أوقفوا الحرب في ولاية النيل الأزرق
09-04-2011 10:34 AM

أوقفوا الحرب في ولاية النيل الأزرق

تاج السر عثمان
[email protected]

الهجوم الذي شنته القوات الحكومية علي قوات الحركة الشعبية وقصف منزل الوالي المنتخب، يعيد منطقة ولاية النيل الأزرق الي مربع الحرب مرة أخري، ويمثل خرقا للدستور وانقلابا علي اتفاقية نيفاشا التي كفلت حق المشورة الشعبية لولايتي جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق، و انقلابا علي الشرعية باعلان حالة الطوارئ واعفاء الوالي المنتخب مالك عقار وتعيين حاكم عسكري بديلا له، وتلك خطوة تزيد الأمور تعقيدا ، وتزكي نيران الحرب والتي سوف تكون أشد ضراوة من الماضي.
ان نزع سلاح قوات الحركة الشعبية لايتم بالحرب ، ولكن بالاعتراف بالحركة الشعبية كتنظيم سياسي، والعمل باتفاقية اديس ابابا التي تم الغائها، وبالحوار بين الطرفين والذي تكون من نتائجه استيعاب المقاتلين في الخدمة المدنية والقوات النظامية أو تاهيلهم لمهن أخري بعد وضع الحرب اوزارها، أما طريق الحرب فهو مسدود ولن يزيد الأمور الا تعقيدا. هذ اضافة لضرورة نزع سلاح كل المليشيات خارج القوات النظامية . وهذا يتطلب حلا سياسيا شاملا ينهي الاوضاع التي قادت للحرب من جذورها، لا علي طريقة نظام الانقاذ الذي قاد لأزمات السودان وتعميقها وتصعيد نيران الحرب بعد انقلاب يونيو 1989م، حتي تم توقيع نيفاشا والذي فشل في ادارتها، وكانت النتيجة انفصال الجنوب وتصعيد نيران الحرب في دارفور وجنوب كردفان، والآن يتم فتح جبهة ثالثة باندلاع نيران الحرب في ولاية النيل الأزرق.
ومن جديد تعاني منطقة ولاية النيل الأزرق من كوارث الحرب مثل: نزوح الالاف من سكانها ، والتهديد بنذر المجاعة نتيجة لانهيار الموسم الزراعي ، اضافة الي عشرات القتلي والجرحي. وبالتالي يصبح الشعار الرئيسي هو اوسع جبهة لوقف الحرب وعودة النازحين الي قراهم ومدنهم، والسماح بوصول الاغاثة الي المناطق المتضررة وانهاء حالة الطوارئ، وحل المشكلة عن طريق الحوار، وكفالة الحقوق والحريات الديمقراطية.
اندلاع الحرب في ولاية النيل الأزرق واحتلال ابيي وجنوب كردفان ودارفور، واتجاه الحكومة لاشعال نيران الحرب مع حكومة الجنوب اضافة لتدهور الأوضاع المعيشية ، وتفاقم أزمة الحقوق والحريات الأساسية، واتجاه النظام لفرض دولة دينية ظلامية باسم الدين، وانتشار فضائح الفساد الذي بدأ ينخر في النظام، كل ذلك يشير ويؤكد ضرورة اسقاط هذا النظام الذي بات يهدد وحدة ماتبقي من الوطن. ولابديل غير اسقاط هذا النظام وقيام حكومة انتقالية يكون من مهامها:
- التصدي للضائقة المعيشية والعمل علي تركيز الأسعار ودعم السلع الأساسية والتعليم والصحة وتوفير خدمات المياه والكهرباء وبقية الخدمات.ومحاربة الفساد والمفسدين، ورد المظالم وأهمها اصدار قرار سياسي بارجاع المفصولين عن العمل..الخ.
- تحقيق التحول الديمقراطي ، والغاء القوانين المقيدة للحريات، ووضع دستور ديمقراطي يكفل الحقوق والحريات الديمقراطية ودولة المواطنة التي تسع الجميع غض النظر عن الدين و اللغة والعرق والثقافة، والاعتراف بالمواثيق الدولية لحقوق الانسان، وعقد المؤتمر الدستوري.
- الحل الشامل والعادل لقضية دارفور.
- التصدي لقضايا مابعد الانفصال ، وبما يمنع تجدد الحرب بين الشمال والجنوب ، وقيام شراكة استراتيجية بينهما تفتح الطريق مرة أخري لاعادة توحيد الوطن علي أسس طوعية وديمقراطية.
- الاشراف علي محادثات قبائل أبيي ، ووقف الحرب في ولايتي جنوب كردفان و النيل الأزرق ومتابعة نتائج المشورة الشعبية ، وقيام انتخابات حرة نزيهة فيهما تتبعها آلية جديدة لاستطلاع آراء سكان المنطقة.
- الاشراف علي اجراء انتخابات عامة جديدة في نهاية الفترة الانتقالية.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2643

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#203613 [صلاح محجوب]
1.00/5 (1 صوت)

09-05-2011 02:50 PM
ليه ما سمعنا الكلام دا وعقار في كل خطبه يبشر بالحرب وأنه قد استعد لها؟؟؟؟


#203481 [زهرة]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2011 10:47 AM
الشعار الرئيسي هو أوسع جبهة لإسقاط نظام المؤتمر الوطني يا أستاذ السر
وليبدأ ناشطو الأحزاب في إعداد قواعدها والجماهير


#203262 [اسامة شريف]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2011 08:06 PM


والله كلامك سمح خلاص ,,,,,,,,, بس منو البيسمع اذا الاحزاب لسة بتتكلم عن مؤتمر جامع معقوله بس من التسعينات نسمع فى نفس الاسطوانة والحكومة لا تسمع لا ترى وتفعل ماتريد ياريت الاحزاب تعى وتفهم انه لا حل غير اقتلاع النظام من جزورة لان فى بقاء هذا النظام دمار للسودان وخراااب كبير وانا فى تقديرى انه هم عندهم هدف انهم يقسمو السودان من اجل البقاء فى السلطة لانه لاتوجد لهم ارضية فى النيل الازرق وجنوب كردفان ودارفور وهم فاهمييين ومتخوفيييين من الحركة الشعبية قطاع الشمال لانها اصبحت تشكل لهم خطر ككيان سياسي مقاوم وشعرو بهذا الامر لذا عجلو بفتح جبهة القتال فى النيل الاورق ومايهمهم انه هذا الامر يؤدى لتقسيم السودان او خلافة كل مايهمهم هو الكرسي واسؤ مافيهم انهم يستخدمون الاسلام وهم ابعد الناس عن الدين والله هم عار على الاسلام والمسلمييييين لذا اتمنى ان يعى السادة الميرغنى والصادق بان امامهم خياران اما الوقوف بحزم فى وجه هذا النظام او الذهاب الى مذبلة التاريخ


تاج السر عثمان
تاج السر عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة