المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ما كل ما يعرف يقال يا شوقي بدري
ما كل ما يعرف يقال يا شوقي بدري
09-05-2011 10:08 PM

ما كل ما يعرف يقال يا شوقي بدري

رشيد خالد إدريس موسي
[email protected]

درج الكاتب شوقي بدري علي الكتابة في بعض الموضوعات ذات الطابع الإجتماعي و هو يعدها من التاريخ الإجتماعي للمجتمع السوداني ( سوشيال هيستوري ) حسب قوله. لكن بقراءة و تحليل ما يكتبه هذا الكاتب, نجد أن بعضه يندرج تحت هذا التاريخ الإجتماعي, و بعضه لا يعدو أن يكون أكثر من لغو, لا يفيد القارئ شئي, بل تخدش بعض هذه الكتابات الحياء العام. ماذا يستفيد القارئ من قصة فلان, الذي كان رقيقاً, أو علان الذي جاء إلي الحياة عن طريق علاقة غير شرعية ؟. في مذكراته ( قدر جيل ) أفاد البروفيسور/ يوسف بدري , أن أول عملية جنسية, مارسها كانت مع إحدي الجواري في بلدة رفاعة و كان عمره حينذاك 17 سنة . كان ذلك في عام 1929م !. هل هناك داع لذكر مثل هذه المعلومة. ألا يعد مثل هذا القول خادشاً للحياء العام ؟. أشار الطيب صالح, في روايته, موسم الهجرة إلي الشمال , إشارات مثل هذه. و هي من السفور, الذي ما كان له أن ينشر. و قد وجد الغربيون في بعضه أدب مكشوف, فكان أن إحتفوا به و ترجموه إلي لغاتهم.
إن التقسيم الإثني الذي حدث في العالم الإسلامي, منذ عهد الدولة الأموية , هو الذي تسبب في نشوء هذا الصراع الحضاري بين المسلمين هنا و هناك. لقد تم تقسيم المجتمع الإسلامي وقتها , إلي أحرار و موالي و الموالي يعنون بهم , غير العرب الذين أسلموا لاحقاً , و هي الشعوب التي تقع فيما وراء النهر. و نتج عن هذا الفرز العنصري, تلك الحركات المناهضة, مثل الشعوبية, إذ أخذ ينظر المسلمون من غير العرب ( الموالي ) إلي غيرهم نظرة فيها شئي من الإحتقار ووسمهم بسمة التخلف, بينما يرد عليهم العرب الذي يعدون أنفسهم عرباً خلصاً, بأنهم أقل شأناً و أنهم أنجاس مناكيد. و في هذا قالوا ( لا يقطع الصلاة إلا ثلاثة : حمار أو كلب أو مولي )! مثل هذه القصص كثيرة و توجد في كل مكان من بلاد المسلمين و هي من أخطاء البشر و هي من المسكوت عنه. و قد سكت الناس عن تناول هذه المسائل علناً, ليس لأنهم يفتقدون الشجاعة لمواجهة هذه الحقائق, بل لأن مجتمعنا, مجتمع ( سترة ), و لأن تجربة الرق في بلدنا, فيها ما هو مظلم , لا يود الناس أن يتداولوه في مجالسهم الخاصة, دعك عن أن يكتبوه و ينشروه. ذات مرة , حدثنا أحد زملاءنا القدامي و كان يعمل محاسباً في مشروع الجزيرة في عقد الستينات الماضية. قال أنه كان يسكن معهم في الكمبو, بعض الأسر الكريمة. كان من بين هذه الأسر, أسرة لم ينعم الله عليها بالولد و أخري لديها عدد من البنات. إنتقلت الأسرة الأخيرة إلي الخرطوم بعد حين. شاء الله أن تحمل البنت الكبري سفاحاً و تضع مولوداً ذكراً. حملوا هذا الوليد في الليل و ذهبوا به إلي الكمبو ووضعوه أمام منزل الأسرة العقيمة. في الفجر و لدي خروج صاحب البيت لصلاة الفجر, شاهد طفلاً داخل الكرتونة. حمله و فرح به و تبناه بصفة شرعية. أخذت تذهب أم هذا الطفل إلي الكمبو كل فترة, مع أهلها بحجة الزيارة, فكان أن عرف أهل البيت الحقيقة. تربي هذا الولد, تربية سوية. لكن علم بعد حين أنه أتي إلي الحياة بطريق غير شرعي. علم بهذا من زميله الذي إستفزاه أثناء اللعب. و منذ ذلك اليوم أصيب بعقدة نفسية لم يبرأ منها. سقت هذا المثال , لأدلل علي حساسية هذه المسألة التي تتطلب الستر, رعاية لشعور أمثال هؤلاء الذين يأتون إلي الحياة عن هذا الطريق, و هو ليسوا بقليلين في مجتمعنا.
لم أعاصر عهد الرق هذا, فقد ولدت في نهاية الخمسينات من القرن العشرين الذي إنصرم , أي بعيد الإستقلال بسنتين. و معلوم أن الرق قد ألغي بقرار من الحكومة في بداية العشرينات التي مضت. عاصرت بعضاً ممن كانوا رقيقاً و هم في أواخر عمرهم , و قد أصبحوا من الأهل, فالولاء لحمة , كلحمة النسب, كما جاء في الأثر. و هم بشر لهم ما للآخرين من حقوق.
لقد تم إلغاء الرق في الربع الأول من القرن العشرين, كما أفدت. و نتج عن هذا الإلغاء مشكلات إجتماعية و أخلاقية عديدة, إذ تشتت بعض الرقيق الذي تم تحريره و هرب بعضه من ذويهم. و بالتالي لم يجدوا ما يتعايشون عليه, غير إمتهان صناعة الخمور و البغاء و السرقة. و عملاً علي حل هذه المشكلة, عملت الحكومة وقتها علي إنشاء أحياء الديم في أطراف البلد. و الديم تحريف للمصطلح الإغريقي Demos و يعني عامة الناس. كان الهدف, هو تجميع هؤلاء الناس و إيوائهم في طرف البلد , لتجنب المخاطر التي تنتج عن هذه المجموعات التي صارت تسلك سلوكاً فيه شئي من الشذوذ عن السياق العام. لكن صارت بعض من هذه الأحياء التي تقع في طرف البلد, مصدراً للمشكلات الإجتماعية و بالتالي نشأ شئي من العزل بينها و بين بقية الأحياء.
تتسم هذه المسألة بشئي من الحساسية كما قلت و بالتالي أري أنه من الأفضل ألا نتطرق لهذه المسألة. و إن كان هناك من حديث فينبغي أن يتم في إطار الإصلاح الإجتماعي و العمل علي إنتشال هذه المجموعات من الوضع الذي تعيشه , و ذلك عن طريق الإصلاح و محاربة العادات و السلوكيات الضارة.

الرياض / السعودية


تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 3845

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#205303 [الفاتح عبد الرحيم - اثينا ]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 05:28 PM
الاخ عادل لم افهم من حديثك اى شئ هل شجرة العائلة السودانية ايضا تندرج فى اطار الكذب والرياء الذى وصفت بة اليهود وشئ اخر لم يعجبنى فى اسلوبك لمخاطبة الاخرين بالمعلومة الصغيرة التى اردت منى ان اعيها جيدا دون ان تعطينا اى معلومة تذكر مفيدة كانت ام غير مفيدة مع خالص الاحترام


#204668 [امدرماني]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 04:49 PM
الرشيد خالد اذا لم يستر الانسان نفسة هل يطلب من الاخرين سترتة انت نعت وقذفت كل سكان الديوم بالعبيد الفجرة والمجرمين فلذلك حق عليهم العزلة ولاقصاء حتي لايدنسوا الاحرار والشرفاء الي اقصي المدينة كان في الماضي مربعات في الاحياء للدعارة ومن يسكن جوارها ولاينتمي اليها يكتب علي بابة يسكنة احرار عبارة تعني ان الاحرار لايمارسون الزني ولاالفاحشة فقط كما ذكرت انت العبيد فهم مباحون ام الحر فيستر{ من فقة السترة }ويسكت علية
اما من تكلم عن ممارسه الجنس من قبل بابكر بدري فهي بضع سطور عن حياتة الطويلة وقال كانت اول مرة في حياتة ولم يعد اليها وذكر ايضا واقعة اخري في غرب السودان واثناء مامورياتة ان ارسلت لة مراة{ عزبة }لزوم الضيافة هناك وامتنع ونبهه الي تلك العادات انها لاتمد الي الاسلام بشئ فهل كان يسكت عنها كما يريدنا صاحبنا وكانها لم تكن ام نشير الي اماكن الداء حتي يتم الشفاء


#204629 [المر ]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 03:35 PM
ليس كل ما يعرف يقال ، أن لا اكذب بل اتجمل ، جمل تمثل قمة انحطاط الثقافة العربية ، اصبح السودانيين مثل المصريين لهم عداوة مفرطه مع الحقيقة بداعي السترة، كانكم تدعون أبناء المجتمع بأن يمارسو كل الموبقات وسوف يتستر عليكم المجتمع حسب العرف، لماذا لا يتحمل كل واحد مسئولية افعاله، يا عالم، الحقيقة والشفافية اصبحت مقياس تقدم الدول في العالم ، الحقيقة والحقيقة المجردة او الطوفان
لهذا يقال عندما تذهب للغرب تجد الاسلام ولا تجد المسلمين
وعندما تذهب للدول العربية تجد المسلمين ولا تجد الاسلام


#204550 [pirlo]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 01:36 PM
واصل يا استاذ شوقى فى مقالاتك انها ثرية ويديك العافية


#204499 [واحد تانى]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 11:52 AM
استفدنا شنو من العملية الجنسية التى مارسها عمنا/ بابكر بدرى....افيدونا...


#204098 [رشيد خالد]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2011 02:15 PM
يا hajbabiker
نعم كلنا خطائين و خير الخطاؤن التوابين. و لكن قيل ( إذا بليتم فاستتروا ) أليس كذلك؟


#204087 [رشيد خالد]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2011 02:00 PM
كلمة ديم أصلها إغريقي Demos و تعني عامة الناس كما أفدت و ليست تركية. منها إشتقت تعبيرات:
Demagogue و تعني الرعاع.
Democracy و تعني حكم الشعب.
و غيره أرجو الرجوع إلي قاموس الإنجليزية علي الشبكة.


#204041 [امدرماني]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2011 12:40 PM
جاء يكحلة عماها اللذين يقول عنهم عبيد بعد تحررهم مارسوا كل ما هو مشين من اجرام وانحراف ورذيلة وخرجوا عن المجتمع فلذلك اقصوا وعزلوا ونفوا الي اطراف المدينة اوخارجها كم هو المسكوت علية في مجتمعاتناونعيشة يوميا مثلا العبيد كما ذكرت المسكوت عنهم واللذين يحملون اسماء اباءهم من امهات خدم اوسريات بما تحمل هذة الكلمة وكما نسميهم وكثير منهم ابناء شيوخ صوفية يحملون الاسم وليس الارث اما اولادهم من الحرات فتقبل ايديهم وينالوا الهدايا والعطايا والالقاب باولاد سيدي من معتقديهم ومريديهم كما يقولون امام اعين اخوتهم غير الشرعيين تخيل كم نقتل هؤلاء في اليوم ونحطمهم نفسيا والحقد اللذي يحملونة تجاة اسرهم اولا ومحيطهم ومجتمعهم ثانيا فهم يرضعونة منذ نعومه اظافرهم فهل تري ان يزيل اويستطع ازاله ذلك اطباء نفسيين ما تقول لي دا كان زمان فنحن نراة الان وان اختلفت المسميات والاساليب ونحن ساكتون لان عاداتنا السمحة لاتسمح هناك قضية اثيرت وهي سكن بنات الداخليات في العاصمة من اتين من خارجها وممارساتهم وقامت الدنيا ممن يدافعون ان بناتهم مش كدة وهن الشريفات العفيفات واسكتت تلك الاصوات ومازالت تلك الممارسات واطفال المايقوما في ازدياد فهؤلاء هم المحظوظون الوصلاوا الي هناك لان الاخرين رموا في المراحيض اونهشتهم الكلاب الجائغة كما نهشت اماتهم الكلاب البشرية ونحن ساكتون لان عاداتنا لاتسمح


ردود على امدرماني
United Arab Emirates [عادل ] 09-06-2011 01:10 PM
والله صدقت جاء يكحلها عماها ... مرق كلام شوقي زاتو ما مرقو !!!
المهم انا من انصار مواجهة تفاصيل التاريخ والمثال الذي سقته المواجهة تقول بأن تحتفظ اسرة الوالدة بالمولود وتقوم علي تربيته علي اكمل وجه وليس ستر الموضوع ومداراته بابعاد المولود ليواجه الامر وحيدا حين ان الخطأ ليس خطأه كي يتحمله وحيدا فتأكد الخطأ ليس مواجهة المولود بحقيقته بعد الكبر ولكن الخطأ الجريمة هو ابعاده عن امه ابتغاء الستر .......... اكتب يا استاذ شوقي


#203928 [بيرينبود]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2011 08:19 AM
لا يا خالد كل ما يعرف يقال والتجرية الانسانية مهما كانت قسوتها ومرارتها يجب ان تكتب ليعرفها الناس مثل هذه الحكاوى مفيدة جدا كي ينقد االنسان نفسه من أجل الاصلاح , ,ما أضر مجتمعنا سوى السكوت غير الحميد في تاريخنا وسلوكنا اليومي


#203916 [المر ]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2011 07:00 AM
عايزين تدفنوا راوسكم في الرمال إلى متى ، إلى متى هاربين من مواجهة الحقيقة ، لماذا تصرون ان تعيشوا كالنعام في اكذوبة اسمها السترة ، ماتقدمت بلاد العالم الا بمواجهة الحقائق مع نفسها حتى يستطيعوا ان يضعوا الرجل المناسب في المكان المناسب.
لماذا تهربون من سيرة قياداتكم بداعي السترة حتى اصبح السودان المكان الوحيد في العالم الذي يعيد فيه التاريخ نفسه


#203885 [ابو السارة]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2011 01:17 AM
ما اروع هذا المقال وما اروع افكار كاتبه...لله درك يارجل.


#203883 [عاصم ابوبكر]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2011 01:11 AM
انا اقول لك ايضا ما كل ما يعرف يقال يا اخى رشيد .. فرغم انى لم اضطلع على ما كتب الاخ شوقى الا انك قد وقعت فيما تنتقد فيه الكاتب شوقى .. فما كتبت فيه اشارة واضحة الى ان السكان القدامى باحياء الديم هم من العبيد المحررين .. فلا تنهى عن شئ وتاتى مثله .. يجب عليك الانتباه لما تكتب قبل نقدك الآخرين ..


#203881 [عحبي]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2011 01:03 AM
\"الديم تحريف للمصطلح الإغريقي Demos و يعني عامة الناس\"
هذا خطاء الديم كلمة تركية بمعنى حي ولست اليونانية التى تعنى الشعب.


#203865 [الفاتح عبد الرحيم ]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2011 12:03 AM
سبق ان وقع فى يدى كتاب لنفس الكاتب بعنوان حكاوى امدرمان تعرض فى جزء صغير منة الى ان رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نتنياهو قال انة ولد وترعرع فى مدينة كريمة بشمال السودان وعندما رجعنا وبعض لاصدقاء الى الانترنت للتحقق من هذة المعلومة لم نجد اى اشارة فى سيرة حياة نتنياهو الى السودان بل قيل بانة ولد لابوين يهودين فى تل ابيب ودرس الهندسة فى اميركا ولم ترد اى معلومة عن السودان الا ما يرددة البعض بصورة غير موثقة ومنهم العم شوقى بدرى


ردود على الفاتح عبد الرحيم
United Arab Emirates [عادل ] 09-06-2011 01:15 PM
الفاتح فقط معلومه صغيرة اريدك ان تعيها جيدا وهي ان اليهود يكتبون تاريخا كاملا لهم وهو غير موجود يعني زي قصة شجرة العائله السودانية . وهدفهم خلق امه يهودية متماسكه وكتابة تاريخ يتم ربطه بالارض التي يسكنون فيها اليوم .


#203848 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2011 11:33 PM
(في مذكراته ( قدر جيل ) أفاد البروفيسور/ يوسف بدري , أن أول عملية جنسية, مارسها كانت مع إحدي الجواري في بلدة رفاعة و كان عمره حينذاك 17 سنة . كان ذلك في عام 1929م !. هل هناك داع لذكر مثل هذه المعلومة. )
هده المعلومة وردت فى مدكرات الاستاد بابكر بدرى فى كتابهThe story of my life
وفى هدا منتهى الصدق الدى لايملك كائنامن كان التفوه به ( كلكم حطاؤون وخير الخطائين التوابون)


#203836 [khalid]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2011 10:54 PM




أحســـــــــــــــــــــــنت و كفـــــــــــــــــى


رشيد خالد إدريس موسي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة