المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
صبراً يا وطني العزيز فقد دنا الخلاص
صبراً يا وطني العزيز فقد دنا الخلاص
09-14-2011 09:32 AM


صبراً يا وطني العزيز فقد دنا الخلاص ،،

بقلم / شريف آل ذهب
[email protected]

في غمرة تسارع الأحداث في السودان عقب الهجوم العسكري الأخير الذي شنته حكومة المؤتمر الوطني الباغية على قوات الحركة الشعبية في ولاية النيل الأزرق ، وموجة التضليل الإعلامي الكثيف التي ما فتئت هذه الحكومة تبثها عبر الآلة الإعلامية للدولة من إذاعة وتلفزيون وصحف يتم الصرف عليها من حر مال الشعب السوداني المغلوب على أمره .
وفي ظل حملة الاعتقالات الشعواء التي لا تزال تطال عناصر وقيادات الحركة الشعبية الباسلة في شتى أرجاء البلاد وتعذيبهم وترهيب ضعاف النفوس من المتسلقين لتغيير ولاءهم للحركة !!، وما يقابل ذلك في الطرف الآخر من قصور إعلامي لا يتناسب وعظم المرحلة وحجم الافتراءات والتضليل ومحاولة اغتيال الشخصية التي تمارسها عصابة المؤتمر الوطني في الخرطوم ؟! ... في مثل هذه الظروف تتعاظم المهام .
ودعونا نعرض في هذه الحلقة لشيء من تلك الحملة الإعلامية الجائرة متمثلة في فرية الانشقاقات المزعومة عن الحركة الشعبية التي يروج لها إعلام المؤتمر الوطني المضلل هذه الأيام ، وهو ديدن هذا النظام في كل مرة مع كافة القوى السياسية التي تجرؤ للمشاركة معها في السلطة أو تعقد اتفاق معها ، والشواهد عديدة لا تحصى إذ حدث ذلك مع حزب الأمة والاتحادي الديمقراطي وحركات دارفور وآخرها حركة التحرير بقيادة الأخ مناوي ، ومن قبل مع أجنحة الحركة الشعبية التي أتت في إطار اتفاقية الخرطوم للسلام وجميعنا يذكر حديث الدكتور رياك مشار في حينها حيث ذكر بأن جماعة المؤتمر الوطني إذا قدم إليهم شخص واحد فسوف يسعون لشقه إلي نصفين كي يتم إضعافه !! ، ولفائدة القارئ الكريم ومزيد من التحليل دعونا نربط هذه الانشقاقات المزعومة عن الحركة الشعبية بشهادة أحد أعمدة النظام الصحفية هو الهندي عزا لدين ، ففي برنامج ( بعد الطبع ) في قناة النيل الأزرق الفضائية ذكر الهندي عزا لدين في معرض تعليقه على خروج بعض العناصر المحسوبة على الحركة الشعبية منها ، بأن ثمة شراء للذمم كان قد حدث من طرف الحركة الشعبية تجاه عناصر قيادية في المؤتمر الوطني في ولاية النيل الأزرق عبر إغراءهم بالمناصب !! ، \" ولا أدري إن كان هذا يسمى بشراء ذمم أم إيثار ( إشراك أبناء الولاية في السلطة وعدم احتكارها للقيادات الأصيلة في الحركة ) \" . هذا فضلاً عن ظاهرة القيادات التي تتم شراءها بهذه السهولة ؟! .
عموماً بافتراضنا جدلاً أو تسليماً بصحة حديث الهندي عزا لدين هذا ، فلا غرابة إذاً من أن تعود تلك الذمم المعروضة للبيع لتميل مجدداً حيث مالت السلطة والجاه ، ويعضدد هذا القول لمن تسنى له مشاهدة جلسة برلمان المؤتمر الوطني الأخيرة واستمع لحديث نائب دائرة قيسان عن المؤتمر الوطني في معرض تعليقه على حديث أحد هؤلاء ممن أولتهم الحركة الشعبية أمانة التمثيل في البرلمان ولم يستطع الصمود في لحظة الشدة ، فجاءه حديث النائب المذكور عن المؤتمر الوطني قاطعاً كالسيف حينما توجه إليهم بالقول حرفاً ( أن على أولئك النفر المحترفين سرعة الانقلاب على مواقفهم أن ينتظروا قليلاً ولا يستعجلوا تسنم المواقع ) \" يعني المكافأة \" ! وهو محق فيما ذهب إليه تجاه هذا الصنف من البشر الذين هم( خفاف عند الطمع ثقال عند الفزع ) فلا مبادئ لهم سوى البحث عن المال والسلطة والجاه حيثما مالت يمموا وجوههم تلقائها .
ومهما يكن من أمر فربما كان هذا تفسيراً سطحياً لا يلامس خبايا الأمور لدى المؤتمر الوطني ، حيث تقديري بأن للأمر أبعاد أخرى تختلف عما ذهب إليه تحليل الهندي عز الدين وصاحبه البرلماني عن دائرة قيسان ، فالمعهود عن إستراتيجية المؤتمر الوطني في تعاملها مع بقية القوى السياسية أنها تقوم على اختراق تلك القوى بدفع بعض عناصرها الاستخبارية للانضمام إليها واستخدامهم كمخبرين للحصول على أسرار تلك القوى ومن ثم شق صفوفها في مراحل لاحقة ، وبالتالي فهذه المشاهد لا تعدو أن تكون إحدى فصول تلك المسرحية لا غير ، وساحة المقاومة الدارفورية خير شاهد على هذه النماذج حيث عاد الكثير من هذه الأصناف لتتبوأ مقاعدها السابقة في الأجهزة الأمنية للدولة عبر توقيع اتفاقات سلام كاذبة تحت راية الثورة في دارفور وهي منهم براء .
وعموماً – رب ضارة نافعة = فربما كانت هذه الأحداث ضرورة حتى تصفو ساحة المقاومة من تلك العناصر الدخيلة التي تساقطت كصفق الأشجار الجافة عند هبوب الرياح .
نواصل في الحلقة القادمة بعون الله عن جلسة برلمان المؤتمر الوطني الأخيرة .
دمتم ودامت الثورة والكفاح لأجل التحرر والانعتاق ولا نامت أعين الجبناء .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 914

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




شريف آل ذهب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة