أصيلة بعد الطيب... والجابري
07-24-2010 10:54 AM

أصيلة بعد الطيب... والجابري ...

عبدالوهاب الأفندي


(1)
عدت هذا العام إلى مدينة أصيلة بعد غياب بضع سنوات لحضور جانب من موسمها الثقافي الثاني والثلاثين بدعوة كريمة من مؤسسة منتدى أصيلة ورئيسها الوزير محمد بن عيسى. وكما هي العادة، لم تخيب أصيلة وموسمها الظن، ففاضت بعطاء الفكر والفن والأدب والثقافة، ورموزها، وبالحفاوة والكرم المغربي الأصيل، حتى خلنا أن الحجارة والأزقة تبتسم محيية. أما عن البحر، فحدث ولا حرج.
(2)
سعدنا بهذا كله، وفي صحبة كريمة من الإخوة والأصدقاء، قديمهم وحديثهم، ممن تطيب بصحبتهم الحياة. ولكن كانت في الحلقة غصة أحسسنا بها منذ تلقينا الدعوة. فقد كانت هذه هي المرة الأولى التي نغذ فيها السفر إلى أصيلة بعد رحيل عزيزنا الطيب صالح، أمطر الله عليه من شآبيب رحمته ما تقر به عينه وعين محبيه. فكان كل حجر في المدينة، وكل شارع، ومنحنى ومقهى يذكرنا بالطيب، ويستعيد ألم الغياب.
(3)
كان الطيب، رحمه الله، هو الذي عرفني بأصيلة وظل يزينها لي حتى أقنعني بزيارتها، ثم رتب لي أول دعوة إليها في عام 1996، وهي دعوة لم أستطع تلبيتها للأسف. ثم جاءت الدعوة الثانية، أيضاً بواسطته، بعد ذلك ببضع سنوات. وفي الزيارة الأخيرة، كان رحمه الله دليلنا في المدينة، وأنيسنا ورفيقنا في ثلة كريمة من الرفاق، كان منهم محمود عثمان صالح وحسن ابراهيم، وآخرون.
(4)
كان أول ما فعلناه بعد نزولنا أصيلة هو أن نتتبع خطانا عائدين إلى فندق زيليس الذي كنا نتشارك الإقامة فيه مع طيبنا، فنزور غرفته التي أصبحت مزاراً مفتوحاً، حيث تركت كحالها عندما اعتاد أن ينزل فيها طوال مقامه بأصيلة ولا يسبتدل بها غيرها. وقد توقفنا طويلاً عند تلك الأطلال، ثم تتبعنا خطانا التي كانت تأخذنا من الفندق إلى قصر الحسن الثاني للمؤتمرات، حيث تعقد غالب ندوات منتدى أصيلة.
(5)
في الطريق، توقفنا عند الحديقة التي سميت باسم الطيب، وتأملناها ملياً، وتوقفنا عند مقهى كانت لنا فيه جلسات عامرة بالأنس، وأخيراً عند مقهى مركز الحسن الثاني، الذي شهد غالب جلسات أنسنا في الاستراحات من المؤتمرات، وقبلها وبعدها. وفيه يطيب احتساء الشاي المغربي مع كثير من غذاء الروح وطعام العقل.
(6)
لم نتمكن للأسف من الانتظار في أصيلة للمشاركة في المداولات التي من المنتظر أن تبدأ اليوم في أصيلة بمشاركة ثلة من أحباب الطيب لإنشاء مؤسسة تخلد ذكراه بما يليق، وهو مسعىً نتمنى للقائمين عليه كل توفيق. ولكن كتب لنا أن نشارك في ملتقى آخر لتأبين فقيد الفكر الدكتور محمد عابد الجابري الذي رحل قبل حوالى شهرين، رحمه الله وأحسن إليه. وقد شارك في هذه الندوة ثلة من أصدقاء ومحبي الجابري وعارفي قدره من الفلاسفة والمفكرين، فكانت الجلسة مائدة فكرية عامرة تليق بمقام الرجل الذي ترك بصمات على الفكر العربي والإنساني لا يموت من تركها.
(7)
حين أعلن الأستاذ بن عيسى قرار مؤسسة منتدى أصيلة الطلب من بلدية المدينة تسمية أحد شوارعها أو ميادينها باسم الراحل الجابري تخليداً لذكراه لم ينس أن يذكر تعليقاً ساخراً للراحل الطيب في مناسبة مماثلة حين قال: إن أصيلة توشك أن تصبح مقبرة للأسماء من كثرة أسماء الراحلين الكبار الذين خلدتهم شوارعها!
(8)
لعل أفضل تكريم للطيب والجابري وغيرهم من الرموز الذين دأبت أصيلة على السعي لتخليد ذكراهم هو أن تظل أصيلة كعهدها، متألقة ساحرة، وعامرة بموائد العطاء الثقافي، ومحجة لمحبي العلم والأدب والفكر، حتى يقصدها دوماً من يعرفون فضل أمثال هؤلاء المبدعين، ثم يترحمون عليهم كلما مروا بالمعالم التي تذكر بعطائهم.

\"القدس العربي\"


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1194

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#10082 [سارى]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2010 10:54 AM
لو عجزت الكلمات تعبر خلى الغنا البكاى يفسر


عبدالوهاب الأفندي
عبدالوهاب الأفندي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة