المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اين خليل الثائر.... و الثورة تقترب من الخرطوم ؟ا
اين خليل الثائر.... و الثورة تقترب من الخرطوم ؟ا
09-09-2011 01:20 AM

اين خليل الثائر.... و الثورة تقترب من الخرطوم ؟

نجم الدين جميل الله
[email protected]

سؤال فى ذهن كل متابع للاحداث فى السودان .. كما فى ذهن كل امنجي خائن لشعبه و اهله اؤكل إليه مهمة متابعة تحركات القائد الثورى .. البطل الشجاع .. قائد ثورة التهميش و الشيخ الفضيل د. خليل إبراهيم . و ما يجعل السؤال عن مكان خليل سؤالا ملحا للكل هو إقتران إسم الرجل و حركة المقاومة التى اسسها بعملية عسكرية من النوع الفريد فى تاريخ السودان .. عملية عرفت بالزراع الطويل .. و ما اطول زراعك يا العدل والمساواة !! زراع تضرب الثعبان فى شارع النيل من اطراف وادى هور ... كيف إذا استخدمت غير الزراع من جسمك !! كيف !!
و حط الرجل رحاله فى ليبيا بعد رفضت القيادة التشاديه السماح له بالمرور إلى قواته بامر من قطر و الخرطوم و الوسطاء لعل ذلك يدفع الرجل للتوقيع على ورقة من ترهات الخليجيين الذين لا يعرفون سطرا عن الحقوق و الديمقراطية . لكن كان الرجل اكبر من ذلك بكثير و قد جهل اولئك .. لكنهم كانوا يدركون ما يخطط له الرجل .. فالرجل يئس من التفاوض من اجل التفاوض و قالها صراحة لقادة النازحين و اللاجئين فى الدوحة \" إما حقوق اهل دارفور كاملة عبر التفاوض .. إما حقوقهم و حقوق اهل السودان عبر الثورة \" جملة ارعبت الوسطاء قبل الخصموم .. ادركت الوساطة ان عودة خليل غاضبا إلى الميدان يعنى عملية زراع اطول .. و حينها ترجع الامور إلى مربع الصفر ... و ليتهم تركوه عاد .. و الله لاراحنا من هؤلاء من زمان ..
عموما بقى الرجل فى ليبيا بشروط اهمها عدم ممارسة الرجل لاى عمل عدائى تجاه السودان و عدم إصدار تصريحات يضر بالعلاقات بين البلدين ... و بقى لاسباب اهمها فقدانه لمستنداته الثبوتية فى مطار انجمينا على ايدى القوات التشادية .. و رفض سفارة السودان فى ليبيا إصدار جواز سفر للمواطن خليل ... و بدون جواز سفر يعنى البقاء فى ليبيا إلى اجل غير معلوم
و كان هذا جزء من مخطط إهدار حقوق اهل الهامش فى سوق الدوحه
و إنفجرت الاوضاع فى ليبيا .. ليسوق النظام المجرم اكاذيبه و يحاول تلفيق اكاذيب فى الثورة الدارفورية التى ما قامت إلا من اجل الحرية و هدم قصر الابليس فى الخرطوم
ظل خليل ضيفا فرضته ظروفه على الشعب الليبى قبل ان يكون ضيفا على قيادتها .. و ما الشعب الليبى بذلك الذى يهين قادة الثوار فهو شعب يعرف ماذا تعنى الثورة ؟؟؟؟
و جهاز الامن فى حيرة من امرها منذ بداية الاحداث فى ليبيا لجهلها التام بمكان خليل بعد ان عادت كتيبة (لواء الوعد الصادق ) من بنغازى بخفى حنين .. لان الثوار الليبيون قالوا نحن نبحث عن القذافى و عندما نجده يخبركم بمكان خليل ... و الكتيبة ارسل إلى بنغازى بتاريخ الثامن عشر من فبراير إلى بنغازى لمساعدة الإسلاميين الليبيين على السيطرة التامة على المنطقة الشرقية ... ثم زادت حيرة الجهاز المغفل عندما ابلغ قائد الكتيبة (12) امن وطنى مديره بان الثوار فى الجبل الغربي لا يدركون مكان خليل و انهم غير متعاونين حتى فى جمع المعلومات عن مكان وجوده ... و قال بصريح العبارة \" سيادتك الجماعة ديل دايرين .... )
و زادت حيرة السلطة فى خرطوم عندما عاد مبعوث الرئيس شخصيا إلى ليبيا دون اى خبر عن مكان خليل ... و كل تلك الفترة توهم صحف الخرطوم الراى العام بان خليل فى ليبيا ...
مسكين الراى العام هذا ..
أين خليل ؟ و جوابه ان خليل عبارة ان رجل صنعته الظلم .. و شخصية من صنع التهميش و الظلم و إقصاء الاخر ... فخليل ليس شخصا تخمد الثورة بالقبض عليه او قتله .. لا
ففى قلوبنا مليون خليل ... و فى صحارى كردفان الف خليل ينتظرون دورهم فى مسلسل النضال من اجل الحقوق .. و فى بوادى و قرى و معسكرات دارفور الف خليل اخرون سيخلفون خليل غدا .. و يحملون الشعلة من ورائه .. و فى جبال النوبه و النيل الازرق .. فى امرى و كجبار الف خليل ينتظرون بفارق الصبر بلوغ سن النضال ليجربوا زراع طويل اخر ...
بل فى الخرطوم نفسه و اطرافه و فى الجزيرة و اقصى الشرق ... مليون خليل يقرأون تاريخ خليل بتمعن لاتخاذ العبر و الاستفادة من التجربة فى إزالة الفرعون السودانى ...
عفوا يا انقاذ .. خليل ليس شخصا .. لا خليل ثورة و اسلوب ... خليل فكر يحمله ملايين السودانيين ... خليل غبن فى قلوب ملايين المهمشين ... خليل قصة ثورة فى قلوب السودانيين
و على الانقاذ إما القبض على كل هؤلاء او إزالة اسباب الظلم و التهميش و إقصاء الاخر و بناء دولة يتساوى فيها الجميع امام القانون ثم مغادرة فرعونهم للسلطة طواعية او إنتظار السودان لتنبت مليار خليل فى كل ليلة ...
و عندما يسألنا احدهم اين خليل ؟ ... خليل موجود داخل كل بيت سودانى فلا تفتشوا عنه فى ليبيا .. إنه هنا فى اطراف الخرطوم ,, فى الجزيرة ,, فى الشرق ... فى اقصى الشمال ... فى النيل الازرق ... فى الكردفان ... و موجود بكثرة فى دارفور.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2000

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#205754 [الكجنكى مسمار الزنكى]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2011 06:20 PM
الى 1 و2 والله شئتم ام ابيتم خليل بطل ورمز وقائد غصبا عنكم وعن السودان الذى يقبع تحت الاحتلال من الوافدين .


#205586 [بله خلف الله]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2011 11:14 AM
اخونا نجم الدين اعلم تماما ما ترمى اليه بمقالك ....لكل شخص حق فى التمنى فيما يريد...ياسيد اتكلم عن نفسك ومنطقتك بس وماتهبشنا ...................هداك الله .....سؤال هل من يخرج على الحاكم و يقتل اخيه المسلم شيخ ومجاهد ....ومن يتحالف مع اعداء الاسلام من الافضل لك ان تواصل فى ثباتك العميق لانك مغرر بك مثلهم


#205575 [الغاضبة]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2011 10:33 AM
خليل كوز مثله مثل الترابي، قتل وشرد الآلاف أيام حروبهم الجائرة في الجنوب، لن أحترمه في يوم من الايام مهما فعل، ولن ننسى أبدا انتمائه للجبهة الإسلامية في يوم من الايام وقيادته لجيوش الدفاع الشعبي في حربه المشئومة في الجنوب واحد المشاركين في تفتيت البلاد ، انسان دموي هو والمؤتمر الوطني يفهمهون بعضهم فهما جيدا ويفهمون ما يريد منهم وهو ليس بأفضل منهم هو من تربى ونشأ على خصالهم، لن يكون كل سوداني خليل، لان خليل لا يستحق أن يكون مثلا أعلى لأي انسان، لا فرق بينه وبين المجرم البشير أو هارون، وربما يكون من المطلوبين في جرائم حرب الجنوب، لكن بطبيعة الشعب السوداني وذاكرته الضعيفة نسي ما فعله خليل أيام كان جنديا من جنود الجبهة الاسلامية وبدأ في التعاطف معه كأن شيئا لم يكن


نجم الدين جميل الله
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة