من هنا وهناك
09-13-2011 11:32 PM

قولوا حسنا

من هنا وهناك

محجوب عروة
[email protected]

× تذكرت أمريكا للمرة العاشرة قتلاها الثلاثة ألاف فى أحداث الحادى عشر من سبتمبر الأرهابية وهذا من حقها بل واجبها وهو ما نرفضه ونشجبه من منطلق ديني وأخلاقى، فنسف مبانى يقطنها مدنيون لايقبله انسان سوى فمهما كان الخلاف مع الأدارات الأمريكية المتعاقبة فى سياساتها الأمبريالية وازدواجية معاييرها خاصة تجاه الفلسطينيين وغيرهم وقتلها للملايين من الأبرياء لكن ذلك لايدعو الآخرين لمعاقبة المواطنين الأمريكيين المدنيين المسالمين لا ذنب لهم بل ربما يرفضون سلوك تلك الأدارات التى يسيطر عليها أغنياء الحروب و السلاح والبترول والمصالح.. لكننا بنفس القدر نريد من الأمريكان أن يعترفوا و يتذكروا أخطاءهم تجاه الشعوب الأخرى وموت الملايين من البشر المدنيين المسالمين لاذنب لهم.. هذا هو عين العدل والمسئولية الأخلاقية والسياسية والقانونية.
× سمعت أن هناك اتجاها من بنك السودان لتعديل أو وضع قانون أو لائحة للتشديد على حيازة العملات الأجنبية والأتجار بها ربما بالمصادرة والسجن وأخشى أن يكون الأعدام مثلما حدث قبل واحد وعشرين عاما حينما أعدم أبرياء لمجرد الحيازة وكان سعر الدولار اثنى عشر جنيها بحجة هيبة الدولة والسيطرة على سعر العملة حتى قال أحد أعضاء مجلس الثورة (لولا الأنقاذ لوصل الدولار الى عشرين جنيها)! فصار الناس يتندرون عليه.. كم السعر الآن؟ هل نفع اعدام الأبرياء وهل الحلول الأدارية والقانونية والتعسف فى استخدام القانون نفعت فى الحفاظ على سعر الجنيه؟ كلا ومليون كلا. انها السياسات الأقتصادية الخرقاء والفشل فى ادارة الأقتصاد والفشل السياسى وراء انخفاض سعر الجنيه المستمر الذى اقترب سعره فى السوق الآن أربعة آلاف جنيه!!.. أسجنوا وصادروا بل أعدموا ان شئتم فى الحيازة وتجارة العملة لن يفيدكم شيئا فحقائق الأقتصاد الأزلية والعلمية وقوانينه الطبيعية أقوى من قوانينكم يا عباقرة الأقتصاد.. لم أصدق عينى حينما قرأت أمس خبرا أن خمسة من الصرافات المسنودة من البنك المركزى (ومن وراءه فيما يبدو) تبيع الدولار بسعر السوق الأسود(3900ج) ولا تعاقب. اذا صح هذا فتلك كارثة حقيقية وعدم عدالة ومساواة بل هو عمل غير أخلاقى وغير قانونى.. والسؤال أين يذهب الفرق؟ أليس هذا فسادا واضحا وضربة لسياسات بنك السودان وازدواجية؟
×أشكر للمنتج المبدع محمد عثمان الشيخ الذى أنتج برناج( متميزون) وعرضه التلفاز السودانى مساء الأثنين وكان البروفسير مدثر عبد الرحيم الذى ترك البلاد الى ماليزيا هو بطل البرنامج استمتع به المشاهدون، وتمنيت لو تعاد هذه الحلقة المتميزة فالبروفسير مدثر شخص متميز فعلا وهو شخص عصامى ووطنى وأكاديمى وباحث من الطراز الأول بل هو عالم موسوعى، تعلمت على يديه علم السياسة فى كلية الأقتصاد والدراسات الأجتماعية بجامعة الخرطوم خاصة السياسة السودانيةsudan politics وان أنسى لا أنسى موقفا وطنيا شجاعا له عام 1969 عندما حضر الينا يوما الساعة الخامسة عصر ليلقى الدرس كالمعتاد ولكنه فى ذلك اليوم بدى حزينا للغاية وخاطبنا قائلا: لن تكون هناك حصة لأن الزعيم الأزهرى قد استشهد صباح اليوم وقد جلب عليه ذلك الموقف غضب السلطة المايوية التى أذاعت النبأ بالقول السخيف( توفى اليوم اسماعيل الأزهرى المعلم بالمدارس)!؟ فعاقبته مايو بالفصل من الجامعة مع البروفسيرات عبد الله الطيب ودفع الله الترابى و المرحوم الحكيم.. كم من المتميزون فى هذا الوطن المنكوب آثروا الذهاب لبلدان عرفت قيمتهم فأفادوها بعلمهم الغزير وفقدتهم بلادنا. أعلم جيدا لماذا خرج بروفسير مدثر من السودان غاضبا أسفا بعد أن تم تحريف مشروع القانون الذى قدمه للمجلس الوطنى الأنتقالى حول حقوق الأنسان بواسطة (نافذ كبير فى السلطة حينها!!؟) بل كان نصيبه حديثا قاسيا غير لائق من أحد الأعضاء من(الشيوخ النافذين) غفر الله له ورحمه رحمة واسعة فقد رحل عن دنيانا الفانية.. وقرر البروفسير مدثر أن يحترم نفسه وعلمه ويخرج الى حيث يجد الحرية والكرامة والتجلة.. الى ماليزيا المحترمة الجميلة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1035

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة