الدمازين تحت الطوارئ
09-08-2011 02:31 PM

زمان مثل هذا

الدمازين تحت الطوارئ


الصادق الشريف

• هل سمعتم الخبر الذي أوردته الكثير من الصحف صباح أمس.. عن الرصاص الذي أثار الرعب بالدمازين.. حاضرة النيل الأزرق.. المُحمر. • هذا بيانٌ بالعمل للناس (لو كان في القلب الخوف.. فلن تنفع كل بيانات التطمين وميكرفونات الحكومة التي تدور حول معسكرات نازحي النيل الأزرق تحاول دفعهم للعودة طواعية إلى الدمازين). • انطلاق الرصاص جعل بعضاً ممن عاد.. يغادر مرةً أخرى.. وفي القلب لومٌ لنفسه الـ(أمارة بالعودة). • فالرصاص الذي قال العقيد الصوارمي خالد سعد الناطق الرسمي باسم القوات أنّه انطلق من جندي (نفر).. وأنّ القوات الموجود في الدمازين قد ردَّت عليه.. وأنّه حدث عادي. • ذلك الرصاص وجد من داخل مدينة الدمازين من يهاتفنا ليقول: (إنّها أصوات لمدافع هاون).. وآخر يقول (أنّها اشتباكات بالدبابات والدانات). • وتمضي الأقاويل.. ولن نستطيع أن نقول لأحدٍ (أنت كاذب).. فلربُّما كان صوتُ قعقعةِ الرصاص عند بعض الناس كوقع دانات المدافع.. ورُبّما العكس.. من يدري؟؟. • لم نكن هناك!!!.. ولم نكن شهوداً!!!. • المهمُ في الأمر.. أنّ المدينة ما زالت عُرضة للخوف.. وايِّ رصاصة تنطلق ولو كانت (ألعاباً نارية).. ستجدُ من يلقي لها السمع ويرهف لها القلب.. فالموتُ أبغض (الحقائق) عند البشر. • وأذكر تجربة قوية وجديرة بالنقل للفريق أول آدم حامد موسى حين تمّ تعيينه والياً على كسلا.. بعد أن ذاق أهل كسلا الخوف و(عضة الدبيب).. وأصبحوا يخافون من (مجر الحبل).. إبّان لعبة القط والفار بين الحكومة والتجمع الوطني. • وكان بعضُ الجند من القوات المسلحة يذهبون إلى أطراف المدينة.. حيثُ الحياة تحملُ معالم الهشاشة والرخاوة.. وبعد أن تعبث السموم الهارية بعقولهم يطلقون الرصاص نشوةً. • ونشوةُ قومٍ عند قومٍ أشدُّ من الموت.. فيرتجف أهل كسلا رعباً.. ويتوقعون الموت.. ويتخيلون ملامحه البغيضة.. قادماً من الأطراف. • آدم حامد عديلة.. والي كسلا وقتها والفريق في الخدمة العسكرية (والذي جمع وقتها بين السلطات السياسية والعسكرية).. وضع عقوبات رادعة لأيِّ جندي يطلق رصاصةً من سلاحه دون تعليمات من ضابط.. ونفذ العقوبات في بعض الجند.. فارتخت أصابع الجنود من الزناد.. وارتخت حياة الكسلاويين.. وناموا لياليهم تلك ملء جفونهم. • هذا وضعٌ مشابهٌ لذاك.. ولاية النيل الأزرق الآن بها حاكم عسكري برتبة اللواء.. وبها وضع حربي.. وحالة طوارئ.. وبها مواطنون جربوا التشريد والنزوح.. وذاقوا الطعم المُرّ للهلع. • هذا وضعٌ يقتضي من الحاكم العسكري أن يشدّد قبضته على جنده أولاً.. أن يضع لهم قواعد حاسمة لا تقبل النقاش: (لا ينطلق الرصاص إلا ...، والويل لمن يعبث بأمن المواطنين). • وقبل أن نسترسل.. فهذه فرصة عظيمة لكي نتأمل نعمة الأمن التي منّ بها علينا ربُّ البيت (الذي أطعمهم من جوعٍ.. وآمنهم من خوف).

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1632

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#205268 [g]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 04:25 PM
مسالة تعيين حاكم عسكرى نفسها تجعل المواطن لا يحس بالامن فلا يتوقع من العسكر اعادة الامن لانهم ببساطه انتجو الازمة


#205239 [دانه]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 03:42 PM
الصوارمي بقى ذي الصحاف بتوع العراق


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة