حمى الوطن المتصدع..!ا
09-11-2011 07:25 PM

أجــندة جريــئة.

(حمى الوطن المتصدع)..!!


هويدا سر الختم

يبدو أن الأستاذ علي عثمان محمد طه- نائب رئيس الجمهورية قد بدأ يعد العدة للرحيل.. وحينما أقول الرحيل لا أقصد رحيله هو شخصياً من الحكومة.. بل رحيل الحكومة نفسها من على صدر الدولة.. بالأمس حملت صحيفة السوداني خبراً مفاده أن الأستاذ علي عثمان شكل لجنة علمية لتقييم اتفاقية السلام الشامل برئاسة مدير مركز ركائز المعرفة وعدد من الباحثين. وقد وعدهم السيد النائب بتوفير كل المحاضر والمعلومات التي تعينهم على إنجاز عملهم. الخبر يعطيك الإحساس العميق (بانكرابة) نائب الرئيس في الموضوع.. ولولا أنني كاتبة العمود أومن بعقلانية السيد نائب الرئيس.. لاعتبره غيري يعاني صدمة الانفصال وما هذه الترتيبات إلا (حمى الوطن المتصدّع) .. على غرار (حمى الوادي المتصدع). للمرة الثانية أسأل السيد نائب الرئيس: ألا تعتقد أن مجهوداتك التقييمية لاتفاقية نيفاشا جاءت متأخرة بعض الشيء..؟؟ وسؤال آخر في ذات الاتجاه: ماذا تفيدك نتائج تقييم وتحليل الاتفاقية بعد أن (انكسرت القزازة وانكشح الفيها). كما ذكرت في المقدمة، قراءتي تقول إن السيد نائب الرئيس أحس باقتراب موعد الرحيل.. وبما أنه من قيادات الصف الأول.. بل هو يعلم أن ما يدور على الألسن وداخل النفوس يشير إلى سيطرته على مقاليد الأمور.. وبالتالي هو مسؤول أساسي أمام التاريخ عما حدث للسودان من تمزق وانشطار.. فإنه يريد أن يضع على صفحات التاريخ مرافعة معدة مسبقاً لصالح اتفاقية السلام الشامل.. ولا أستبعد أن يمتد عمل اللجنة إلى أبعد من قضية اتفاقية السلام الشامل.. فيشمل قضية دارفور وما أحدثته من دمار شامل.. ثم قضية جنوب كردفان والنيل الأزرق.. وربما غيرها من القضايا الفرعية التي تحتاج أيضاً إلى تقارير تبررها وتبرهنها.. إذا كان السيد نائب الرئيس بكر بهذه الخطوة قليلاً.. ربما أحدثت فرقاً كبيراً.. يبدو أن الحكومة فعلاً حائرة أمام تسارع الأحداث والتفاف المشاكل حولها كالتفاف حبل المشنقة على عنق الجاني.. فبدأت تظهر الاجتهادات الفرعية.. الأحزاب جميعها أحست بهذا الوضع بحكم خبرتها السياسية الطويلة وفي مقدمتهم الشيخ حسن الترابي الذي تخشاه الحكومة، وتحسب خطواته بكل حذر فكانت تحاصره بالاعتقالات.. غير أن شيخ حسن نفسه كان يرى أن الاعتقالات تصفي ذهنه وتقوي بدنه ليخرج أكثر قوة.. والأحزاب تتحرك في اتجاه تحريك الشارع لإشعال فتيل الثورة الشعبية كما صرح بذلك زعيم المؤتمر الشعبي.. وبالأمس أقامت الأحزاب ندوة عاصفة بدار حزب الأمة هي الضربة الثانية في خطة إشعال الثورة.. حتى كتابة هذا العمود الشرطة تحاصر دار حزب الأمة.. ولا أدري هل تصدق تصريحات الترابي القائلة: (أي حكومة -جبانة- لن تستمرّ –جبانة- طول أمدها.. فلابد أن يأتي عليها يوم تأتي بحماقة تطيح بها) كالقشة التي قصمت ظهر البعير.. في تقديري الخاص قد ينجح من يحاول تحريك الشارع، وسيساعده على ذلك الأوضاع المتردية التي وصل إليها حال الناس.. فالشعب السوداني يقارع أيوب في صبره، ولكنه حين ينتفض لن ينصب خيامه في الميدان.. هي ليلة واحدة لا أخت لها.. من جهز نفسه خلال هذه الليلة فقد أفلح ومن لم يفلح كان الله في عونه.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 763

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هويدا سر الختم
هويدا سر الختم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة