أديس ابابا.. على الهاتف
09-05-2011 07:32 PM

أديس ابابا.. على الهاتف

الصادق المهدي الشريف
[email protected]

•غياب الثقة هو (كلمة المرور) التي تفتح (صندوق بندورا) السوداني.. وغيابها هو الذي حول موسم هطول الأمطار الى موسم هطول الرصاص بالنيل الأزرق.. وغياب الثقة هذا لن ينتهي (بأخوي وأخوك).. سيَّما في حرب الدمازين هذي.
•المشكلة بدأت حينما إستيأس الفريق مالك عقار من تنفيذ إتفاق أديس الإطاري.. ويئس من قبول المؤتمر الوطني لطرف (دولي) وسيط بينه والمؤتمر الوطني.
•والعامل الدولي الذي كان يبحث عنه عقار.. هو سُنّه إنقاذية معتاده.. فكلّ المشكلات السودانية كانت تجرجر أقدامها لتقبع تحت أقدام الوسيط الدولي.. وكل الإتفاقيات التي وقعتها الحكومة.. كانت دول العالم الأخرى قد وضعت بصماتها عليها.
•لهذا كان مستغرباً أن يُصِرّ المؤتمر الوطني على عدم القبول بأي وسطاء دوليين (بعد الآن).. والآن كان مقصوداً بها إتفاق الدوحة.
•رُبّما كان قراراً سليماً من الناحية النظرية.. فأيِّ دولة تستطيع حل مشكلاتها داخلياً.. لا حاجة لها للوسطاء الدوليين.. الذين يزجون بأجندتهم.. جهراً أو على حين غرة.
•لكنّنا لسنا أحد تلك الدول.. فتاريخنا القريب يقول بما اسلفنا الحديث عنه في الفقرات السابقه.. فالتفاوض مع الحركة الشعبية وحدها مرّ بكلِّ هذه المحطات الخارجية. أبوجا1.. وأبوجا2.. وأبوجا3.. ونيروبي.. وأديس ابابا.. وميشاكوس.. وأخيراً نيفاشا.. هذا غير أبوجا (مناوي).. وأسمرا (جبهة الشرق).. ودوحة (الحركات الدارفورية).
•الشاهدُ هُنا هو أنّ العامل الخارجي كان موجوداً وبقوة في التاريخ والحاضر السودانيين.. وليس من الممكن إنتزاعه بهذه السرعه.. وبهذا العنف.
•الآن لو حاولنا النظر لمرحلة ما بعد الأزمة.. أزمة النيل الأزرق.. وبجوارها أزمة جنوب كردفان.. فسوف نحتاج الى عامل خارجي.. على الأقل لتهدئة الأوضاع.
•فالدمازين لا يمكن أن تستمر تحت أمطار الرصاص.. كما أنّ الأوضاع الإنسانية التي ترتبت على الأزمة ستصل قريباً الى الوصف الكارثي (حسب معايير المفوضية السامية للاجئين).
•فالنازحون وصل عددهم الى اربعين ألفاً.. قابلة للزيادة في أيِّ لحظه.. وموسم الخريف سيجعل نزوحهم درجة من درجات الموت البطيئ.. حيث لا مخيمات ولا رعاية صحية.
•وسط هذه الأوضاع تظهر أثيوبيا كوسيط مقبول للطرفين.. و(القبول) هذا يُعتبرُ في مثل هذه الظروف السياسية المتأزمة.. فرصةً ذهبية يجب إغتنامها.. قبل أن تجرفها هي الأخرى رياح الشك.. التي عصفت بإستقرار البلاد.
•أديس أبابا عرضت وساطتها من قبل.. وفشلت الوساطه.. لكنّ الظروف تغيرت.. فمن كان حاكماً هو الآن لاجئ - على الأرجح - في دولة أجنبية.. ومن كان يستدين من الخارج ليُعلى من خزان الرصيرص هو الآن أمام إدانات دولية وأوضاع إنسانية قاسية.
•لن يكون حصيفاً ان ترفض الخرطوم وساطة أديس ابابا لحل المشكلة بينها وقطاع الشمال بالحركة الشعبية.. كامل قطاع الشمال وليس الحوار مع مالك عقار وحده أو التفاوض مع الحلو دون غيره.. فقد جربنا الحلول بالتجزئة.. وما أغنت عنا شيئا.

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1404

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#203767 [اسامة شريف]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2011 08:07 PM


والله يا اخوى طال ما الانقاذ فى السلطة لن تحل مشاكل السودان التى صنعوها بايدهم ونحن من سيحترق اما هم فلهم مخارجهم لذا لن تجدى نفعا وساطة اديس وحتى امريكا الحل ان يهب الشعب السودانى ويخلص نفسه من هولاء المخربين
والحكومة تتحمل كامل المسؤلية عن كل مايحدث وهى تتصرف كثور وسط جدران زجاج


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة