المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
وهل يشبه البشير خليفة المهدي؟؟!!ا
وهل يشبه البشير خليفة المهدي؟؟!!ا
09-08-2011 10:10 AM

حروف حرة

وهل يشبه البشير خليفة المهدي؟؟!!!
لنا مهدي عبدالله
[email protected]

• أحنقني حد العبرة بوست في سودانيزأونلاين بعنوان \"كل مائة عام امة من يجدد لها احزانها التعايشي ثم البشير .. المجاعة\" كتب صاحبه في متنه :( تحذير من مجاعة مرتقبة في السودان جراء سياسة البشير في محاربة السودانيين وتحويلهم الى نازحين بالجملة كما حولهم التعايشي من قبل الى راحلين الى امدرمان غصبا عنهم).
• ضقنا ذرعاً بالهجمات المتواصلة على رموز الوطن وبصراحة لم يقدم أحد عبر تاريخ السودان ما قدمه الأنصار دفاعاً عن حياض الوطن ولم تكن تضحيات فردية بل تضحيات جماعية حيث تعرض الأنصار للتنكيل والإفقار والتشريد والتهميش والآن يواجهون الظلم المتواتر والمنظم الذي يرشق تاريخ الخليفة عبدالله خليفة المهدي فلما ضنت السماء بمياهها سنة 1906م اتهموا الخليفة عبدالله بالتسبب في المجاعة!
• بل كيف يجرؤ بعض بني الوطن على تشبيه الخليفة عبدالله برئيس النظام عمر البشير والذين لا تربط بينهما أدنى صلة وبينهما بعد المشرقين ومهوى القرط فأي ظلم!! فشتان ما بين الخليفة عبدالله الذي حاز ثقة الإمام المهدي شخصياً وبين من يفقد كل ثانية ثقة أقرب خلصائه!
• الحزن المحدق بي الآن يعصف بين الآونة والأخرى فأقلام كثيرة \"تستكثر\" على الأنصار احتفائهم برموزهم المفترض أن تكون رموزاً وطنية، فمثلاً قبل سنوات قليلات اعتبر بعضهم احتفالاتنا بذكرى كرري وأم دبيكرات \"أنسب\" مناسبات لننكفئ على دواخلنا و نجتر خيباتنا و هزائمنا كما نجتر أحزاننا دون الخروج من نفق الحسرات و الآهات هذا بأي قدر ولو ضئيل من التماسك المعنوي و الأمل في بكرة المشرق و الذي نثق في أنه سيكون مشرقاً على الأقل بالنسبة لنا ككيان أنصار!
• ما بين هذا و ذاك تناست تلك الأقلام أن سطر التاريخ لا يكتب بالعكس من النقطة إلى أول السطر بل يكتب من أول السطر إلى النقطة التي تختم جملة الثبات و الصمود و الفخار غض النظر عن نتيجة معركة ما.
• من نافلة القول أن نذكر أن الأمة السودانية تدين للمهدية بوجود السودان الحالي الذي نتفيأ ظلاله\"أو ما تبقى منها\" بعد ما طحنت البلاد الحلقة الجهنمية \"عسكرـ ديمقراطية ـ عسكر\" فلم تبق إلا قليلاً!
• لم يرتكن الإمام المهدي للركود و القعود المميزين للصوفية وقتها بل فعّل خطواته و\"ردكلها\" وأضاف للصوفية \"الحرب و الحزم و العزم\" و حافظ على \"الزهد و التواضع و الانكسار\" أهم سمات الصوفية، وبصحبة من؟ بصحبة الخليفة عبد الله و رفاقهما !
• الخليفة عبد الله الذي أمسك بجلباب المهدية ولم يفلته يوم أن كانت علقة فمضغة لحم فجنين و حتى اشتد عودها وشبت عن الطوق!
• لم يفلت الخليفة عبدالله جلباب الصدق منذ أن قابل الإمام المهدي لأول مرة في حياته عند بناء ضريح الشيخ القرشي ود الزين و حتى وفاة الإمام المهدي بعد تحرير الخرطوم في 26 يناير 1885 !
• لم يفلت الخليفة جلباب الفداء العظيم حتى استشهاده في معركة أم دبيكرات على فروة صلاته متوجهاً نحو القبلة و على فخذه رأس أب جكة الذي سبقه للشهادة بعد أن صدق ما عاهد الله عليه و ما عاهد الخليفة عليه من مهدية زلال!
• نعم يا هؤلاء استشهد الخليفة عبد الله بعد أن لاقى الأعداء من قبل و ليس من دبر!
استشهدالخليفة بعد أن استبسل في الدفاع عن حياض الوطن فاختار الشهادة بعد أن عز النصر!
• عام 2005 م كتب د. إبراهيم دقش عن الاحتفال بأم دبيكرات مقالاً تحت عنوان \"الاحتفال بالهزائم\"، فأيقنت أن أم دبيكرات أضحت موضة في سوق \" الله أكبر\" للفت في عضد هذه الأمة وإطلاق يد اليأس و الخذلان للإطباق عليها بإحكام و بقوة!
• ومنذ2005 وحتى اليوم احتجت أن ارجع البصر عدة كرّات لأصدق حقيقة أن من يكتب عن الخليفة ليس سلاطين باشا ولا القس أهرولدر النمساوي ولا غيرهم من الذين كتبوا عن فترة الخليفة عبد الله خليفة المهدي مدفوعين بحنق ما أو بغرض ما، وعرفت بالضبط إجابة السؤال الممض لماذا تتوالى علينا الهزائم كسودانيين واحدة تلو الأخرى و لم استمرت الإنقاذ إثنين وعشرين عشرين عاماً؟؟!

• وكانت قصة الهجوم على الخليفة عبدالله تجددت في المنابر السودانية من قبل عشية انطلاق مبادرة للاحتفاء بيوم استشهاده، حين قلل كثيرون من واقعةالفروة...وسخروا من الاحتفال بيو الشهادة العظيم، سالبين إيانا حقنا أن نهتف ونفتخر:أي عظمة وأي بسالة وأي ثبات في وجه الموت!
• حكاية الفروة يا سادتي حكاية طويلة أولها بسالة و آخرها رضا بأمر الله ومواجهة للموت بثبات يكيد الخصوم ويزلزل قناعاتهم بل ويقوض أركان دولتهم الركينة!
• فهل كان الناقمون سيكونون أكثر سعادة لو ولى الخليفة عبد الله الإدبار؟ أم سيكونون سعداء لو جثا على ركبتيه ضارعاً لأعدائه أن يخلوا سبيله و يطلقوا سراحه فيذهب مطمئناً؟!
• إن مقارنة شخصية الإمام المهدي بشخصية الخليفة عبد الله أو فترة الدعوة الماهلة الهادئة بفترة الدولة بكل فورانها و ثوريتها لا يورثاننا إلا خبالاً، كما أن اجترار مقولات مؤرخين ليسوا بسودانيين نقل عنهم للأسف مؤرخون سودانيون دون أبسط تقيد بقواعد و أسس التأريخ العلمية، من تحري للدقة و بعد عن الهوى الشخصي عند تناول حقبة ما يورثنا موارد الهلاك المعنوي والقيمي!
• إذا كان أعداء الخليفة و أعداء الأنصار و أعداء السودان نفسهم اعترفوا صاغرين: \"لم نهزم الأنصار بل حطمناهم بقوة السلاح\"؛ إذا كان عدو الدولة و السودان قال إنه لم يهزمنا لماذا يصر بني جلدتنا على أن ما حدث هزيمة بل و يصر بعضهم على أن ما حدث إنما حدث بسبب أخطاء الخليفة؟!
نسيتم أو تناسيتم –ربما عن سابق إصرار وتصميم- يا سادتي أن الأنصار بالسيوف و السلاح الأبيض و الخيول واجهوا بوارج و مدافع و مدرعات الإمبراطورية التي لا تغرب عنها الشمس\"سابقاً\" و التي حكمت الهند و الصين واستراليا و أمريكا نفسها وجل الدول الأفريقية!
• حري بنا أن نكون مرفوعي الرأس موفوري الاعتزاز بكرري وأم دبيكرات ومثيلاتهما، لم نحتفل بالهزيمة بل احتفلنا بالنصر، نعم النصر بأن العدو نفسه اعترف لنا بأننا لم نهزم بل هزمناه هو في داخله !
• فجنود الإمبراطورية البريطانية وقياداتها العسكرية كانوا على ثقة أنه لو كانت القوى متكافئة لما كسبوا معركة كرري ولا غنموا أم دبيكرات؛ وهذا نصر ما بعده نصر للأنصار و للأمة السودانية!
• وللمزيد من النكاية في رمزنا التاريخي، يصر بعد المتناولين لفترة الخليفة بالرصد والتحليل أن ود النجومي سيق لحتف مؤكد غيلة وغدراً في براثن مصر!!
• عاب كثير من المؤرخين على حملة ود النجومي أن الناحية اللوجستية فيها لم تكن كافية لتغطية حملة بتلك الضخامة، ولكن ذلك لم يكن وراءه سوء نية من الخليفة و لكنها إمكانات الدولة !
• فود النجومي كقائد محنّك عرف عنه الذكاء المتقد واليقظة ًكنمر، لو كان أحس مجرد إحساس بنية الغدر من الخليفة لما قاد تلك الحملة!!
• ولكن ود النجومي بواقعيته كان يدرك جيداً إمكانيات الدولة و حاول استثمارها لأبعد حد، ومهما كان كلام المؤرخين عن الناحية اللوجستية فان الإمكانات المتوفرة آنذاك ـ على تواضعهاـ مكنت ود النجومي من تسيير حملته عبر السودان الممتد طولياً بترامي أطراف منهك إلى أن وصل مشارف الحدود المصرية عند توشكي!!
• الجيوش في العالم كله قد تنفد مواردها اللوجستية من مؤن و عتاد وتحتاج للمدد؛ فنفاد المؤن من ود النجومي في توشكي لم تكن أول حادثة لجيش في التاريخ و لن تكون الأخيرة، ولم يتعمد الخليفة عبد الله قطع المؤن عن حملة ود النجومي، ولكنها انقطعت بسبب بعد المسافة و عدم وجود الأنصار المؤمنين بالدعوة في تلك المناطق في مصر لإمداد الجيش!!
• والشاهد انه ما من جيش في الدنيا إلا و احتاج لمدد، ومهما كانت براعة رئيس الدولة و مهما كانت حنكة قائد الحملة فإن الموضوع اللوجستي موضوع تقديري لن يضمن بنسبة مئة في المائة في كل دول العالم المتقدمة ناهيك عن دولة المهدية في أواخر القرن التاسع عشر حين لم تكن هنالك دراسات حربية إستراتيجية و لا دراسات لوجستية ولا دراسات وافية لطبيعة الأرض التي يتم فيها القتال!!
• الولايات المتحدة الأمريكية نفسها في تحرير الكويت و في احتلال العراق مؤخراً ضمنت قبل شن الحرب المواقع التي تنطلق منها براً و بحراً لتمكنها من الانطلاق و المدد اللوجستي ولو لم يتوفر لها ذلك لما استطاعت أن تحرر الكويت أو تحتل العراق!!
• إن وصول ود النجومي لتوشكي وسط تلك الظروف القاسية كان شرفاً للخليفة عبد الله أثبت حسن ظنه وحنكته ونفاذ بصيرته في من يختارهم لتنفيذ مهام جسام، كما أنه شرف لود النجومي نفسه!!
• أما النساء والأطفال الذين رافقوا الحملة والذين قال بعض علماء الإستراتيجية الحربية إنهم أثقلوها و أبطئوا حركتها، ففي ذلك دليل براءة خليفة المهدي وليس دليلاً على نية الغدر لدى الخليفة!!
• فالخليفة بهذا أشار على النجومي بتسيير حملة هدفها الاستراتيجي الاستقرار و ليس الفتح و العودة فحسب، النساء و الأطفال كانوا نساء و أطفال المجاهدين و من ضمنهم ود النجومي نفسه فهل يعقل أن يدع أسرته تذهب معه إلى التهلكة و هو القائد المحنك الذي لا تفوت عليه لا شاردة ولا واردة؟!!
• إن أهم آفاتنا المميتة هي الخلط المريع ما بين التاريخ و السياسة مما يجعل العدالة والشفافية توليان الادبار كل منهما تسبق الأخرى وهو لعمري الكارثة بعينها تأتينا فاغرة فاها لالتهامنا، السياسة تنحني أمام التاريخ و تفسح المجال كله له لأن التاريخ ذاكرة أمة و ضمان بقائها وصمودها في وجه إحن الزمان!!
• ولولا تاريخ المهدية ودروسها ومخرجاتها وعبرها ما وجدت هذه الأمة لا الصبر و لا الجلد على هذا النظام الذي يعرف تماماً خطورة الأنصار فحذا حذو من سبقوه على درب الديكتاتورية بالتنكيل بادئ ذي بدء بالأنصار و محاولة طمس تاريخهم و هويتهم وتعسير حاضرهم و لكن هيهات!
• فالثبات الذي لم تفلح مدافع الهاون في كرري في دكّه، ولم تفلح قوات المستعمر في أم دبيكرات في هزيمته، و لم تفلح طائرات الميج في الجزيرة أبا 1970في زلزلته لن يفلح لا الإنقاذ ولا عشرة أنظمة مثلها في مسح الأنصار أو حتى إضعافهم......وهل تموت العنقاء؟!!
ولخليفة المهدي أهدي كلماتي:
\"تورزين\"
بسط الفروة والعز قدل
لشجاع لم يخالطه الوجل
ليس\"تورشين\" ف\"تورزين\"الأمل
رفرف السودان راية مجده
فرد الصديق آية جده
واستمات الصدق فاستشرى وحل
فانجلى الشر..رحل
***
أمّن المهدي رايتنا لمن
وحّد الأنصار في وجه الإحن
غاضت الدولة لكن الرسن
حفظ الدعوة واختار الوطن
**
واجه الموت شموخاً كالجبال
لم يهزّ ثباته رمي النبال
مادت الأرض فما اهتز ومال
رابط الجأش وذخر للرجال
**
ذرف البارود دمعات الرثاء
لسفير الحق من رام فدائي
أذهل الطغيان واختار بقائي
أمة الرفعة فخري وانتمائي
--


مع محبتي؛


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 5436

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#205922 [ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2011 04:22 AM
المجاعة حدثت عام 1306هجرية ....وليس 1906


#205730 [سودانى ]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2011 04:57 PM
بعض المعلقين الجهلاء من الشمال يزكرون حكم الخليفه بالظلم 0 عليهم ان يعرفوا لماذا اختار المهدى الخليفه عبدالله ليخلفه فى الحكم 0 ولماذا ترك المهدى اهله وهاجر غربا ولماذا معظم جيش المهدى من غرب السودان 00 دى اسئله على الجهلاء التفكير فيها


ردود على سودانى
Sudan [مواطن] 09-09-2011 09:14 PM
ترك محمد أحمد بن عبد الله (المهدي )أهله لأنه ادعى أنه المهدي المنتظر وهو ليس كذلك ....ولم يجد الاستجابة لدعوته من الفقهاء في الشمال فاتجه غربا حيث البسطاء فصدقوه على الفور .


#205502 [ابن الشمال]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2011 02:15 AM
سيدتى الفاضله عندما كنا فى المدرسه الابتدائيه وفى حصص التاريخ كنا ندرس تاريخ المهديه ونفتخر به الانى من منطقه قريبه جدا من جزيره لبب وكنت اتي لجدي رحمه الله عليه واحكى له ما قراناه فى المدرسه وكان يضحك بسخريه منا ويجلسنا امامه ويكشف لنا عن ساقه وكنا نري اثار وكسر ويقول لنا هدا ما فعله جيش توشكى بعدانهزامه وفراره من العركه وام يكن جيشا بل كانو مجموعه من الصوص وقطع طرق وكنوا ظالمين لايعرفون الله وكان يسمى بعضهم امثال عثمان ازرق و ودبشاره الدكيم وكيف هم ابناء القري كانو يتصدون لهم هدا شهاده لمن شهد دلك العصر المظلم وبعد دلك عرفنا ما فعله محمود ود احمد بالجعليين من جماعه عبدالله ودسعد من قتل واغتصاب ومحمود هدا ابن عم الخليفه وانتقم الخليفه من القيادات وقرب اهله وفسد وظلم كما يفسد البشير الان ويظلم والاثنان البشير والخليفه فلاتى من الغرب وكل من كان من الغرب لايسر القلب اما عن الفروة والقبله هدا كلام لايستقيم لمادا لم يآسرؤه عوضا عن قتله كما فعلو مع ابناء الامام المهدى والخليفه شريف او حتى عثمان دقنه واعتقادى انه قتل وهو مدبر اما عن ابراهيم دقش هدا رجل لايستحى نعم كان في كرري وام دبيكرات شجعان وهدا يعترف به العدو نفسه لكن فل يخبرنا ابرهيم دقش عن صاحب الشارع والصيدليه والكبري واقصد به المك الجبان المك نمر مادا فعل غير غدره وهروبه تاركا وراؤة بناته وعماته وخالاته واهله وعشيرته للجيش التركي معرضين للغتصاب والقتل وآسرهم وبيعهم في سوق النخاسه بمصر وعدد الاسري 11الف ومات منهم 2الف بالطريق بسببالقهر والجوع وبعد دلك تجد من يفتخر به من امثال دقش واللحو وكان اجدر ان يسمى الشوارع ب اسماء العظماء ترهاقا وبعنخى والملك داوؤد وابنه زكريا وما ادراكى بزكريا مشتت العرب بوادى العلاقى واخير من حقك ان تدافعي عن الخليفه و انتم اصحاب المصلحه وانتم فقط المستفيدون من المهديه


ردود على ابن الشمال
United Arab Emirates [Kunta Kinte] 09-09-2011 09:16 AM
ابن الشمال لم تترك الجعليه ولا الغرابة بل حتى هاجمت العرب ومن هنا استطيع ان اتخيل من انت ومن اين؟؟؟ انت من الجنس الآرى وتعتقد انك افضل من خلق الله كما يعتقد بنو إسرائيل تماماً...!!!

أتساءل ... الى اين ستقودنا مثل هذه الافكار...؟؟؟


#205492 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2011 01:42 AM
المهدية لم تضف شيئا للسودان ......وأحفاد المهدي الآن لم يضيفوا شيئا ....
أما السودان الحالى بجغرافيته , وحده محمد على باشا كما ذكر الأخ سراج في
تعليقه ....حيث كان السودان قبل دخول جيش محمد على باشا دويلات وسلاطين
مستقلة عن بعضها ( سلطنة الفونج , سلطنة الفور , المسبعات في كردفان , شمال وشرق
السودان لم يكونوا تحت سلطة مركزية لأي من السلطنات الثلاثة والجنوب في ذلك الوقت
لم يتم اكتشافه الا بعد احتلال الانجليز للسودان ) ....وورثت المهدية السودان بتقسيمه
الاداري كما كان في العهد التركي .....أدخل محمد على باشا زراعة القطن في السودان
والتعليم في المدارس النظامية .......وبالرغم من أن الحكم التركي كان ظالما ....الا أن
فترة المهدية اتسمت بالعسكرية الصرفة ولم تعر التعليم والزراعة اهتماما كبيرا ...


#205357 [سودانى طافش]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 06:52 PM
الفرق بينهم التعايشى ( فلاتى ) والبشير ( نص ) جعلى ! والأثنيين سبب ( مجاعة ) فى السودان ! وكلاهما أستعمل القهر والتعذيب فى حكم السودانيين !


#205302 [الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 05:26 PM
الخليفة التعايشي كزعيم سياسي ودنيوي نجح نجاحا باهرا ولكنه ليس قدوة بل هو
انسان براغماتي استطاع تطويع المهدية لصالحه واسرته وقبيلته يكفي انه حارب
الجميع فبدأ بالاشراف آل المهدي ثم كل القبائل فلم يسلم منه احد ثم فتح جبهات
القتال الخارجية اثيوبيا ومصر بل هدد بريطانيا العظمي ( نفس سياسة البشير )
وتسبب في مجاعة سنة ستة المشهورة 1306 ه
ثم عاد الاستعمار لينهى دولة الخليفة ( بريطانيا قد دنا عذابها )
برضو تقولى الفرق بين الخليفة والبشير بعد المشرقين بل هو اقرب من مهوى القر ط
لو كانوا يعلمون


#205300 [mukhtar ali]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 05:24 PM
بعض العجيبين اعتقدوا مباشرة ان استاذة لنا من الغرب لانها انصفت الخليفة


#205244 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 03:49 PM
اذا احب احد المقارنة بين الرجل و المجاهد الخليفة عبد الله و بين الرئيس الراقص فليجب اولا على بعض الاسئلة:
كم كانت ارصدة الخليفة في البنوك العالمية
ما هي انواع القصور و الرياش و المراكب الفارهة التي امتلكها الخليفة و استعملها و هو خليفة
كم عدد اللصوص من اعوان الخليفة
كم كان عدد شركات زوجات الخليفة و عدد المؤسسات الاقتصادية التي يحظين بريعها
كم بلغت ارصدة اخوان الخليفة
كم مرة كذب الخليفة على الانصار و على اهل السودان
كم عدد المعارك ضد القوات الاجنبية الكافرة التي خاضها المشير؟
كم مرة حلف الخليفة ايمان مغلظ و حنث به
كم مرة حلف الخليفة بالطلاق بالثلاثة و حنث به و لم يطلق اي من زوجتيه
كم عدد الرقصات التي يجيدها خليفة المهدي
كم تبلغ مساحة السودان التي قام الخليفة بقصلها
كم عدد القوات الاجنبية الكافرة التي دنست ارض السودان و الخليفة حي يرزق
بعد الاجابة على هذه الاسئلة يمكن اجراء المقارنة


#205225 [واحد تانى ]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 03:18 PM
ارد على الاخ المسمى نفسه واحد انك تقول ان ابناء الشمال تضرروا من حكم التعايشى 0 عشان كده ابناء البحر من الشمال تعاونوا مع المحتل الغازى للسودان لاسقاط حكم التعايشى ودى امور محفوظه فى التاريخ 0 الان تدور عليكم الدائره ابناء الغرب سوف يستعنون بالخارج لاسقاط حكم ابناء النيل والايام بيننا


#205180 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 02:12 PM
ماهذا يا لما اصابتك عنصرية شريفة فعلا المرأة لا تحب الا الجو العكر المليىء بالاقاويل وحب الميل والافتخار بما تملك من عز ومن مال ونسب . دعونا من المقالات السودا ء هذه يكفى فتنة الكتاب الاسود الت اشعلت النيران فى الوطن ودمرت البلاد . المهدية انتهت بخيرها وشرها فلن يزيدها مدحك لها شرفا ولن ينقص ذم ابراهيم دقش لها عزا . اتركونا من هذه الفرعيات والمغالطات وهذه العصبيات التى ودتنا فى داهية وجعلت الكيزان يحكمونا 22 سنة كفاية كفاية يا ناس الغرب من الحقد على الشماليين واعلموا ان مـــن حكم السودان من هؤلاء الشماليين لا يمثلون الا انفسهم . تكلموا عن هؤلاء الكيزان هم الذين يحموكم وليس الشماليين تكلموا عن حزب المؤتمر الوطنى الذى يحكمكم وهم فيهم كل قبائل السودان من الغرب للشرق ومن الشمال للجنــــــــــــــــــوب .


#205131 [بركوتا]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 12:57 PM
التعايشى اشبه ما يكون بأبو مسلم الخراسانى للدوله العباسية فى الانتهازية و تصفية الحسابات ... الا أنه لم يجد اباجعفر ليدق عنقه ... المهدى كان رجلا عالما وصالحا أما التعايشى فقد كان سفاحا و عنصريا لأبعد الحدود ... حينما تولى التعايشى حكم السودان كان تعداد السكان 9 مليون نسمة و بعد سقوط حكمه كان تعداد السكان اق من 3 مليون نسمة ... لا أعتقد أن تاريخ السودان شهد افظع من هذا الدعى السفاح


#205097 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 12:13 PM
عهد التعايشي مضي بما له وما عليه وان كانت ظلاله لا زالت موجوده وأولها تفكىر اولاد الغرب بالنزوح للمركز فمن اخطأ التعايشي ان أتي بناس الغرب للنيل ولم يعمل علي نقل =النيل = للغرب وهو معذور فى ذلك العهد ولكن الان لا عذر لاحد , يجب تحويل انابيب البترول الي انابيب لحمل المياه الي الغرب =من النيل دون المساس بنصيب مصر وياحبذا لو ساهمت دولة الجنوب في هذا= ومن البحر الاحمر المالح وىا حبذا لوساهمت امريكا في التحليه والنقل = مرارات اولاد الشمال علي عهد التعايشى كمرارات الشعوب العربية الان علي حكامها , الجميع معذور يا لنا فقد تعرض اهلنا لظلم الحكم الوطني الاول ووضع في موقف اما القبول بظلم الداخل وفساد اهله =اخوه وقبيلته = او محاربته وقد كانت سياسته الخارجيه بنفس سوء سياسته الداخليه
لن نعيش اسري الماضي يا لنا علينا تحليل ما حدث والبناء من جديد ولا داعى للتخندق حتي لا ياتي حكام نعطيهم الاصوات والولاء دون ان يقدموا لنا شئ وحتي تكون علاقاتنا مع محيطنا مبنيه علي التعاون =


#205095 [seraj]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 12:11 PM
هذا السودان لم تحفظه المهدية ولن تطوعي التاريخ لاغراضكم السياسية فالسودان الحالي صنيعة المحتل البريطاني والدولة المصرية بقيادة محمد على باشا هذه نقطة على السطر ................. أما أن يختلف المؤرخون السابقون او الحاليين فسيرة الحركة المهدية مفتوحة للتداول والنقاش مع تطور الازمان !!!! مثال ذلك توجيه بعض القادة العسكريين للخليفة بمهاجمة قوات الانجليز في شلال السبلوقة اثبتت التكتيكات الحربية الحالية نجاعتها في تكبيد المهاجميين خسائر فادحة كانت لو نصب الكمين هناك لغيرت ملامح الحملة الانجليزية ولمهدت لقوات الخليفة الصمود في كرري ،،،،، لا تتجمدي بأسباب الذكرى فقط بل بأستخلاص العبر بدارسة التاريخ وتطوير أدوات ملاحظته لموافقة العصر .
أما تشبيه البشير بالخليفة فأولى بأمامكم الحالي نفض يديه وأبنائه منه فلا هو شبيبهم ولا قرينهم فلما الركض لحوضه ؟؟؟ شركات وهبت له وتم استياعب بنيه في مراكز حساسة وتدعون الهدى ،،، فالضلال وريثكم و الاجندة الوطنية التي تزعمون مبتاغكم والبلد بلدنا ونحن اسيادها ( هذه مقولتكم ) فأنتم لستم بخير منهم ولكنكم ورثة المهدي كما تزعمون ولينصر الله المستضعفين بسببكم أو بنسبكم !!!!!!!!!!!!!!


#205078 [wwe]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 11:48 AM
الله اكبر


#205065 [ابوعلا]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 11:30 AM
حقو الناس البكتبوا عن المهدية ديل اول حاجة يعرفوا انو دى اول ثورة وطنية مسلحة على المستعمر والتى ارست دعائم دولة السودان الحديثة ولكن الكلام عن الخليفة كثير لانو من الغرب وبصراحة كده لولا الغرابة المهدية ما كان قامت ودى حقيقة يعرفها القاصى والدانى حيث بدات انتصارات المهدية من الغرب بانتصار المهدى فى الابيض وبعدها انطلقت جيوش المهدية وفى قبائل كثيرة ومعروفة فى السودان كانوا ضد المهدية . فالذى لايعرف التاريخ ارجو ان يتكلم عنه.


#205037 [احمد مساوي]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 10:53 AM
لا تعني وطنية النظام ان يتفق الناس عليه ولا ينقدوه
المهدية ليست ثورة فقط انما حركة عقائدية قامت على ان محمد احمد بن عبد الله هو المهدي المنتظر ومن شك في مهديته فقد كفر وهذا ثابت في كل منشورات المهدي تقريبا وقد حارب المهدي وانصاره من بعده وقتلوا كل من انكر مهديته وبالرجوع لقضية المهدي المنتظر في السنة النبوية الثابتة لم يوافق محمد احمد شروط المهدي المنتظر وبالتلي فهي ثورة تكفيرية قتلت من انكرها وسبت نساؤه وصادرت امواله واهدرت دم من لم تتمكن منه وهذا ثابت في تاريخ المهدية كما ان المهدية قتلت ملايين الوطنيين من القبائل التي لم تؤيدها وسبت نساؤهم وباعتهم في سوق الله اكبر .
لا يتفق السودانيين على المهدية بل وعارضوها معارضة واضحة سجلتها كتب التاريخ وخاصة فترة الخليفة عبد الله التي كانت دموية للحد البعيد وبشكل لا يبرر .
مساوؤي المهدية:
دعوة تكفيرية على غير الحق .
هدم المساجد والغاء المذاهب والطرق الصوفية .
جلد العلماء .
سبي نساء المسلمين وبيعهم في الاسواق .
وهل اخظر على الوطن من هذه الاشياء


لنا مهدي عبدالله
لنا مهدي عبدالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة