المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
وعند ويكليكس الخبر اليقين .. وياسناء خلى الكذب للرجال!ا
وعند ويكليكس الخبر اليقين .. وياسناء خلى الكذب للرجال!ا
09-07-2011 08:41 PM

وعند ويكليكس الخبر اليقين .. وياسناء خلى الكذب للرجال!

تاج السر حسين
[email protected]

ونبدأ من الآخر ونستعرض ما جاد به خيال الشاعر الراحل (نزار قبانى) فى قصيدته الرائعه (أريدك أنثى) التى يقول فيها:
أريدك أنثى ..

لأن الحضارة أنثى ..

لأن القصيدة أنثى ..

وسنبلة القمح أنثى ..

وقارورة العطر أنثى ..

وباريس - بين المدائن - أنثى ..

وبيروت تبقى - برغم الجراحات – أنثى ..

فباسم الذين يريدون أن يكتبوا الشعر .. كوني امرأه ..

وباسم الذين يريدون أن ينعوا الحب .. كوني امرأه ..

ونزار فى هذه القصيده لا أخاله يتحدث عن المرأة (الأنثى) بالفهم الرجعى .. ومثنى وثلاث وما ملكت الأئمان، وأنما يتحدث عن المرأة الأنسان التى لا تعرف الشر والكذب و(البلطجه) الأعلاميه .. ونحن فى السودان نضع المرأة فى مكانة خاصة ونجلها ونحترمها حتى لو أختارت أن تنتمى فى جهالة الى (عصابه) جهويه وعنصريه وظلاميه ورضيت لنفسها بأن تعامل بدونية وعلى النصف من الرجل وأن تحرم عليها المناصب السياديه التى تقلدتها قبل مئات السنين شجرة الدر و(بلقيس) ملكة سبأ !
يا سناء حمد .. راجعى حالة شقيقتك الأعلاميه الليبيه (هاله المصراتى) التى كانت تسئ للثوار الليبيين صباح مساء ولم تترك صفة قبيحه لم تقلها فى حقهم، من أجل أن يرضى عنها الديكتاتور المتلسط والمتكبر (معمر القذافى) الذى لا يقل عنه (البشير) فى شئ.
والكذب لا يخيل فى المرأة، وكلنا نعلم بأن (العدوان) قد بدأه ازلام المؤتمر الوطنى، وخططوا ودبروا المكيده (لغزوة الدمازين)، وتنصلوا عن اتفاق وقعوه بيدهم، وبرروا ذلك التنصل والتراجع على نحو سخيف.
ودعينى اخاطبك (بثقافتك) الأسلاميه لا (الأسلامويه) التى اضاع بها ازلام الأنقاذ واشباههم الدين الأسلامى الذى نعرفه واساءوا اليه اساءة بالغه.
ولعلك تذكرين يا وزيرة الدوله للاعلام – والأعلام يعنى تنوير الناس وكشف الحقائق - صلح (الحديبه) وكيف أن اهل قريش رفضوا التوقيع على تلك الأتفاقيه، الا اذا شطب (محمد) عبارة (رسول الله)، فاستجاب وفعل دون تردد من أجل السلام وحقن الدماء، وتخيلى كيف كان سوف يتصرف الطاغيه (عمر البشير) اذا رفض عقار أن يوقع معه اتفاقية طالما ذكر فيها اسم عمر البشير مقترنا بعبارة (رئيس جمهورية السودان)؟
وجميعا نعلم أن الأنتحابات الأخيره كانت (مزوره) ولا تمنح (البشير) شرعية.
ثم دعينى اوضح لك أكثر وكيف أن اهل قريش اشترطوا على (محمد) أن يعيد لهم من تخلى عن معتقد قومه ودخل فى الأسلام، على أن لا يلتزموا مثله ولا يعيدوا مسلما رجع عن أسلامه، فوافق على ذلك دون تردد، حتى اشتاط غضبا (عمر بن الخطاب)، وقال قولته المشهوره سائلا (الرسول) فى حدة : السنا على الحق وهم على الباطل؟ فأجابه ببلى!
فقال : فلماذا نرضى بالدنيئه فى ديننا؟
هكذا كان الأمر وكان الألتزام بالأتفاقات والعهود، لا التنكر لها والكذب والتضليل ثم تخرجين بعد كل ذلك يا وزيرة الأعلام لتبررى تصرف أزلام (المؤتمر الوطنى) اللا رجولى والا أخلاقى حينما عاد رئيسهم ليلغى اتفاقية وقعها متشدد أكثر منه اسمه (نافع على نافع)، لو كان أمينا لقدم استقالته فى التو واللحظه، بعد ذلك النكوص والرجوع عن الأتفاق الذى تسبب فى ازهاق أرواح برئيه فى جبال النوبه والدمازين.
أما بخصوص (ويكليكس) الذى جاء بالخبر اليقين، فقد ظللنا نكتب ونذكر بأن المؤتمر الوطنى هو الذى كان يسعى (لأنفصال) ومنذ أن، وقعوا على اتفاقية نيفاشا وقبلوا بحق تقرير المصير، بدلا عن الدوله العلمانيه أو المدنيه التى تساوى بين خلق الله جميعا دون تمييز، ولكى يخلو لهم وجه الشمال يحكمونه خسب مزاجهم.
وهاهو(ويكليكس) يكشف عن أن (غازى صلاح الدين عتبانى) الذى يعتبره البعض، من (حمائم) الأنقاذ يصرح للمبعوث الأمريكى (سكوت غرايشن) الذى اصبح (مؤتمر وطنى) كما قال (البشير) قائلا : \"هنالك تيار متنامي العدد من الشماليين في المؤتمر الوطني يؤيد الانفصال وأحيانا نجد أنفسنا ندافع عن قضية خاسرة عندما نناصر الوحدة\".
ثم بعد كل هذا يتنكرون ويدعون أن انفصال الجنوب تسبب فيه التيار الأنفصالى داخل قيادة الحركه الشعبيه، وانهم لهذا السبب لن يسمحوا لحزب الحركه الشعبيه – قطاع الشمال أن يعمل فى السودان الشمالى، لأنه مسوؤل عن ذلك الأنفصال!
فهل هنالك خداع وكذب أكثر من هذا؟


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3333

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#205503 [ود جادين]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2011 02:18 AM
هذه الكويزة كل رصيدها أنها ابنة كوز وتبناها كمال عبيد.. مثلها مثل كل الكيزان في التملق للبقاء في المنصب والحفاظ على الامتيازات الوظيفية .. تباً لهم والتحية لك أستاذ تاج السر..


#205321 [معاويه حسن]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 06:03 PM
لا ادرى فيما كذبت الاستاذة سناء وفيما خادع غازى صلاح الدين ؟؟؟هناك نوعية من الكتاب لا ترى الوطن الا من خلال معارضتها للانقاذ ولو اصبح الاثنان على كفة فليذهبا معا الى الجحيم ....لا ادرى ماذا كان سيقول هولاء ان كانت هذه الاحداث على بعد قرن او اكثر ؟ هذه الاحداث مازالت جارية ونحن نعلم ن الحركة الشعبية هى التى اتت بالانقاذ عندما افشلت ديمقراطيتنا الثالثة بحروبها على الوطن وتقطيع اوصاله الى ان قطعت نصفه وهربت به ....اين كانت سناء حينها واين كان غازى صلاح الدين لحظتها .....هولاء الكتاب يرون الفيل ويطعنون فى ظله .....الم يكتب الله عليهم بكلمة ادانة واحدة فى الحركة الشعبية رغم تغتيلها للسودانيين فى ابيى وجنوب كردفان والنيل الازرق .....انهم كتاب يكتبون لياكلون عيشا ولكن ليس من اجل حقيقة او وطن مهما استنجدوا بنزار قبانى او مرؤ القيس


#205084 [الحافظ المعراج ]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 11:56 AM
يا سيد حسين تصريح غازي صلاح الذي أشرت إليه لا يتناقض مع حقيقة أن الجنوبيين سعوا للإنفصال منذ قبل الأستقلال ، و فعلاً الوحدة لا تعشش ألا في رؤوس قليلة لا تقرأ الواقع و لاتعرف طريقة إلي تحقيق طموحاتها ألا عبر بعض الشعارات الرنانة و أستغلال جهود المغرر بهم من الذين أطلقوا عليه بالمهمشين !!


#204982 [ابراهيم هارون]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 09:15 AM
\"وكلنا نعلم بأن (العدوان) قد بدأه ازلام المؤتمر الوطنى، وخططوا ودبروا المكيده (لغزوة الدمازين)\"... قال كلنا قال!!! غايتو أنا ما معاكم...كأن مدينة الدمازين هذه في أقليم أرمو في أثيوبيا المجاورة حتى تصف العمل بها بالغزوة!!! بعض الناس يريد فقط أن يكتب و لا يهم ماذا يكتب


#204841 [مظفر سيد احمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 11:15 PM
يا استاذ برقاوى ديل اهل الكذب والضلالة والنفاق رجالهم على حريمهم، نحن لانتوقع منهم عمل صالح ويكفى ماتعيشه بلادنا حاليا من ازمات وكوارث وماذالوا يصرون على السير فى نفس الطريق الذى بدأوا به والنهاية معروفة فهم ير يدون تقسيم السودان وتفتيته ونهب موارده التى لم يتبقى شيئا منها ، اما سعادة اللواء اركان حرب سناء حمد عضو هيئة الاركان لقوات المؤتمر الوطنى فدعها تكذب كماء تشاء فهى لن تختلف عن ذلك الاهبل وزير دفاع مليشيات المؤتمر الوثنى وفى المحصلة النهائية كله سجم ورماد وقد دنت ساعة سقوطهم مهما فعلوا وكذبوا ، ويبدوا انهم لم يجدوا رجل ليصبح ناطق كاذب أسم المليشيا الجبهجية فاختاروا تلك السناء بت الما حمد ولاشكر ، على العموم يوم الحساب قرب


#204838 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 11:09 PM
ناس الحركة الاسلاموية السودانية مرجعيتهم ليس اسلام سيد الخلق او افعال الخلافة الراشدة او القرآن الكريم ديل مرجعيتهم جابوها من الافكار المريضة بتاعة الحركة الاسلاموية العالمية و التى اشد عداوة للمسلمين العاديين الوسطيين من اعداء الاسلام الحقيقيين!! ديل اعدموا ناس عندهم دولارات ملك حر لهم بحجة تخويف الناس من المتاجرة بالعملة ديل احالوا الناس للصالح العام من الخدمة المدنية و العسكرية و فجروا فى الخصومة مع مخالفنهم فى الراى حتى من زمن الثانوى فى حين الرسول عليه السلام عندما دخل مكة لم ينتقم من احد و قال قولته الشهيرة الكل الناس عارفنها!! مع ان كفار مكة عملوا فيه العمايل الشينة!! الاسلام دين الرحمة و العدل و المساواة و الحرية و الكفاية بدا بتحرير الانسان من العبودية لغير الله صنما او بشرا و لم يبدا بتحرير مكة الكلام كتير فى ذلك لكن ان تشبه الحركة الاسلاموية السودانية او العالمية بالاسلام و عدالته و رحمته و احترامه للبشر حتى و لو كانوا غير مسلمين هذا فيه ظلم كبير!!! انهم حثالة و زبالة ومرضى نفسانيين ولا يجب ان تنسب حركتهم للاسلام الاسلام انضف من كده بكتيييييييير جدا جدا!!!!


#204814 [قول النصيحة]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 10:11 PM
انها وزيرة الكذب و الدجل الانتكاسي ، انها منتكسة ، لكي ترضي المنتكس البشكير و عصابته المنتكسة ، و لكن النار ولعت علي الكيزان و كلاب الأمن و سوف تحرقهم جميعا و كل من ينتمي اليهم و بما فيهم هذه المصراتية المنتكسة قشيرة الاعلام لعنة الله عليهم و علي نسائمهم و اعلامهم .


#204806 [عمر ]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 09:55 PM
كلنا عارفين الحاصل وانت عارف الحاصل واكتر اختشي


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة