نداء السودان..!ا
09-09-2011 08:29 PM

العصب السابع

شمائل النور
[email protected]

نداء السودان..!!

ليس من وضع مأزوم أكثر مما فيه السودان اليوم،وليس من إعوجاج في المسار أكثر مما فيه الآن..الوضع هذا والذي يُعتبر نتاج طبيعي لحدث ضد الطبيعة وهو تخلص السودان من ثلث أرضه وثلث موارده وما التخلص هذا إلا نتاج فشل السياسات التي تُفضل الحرب بدل السلام،هذا الوضع لا أعتقد أنه لم يبلغ ذروته بعد،فليس أسوأ من أن يفقد السودان جنوبه لأجل السلام ثم تشتعل الحرب من جديد وأكثر ضراوة من تلك الحرب التي دفع فيه السودان بكل غالي ونفيس وأقعدته دون العالمين سنيناً عددا،حرب تأتي في وقت يتضور فيه شعب السودان جوعاً بعد أن أُفقد ثلث موارده وهاهي سياسات الجبايات المتلاحقة وزيادة الأسعار المجنونة التي لا تتوقف تحني ظهر هذا الشعب كلياً حتى لايجد وقت يرفع رأسه ليرى ماذا يُفعل به أكثر من هذا وليت بعد كل هذا العنت والمشقة وشظف العيش ينعم بسلام حقيقي.

نداء السودان ولو أنه تأخر كثيراً،لكن هذا أفضل لإعادة صياغ السودان،أو لنقل لميلاد سودان جديد تماماً..إنها السانحة الذكية لحشد العزيمة والهمة وإيقاظ هذه القلوب التي ماتت بفعل الجوع والحرب وحتى يتعدل مسار هذا البلد ليشبه بلدان العالم،وليس نداء لوقف الحرب فقط في النيل الأزرق وجنوب كردفان،لأن الجميع يعلم أن دارفور تنتظر دورها والشرق يقف على منصة المشاهدة ومشروع الجزيرة يُنذر بالثورة..نداء السودان لابد من الترويج له بشكل يسع كل أزمات السودان وعلى وجه أكثر خصوصية إيجاد حل نهائي وجذري لأزمة دارفور الحاضرة بقوة الآن.

رضي المؤتمر الوطني أم أبى،فهو من يتحمل وزر إنفصال الجنوب،حتى لو لم يعتذر لهذا الشعب كما أصر قادته..إنها مسؤولية تقع على عاتقه مباشرة،وأية كارثة يخلفها هذا الحدث الجنوني يتحمل عبئها المؤتمر الوطني،وأي فشل في السياسة أدى إلي إنفصال الجنوب يتحمله المؤتمر الوطني وحده..لقد حان أوان الإقرار بالفشل في إدارة أزمات السودان وتحويلها إلي كوارث عالمية بفضل التدويل الذي لحق بكل أزمة مهما صغرت..لابد لحزب المؤتمر الوطني أن يواجه هذه الحقيقة بكل مراراتها،تلك المرارات التي لحقت بكل أطراف السودان وأكتفى اهله منها،القليل من المصالحة مع الذات يكفي لكشف حقيقة واحدة هي أن ماوصل إليه السودان هو بفضل سياسات المؤتمر الوطني،إنها أكثر من عشرين عام والسودان يعيش حروب متجددة وأزمات تتوالد كل يوم.

نداء السودان مسؤولية شعب وأحزاب،فالأحزاب وحدها لن تستطيع فعل شيء مالم يساندها الشعب..لابد من إستنهاض الشعب وإيقاظه بكل الوسائل،لقد آن الأوان أن يصحو الجميع من غفوتهم،لقد آن أوان أن يعيش هذا الشعب أبسط حقوقه في المواطنة والعيش الإنساني،فلا رفاهية يرجوها هذا الشعب بعد الذي وصل إليه..نداء السودان هو إنقاذ السودان فإما مواجهة هذا الفشل بنية الإصلاح الحقيقية وإلا فالسودان أسفل سافلين

التيار 9-92011


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1360

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#206014 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2011 11:01 AM
كل يوم امس ونحن ننتظر بيانا يوضح ما تم بخصوص هذا النداء نداء السودان..
رجاء من عرف منكم شيئا فى هذا الامر فليخبرنا.


#205884 [tawfig siddig omer]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2011 12:56 AM
لا عليك يا شمائل فحصرنا ولم نجدكم ونداء السودان والدعوات الي تجمعات لتليم عريضة للبشير لن تفعل شيئا غير شماتة الحاقدين من امثال نافع عليس علي شخص بعينه ولكن للاسف علي كل الشعب السوداني الذكي جدا والذي اكتشف ان التجمعات والمظاهرات لن تزيد الطين الا بلة لا عليك ولا تحزني فالمؤتمر الوطني يقود نفسه الي حتفه فشكرا للشعب السوداني علي الصرف السليم والذكاء الخارق وحسن الادراك


#205831 [ناصح]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2011 10:32 PM
يابنت النور , الشعب تعب بل هلك من الجري وراء المعايش والتعليم والعلاج .
وفوق كل ذلك الحروب وما سببته من نزوح .
الجنوب حصد الأرواح وجلب الحزن للجميع وهذا تخطيط الإنقاذ لينشغل الناس في أنفسهم وهم يسرقون وينهبون ويبيعون الوطن , حتى كونوا إمبراطوريات لهم لا يقربها الغلبان المطحون المشغول في قفة الملاح .
حولوا من حولهم إلى سماسرة وأرزقجية يحتالون على الناس ويتاجرون في البصل والزيت والسكر , ويطأطيء الغلبان المسكين رأسه في حسرة , فكيف نريد منه اليوم أن يرفع رأسه ؟
حتى الشماسة لم يسلموا من غش الإنقاذ بل سمموهم وقتلوهم ولا باكي ولا نائح لهم .
والشباب المتعلم غادر البلاد وانشغل في إرسال المصاريف , ويصارع في الغربة لتمشي عجلة الإنقاذ غصبا عنه , ومثلنا لا يجد غير الراكوبة متنفسا له !!
حتى الدعوات الصالحات التي يمكن أن تشكل مخرجا لنا أصبحت باهتة من كثر الإنشغال .


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة