المقالات
السياسة
إبراهيم محمود.. فاجأ أم فوجئ
إبراهيم محمود.. فاجأ أم فوجئ
11-09-2015 11:10 PM


المهندس إبراهيم محمود هو نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني.. وللدقة هو نائب الرئيس للشؤون الحزبية أو التنظيمية.. وكما يبدو جليا أن السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية.. الحالي والذي سبقه.. هو المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي في ظل انشغال الرئيس بالشئون السيادية وعموم القضايا.. بالمقابل من البديهي أن يكون إبراهيم محمود هو المسؤول الأول على مستوى الحزب لذات الأسباب.. فترتيب الأدوار هكذا في كابينة القيادة.. عليه حين يخرج الأخير على منبر عام ويطلق تصريحا.. فهذا لا يعني سوى أن الرجل يتحدث باسم حزبه.. وأمام السامعين واحد من خيارين لا ثالث لهما.. إما أن يقبلوا ما يقول.. أو يرفضوه جملة وتفصيلا.. أما الالتفاف بحجج من نوع.. أن الرجل يمثل نفسه.. أو أن هذا ليس برأي المؤتمر الوطني.. فهذا حديث هو الآخر لا يخرج من أحد احتمالين.. إما أن القائل لا يعرف ألف باء السياسة.. وهذه مصيبة.. وإما أن القائل لا يعرف حزب المؤتمر الوطني.. وهذه كارثة.. المصيبة سببها أن يغالط الناس في موقف أعلنه مسؤول مفوض في حزبه متطوعين بالإعلان عن أن هذا ليس رأي الحزب.. علما بأن هذا الحزب برئيسه ومكتبه القيادي وأماناته وأجهزته وإعلامه موجود على مرمى حجر من حيث قال إبراهيم محمود كلمته تلك.. ولو كان لدى الحزب غير ما يقوله إبراهيم محمود لقاله..!
أما الكارثة فتتمثل في أن يكون هذا القائل لا يعرف المؤتمر الوطني.. أو بالأحرى.. كيف يفكر قادة المؤتمر الوطني.. لقد كتبنا هنا من قبل.. أن واحدا من أكبر أخطاء المعارضة.. الممانعة منها وتلك المشاركة في الحوار.. أنها افترضت أن الحوار يؤسس لمشروعية ما بعده.. وهذا الفهم مع معطيات أخرى كثيرة.. بنى حائطا عاليا بين الوطني وأي حديث عن ترتيبات انتقالية.. بل إن المؤتمر الوطني.. بل ورئيسه تحديدا.. قال في أكثر من مناسبة إن مشروعيتهم مستمدة من الانتخابات.. غض النظر عن رأي الآخرين فيها.. وإن الحوار إنما يهدف لتحريك الساكن السياسي اولا.. ثم الاتفاق على ترتيبات الممارسة السياسية.. في ظل النظام القائم حاليا.. لا أي نظام آخر.. عليه نقول كارثة حقا أن تلج ساحة للحوار وأنت تفتقد أبسط أسلحة الحوار وهي.. معرفة كيف يفكر من تحاور..!
ولعل الذين يطالبون بفترة انتفالية ينسون أو يتناسون الظروف التي قامت فيها فترات انتقالية في تاريخ السودان المعاصر.. أولاها بعد اقتلاع نظام نوفمبر عبر ثورة شعبية في أكتوبر.. وثانيتها بعد اقتلاع نظام مايو عبر ثورة شعبية في مارس أبريل.. وكان جليا أن أي فترة انتقالية إنما كانت تعني إدانة لكل ما سبق وتأسيسا لوضع جديد.. ترى هل يتوقع أحد أن تأتي الإنقاذ من تلقائها لتوقع على صك يحمل إدانتها..؟ أي عاقل يمكن أن يفكر هكذا..؟ وقد يقول قائل.. ثمة فترة انتقالية ثالثة.. أي بعد اتفاقية السلام الشامل.. ولن نزيد على قولنا إن نيفاشا كانت بالنسبة للنظام مخاضا عسيرا.. اضطرت فيه الإنقاذ لتقديم تنازلات كبيرة جراء ضغوط الحرب وضغوط المجتمع الدولي.. ورغم ذلك فالانتقال في الواقع كان موجها للجنوب بينما احتفظ المؤتمر الوطني بكل شيء على حاله في الشمال..!
ترى ما الذي يجبر الوطني الآن لتقديم تنازلات حد القبول بفترة انتقالية..؟! إذا كان البعض قد فاجأه حديث إبراهيم محمود فالأرجح أنه قد فوجئ بردود أفعال هذا البعض

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3920

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1367938 [ابونزار]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2015 01:19 AM
كلام واضح..والواضح مافاضح...يعني كلام المهندس ابراهيم محمود ياهو ذاتو كلام ابو النسب اللي مفيش بعدو خطيب..والكلام دا معناتو بغيرطريقة اكتوبر وابريل مافي حل..اظن الرسالة وصلت

[ابونزار]

#1367593 [ali hamad ibrahim]
5.00/5 (2 صوت)

11-10-2015 10:25 AM
شكرا استاذ لطيف جبتها من الآخر. الذين يتحدثون عن فترة انتقالية يتبرع بها المؤتمر الوطنى مجانا كرما من عند نفسه هم من اللمم السياسى الذى برعت الانقاذ دائما فى تجميعه او خلقه ثم تدويره فى قضاء حاجياتها - مجموعات طرفية فى كل منابت الحياة. مجموعات هى لا فى عير السياسة ولا فى نفيرها . و تقتلها الفرحة عندما تجد نفسها تحت مساقط الاضواء الصادحة وتصدق انها صارت فى راس الأمر ومن سنامه ، وتنفتح شهيتها للهترشة الجاهلة . الاندهاش الذى قد يكون حدث للسيد محمود هو المستوى المتدنى من سذاجة هذا اللمم الذى جمعته الانقاذ وقدمته للناس فى شكل مؤتمر ومؤتمرين مثل اندهاش العالم - كل العالم بحكاية المائة حزب سياسى فى السودان بسكانه البالغ عددهم ثلاثين مليونا - لكن المصيبة هى انه حتى الذين يعتبرون قادة معارضة اطول باعا من هذا اللمم يتعاطون هذا الاوهام حين يقبلون نحو حوار يعرف القاصى والدانى مرتكزات واهداف الذين صمموه . استاذ لطيف اشكرك على هذا العمود الصادق الشجاع

[ali hamad ibrahim]

محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة