المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الاحزاب تعرض مواقفها في سوق المؤتمر الوطني
الاحزاب تعرض مواقفها في سوق المؤتمر الوطني
09-07-2011 12:42 PM

الاحزاب تعرض مواقفها في سوق المؤتمر الوطني
بقلم/نامد ابكر موسي
[email protected]

بعد اصرار المؤتمر الوطني علي نزع سلاح الحركة الشعبية قطاع الشمال من دون اي تسوية سياسية وترتيبات امنية معها , وكذلك تزوير الانتخابات في ولاية جنوب كردفان, مما عجل بتفجير الاوضاع في الولاية , وهذه المواجهات العسكرية التي تمت في الولاية والتي ادت الي انتهاكات وتجاوزات ضد شعب جنوب كردفان ووفقا لتقارير منظمات دولية انها ترتقي لمستوي الابادة الجماعية والجرائم ضد الانسانية , وإزاء كل ذلك دخلت الاطراف في مفاوضات في اديس اببا برعاية من الاتحاد الافريقي وحكومة اثيوبيا تمخضت عنها توقيع اتفاقية اطارية لحل الازمة بين الطرفين ووقع نيابة عن المؤتمر الدكتور نافع علي نافع الرجل الثالث في نظام الخرطوم وعن الحركة الشعبية القائد مالك عقار رئيس الحركة الشعبية \"قطاع الشمال \" ..وتفاءل الجميع واستبشروا خيراً بنزع فتيل الازمة بين الطرفين ولكن للاسف قام الجنرال عمر حسن البشير والذي تعرض لضغوط من منبر انفصالي عنصري معادي للشعب السوداني يتزعمه خاله بإلغاء الاتفاقية الاطارية ووجه القوات المسلحة بمواصلة العمليات العسكرية لتطهير ولاية جنوب كردفان من ما سماهم بالمتمردين واعلن ذلك علي منبر مسجد والده في ضاحية كافوري في الخرطوم بحري ,بهذه الخطوة المتهورة غير محسوبة العواقب افضت علي زيادة وتيرة الحرب المشتعلة في ولاية جنوب كردفان وتأزيم الاوضاع الانسانية .. وفي خضم ذلك كل المؤشرات تؤكد اقتراب موعد اشتعال الحرب في ولاية النيل الازرق بعد انهيار اتفاقية أديس اببا والحشود العسكرية والاحتقان السائد جراء تفريغ المشورة الشعبية في الولاية من مضامينها , فضلاً عن التصريحات التي تأتي من هنا وهناك بشأن مستقبل الجيش الشعبي في المنطقة , ورغم الطريقة المرنة التي اتبعها عقار لتهديئة الاجواء والتي استهجنها الكثيرون بحجة ان موقف رئيس الحركة الشعبية في شمال السودان والذي يناور ويداهن المؤتمر الوطني وقواته تتعرض لهجمات في ولاية جنوب كردفان من دون اتخاذ اي موقف شجاع علي الارض .
ان انفجار الوضع في ولاية النيل الازرق كان متوقعاً للجميع ,والذي قام المؤتمر الوطني بضربة استباقية للسيطرة علي الولاية مموحاً الحركة الشعبية بوقف اطلاق النار من طرف واحد وايضاً مستفيداً من تردد القائد مالك عقار في اتخاذ القرار السليم ..فقام الجيش بمهاجمة مواقع الجيش الشعبي في الولاية واعتقال عضوية الحركة اللشعبية وقام بتشريد عشرات الآلاف في اتجاه ولاية سنار وكذلك دولة اثيوبيا وادخلت الولاية في حرب مفتوحة .. وبالتالي هذه الخطوة من المؤتمر الوطني برفضه للسلام وتمزيقه لاتفاقية أديس اببا وانتهاجه للحرب لحل أزمات البلاد بشن الحرب في كل انحاء السودان علاوة علي الجريمة الكبيرة التي يتحملها المؤتمر الوطني بانفصال جنوب السودان فكان من المفترض ان تتخذ الاحزاب السياسية موقفاً وطنياً واضحاً للانحياز لجماهير الشعب السوداني بإسقاط النظام والذي يعتبر الخيار الوحيد لحل كل ازمات الدولة السودانية .. ولكن للاسف ذهبت الاحزاب السودانية الي منحي اخر غير اخلاقي .. البعض منها ما زالت تمسك العصا من النصف وتناور النظام في قضايا وطنية جوهرية لا تقبل المناورة .. والبعض الاخر اصدرت بيانات تندد ما سمتها بحرب الحركة الشعبية في النيل الازرق متحملاً الحركة الشعبية وحدها مسؤولية الحرب في المنطقة من دون ان تأخذ معها في الاعتبار مسؤولية المؤتمر الوطني الذي رفض اتفاق اديس اببا وكذلك مبادرته بالهجوم علي الولاية وتشريده للمواطنيين الابرياء . ولكن للاسف بعض هذه الاحزاب ابت والا تعرض مواقفها في سوق المؤتمر الوطني الذي من المتوقع سوف يشكل حكومة جديدة في خلال الايام القليلة القادمة .. فالغرض من بيانات ومواقف احزاب ما يسمي باحزاب الوحدة الوطنية وبعض حركات سلام دارفور التي فقدت البوصلة في الخرطوم واصبحت مؤتمر وطني اكثر من المؤتمر وطني نفسه وكذلك بعض الاحزاب التي ظننا انها احزاب محترمة والتي اجتمعت جميعا في الايام الماضية في مائدة البشير في بيت الضيافة في الخرطوم بهدف تنويرها بمستجدات الاوضاع في الولاية ..والغرض من مواقفها وبياناتها التي تصدرها وتنقلها وكالة انباء النظام والصحف في الخرطوم لفت انظار المؤتمر الوطني عليها فعسي ولعل تجد لها نصيب في كعكعة السلطة في التشكيل الوزاري القادم .. فهذه الاحزاب الان اماطت اللثام عن عدم اخلاقياتها وبعدها عن قضايا ووجدان الشعب السوداني وانما مجموعة من الانتهازيين والنفعيين لا وازع اخلاقي لهم وبل يستثمرون في ازمات الشعب السوداني ومعاناته لتحقيق اهداف ذاتية محضة , فبعض هذه الاحزاب اسسها المؤتمر الوطني لمثل هذه المواقف والبعض اخر تم تأسيسها للسمسرة والمتاجرة السياسية في مثل هذه المواقف.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 792

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نامد ابكر موسي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة