المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الصراعات النفسية لجيل مأزوم في زمن الحتميات!ا
الصراعات النفسية لجيل مأزوم في زمن الحتميات!ا
08-31-2011 11:42 AM

الصراعات النفسية لجيل مأزوم في زمن الحتميات!.

* أصحاب الحظوة الحزبية والمجتمعية قادوا بضراوة الانقسام الكبير في الحزب في سنوات مايو وتماهوا مع السلطة الجديدة!.

* مازال الحزب الشيوعي السوداني محافظاً على اسمه رغم التحديات والمحن التي واجهته!.

بقلم : يحيى العوض

“من أخطاء الإنسان الأزلية، أن يقضي على نفسه أحياناً، بالتعلق بأمل مفقود يتوهم أنه لن تكون له حياة، ولن يعرف للسعادة سبيلاً إلا إذا حققه، فيعيش في دائرة الأماني الصعبة المغلقة”، وهذا مدخل وخاتمة أيضا لمأساة، أستاذنا الجنيد علي عمر، ومأساتنا جميعا، عندما نعجز عن فهم هذه الحياة التي نعيشها” فالحياة تتطلب سلسلة متصلة، من المجهود للتكيّفُ مع الواقع الذي نعيشه، وكلما كان الفرد مستعداً لهذا التكيّفُ، كان لعالمه الخاص الذى يعيش فيه معنى وقيمة” “وكنت بحكم سني وتجربتي في الحياة” ذهنية مشحونة بالأمنيات وعشق البطولات، أكثر منها بحقائق الواقع” ولم أستوعب معاناة الأستاذ الجنيد، من فرط إعجابى به، عندما أخذ يردد ساخراً، كلما أشدنا بفكره ومواقفه: ” الجنيد الصعلوك المحامي “! كنت أضحك وأغالي في الضحك بحسبان ما يقوله طرفة، وليس نذيراً بنهاية الصحو وبداية العتم المبكر، داخل المختبر الجواني للإنسان، خاصة أصحاب الرؤوس البواسق من أمثاله، ولعلي أدركت مؤخراً حكمة ذلك القائل: ” نحن جيل مأزوم، مصدر أزمته أنه نشأ في زمان الحتميات التي حملته على السعي لتطويع الواقع للرؤى الايديولوجية المعتقدية، وليس إمتحان تلك الرؤى على أرض الواقع لاستكشاف صلاحيتها ” وينطبق هذا على كل فكر أصولي ” يتمسك بفكرة ما ويعجز عن تكييفها مع الواقع المتغير، بل الظن بأن من التكييف تحريف، ويسدل على نفسه عباءة تقديسية، توهمه بأن نقض الموروث، غير المحكم نقضاً للمقدس” وهناك أيضاً ” ذاكرة سراديبية سفلى تطغى عندما يبحث صاحب المبادىء عن امتيازاته ” فيفقد الاثنين معا ” ويساق عنوة إلى برازخ الجنون! ولا أريد من هذا الاسترسال تشخيص حالة بعينها، لكنها ملاحظات عن زمان عشناه، ونماذج عرفناها، منها من انسحب دروشة أو فجر نفسه، أو عجّلَ خاتمة الهروب بالإدمان، أو إنتزع روحه بيده!.
ولم تكن صلتي بالجنيد منتظمه، وكثيراً ماغاب بدواعي السفر، بعضها للمشاركة في اجتماعات داخل وخارج السودان. ويكشف الدكتور عبد الله علي إبراهيم، أسباباً أخرى لهذه الأسفار ويقول: ” سألت يوماً أستاذنا عبد الخالق محجوب، عما فعل الحزب للرفيق الجنيد، وقد رأيناه بأسى وحزن يشق تلك الدروب الوعرة الخطرة فى رابعة النهار. واحصى لي أستاذنا المرات التي بعث بها الحزب، الرفيق الجنيد إلى مصحات باوروبا الاشتراكية بغيرعائد. وحدثني عن التقارير الصحية التي نصحتهم بلا جدوى تطبيبه بالخارج وأن علاجه في أن يعزم ويسترد عنان نفسه، في بيئته وبين صحبة عاطفة” ويقول الأستاذ عبد الخالق محجوب ” النضال بلسم تبرأ به الجراح، ويزول به السقم، وأنه صحة وعافية ” ويحدثنا التاريخ عن مواقف وبطولات لرجال، كانوا يعرفون أن نهاية الطريق، قد تكون رصاصة في الصدر أو حبل يلتف حول العنق، ويواجهون مصيرهم بثبات يزلزل جلاديهم ” من ذا يعاتب مشنوقاً إذا اضطربا ” كما يقول نزار قباني!.

وانتزع شهادة من سياقها للدكتورشريف الدشوني*، وهو من أبرز الاقتصاديين في الحزب ــ قبل انشقاقه ــ يقول: الظروف الموضوعية لتشكيل وعي الناس، والارتقاء بمستوى تفكيرهم، يكمن في فهم دلالة المصالح الاجتماعية والشخصية، التي تدفع الناس إلى النشاط والمشاركة في تقدم المجتمع. ويضيف: المصلحة الذاتية الخاصة، هي الساحرذو القدرة المطلقة، الذي يقوم بتغيير شكل كل شيء، في أعين جميع الكائنات. إن النهر لا يتدفق ضد تياره، كذلك الحال مع الناس، إنهم لا يتصرفون، إذا أبعدنا النفاق مع النفس، ضد المصالح الخاصة بهم. ويشدني هذا التحليل إلى واقع شاهدناه، في أوج إزدهار الحزب وتصاعد نفوذه، قلة من النافذين فى القيادة، كانوا ينعمون بالجاه الحزبي والمكانة المرموقة في المجتمع، خاصة أولئك الذين كانوا يمارسون مهنهم علناً، المحاماة مثلاً، والتي تدر عليهم أموالاً طائلة وحياة أسرية مرفهة، بينما هناك أكثرية، أعلى تأهيلاً وثقافة وتضحية، تعيش حياة متقشفة بعيداً عن الأضواء، وإن كان هناك بريق شاحب، ولا يجرأون على تحمل بناء أسرة، بعضهم جرب وفشل، من هنا وفي حالات خاصة، ينمو ويستفحل الصراع النفسي! وبتحفظ لا يقينا، حاولت فهم، ما كان يعنيه الاستاذ الجنيد علي عمر، بمقولة ” الجنيد الصعلوك المحامي “!. شاءت الأقدار أن الفصيل الأول، أصحاب الحظوة الحزبية والمجتمعية، قادوا بضراوة الانقسام الكبير في الحزب، في سنوات مايو، وتماهوا مع السلطة الجديدة، ونحروا حزبهم وقدموا قيادته إلى مقاصل الإعدام!. وأتحفظ في سرد الكثير من الكلمات اللاذعة، التي كان يرددها فقيدنا الأستاذ الجنيد وهو على مشارف برزخ الغياب، لكن عبارة ” الصعلوك المحامي ” لها دلالاتها النفسية في فهمي، وقد تطور ترديدها جهراً إلى تصور يصنفه أطباء الأمراض النفسية بالانفصام، فعند مشاهدتنا فيلم ” صالة الشاي في قمر أغسطس ” للممثل الأمريكي جيلين فورد ” لكزني في الظلام قائلاً بصوت هامس ” هل لاحظت أن هؤلاء المتفرجين الذين يجلسون حولنا، يهتفون ” الصعلوك المحامي “وكنت أضحك بإعتبار مايقوله طرفة، لم أتمكن من إستيعابها وأبالغ في تغليف حرجي بالضحك. وقبل نهاية الفيلم نهض واقفاً وطلب مني أن نغادر دار السينما لأن جميع الممثلين تركوا دورهم في الفيلم، واخذوا يرددون نفس العبارة!. وخرجت معه مذهولا، فلم تكن تجاربي في الحياة ولا ثقافتي تؤهلني لفهم ما حدث!.

كان الانقسام الثاني فى الحزب، نذيرا للكارثة التي قادت إلى مجازر 19 يوليو 1971م، وسبقته محاولات لتحويل الحزب إلى تنظيم جماهيري، ويقول الأستاذ محمد أحمد سليمان، مدير الرقابة والأمن السابق بالحزب، ومن أبرز قادة الانقسام، في مذكراته (جريدة الصحافة ديسمبر 2009 م) أن قيادة الحزب الشيوعي السوفيتي اعترضت، عندما تمت مشورتهم لتغيير اسم الحزب، اوضحوا أنهم ردوا من قبل على الحزب الشيوعي الجزائري، عندما وجه لهم نفس السؤال، وقالوا أن الحزب الشيوعي في أى مكان من العالم، ملك لأجيال مضت وأخرى تعيش وثالثة تأتي، فإذا استطعتم جمع هذه الاجيال، وجاء قرارها بحل الحزب، فنحن عندها سنوافق “.. ومازال الحزب الشيوعي السوداني محافظاً على اسمه، رغم التحديات والمحن التى واجهته.

—————

* من المحرر: الدكتور شريف الدشوني ما يزال عضواً بالحزب الشيوعي ولم ينقسم عنه كما ورد في المقال أعلاه.

الميدان


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1008

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#201762 [وغدا ننسي ولانبكي علي ماض تولي]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2011 01:37 PM
لاجدال ان للحزب اجيال عظيمة لن تتكرر!! ولكن الاتري انكم قد اصبحتم تعيشون علي الذكريات!!!!واصبحت التضحيات ذكري !!مثلكم مثل دائرة المهدي والميرغني!الذين يتكئوا علي ماضي تولي!!صنعوا منه حاضرا لايمت للمعاني ولااهداف المؤسسين!! بل مثل دكانه التجارة يورث دون معني او هدف!!فبقاء الاسم اوتغييره لن يغير حقيقة انكماش الحزب ودوره!!بحيث اضحي ركن من اركان المنظومة المقعده عن تغيير او دفع واقع البلاد المتجزرفي العدميه والتدهور!!!


يحيى العوض
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة