المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أحداث الدمازين....بعيون أحد الفارين
أحداث الدمازين....بعيون أحد الفارين
09-09-2011 11:44 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

أحداث الدمازين....بعيون أحد الفارين

محمد عبد المجيد أمين ( عمر براق)
[email protected]

إنني لأخجل حقا أن أغادر الدمازين مضطرا برفقة عائلة كاملة نصفها من الأطفال وقلة من الرجال والباقي من النساء. كان ذلك ظهر الجمعة الماضي بعدما إندلعت الاشتباكات بعد منتصف ليل الخميس . كان الهدف هو الوصول بهذه العائلة الكبيرة الي منطقة \" ود النيل \" أولا ثم الخرطوم ثانيا . لم نكن نملك الا سيارة صغيرة إستطعنا ترحيل أسرنا بها علي دفعات إلي خارج المدينة حتي بوابة التفتيش . إستطعنا في تلك الليلة إخلاء \" الحجاج\" الكبار وبعض الاطفال إلي \" ود النيل \" بعدما أرسل معارفنا حافلة صغيرة لم تسعنا كلنا بالطبع.ونظرا لصعوبة المواصلات بسبب الجموع المغادرة للمدينة ،فقد اضطرمن تبقي منا إلي المبيت عند بوابة التفتيش وسط مطر كثيف إستمر حتي الصباح الباكر. توقف اطلاق النيران وحسبنا أن الأمور قد هدئت فعدنا إلي منازلنا التي أغلقناها علي عجل.
ذهبت إلي المسجد لأداء صلاة الجمعة فوجدنا أنفسنا ثلاثة مصلين فقط فصلي بنا الإمام الجمعة ظهرا. طوال يوم الجمعة وحتي صباح السبت حمي وطيس إطلاق النار من كافة أنواع الأسلحة ولم يكن هناك بدا من مغادرة المدينة لأن الإقتتال كان أشبه بحرب الشوارع . عند الثانية عشرة ظهرا وصلتنا عرباتان صغيرتان أرسلتا من أهلنا في الخرطوم إستطعنا الخروج بهما متجهين بهما شمالا.
عدت بمفردي يوم الثلاثاء فوجدت بيتي كما هو ، لم يمس وكذا بيوت كثيرة . الوضع بشكل عام آمن عدا إطلاق النار العشوائي الذي حدث ليل الثلاثاء والذي قيل والله أعلم ،أنه بسبب \" بقر\" فتح عليه أحد الجنود النار بالخطأ ظانا منه أنه من \" المتحركات\" وتبعه أفراد الجيش والشرطة بوابل من النيران بما فيها الاسلحة الثقيلة.
ها أنا جالس في بيتي بمفردي ، أكتب هذا المقال المقتضب وأنا أحاول أن أستجمع ذاكرتي بعدما مررت بأيام عصيبة بالفعل(لا أراكم الله مثلها أبدا) لم أتأثر بها شخصيا،وإنما ما عانته نساءنا،إذ كان جل همهن حماية أنفسهن وأطفالهن من \" البشتنة\".
لا زالت عائلتنا حتي الآن في الخرطوم ويفترض أن يعودوا إلي الدمازين بالسبت بعدما هدأت الأوضاع نسبيا.
أستقي الأخبار، مثل غيري، من الصحف والقنوات الفضائية وحديث الرواة ممن بقي في مدينة الدمازين.
عرفت مدينة الدمازين بأنها مدينة جميلة ، وادعة وهادئة ولذلك إخترتها كموطنا لي بمجرد عودتي من بلاد الاغتراب ، ولم نتعود علي صوت اطلاق النار الا في تدريبات الرماية ولكن.!! هذه المرة كانت تختلف تماما كما إختلفت الرويات في أيهما قد بدأ في إطلاق النار أولا: الجيش السوداني( المؤتمر الوطني) أم الحركة الشعبية؟
يبدو أن لغة الحوار في هذا البلد قد إنتهت وإستعيض عنها الآن بلغة \" الرصاص\" لحسم المواقف وهذا إن دل علي شئ فانما يدل ضعف الحجج والمسوغات التي تبيح لإولي الأمر، قادة كانوا أم حكاما ، إستخدام السلاح ، ليس ضد العدو المفترض أصلا ، وإنما علي مواطن مثله .
أسوق هذا السؤال والكل يعرف إجابته سلفا : لماذا ترفع الحركات المسلحة السلاح ضد هذه الحكومة بالذات إن لم يكن لهم ، إما مطالب مشروعة ، أو حقوق مغتصبة؟..... أعطوهم إياها..... ياحكومة!!.
الدمازين في : 2011/09/09
محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
[email protected]



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3257

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#205755 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2011 06:21 PM
مساكم عافية طيبين
يااخوي الطرفين الشريكين بمرقوا عيالم واسرم بره بعدين بداوسوا بعيالنا المساكين بدل ماتطالبوا ساي وهم ماجايبين خبر وكاسرين قشة فى اضنينم وقاعدين لموا عيالكم منهم صدقني هنا وهناك زول يفرط فى ولدوا مافي وموت الولد بحرق الكبدة من جوة علا هم ماجربوهو خليهم يجربوهو بوقفوها وبتفقوا والحرب عمرها ماكانت حل لى قضية بل حتقعد الوضع اكتر

تصبحوا علي وطن


ردود على حامدابوعبدالمجيد
United Arab Emirates [عادل ] 09-09-2011 06:44 PM
حمدلله علي السلامة


#205723 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2011 04:31 PM
ناس الانقاذ قالوا جو عشان الوطن ما يتمزق و الوضع الاقتصادى ما يتدهور و تصليح العلاقات مع دول الجوار و بقية العالم و محاربة الفساد و ان اتفاقية اليرغنى قرنق باعت السودان و توجهه الاسلامى(الشريعة) لقرنق و تحقيق السلام والوحدة و التنمية!!! لا تعليق!!!! الجبهة الاسلامية القومية او الحركة الاسلامية تانى عندها وش تقابل بيه الناس؟؟؟؟ و يكفى قول احد كبارها(يسن عمر الامام) من انه يستحى ان يدعو احد احفاده ليكون حركة اسلامية!!!


#205629 [عادل ]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2011 12:36 PM
عمر البشير قال نحن ما بنعرف الا لغة السلاح ونحن جينا بالقوه والعاوز يشيلنا يشيلنا بالقوه وقال نحن الحكومة دي جبناها بالسلاح والعاوز يشيلها يشيلها بالسلاح ... دي كلها مش ردود لسؤالك !!!؟


#205628 [القرفان]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2011 12:33 PM
والله اخى الكريم ااسف لحالك...ولكن نعمل ايه مع هؤلاء الاوباش الذين استولوا على الاخضر واليابس...وايضا نلوم الاخرين من الحركه الشعبيه فى تاجيج نيران الفتنه داخل المدن الهادئه مثل الدمازين كفانا اقتتال من اجل ابنائناوتعليمهم وصحتهم ومستقبلهم....سؤال هل اصبحنا غير قادرين علىالائتمان على حياة اسرنا وممتلكاتنا ؟وهل يريد الانقاذيون تشريدنا؟ ونحن اصلا طفشنا لنوفير لقمة العيش الكريم لابنائنا واصبحنا فعلا مشردين....اللهم اصلح من حالنا وكفانا الله شر الترابى وزبانيته.


#205609 [mohammed ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2011 12:01 PM
عودتنا الحكومات السابقة وحكومة المؤتمر الوطني بشكل خاص بأن من اخذ بالقوة لا يرد الا بالقوة


محمد عبد المجيد أمين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة