المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

09-07-2011 07:42 PM

حيرنا صمت دكتور منصور خالد

طه أحمد أبوالقاسم
tahagasim@yahoo.com

دكتور منصور خالد .. رقم لا تخطئه عين فى السياسه السودانيه ..وهو صنو دكتور الترابى .. فى التحصيل والدراسه ..كلاهما مفكر ومؤلف.. وصاحب نظره فى الشأن الداخلى أو الدولى.. لهم مشتركات فى محطات النميرى والبشير ..لم يتقابلا فى هذة المحطات الا لماما ..ولكن أيهما كان أكثر تأثيرا ؟هذا يقدره الشعب السودانى والمحللين

ما يهمنا الآن هو دكتور منصور خالد وصمته العجيب.. فى هذة المرحله الحرجه .. وهو مستشار البشير .. شاهد عصر فى اتفاقيه أديس أبابا ونيفاشا ..لذا كنا نتلهف أن يتحفنا بكثير ما بين السطور.أو تمليك الأجيال الجديده الحقائق .. وتفكيك طلاسم الواقع الذى أمام ناظيرنا ..محطاته المتنوعه يجب أن لا تجعله نرجسيا .. ويحجب آراء وحقائق .. وتفسيرما يجرى الآن ..شهدناه مع النميرى فى وزاره التربيه .. ثم الشباب ..وسفيرا ووزيرا فى الخارجيه .. والجلوس فى طاولة المفاوضات محاورا جوزيف لاقو ..نميرى أتاح له فرصا متنوعه لم تعطى لغيره..بعد هذا الجهد شهدنا صراعا محموما فى الصحافه الخليجيه (القبس الكويتيه ) ينقض غزله .. وينذرنا أن الجنوب مقبرة الحكومات.. وانتقد شخصيه نميرى ..وجلس معارضا فى الخارج .. وجدناة فى أحضان التمرد.. وجهر بالقول أن دعم العقيد القذافى يكفيهم عشرات السنين ..وكانت الحيرة لكل الأطراف .. والجميع يحلل باحثا عن اجابه .. ويجد له البعض العذر ..فالرجل من العيار الثقيل.. وخطواته محسوبه ..الجديد فى الأمر أن منصور خالد ليس من أبناء الجنوب .. حتى يعمل مستشارا لقرنق ..قلنا ربما قصد منصور خالد الحد من غلواء التمرد .. وأعاده قرنق الى جادة السلام ..الذى رسمه مع جوزيف لاقو ..ولكن الأسم الجديد للتمرد.. الحركه الشعبيه لتحرير السودان ..مفهوم جديد للتمرد.. هل القصد كامل التراب السودانى ؟؟ قلنا : ربما تخلى منصور خالد عن حواره مع الصفوه .. لجأ الى الجماهير والشعب وثوراته ..حيث عودنا منصور خالد أن يجد مكانه جاهزا فى الأنظمه الشموليه .. ويفرض شروطه ومزاجه مثل المدربين العظماء ..كانت انتفاضه رجب فى العام 85 فرح الجميع ..كذلك خصوم نميرى .. أمريكا غاضبه ولم تسعد بالحدث الديموقراطى..كانت تريد من نميرى أن يقوم بتصفيه خصومه من المعارضه .. هذه الثورة لم تجد هوى فى نفس دكتور منصور خالد .. ولم يستطع المجىء الى السودان .. الا بعد ضمانات من وزير العدل عمر عبد العاطى .. كذلك قرنق ..وصفها بانها مايو 2 ..كانت الدهشه حيث أن الرجلين من كبار المايويين .. تغذيا من شراينها .. ونالا حظوه لم ينلها غيرهم ..وشكلا وصاغا الفتره المايويه سياسيا وعسكريا .. وأتيحت لهم الفرص حتى الجامعيه للترقى

الآن دهشتنا اتسعت ..وحيرنا صمتك يا دكتور منصور ..فى مرحله مهمه ومنحنى خطير جدا .. خاصة أن الصراع انفجر فى جنوب كردفان والنيل الأزرق ..القاده الحلو وعقار.. من أنشط رجال الحركه الشعبيه لتحرير السودان ..ومنصور هو عراب هذه الحركه .. وشجع أبناء الشمال بالدخول فيها.حتى من أهل الفن والشخصيات العامه .ولكن خيار الجنوب للأنفصال بنسبه عاليه والفرحه العارمه لقاده الحركه لتحقيق الحلم .. ألجمت الكثيرين ... كذلك البشير وعلى عثمان .. كان من المفترض أن نسمع شيئا مهما من دكتور منصور خالد.. وهو الآن مستشارا للبشير ..اذا لم يقل شيئا ..وهو حر فى ذلك.. علامات استفهام مركبه .. سوف تطارده من كل حدب ..هل هذا هو النفق المظلم ؟..أم الفجر الكاذب .؟. وأدمنا جميعا الفشل .؟.وسوف نحمل هذا الاستفهام الكبير ..الى البشير والحلو وعقار ..الشعب السودانى وسائر الآحزاب لجمتهم الدهشه.. من الأحداث الآخيره..الحركه الشعبيه الاصل والرأس فى الجنوب حسمت أمرها بكل جداره وتبقى لهم الخط الناقل ومشكله أبيى .. الشعب السودانى سوف يتعرف على نفسة من خلال جراحاته النازفه.. ولا يريد من أحدا غسيل أخطأ وخلط أوراق ..وفى انتظار التفسير .


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2514

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#205590 [طه أحمد أبوالقاسم ]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2011 10:27 AM
نسال الله السلامه لدكتور منصور خالد ..وأن يمد فى أيامه ....الغرض الحقيقى من المقال ليس التشهير ..ولكن دكتور منصور موقف من المواقف ..خاض فى الشأن السودانى ..ومد ذراعيه ولامست أكتاف الاخرين ..ولسنا مع التخوين ووصمه بالعماله..وهو المتلحف بالصوفيه ..وأسرته السودانيه الاصيله ..كل هذا سوف يكون جنه له ويبعده عن المزالق ..فقط نريد منه التنوير للاجيال الجديده ....باى صفه كانت ..وانشتاين كانت تطاره الاجيال وهو على فراش المرض ..بحثا عن نظريه رياضيه


#205332 [سودانى طافش]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 05:22 PM
صحيح أن الدكتور منصور خالد هو من أكفأ السودانيين السياسين الموجودون الآن على الساحة ونحن مثلك نتسائل أين هو الآن ممايجرى للسودان بعدما أنتهت مهمته مع الجنوبيين بعدما أوصل سفينتهم إلى بر الأمان بكل إقتدار ولاأشك بأنه كان العقل المحرك للحركة بمايمتلكه من علاقات دولية وعلم واسع وثقافة عالية وتجربة سياسية واسعة , إنه الشخص المناسب الذى يمكننا الأصطفاف خلفه عفيف اليد واللسان فلم تربط أبداً سيرته بفساد أو رشوة ولم يكن أبداً باحثاً عن منصب فلقد إختار الغابة بدلاً عن الولوغ مع ( الكيزان ) !
نناشد الدكتور ألايتخلى عننا فهذا هو الوقت الذى نحتاجه فيه !


#205288 [محمد عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 03:58 PM
منصور خالد رجل انتهازي وعميل أمريكي معروف وهو مثل صنوه الترابي وراء مشاكل السودان. نتمنى أن يريحنا الله منهما ومن أمثالهما الصادق والميرغني.


ردود على محمد عبد الله
Qatar [sudani] 09-08-2011 06:24 PM
محمد عبد الله ياكوز يانتن ، كيف يصبح منصور عميل وحكومتك قد رشحت اخبارها الويكيليكسيه بنيتها التطبيع مع اسرائيل ؟؟ منصور جزمته أطهر من لسانك ولسان كل كوز نتن يا مأجور


#205038 [ود الحباك]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 09:54 AM
اخونا طه..هذا زمن الاستغراب والدهشة والمفاجأت ..شاب ثار وحرق نفسه فى تونس ..تداعيات الحدث صحت الشعوب النائمة وتغيرت اقوى حكم شمولى عتيد..بالمقابل الشعوب الثائرة فى بيات شتوى..الشعب السودانى البطل؟؟السوق مولع نصف عجورة3000جنيها..الغلابة الذين كانوا يعتمدون على الطماطم والدكوة..صارت الامر لهم كالعنقاء ولبن الطير..حرب كانت بعيده بدافور الشعب كذب ادعاءات شعب دافور بانها مبالغةالان المشهد شاشة كبيرة لشعب الوسط من النيل الازرق ..كأن الامر لا شئ..شربوا الشعب موية الطين..حتى موية الطين مافى فى عاصمة تدعى التوجهه الحضارى ..وتدعى هى لله..رغم ذلك لا شئ..
الظاهر الجماعة عملوا عمل ليسكت الشعب وشتتوه فى شبكة الجمت الافواه ومن شده الرتنزة..عطلت حتى شبكةالمياة..الكادوك قوى..الظاهر عروق من جاوا باندونسيا..نميرى كان له عصاة مليان حجابات ..يقال لما انكسرت انكسر..وديل الظاهر شربوا كل الشعب حاجة جاية من جاوا..ولكن عندما يأذن الله..
كقول الشاعر:
اذا المنية اشبت اظفارها القت بكل تميمة لا تنفع


#204801 [قول النصيحة]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 08:30 PM
يا استاذ طه انت قلتها هو الآن مستشار البشكير ، الدكتور منصور خالد مستشار البشكير بش بش !!!!!!! و ايضا مستشار وداد بابكر و جمال الوالي و الودائع اللندنية . الله يرحم المحجوب و يبشبش الطوبة التحت راسو .


ردود على قول النصيحة
Saudi Arabia [sahlzahir] 09-09-2011 09:40 AM
وكشفت دراسة أعدها الدكتور منصور خالد المستشار السياسي للحركة وحصلت لـــــــــــــ (الرائد) على نسخة منها أن على الشعبية توظيف تناقضات الأحزاب للوصول إلى أهدافها عبر فك الارتباط بين الأحزاب الشمالية والوطني والعمل عبر التخطيط السليم والتفكير للاستفادة القصوى من مجريات السياسة الداخلية والخارجية وكشفت الدراسة عن إستراتيجية الحركة في طريقة الاستقطاب لدعم توجهات التحالف بالتظاهر من جانب الشعبية بالزهد في عقد أي تحالفات لإرغام الأحزاب على التسليم بقيادة الحركة ومن ثم الوصول الى تحالف قوي يعمل على إبراز قوة الحركة الشعبية الداخلية وإظهارها كحزب رئيسي في المشهد السياسي مما يلزم الحركة بلعب دور المخطط والمفكر وصانع الأدوار وموجه القوى السياسية حسب تعبير الدراسة التى قالت على لعب هذا الدور يتطلب إدراك الخبرات الشخصية لقيادات القوى الشمالية وقراءة اتجاهات تفكيرهم وكسب خبرات الآخرين الذين لم تكن لهم علاقات بالحركة الشعبية مع التأمين على جمع المعلومات والبيانات الحقيقية لقوة هذه الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني الداعمة لها .



وكشفت الدراسة عن توجه خطير عبر توظيف قيادات الأحزاب الشمالية واستخدامهم كمصادر للمعلومات التى تفيد الحركة فى توجيه السياسة الداخلية بشكل مؤثر لصالح مخططاتها والزمت الدراسة الحركة بالتعبير عن مطالب القوى السياسية بوضوح ومجاراتها في مطالب ما يسمى الوصف من الدراسة التحول الديمقراطي مع العمل على تفكيك الخطة الكلية للمعارضة وتحديد مطالب كل جهة على حده وشدد الدكتور منصور خالد فى الدراسة التى رفعها على ضرورة السيطرة على الميزانيات الموجهة لتلك الأحزاب وأوجه صرفها للسيطرة على أداء الأحزاب وطارحا جملة من المعالجات لاكمال مشروع السيطرة الكاملة.



كما اسمته الدراسة تتمثل فى تلميع قيادات الأحزاب وتقديمهم للمجتمع الدولي وتركيز الأضواء الإعلامية عليهم والمساهمة المالية المؤثرة فى انشطتهم لتحقيق السيطرة الكاملة ودعت الدراسة لصناعة ما اسمته الجولات الاستقطابية للقيادات عبر سفراء الدول الصديقة للحركة وتنظيم لقاءات جماهيرية لهم وحشود لجذب الانتباه لضعف الحضور الجماهيري للمؤتمر الوطني وأشارت الدراسة إلى أهمية تغيير صورة المؤتمر الوطني المرتبطة بالقوة والنفوذ والهيبة وهزها أمام القوى الشمالية لتمكين تلك الأحزاب من المواجهة العنيفة لتحقيق الضغط المطلوب .



وطالبت الدراسة بالعمل على جعل القوى الشمالية توظف إمكانياتها وخبراتها للتشهير السياسي بالمؤتمر الوطني ونوهت الدراسة إلى أن الأحزاب المعارضة في اضعف حالتها مما يسهل الاستفادة منها لصالح مشروع الحركة والسودان الجديد.



نقلاً عن صحيفة الرائد 24/3/2010م




أضف الى مفضلتك

Qatar [sudani] 09-08-2011 04:05 PM
مقال ركيك لغة ومضمونا ويفوح منه الغرض ، أولا منصور خالد انتهت وظيفته كمستشار بنهاية استفتاء الجنوب وغادر القصر الى غير رجعه ، وظيفة المستشار هذه نالها بموجب اتفاق نيفاشا ولم يأت للقصر متواليا أو ضمن أحزاب الفكه وهى استشاريه خاصه ب\"مؤسسة الرئاسة \"البشير والنائب الاول الفريق سلفاكير وليست للبشير وحده ، ثم يا ايها الكاتب المتحذلق كيف تستعجب من منصور أن يكون مستشارا لقرنق على اعتبار انه ليس جنوبيا ثم تطالبه فى نفس الوقت بدور لاثناء الحركه الشعبية عن حربها ضد المؤتمر الوطنى فى النيل الازرق وجنوب كردفان ؟؟؟؟ فى نفس الوقت لا تعلم ان منصور قد بلغ نيفا وثمانون من العمر وان الرجل لازمه المرض طوال الشهور الاربعه الماضيه حيث لزم اسرة المستشفيات
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


طه أحمد أبوالقاسم
طه أحمد أبوالقاسم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة