المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إستلهام مملكة سنار و عنصريها الأفريقي و العربي كي يظل السودان موحدا
إستلهام مملكة سنار و عنصريها الأفريقي و العربي كي يظل السودان موحدا
09-07-2011 10:29 PM

محور اللقيا

إستلهام مملكة سنار و عنصريها الأفريقي و العربي كي يظل السودان موحدا

د. عمر بادي
[email protected] ا

السودان يمر بمنعطفات جد خطيرة , و لا اراه ينجو بتكوينه منها إلا إذا عادت به سلطة الإنقاذ إلى مكونات وجوده الأولى و تركت ما تدعوه بالمشروع الحضاري – و الحضارة بريئة منه – و ما أفرزه من خطط لإعادة صياغة الإنسان السوداني . هاهو الإقليم الجنوبي ينفصل بفعل تحويل الصراع الداخلي من حرب أهلية إلى حرب جهادية و إكراه الجنوبيين على الإنفصال , حتى يدوم للإنقاذيين النقاء العروبي و الإسلامي في السودان المتبقي كما يزعمون . لكن تجلى خطل أفكارهم و ضيق أفقهم بعد شهر واحد من إنفصال جنوب السودان فنشبت الحرب في مناطق النوبة في جنوب كردفان و هم أهل السودان الأصليين , ثم إمتدت إلى النيل الأزرق في مناطق الفونج أهل السودان الأصليين أيضا . في شهر يوليو الماضي و بعد إنفصال الجنوب كانت هنالك ندوة في لندن نظمتها حركة العدل و المساواة و تحدثت فيها عن مشاريع التلاقي بين الحركات المسلحة في دارفور و الحركة الشعبية في جنوب كردفان , و كانت هنالك مداخلة من ممثل الحركة الشعبية في دولة جنوب السودان الذي ذكر بالحرف أنهم قد أجبروا من قبل حكومة المؤتمر الوطني على التصويت للإنفصال بفعل تعنتها و إستمرارها في مشروعها السلطوي الإقصائي , و أنهم حتما عائدون إلى حضن الوطن الواحد إذا ما تغيرت الأوضاع في السودان الشمالي و اسقط نظام الإنقاذ !
أقولها صراحة و الله على ما أقول شهيد , أنني اشيح بوجهي لا إراديا كلما وقع نظري على خريطة جمهورية السودان المتبقية بشكلها الذي يشبه السرطان البحري بأقدامه التحتية . أين هذا المسخ من القلب النابض ذي المليون دفقة الذي تغنينا و تفاخرنا به , و لكن واحسرتاه فقد حوله شذاذ الآفاق في سوق السحت و العار و الدمار إلى مليون صفقة !
السودان القديم عرفه الناس في حضارة كرمة قبل ثمانية آلاف عام و عرفوا سكانه السود بإسم ( النوبة ) الذين شاركوا في العهد الفرعوني في مصر بالأسرة الخامسة و العشرين . عندما فتح العرب المسلمون مصر كانت تحكم السودان مملكتان تدينان بالمسيحية هما المقرة و علوة . لقد حاول القائد العربي عبد الله بن أبي السرح فتح السودان و لكن تعذر الأمر عليه لشدة مقاومة النوبيين , فاضطر إلى إبرام معاهدة مع كاليرات ملك المقرة في عام 651 عرفت في التاريخ بمعاهدة ( البقط ) و هي أطول معاهدة في التاريخ إذ إستمرت لمدة سبعمائة عاما , و الشيء المثير فيها أنها نصت على الحريات الأربعة في التنقل و العمل و الإقامة و التملك , و كأن التاريخ يعيد نفسه بعد ألف و أربعمائة عام في الحريات الأربعة الحالية بين مصر و السودان !
بموجب تلك الإتفاقية تسرب العرب إلى منطقة النوبة كعابرين و تجار و دعاة للإسلام . من هنا تظهر أسباب هجرة العرب إلى السودان و التي أجملها حسب الأهمية في الآتي : 1 – نشر الإسلام , 2 – توفير الماء و الكلأ لهم و لأنعامهم 3 – الإكراه على النزوح جنوبا بعد الهزائم في الصراعات القبلية و 4 – التكدس السكاني في مصر و الساحل الأفريقي الشمالي خاصة تونس بالمهاجرين العرب و بذلك تحتم على المهاجرين الجدد أن يتجهوا جنوبا . هذا الدخول المتقطع و في فئات قلائل عبر مئات السنين قد ولّد الشعور بالضعف في القادمين الجدد , بجانب قوة المملكتين النوبيتين السائدتين . بذلك لم يكن أمام العرب القادمين من سبيل سوى التعايش السلمي مع الأهالي و التصاهر معهم و الدعوة إلى الإسلام بالحكمة و الموعظة الحسنة . من هنا تواضع هؤلاء العرب الدعاة إلى إنتهاج مبدأ الطرق الصوفية في التسامح و في القبول بالآخر و في الدعوة للإسلام بالتي هي أحسن , و بذلك وضعوا اللبنة الأساسية لمكونات الوجود الأفريقي العربي في السودان و التي أحكمت نسيجه على مر القرون و غزلته بالحرية و بالمساواة و بالبعد عن التطرف و عن الإكراه و عن التعنصر . لم تأت هذه المكونات إعتباطا , حتى يأتي آخر الزمان من يسعى لإعادة صياغتها !
في عام 1276 إنتهت دولة المقرة على يد المماليك في عهد الظاهر بيبرس , و تبقت دولة علوة التي إنتهت على يد تحالف ظهر في ذلك الوقت بين العرب المهاجرين الذين توحدوا على يد زعيمهم عبد الله جماع و بين الفونج الأفارقة ( قيل إنهم من الشلك ) تحت زعامة عمارة دنقس , و إستطاعت هاتان القوتان المتحالفتان ان تكونا في عام 1504 أول مملكة إسلامية في السودان بإسم ( مملكة سنار ) أو ( السلطنة الزرقاء ) و تم تقسيم السلطة فيها على ان يكون الملوك من الفونج و الوزراء من العبدلاب . لقد إلتقت القوتان الحربيتان ليس من أجل التنافس و التعارك , بل من أجل التحالف و التعاون و المشاركة , دون إلتفات لأي فوارق لونية أو عرقية أو لغوية , و بذلك إستمرت هذه المملكة لأكثر من ثلاثة قرون من الزمان ( 1504 – 1821 ) و إنتهت بإستسلامها لجيش الغزو التركي المصري بقيادة إسماعيل باشا .
لم تكن هنالك عنصرية في السودان منذ دخول العرب أهل الدعوة الإسلامية و إلى سقوط مملكة سنار على يد الأتراك , و الدليل ما نجده في أنفسنا و في سحناتنا من تمازج بين الدمين الأفريقي و العربي لم ينقطع لمدة ألف و مائتين عام ! لقد ظهرت العنصرية عند دخول الأتراك و من رافقهم إلى السودان , حيث إزدهرت تجارة الرقيق و ظهرت التفرقة العنصرية بين الناس فتم تفضيل ذوي البشرة البيضاء أو الفاتحة على ذوي البشرة السوداء . في فترة المهدية ظهرت العنصرية المضادة حيث تم إعلاء شأن أهل الزرقة و سيئت معاملة ذوي البشرة البيضاء أو الفاتحة و كثرت حوادث السبي و الزيجات القسرية . في عهد الإستعمار الإنجليزي المصري ( مصري بالإسم ) عادت العنصرية مستترة ضد ذوي البشرة السوداء , ربما بعامل الإنتقام من فترة حكم الخليفة عبد الله التعايشي . منذ إستقلال السودان في عام 1956 و طيلة الحكم الوطني تمت محاربة العنصرية عن طريق التقارب التدريجي بين العناصر البشرية المكونة للمجتمع السوداني و المتمثلة في النزوح الداخلي بسبب الكوارث الطبيعية أو طلبا للعمل أو نتيجة للامركزية التعليم و الخدمة المدنية و العسكرية مع سن القوانين الكابحة للعنصرية , و قد ساعد كل ذلك على التمازج و الحراك بين السكان في شتى المناطق , و لكن رغم ذلك لم يتم إقتلاع العنصرية بالكامل بل بقيت مترسبة غير سافرة داخل النفوس .
في بداية فترة الإنقاذ أشار عراب إنقلابها الدكتور حسن الترابي على جماعته أن يعتمدوا على أهل غرب السودان لنصرتهم في توطيد حكمهم كما فعل قبلهم الإمام محمد أحمد المهدي في بداية دعوته و أن أهل البحر و إن كانوا هم ذويهم فلن ينصرونهم , و هكذا في تلك الفترة من بداية التسعينات ظهرت العنصرية المضادة مرة أخرى و كان ذلك جليا في مفاصل الدولة و تم التنكيل بأبناء البحر المستنيرين , لكن و بعد إنشقاق داؤد بولاد ثم د. خليل إبراهيم ثم د. علي الحاج بعد المفاصلة إستشرى العداء بين اهل غرب السودان و الإنقاذيين و كانت النتيجة أن آزر الإنقاذيون القبائل العربية في دارفور على العناصر الأفريقية و أمدوهم بالسلاح ليكونوا ما يعرف ب ( الجنجويد ) , و بذلك تحولت العنصرية لصالح القبائل العربية و ضد القبائل الأفريقية . الآن و بعد إنفصال جنوب السودان إنفجرت الأوضاع الأمنية في جنوب كردفان و في النيل الأزرق و تحالفت الحركة الشعبية قطاع الشمال مع الحركات الدارفورية المسلحة و صارت تعلو النبرات العنصرية لصالح العناصر الأفريقية و ضد العناصر العربية ...
كيف الخروج من هذه الدوامات العنصرية التي ظلت تتعاقب على السودان منذ العهد التركي و تزعزع إستقراره و وجوده و تقود إلى الفتن ما ظهر منها و ما بطن ؟ هذا سؤال في غاية الأهمية , و سوف أجيب عليه بالآتي :
أولا – العمل على وقف الترويج للعنصرية بين فئات الشعب السوداني بإستلهام ما حدث في مملكة سنار من تحالف و تآلف بين عنصريها الأفريقي و العربي , و يكون ذلك عمليا بتفعيل القوانين الرادعة للعنصرية قولا و عملا .
ثانيا – على كل فئات المجتمع السوداني أن تبتعد عن إثارة النعرات العنصرية و القبلية , و على الكوميديين و المهرجين أن يبتعدوا عن النكات القبلية التي ظهرت حديثا و لم تكن معروفة سلفا , و على كتاب المقالات و المعلقين في الصحف الإلكترونية أن يبتعدوا عن أي أفكار عنصرية , و على القائمين على تلك المواقع الا يسمحوا بنشر مثل تلك الأفكار .
ثالثا – تعزيز التقارب التدريجي بين العناصر البشرية المكونة للمجتمع السوداني و الذي تم بفعل النزوحات الداخلية و لامركزية الخدمة المدنية و العسكرية و الذي به زادت درجة القبول بالآخر وحدثت به الكثير من زيجات التصاهر بين أعراق المجتمع المختلفة . إن تعزيز هذا التقارب التدريجي بين العناصر البشرية المكونة للمجتمع السوداني سوف يصب في خانة إزكاء مفعوله المطرد مع الزمن و سوف يصل بالسودان يوما ما إلى الوحدة الوطنية الحقة .


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1224

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#209115 [سوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 02:34 PM
تصحيح : ا

اتّفاقية البقط سمحت للقبائل العربية بدخول السودان للرعي دون ادعاء ملكية الارض لديهم , فلا تحاول تحريف التاريخ .. و دع التطبيل لاتّفاقية الحريات الاربع الجائرة تجاه السودانيين . اختلاط تلك القبائل و تمازجها مع القبائل النوبية و انتاجها لما يعرف الان بالقبائل العربية في السودان هو ما سمح لها بتملك الارض بعد ان جرت فيها الدماء النوبية .


#205511 [جلباق]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2011 02:51 AM
أود أن أصحح الأخ نصر الدين أن الممالك المسيحية النوبية كانت ثلاثة في البداية , و لكن مملكة نوباتيا كانت تتعرض للغزوات الكثيرة من مصر و لذلك في عام 650 إنضمت إلى مملكة المقرة لتصدا الفتح العربي في عام 651 ميلادية .


#205397 [Kunta Kinte]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 08:17 PM
(أولا – العمل على وقف الترويج للعنصرية بين فئات الشعب السوداني بإستلهام ما حدث في مملكة سنار من تحالف و تآلف بين عنصريها الأفريقي و العربي , و يكون ذلك عمليا بتفعيل القوانين الرادعة للعنصرية قولا و عملا .
ثانيا – على كل فئات المجتمع السوداني أن تبتعد عن إثارة النعرات العنصرية و القبلية , و على الكوميديين و المهرجين أن يبتعدوا عن النكات القبلية التي ظهرت حديثا و لم تكن معروفة سلفا , و على كتاب المقالات و المعلقين في الصحف الإلكترونية أن يبتعدوا عن أي أفكار عنصرية , و على القائمين على تلك المواقع الا يسمحوا بنشر مثل تلك الأفكار ) انتهى...

د. عمر بادى لك التحية ولكل السودانيين الشرفاء الذين يتمتعون ببعد النظر

هذه اول محاولة تخاطب مشكلة هى الاساس فى كل مشاكل السودان اتفقنا مع النقاط المثارة او اختلفنا
والنقطتين المقتبسات اعتفد انهما الاهم خصوصا النقطة الثانية واعتقد انه اذا توفرت لدينا الاراده الجادة فنحن نستطيع ان نصنع نموزج عالمى لو اخذنا فى الاعتبار كل القواسم المشتركة التاريخيه


#205031 [زياد]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 10:41 AM
سلام عطر...المقال يداعب اوتارا العاطفه بالطرق علي امر التمازج والتداخل كسبيل وحيد وبعيد المدي لذوبان العناصر الافريقانية في لحمة النسيج العربي المتوهم في السودان ..وهذه رؤية تفتقد العمق الناضج للاشياء وطبيعتها ..اذ ان المنطق الكامن في الاشياء يقول بالتعايش السلمي بين الاجناس دونما استباق للنتائج للقول بما سل من حتمبة الذوبان..وذلك يكون بافتراض ان كل الاجناس متساوية وهو امر واقع الان قبلهمن شاء ورفضه من شاء ..فان كنت تراني عبدا فانت كذلك عندي ولا ازيد ..خصوصا ان ه لاتوجد عروبه حقيقية في السودان كما تفضل الكاتب انما هي توهمات ...


#204969 [نصر الدين محمد عبد الرسول]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 08:53 AM
تسلم يا د. عمر بادي: أود فقط أن أشير لمعلومة تاريخية عن الممالك المسيحية في السودان ، وهي ثلاث ممالك (علوة والمقرة والنوباط).... ولك الشكر علي هذا التحليل الدقيق وان كانت هناك بعض من يخالفك الرأي في فترة الخليفة عبد الله والتي كانت فيها الأخطاء ممن عرفوا (بالجهدية الخربوا المهدية )
، ..... مرة أخري لك الشكر


د. عمر بادي
د. عمر بادي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة