موكب عند اللزوم ...ليس علاجا..!ا
09-10-2011 01:32 PM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

موكب عند اللزوم ...ليس علاجا..!!

** قبل أشهر، في حوار أجرته صحيفتنا هذه، قال مدير عام الشرطة : الشرطة ليست مسؤولة عن منع أو منح الإذن بالمسيرة لأي حزب أو منظمة أو جماعة، إذ تلك سلطة سياسية ومسؤولية الوالي والمعتمد، ومهام الشرطة لاتتجاوز حماية المسيرة في حال موافقة السلطة الولائية أو تنفيذ أمر المنع في حال رفض تلك السلطة الولائية.. هكذا كانت إفادة مدير عام الشرطة، وهكذا أيضا ينص الدستور والقوانين الولائية والمحلية، ولذلك ما حدث بالبارحة يجب أن يكون خبرا من شاكلة : حكومة الخرطوم ترفض السماح بخروج موكب المعارضة الداعي للسلام والرافض للحرب..أي ساسة الحزب الحاكم هم الذين رفضوا موكب المعارضة وليست الشرطة، فالشرطة - كما الجيش- إحدى ضحايا الإستغلال السياسي غير الحميد.. !!
** و نفهم - ونتفهم - أن تكون لتلك الحكومة ، ولائية كانت أو إتحادية، تقديرها الأمني في موقف كهذا..وكذلك شئ طبيعي أن تحمي حكومة كهذه ذاتها والشارع السوداني من تأثير أحزاب المعارضة، وذلك بحظر أنشطة كهذه بحجة (الوضع الأمني بالبلاد لايستحمل)، هذا شئ طبيعي ومتوقع من أية حكومة شمولية ، بما فيها هذه..ولكن ما ليس طبيعيا هو أن موكب المعارضة الذي تم منعه يوم البارحة، حسب إفادات بعض زعماء قوى المعارضة، لم يكن ضد أمن البلاد ولا ضد سلام النيل الأزرق، بل كان موكبا داعيا لرفض الحرب وإعادة السلام بالنيل الأزرق.. ماحدث بجنوب كردفان، ومايحدث بالنيل الأزرق، لم يجدا غير الإستياء عند الشارع السوداني الذي تنفس الصعداء عقب إعلان ميلاد دولة جنوب السودان، بمظان أن ميلاد دولة جنوب السودان يعني ( وداعا للحرب وأهلا بالسلام)، أوهكذا كان - ولايزال - حلم الناس والبلد..!!
** ولذلك، بغض النظر عن البادئ بإطلاق الرصاصة الأولى، فالشارع السوداني العريض - عدا فئة ساذجة بالمعارضة وأخرى مهووسة بالحكومة- لم يعد يرحب بالعنف حين يتخذه بعض الساسة كوسيلة تعبير في سوح السياسة، وخاصة أن هذا البعض الذي يستخدم لغة العنف لايتأثر بآثاره..فالذي يتأثر هو المواطن الذي لاناقة له في الحزب الحاكم ولاجمل في الحزب المعارض..لقد مضى زمن الغفلة الذي كان فيه الناس يساقون - كما البعير - بالشعارات إلى المحارق والمسالخ، للجهاد في سبيل (المشروع الحضاري)،أو للنضال في سبيل (السودان الجديد)..هذه الشعارات لم تعد تجد آذانا صاغية في الشارع العريض، فالشارع صار يرفض العنف ( فعلا كان أو قولا)، وأيا كان مصدره ومهما كانت الدوافع ..وقوى المعارضة علمت ذلك وإنتبهت له، ولذلك أرادت أن تخاطب هذا الشارع العريض بشعار ( لا للحرب ونعم للسلام )..فلماذا تمنع الحكومة مبادرة كهذه ؟..ولماذا تحرم قوى المعارضة حق التعبير عن موقفها ؟.. سؤال يثير الشك والريبة في النفوس..ولا إجابة لي غير ( ربما تسعى الحكومة إلى تغطية إخفاقاتها السياسية والإقتصادية بمثل هذه المعارك العسكرية، بمظان توحيد الجبهة الداخلية).. نعم إن لم يكن خداع الناس وتخديرهم - بالحروبات - هدفا إستراتيجيا، فلماذا تصادر حرية الأحزاب وتحرمها حق التعبير الرافض للحرب والداعي للسلام..؟؟
** ذاك شئ .. والشئ الأخر للأسف قوى المعارضة ذاتها ( مجوبكة) كما الحكومة..إذ هي ليست عاجزة منذ عقدين ونيف عن وضع خارطة طريق تؤدي إلى (الحلول الجذرية) فحسب، بل هي عاجزة حتى عن تشكيل (رؤية موحدة) في الأزمة الحالية..وليس خافيا على أحد بأن قوى بالمعارضة تدعم الموقف الحكومي المعلن بنزع سلاح الحركة الشعبية بالقوة العسكرية، أي بالسحق كما وصف الدكتور نافع على نافع، وكماتعلمون أيها الأفاضل ذاك سحق يسحق الوطن والمواطن، ولا يتأثر به نافع وأخوان نافع.. المهم هناك قوى بالمعارضة تدعم هذا الموقف الرسمي المتطرف، وما البيان الصادر عن حزب العدالة - وهو من قوى المعارضة - إلا نموذج يعكس بأن أجندة تلك القوى ليست على قلب (خطة أو مبادرة أو رؤية موحدة)..ثم هناك قوى داعمة للحركة الشعبية..وأمام إنقسام كهذا يصعب على المرء التكهن بأن قوى المعارضة قادرة على حل الأزمة، إذ أزمتها - هي في ذاتها - أعمق من أزمتي جنوب كردفان والنيل الأزرق..وعليه، أي بالمختصر المفيد : على الحكومة ألا ترفض نداءات السلام ومبادراته، خاصة حين يكون المبادر(سودانيا)، فالتجارب حبلى بأن الحكومة رفضت حزما من المبادرات المحلية في الكثير من الأزمات، ولكنها - في نهاية المطاف - وافقت على مبادرات أجنبية، و ملف النيل الأزرق وجنوب كردفان يجب ألا يمضي في ذات المسار، هذا ما لم يكن النهج الحاكم من مدمني ( المبادرات الأجنبية ) المحروسة ب (الجيوش الأجنبية )..ثم على قوى المعارضة أن توحد رؤاها حول المطلوب في هذه المرحلة، فالمطلوب ليس هو حل أزمة النيل الأزرق وجنوب كردفان فقط، بل حل أزمات البلد كلها، بحيث لاتكون الجمهورية الثانية - كما الأولى - جمهورية حرب وفقر ونزوح وفساد وإقصاء وإعتقالات..وبصراحة كدة : مؤسف جدا أن يصبح نشاط قوى المعارضة - كما تمارين منتخبنا القومى لكرة القدم - موسميا، ومعيب جدا أن تفشل كل مسيرات المعارضة ومواكبها باعذار من شاكلة (منعونا نطلع، البوليس حاصرنا، رفضوا يدونا الاذن )،هذه أعذار أقبح من ذنوب المنع والحصار والرفض..تحقيق النتائج السامية في منافسات الحرية والديمقراطية والعدالة والسلام، بحاجة الي عزيمة وتجانس وتمارين يومية، وليس ( تنافر ) وتمرين ( عند اللزوم) ..!!
...........
نقلا عن السوداني


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3546

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#206810 [عبدالسلام مخنار]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2011 06:10 PM
حضرنا ولم نجدكم والكل قبض الثمن من ناس المعارضة وحليل أهلى ديك الحكومة والمعارضة تسلخ فيهم


#206427 [تمبول]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2011 07:43 AM
مالكم ياناس كيف تفكرون، يا أخوانا الحكومة دى قلبها واقع تحت رجليها من شدة الخوف والهلع من حمى الثورات التى حولها فى الدول المجاورة، ياخى ديل لو فى سماية فى الحلة بجيبوا ليها كتيبة ترابط برة فكيف تضع حبل المشنقة حولها بالسماح للمسيرة ولو كانت منظماها والدة البشير نفسها،، مالكم كيف تدقسون..؟؟


#206330 [واو ا]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2011 09:38 PM
السيد الطاهر ساتى سلام .. المسيرة التى كانت تنوى قوى المعارضة تحريكها ظاهرها
كباطنها وكلنا يعلم ذلك وانت كذلك لم يكن المغزى من ورائها غير خروج مرخص للشارع السودانى كخطوة اولى للانتفاض ضد النظام ولابد ان توافقنى الراى . والمعارضة ليست بقدر الدهاء والخبث التى يتمتع بها افراد النظام الحاكم واعتقد انه من الغباء ان تبحث المعارضة النايمة عن دعم الحكومة وتقديم التسهيلات المطوبة لدك حصونهم
الشعوب العربية التى ازاحت شمولياتها لم تطلب مساعدة احد وانما اعتمدت ارادتها وعزيمتها وسبقت لنا تجارب فى هذا الشان .. فيا استاذ ساتى فخبر مثل هذا لا يستحق منك كل هذه الهالة والتطويل وكان الاجدى ان تنعى معارضة تتسول حقوقها بين الموافقة والمنع وهذه المعارضة التى تصفها بانها تبحث عن السلام والديمقراطية هى من فرطت فى الحفاظ على حق الشعب فيها


#206328 [مشكاح]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2011 09:30 PM
.الشعب يريد ايقاف الثورات المسلحه فى الهامش /دارفور -جنوب كردفان-جنوب النيل الازرق-الشرق ..ويريدها ثورة شعبيه فى قلب الخرطوم للمحافظه على وحدة الهامش بدل تمزيقه وتفتيته.....


#206305 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2011 08:11 PM
وهل احتاج هؤلاء الاوباش لادن من احد عندما اتو فى ظلمات 30/6/1989
صحيح الاختشو ماتو


#206279 [ايه احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2011 07:08 PM
الطاهر ساتي انت شامت في المعارضة كما باقي المؤتمرجية ولك ذلك لان المعارضة لا تستحق غير ذلك فكيف تذهب لتطلب تصديق مظاهرة من نظام فاقد للشرعية من يوم انفصال الجنوب بدلا من ان تخرج لاسقاطه ومن يهن يسهل الهوان عليه لكن النظام سيخرج من الخرطوم ولو على فوهة البنادق


#206189 [Neema]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2011 03:53 PM
عصام البشير الليلة حلقو صبح كيف يا ربي لانو امس تعب تعب شديدخلاص عشان يقنع الناس بعدم الخروج في موكب الجماعة بقو يخافو من الشارع لدرجة لو لقو تلاتة اشخاص ماشين يفطرو سوا يسالوهم انتو قصدكم شنو


#206170 [ابو سامي]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2011 03:27 PM
المعارضة نصحت وبح صوتها من النصح وخاصة حزب الامة منذ توقيع نيفاشا وحتى الانفصال والحرب في جنوب كردفان وها هي النيل الازرق تشتعل فمن بيده السلطة والسلاح والاعلام والمال يهمش رأي الاخرين مهما كان في صالح البلد أو حتى في صالح النظام نفسه فالنظام مكابر ومتعنت لا يسمع النصح إلا من سادته اليانكي والذين لا يهمهم إلا تمزيق السودان وتقسيمه إلى دويلات فماذا تعمل المعارضة في هذه الحالة والنزول إلى الشارع يعني برك الدماء والمجازر في شوارع الخرطوم هنا لا بد من حماية الانتفاضة بقوة السلاح كما في ليبيا وكما تطالب المعارضة السورية اليوم لذا فالمطلوب من الحركات المسلحة تحطيم متحركات المؤتمر الوطني في ج كردفان والنيل الازرق ودار فور من المليشيات وما يسمى بالمجاهدين ولقطاء اللاوطني وحين تفريغهم من الخرطوم وانكشافها تتم الهجمة الاخيرة على معاقل الفساد والاستبداد وتستباح الخرطوم 7 ايام تتم فيها سلخ المؤتمرجية وربائبهم في ميدان ابو جنزير وجامع الخليفة ولا بد أن يأخذ ميدان مجمع النور نصيبه من المشانق


#206149 [دارس]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2011 02:41 PM
لاتنتظروا الاحزاب قبل أن تثوروا ولا تقدموها بعد أن تثوروا فكل واحد يقود نفسه فالثوره تلقائيه


#206120 [سوداني 100%]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2011 02:02 PM



أها قول صدقوا ليهم وطلعوا مسيرة ... أها وبعدين..؟!!!

السوريين بتاعين الفلافل والشاورمة بقوا اشجع وارجل منكم... ناس ليبيا الما كان بعرفوا حاجه اسمها سياسة لنصف قرن شالوا السلاح عديل كده وضربوا الصحاري وقدموا ارواحهم فداء لثورتهم ..المصريين الما كان عندهم شيء غير التمثيل طلعوا الشارع ووقفوا قدام عربات الامن المركزي تطحنهم طحن عشان يموت الف مصري ويعيش اربعة وثمانين مليون ووتسعمائة الف عيشة بكرامة وحرية ورأس مرفوع.. انتو خليكم قعدين في بيوتكم واحسبوا لي نافع عندو كم فيلا وابراهيم الطاهر في حسابو في كم مليون ..وصلاح قوش عندو كم حساب في ماليزيا..ووداد عندها شركة استيراد وتصدير.

الانقاذ ما بتمشي الا بتمن وتمن غالي زي الثمن القدموا الليبيين والمصريين والسوريين ما بالونسة والأمنيات والاحلام المجانية..الانقاذ بتمشي بالنزول للشارع أما غير كده انعم يا بشير بطول سلامة ودع من يتونسون على الكيبوردات ان يتونسوا ويتسلوا..!!


ردود على سوداني 100%
United Arab Emirates [الغاضبة] 09-11-2011 08:51 AM
كلامك صح مية المية........ خليهم يتونسوا ويحكوا والانقاذ ماضية في خططها في إذلال الشعب وتمزيق الوطن.... وتمزيق المجتمع وتمزيق الاسرة وتمزيق الفرد ....


الطاهر ساتي
 الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة