ولكن اخي حافظ كما طلبت مني سابقاانلا نكسر المجاديف فان الامر لايعدو ان يكون صناعة مركب ومحاولة العبور بها في رمال كردفان هو في اتجاه ان نكسب لاهلنا في كردفان ولو ابسط ضرورات تعينهم وحاصة ان عامهم هذا لايبشر بحير فهلا زرعتم في نفوسهم الامل


#201683 [حمزة الدارحامدي]
4.00/5 (1 صوت)

08-31-2011 06:52 AM
اخي جبريل وقراء الراكوبة الكرام كل عام وانتم بكل خير
المشكلة ياخي ياجبريل ليست في وزير المالية ولجانه بل في الذي شكرته انت بنفسك الا وهو السيد القدير المحامي الفذ رئيس البرلمان وهو طبعا على العين والراس عشان كده حتى انت وانا ما نستطيع نواجهه بالحقيقة المرة دي لانو هو ممنوع من الصرف لكن لو كنا في مكان اخر كان ممكن يقدم لمسائلة ومحاكمة ولكن عندنا هذا مايجدي بشئ لانك ستشتكي الظالم والقاضي لنفس المحكمة التي يراسها نفس القاضي والظالم فلن نحصد الا السراب وخلي نحنا نستاهل ....


#201670 [الرحيل بطعم العيد]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2011 05:27 AM
يا خوي خش في الموضوع مباشرة كيزانك ديل كلهم حرامية بلا ابن المنطقة بلا..........


جبريل الفضيل محمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة