المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
موسم الهجرة إلى جنيف
موسم الهجرة إلى جنيف
09-12-2011 07:37 AM

موسم الهجرة إلى جنيف
السودان والخبير المستقل ومجلس حقوق الإنسان


طه يوسف حسن. جنيف
[email protected]

سجالات مرتقبة بين السودان و مجلس حقوق الإنسان في دورته الحالية الثامنة عشر المنعقدة في قصر الأمم المتحدة بجنيف قضايا شائكة يعاد طرحها على طاولة المجلس و آخرى عالقة مثل إعتماد تقرير السودان الذي تقدم به في دورة الاستعراض الشامل السابقة ،الذي سيتم النطر في إعتماده يوم 23 سبتمبر الجاري من قبل أعضاء المجلس.

ما بين مجلس حقوق الإنسان و السودان ما صنع الحداد منذ أن حل المجلس بديلاُ للجنة حقوق الإنسان في 2007 وقد شهدت العلاقة شئ من المد و الجذر حيرت المراقبون البعض وصفها بالإنتقائية والإزدواجية والتسييس من قبل المجلس في عرضه لملف السودان و فريق آخر وصفها بأنها إنعكاس لما يدور في أرض الواقع من إنتهاكات كما ورد في تقارير المقررة الخاصة بأوضاع حقوق الإنسان سابقاً سيما سمر التي تم إستبدالها بعد جدل شديد بالخبير المستقل التنزاني محمد عثمان شاندي لمتابعة أوضاع حقوق الإنسان في السودان الذي من المفترض أن يقف أمام مجلس حقوق الإنسان يوم 16 سبتمبر الجاري ليقدم تقريرا عن الأوضاع في جميع أنحاء السودان.

الملاحظ أن وفود سودانية تأتي إلى جنيف بصورة منتظمة و بإعداد كبيرة ترهق خزينة الدولة بحجة الدفاع عن الإفتراءات و المؤمرات التي تحاك ضد السودان في المنابر الأممية علماً بأن الدفاع عن قضايا حقوق الإنسان لا يتم إلا في عين المكان وفي أرض الواقع ليس في صالات قصر الأمم المتحدة بجنيف لأن التقرير الذي يقدمه الخبير المستقل مستند على قراءة الواقع وعلى البيانات التي جمعها من خلال لقاءاته بالمسؤوليين الحكوميين و الناشطين في مجال حقوق الإنسان و آليات حقوق الإنسان الحكومية وغير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني و ما يصل إلى جنيف هو التقرير النهائي عن أوضاع حقوق الإنسان في السودان (رفعت الأقلام و جفت الصحف ) تصبح المشاركة في تلك المحافل بكميات كبيرة هي تحصيل حاصل و إرهاق لخزينة الدولة التي ستعتمد في ميزانيتها لعام 2012 بعد إنقطاع مورد البترول على الله وعلى دافعي الضرائب من الغلابة و المغتربين ذوي الدخل المحدود.

و من سخريات القدر أن وزير المالية و الإقتصاد على محمود قال في تصريح صحفي لوكالة رويترز ورد نصه في صحيفة الشروق بتاريخ 7 سبتمبر 2011 أن السودان سيواجه صعوبات في ميزانيته و من المتوقع تراجع الإنفاق هذا العام و بلغة أكثر وضوحا ( سنتبع سياسة التقشف) .

نص الخبر (على هامش اجتماع وزراء المالية العرب في الإمارات العربية المتحدة قال وزير المالية السوداني إن السودان سيواجه بعض الصعوبات في الميزانية بسبب انفصال الجنوب و أضاف: \"نتوقع بعض الصعوبات في الميزانية لكنها قابلة للسيطرة ونتوقع تراجع الإنفاق هذا العام \".
أنتهى الخبر.

وزير المالية و الإقتصاد حضر إلى جنيف وشارك في هذا العرس قبل تقلده منصب وزارة الخزانة وكان يخوض مع الخائضين وها هو يتمادى في التصديق في ميزانيات الرحل الترفيهية إلى جنيف من خزينة دافعي الضرائب.

ما ذكرناه لا يدعو إلى غياب السودان عن الساحة الدولية تماماً و إلغاء المشاركات إلى حين ميسرة و تفريغ الساحة الدولية من الوفود السودانية إنما يدعو إلى مشاركة مركزة ذات هدف إيجابي يصب في خانة مصلحة الوطن قبل المصلحة الشخصية. ولا يختلف شاهدا عدل على أن مشاركة السودان في المحافل الدولية ذات أهمية قصوى ولكن أن تكون تلك المشاركة نوعية وكيفية لا أن تعتمد على الكم و العدد يل تعتمد على الخبرة و التخصص والعدة و العتاد.

و لو فرضنا جدلا وتعاملنا بنظرية المؤامرة و الإستهداف التي تنص على أن السودان مستهدف .... ماذا ستفعل تلك الوفود أمام استهداف دول مثل أمريكا و حلفائها من الغرب ثم ان إيران وكوبا وكوريا الشمالية التي تؤمن أيضاُ بنظرية المؤامرة الدولية تجاهها و تسييس قضاياها في مجلس حقوق الإنسان لم تجيش الجيوش و لم تمول قوافل الشتاء و الصيف إلى جنيف للدفاع عنها في حلبة مجلس حقوق الإنسان برغم فارق الميزان الإقتصادي بينها وبين السودان ولكنها إعتمدت في دفاعها عن نفسها على قلة قليلة من الوفود التي تأتي عند الضرورة و اعتمدت على دبلوماسيها طالما أنهم يتغاضون رواتب مقابل هذا العمل الذي يدخل في صلب الدبلوماسية.

و من الأمثل أن تعمل تلك المؤسسات الحكومية و منظمات المجتمع المدني سوياً في الميدان من أجل ترقية و تطوير مفهوم حقوق الإنسان لتؤصد الأبواب ويظل السودان في مأمن عن الإنتقادات وتوفرعلى نفسها وعثاء السفر. لأن تحسين أوضاع حقوق الإنسان لا يتم عبر المنابر الأممية و إنما يتم في الميدان من خلال تحسينات تجرى على أرض الواقع يتنسمها المواطن و يحسها في حياته اليومية وعندها ليس بالضرورة إرضاء طموحات الدول الأعضاء في المجلس.

خبر عاجل
وفد صحفي يمثل كبريات الصحف السودانية سيشارك في هذا العرس الأممي للدفاع عن أوضاع حقوق الإنسان في السودان و من المفارقات أن رؤساء تلك الصحف الذين سيحجون إلى جنيف للمشاركة في مجلس حقوق الإنسان لدحض الإفتراءات يشكون صباح مساء من الرقابة الحكومبة على الصحف.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 803

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#207605 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2011 10:06 PM
هذا هو النقد البناء يا طه يوسف امل ان يطالعه وزير الخزانه والمسؤولين بالدوله حتي نحفف على المواطن المغلوب على امره من غلاء المعيشة وتدني الرواتب ودفع الضرائب . لكنك اخي طه تارة تصفها رحلة الشتاء والصيف وتارة اخري تصفها رحلات ترفيهية وترجع تقول لكي يرتاحو من عناء السفر ويعملوا من خلال الميدان حتي تتحسن صياغة التقرير ويدافع التقرير عن نفسه دون سفر الجيوش وهذا هو كلام العقل ، ولكن يا طه يوسف اصبت في التارة الاخري وهي رحلات ترفيهية ونثريات وتغيير اجواء وليقع هذا على عاتق المواطن الذي يدفع كل فواتير السياسات يدفع فاتورة الحرب وفاتورة السلام وفاتورة الرحل الترفيهيه كما اسميتها وذلك بدون جدوي


#207150 [متلقي حجج]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2011 08:42 AM
يبدو والله أعلم الجماعة شالوك من وظيفة مراسل ، أو بإحسان الظن فالممول الجديد يبدو أكثر نفعاً ، وربما الوهم بقرب زوال قبضة أهل الإنقاذ و من ثم التفكير في منصب في البعثة إن لم يكن رئاستها !!! بئس الطالب و المطلوب .


طه يوسف حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة