المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من القلب نهنئ حركة العدل والمساواة و نفتح معها حوارا
من القلب نهنئ حركة العدل والمساواة و نفتح معها حوارا
09-12-2011 09:33 AM


من القلب نهنئ حركة العدل والمساواة و نفتح معها حوارا

تاج السر حسين
[email protected]

لابد لنا فى البدء أن نهنئ لحركة العدل والمساواة وصول قائدها الدكتور خليل أبراهيم سليما معافى الى الميدان، وهذه رغبته المعلنه منذ أن خرج من الدوحه، وجاء الى مصر فطارده ازلام النظام وضغطوا على نظام مبارك من أجل ابعاده وربما اعتقاله وتسليمه للسودان، وماكان لمبارك الا أن يستجيب لأن نظام السودان يستجيب له ويطيعه فى كل تعليماته وأومره، ولو اراد د. خليل مكانا غير الميدان وأرض دارفور أو منصبا زائلا لوجده من طغمة المؤتمر الوطنى المتعطشه للتصالح من أجل الكراسى والتى تبذل من أجل البقاء فيها كل غال ونفيس، وأكثر شئ يسعد تلك الطغمه أن تجد (ارزقى) ومتهافت يستجيب لرغباتها وأن ينسى اهله ومواطنيه وثوابته ويبيع ضميره ومواقفه بثمن بخس.
هذا الموقف نحمده للدكتور/ خليل ابراهيم، والذى كان من الممكن أن يفقد حياته بسببه.
ومن بعد .. فقد عودنا القارئ الكريم بالصراحة والوضوح وعدم المجامله فى الوطن الذى تهون من اجله كثير من الصغائر التى قد يراها البعض من الكبائر المهمه فى حياتهم.
ولهذا لابد أن نقول بأن الدكتور/ خليل ابراهيم وبعض قياداته كانوا من اقطاب (الحركه الأسلامويه) السودانيه وعملوا مع نظام الأنقاذ فى بداية ايامه، لذلك لا زال البعض عن معرفة أو عدم معرفة يحسبونهم على الدكتور/ الترابى، بل يعتبرونهم الجناح العسكرى لحزبه الذى سماه بالمؤتمر الشعبى بعد الخلاف العميق مع (عمر البشير) وأعوانه.
وظل هذا الأتهام يردد على مسامع دكتور خليل ومساعديه مهما نفوا تلك الصله وتبرأوا منها، مع احساسنا الذى لا يخيب على صدق ما يقول.
اضافة الى ذلك فأن معرفتى غير العميقه بأحد كبار مساعديه وهو الأستاذ/ ابوبكر القاضى، الذى كان ينتمى للفكر الجمهوري ومن تلاميذ الشهيد ( محمود محمد طه)، وأفكار وكتابات ابو بكر القاضى عن الشهيد/ محمود، نختلف فيها معه، لكن مجرد أن يتهم فكر استاذه الذى كان يعتنقه ويدافع عنه بأنه لا يختلف عن الفكر (العروبى الأسلاموى) الذى يتبناه د. الترابى والصادق المهدى (امام الأنصار) وعدد من قادة اساطين ذلك الفكر الذى يمارس الأستعلاء الدينى والثقافى على من لا يعتنقون الأسلام ولا يؤمنون بالعروبه (كهويه)، يؤكد بأن خليل ابراهيم أو حركة العدل والمساواة غيرت نهجها ، لكن ذلك التغيير لم يتضح للناس بصوره واضحه ومقنعه.
وكيف يمكن أن نتفق مع من يدعون بأن حركة العدل والمساواة لا زالت تتبنى (الهويه) العربيه الأسلاميه، وأحد قادتها ينتقد (الفكره الجمهورية) المعروفه بتسامحها وقبولها للآخر بغض النظر عن معتنقه الدينى أو جنسه (رجلا) كان أم (أمراة)؟
وعلى كل فان، حركة العدل والمساواة فصيل هام لا يمكن تجاهله أو استبعاده تحت اى مبرر، لأحداث التغيير المنشود فى السودان وأقامة الدولة السودانيه الحديثه التى تحلم بها الأجيال الحاليه وتتدخرها لجيل المستقبل حتى يعيش حرا كريما فى وطنه المتعدد دينيا والمتنوع ثقافيا، دون حاجه لحمل السلاح وللأقتتال واراقة الدماء ، أو للإغتراب والهجره والعيش فى المنافى، نتيجة للظلم والتفرقه بسبب القبيله والجهة والمعتنق الدينى.
ومن أجل هذا نبتدر هذا الحوار فى هذه المناسبه السعيده بعودة د. خليل للميدان ونطلب من مفكرى الحركه أن يوضحوا لجماهير شعبهم بكل صراحة وصدق، هل هم مقتنعين بنظرية التعائش السلمى التى يتبناها جميع شرفاء السودان الذين يتوقون للتغيير وأقتلاع النظام القائم من جذوره سلما أو حربا ومن أجل تاسيس دولة سودانيه مدنيه وديمقرطيه أساسها (المواطنه) لا شرقيه ولا غربيه ولا دينيه أو عسكريه هويتها (سودانيه) فقط ولا شئ غير ذلك.
وهذا لا يعنى عدم احترام الأديان ولا يعنى الدعوه لفوضى أو اباحية أو تنكر للمورثات والقيم وثقافة التسامح التى ورثناه من الأجداد.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1420

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#207182 [عادل ]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2011 10:35 AM
ويوضحوا بالتأكيد علاقتهم بالدكتور الترابي


#207180 [ابكر ادم ابكر]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2011 10:34 AM
يا اخوة ، افهموا ان ناس دارفور فيهم نوع من الطيبة المضرة بهم. كثير هم من انضم للاحزاب و التى معظم قياداتها من السمال و لكن بعد حين يكتشف ان معظمها وراثي و يعامل اهل دارفور كاحد خدامة. الدكتور فاروق أحمد ادم ترك الجبهة الاسلامية و هو عضو فى الجمعية التاسيسية عنها بعد ان قال انهم جمهرة من العنصريين و الحرمية و الصوص و الشواذ جنسيا. لذلك فعد داؤود بولاد. دكتور خليل هذا رجل ذكى اكاديميا و متديين بحق و طيب و فى غياب الفكر السياسي الرشيد انضم لما يسمي بالاسلاميين. لكن هنالك شيئ نسوه هؤلاء السادة بالوراثة من الشمال. اذا كان هذا الشخص الدارفوري متعلما ، فمن الارجح انه سوف يقلب عليك ظهر المجن ، بعد ان يكتشف اللعبة. الصوديق المتمهدي لم يجد شخص من اهل دارفور يضعة فى حزب الامة عدي عسكري شرطة فاشل و امتحن 3 مرات من اجل الشهادة السودانية. هو يعرف بان الصدق و الاخلاص شيئ وراثي ـ لذا قط لم يات بشخص متعلم من دارفور . حزيب أبو هاشم ، فهذا و حزب روسيا امنا فى دولة روسيا ، فعند اهل دارفور سواء . حزب بعيد و عن قوم اخرون و يمثل مصالحهم. المطارد البشير لم يتمكن من الاتفاق مع المحامي عبدالواحد و لا مع الدكتور خليل ، لكن اتفق مع قلبل المعرفة مناوي. المواضيع واضحة ، انهم يردون خداما معهم ، لذا نحن اهل دارفور نغفر لدكتور خليل سنين جاهليتة المتمثلة فى عضوية حزب البشير و اهلة.


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة