المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
زنقة غازي سليمان في زاوية القطة الخرباشة..!ا
زنقة غازي سليمان في زاوية القطة الخرباشة..!ا
09-15-2011 08:40 AM

زنقة غازي سليمان..
في
زاوية القطة الخرباشة..!

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


ربما كفاني وأغناني عن التعقيب ولن أزيد كثيرا عليه..ذلك الكم الهائل من تعليقات قراء الراكوبة الأذكياء.. والذي تفاوت مابين السخرية ..وتعبير أصحابه عن الملل الذى أحسوا به من ردود المحامي العجوز غازي سليمان وقد فقد القدرة تماما على تجويد أو حتى ايجاد المرافعة التي تخرجه من الزاوية الضيقة اذ حاصرته فيها مخالب القطة الخرباشة ..الصحفية رفيدة ياسين ..وواجهته بجرأة اسئلتها . فطفق يلهث مثل راكب الدراجة وهو يسقط عند تراجعها عن صعود العالي ..
تارة ينزوي عند خفة الدم السمجة محاولا المزاح .. وأخرى يجنح الى تخويف البنية التي تجاسرت على ارباكه بالمزيد من الأسئلة المحرجة وتذكيره بمواقفه المتباينة التى غاصت في طين ذاكرته وغطتها أوراق خريف عمره التي تساقطت ..وجعلت عود سنواته الأخيرة بكامل عورته وهو يتزلف الى الرئيس البشير واصفا أياه برجل السودان الوحيد الصالح لحكمه ولا ثان له يصلح للمهمة .الا غازي سليمان شخصيا .. فيما يقول في غمرة خرفه انه ناقم على الانقاذ في ذات الوقت. متناقضا الى درجة اللا وعي.. ولن يؤيد مسعى الجنائية لمحاكمة البشير..!
ولعل ابنتنا رفيدة لم تصل بعد الى رأس خيط تصريح القانوني الضليع .حينما كان يدعى معارضة النظام ورئيسه لمستقبليه في مطار الخرطوم وقد أوردها أحدهم معلقا على مقالى السابق عن غازي عندما أساء الى الشعب السوداني في ندوة ودمدني ..قائلا بذاءته الشهيرة ( الترابة في خشومكم لو دايرين تغيروا الانقاذ ) و ذكر المعلق والذي اشار الى نفسه بود أحمد .. ان غازي سليمان وهو عائد من لندن ومعه ربما من قبيل المصادفة في الرحلة..اللواء/ جوزيف لاقو .. قد أسّر له متباهيا وبدون مناسبة انه قادم ليس من لندن فقط وانما مهمته الأساسية كانت في لاهاى..وان نتيجة تلك الزيارة سيدفع ثمنها الرأس الكبير في الانقاذ..!
فهل بلغ البشير ..خبر عن مهمة غازي وقتها ولقائه زملائه من قانوني جنائية اوكامبو.. مزودا اياهم بما ضخّم ملف اتهامهم رئيس الانقاذ. وهو غازي ذاته الذى انقلب حيالها من حديث مالك في الخمر ..الى شعر أبي نواس فيها.. مع هلال أول شوال ..قائلا لغلامه..رمضان ولى هاتها يا ساقي هاتها مشتاقة تسعى لمشتاق..!
حقيقة كثيرا ما يتنابني احساس هو مزيج من الأسى والغثيان حينما أرى بعض الناس يسيئون خاتمة عمرهم.. ليرتد بصاقهم على العقول الى وجوههم.. فلا يستطيعون و في رجفة ايادى العجز الضعيفة حتي عن مسحه..!
آلمني ذلك الشعور وانا أشاهد الدكتور خالد المبارك الملحق تعطفا باعلام سفارة الانقاذ بلندن وهو يسقط خارج المسرح بنص هزيل مدافعا عن الماهية في مناظرة تلفزونية ليست متكافئة مع مندوب الحركة الشعبية بلندن كمال كمبال وهو ينافح عن قضية..!
وهاهو أستاذ/ غازي يهيج علينا ما تبقى لنا من مرارة في الغربة المفقوعة أصلا في لقاء هو أيضا ..غير متكافيء ..اذ يفصل بينه وبين الصحفية الشابة خمسون عاما من طولة اللسان التى وصفها بها في ختام اللقاء ..ولكنها تفوقت عليه بألف سنة ضوئية في سبق صحفي أضاف اليها مجدا جديدا ربما على الأقل.. تكمن أهميته القصوى في أنه أنهي البقية الباقية من ملامح صورة المحامي المهزوزة أصلا..!
وياليتك يا صديقي..ضياء الدين بلال لو تركت لرفيدة القيام بحوارك الأخير مع الرئيس ذات نفسه..!
أم لعلك أشفقت عليها من عاقبة جرأتها الصحفية .. ؟! .. التي أقلها اتهامها بالعمالة ..هذا ان لم يجرد عدل النظام عليها جيشا من رجال الأمن لاحقا لمصادرة أملاكها ان وجدت..مثل المسكينة لينا عقار..أعانها الله على مصابها في فقد مالها وغياب أبيها..!
انه المستعان..
وهو من وراء القصد..


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2585

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#209398 [مامون]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2011 01:10 AM
الاخ محمد
هذا الغازي كان محامي لشخص إشترى مني عربيه في التسعينات وموكله ماطل في دفع ما عليه ولم يدفع للان ولما كنت اراجعه كان يماطلني هو الآخر وفي آخر الامر رفض ان يدفع لي حقي وقال لي بالحرف اعلى مافي خيلك اركبو
هذا من يتحدث عن حقوق الانسان وان الله غير راض عن الانقاذ
وهل يعرف مثلك الله
فحقنا في ذمتك الى يوم القيامه
الظاهر صاحبنا عاوز ليهو وزاره وكده
لكن بابو


#209313 [sabri]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 09:12 PM
اللهم انا نسألك حسن الخاتمة


#209094 [الحوشابي]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 02:01 PM
بالله زي غازي دا مسوين لو رأس وقعر مالكم
خلوهو يبرطع زي موداير زول شغال بيهو مافي
الاستاذ محمود محمد طه اختصر خبرات غازي القانونية كلها وتجاوزها بأنه (وهو مهندس) سيتولى الامر بنفسه وظن الناس الامر دفاع عن حياته ولكن الامر كان اعدام مايو
ونحن من الزمن داك خاتين في محل غازي دا صفر سواء كان ديمقراطيا او معارضا او محاميا


#209010 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 11:31 AM
احسنت يا برقاوى- آن لهؤلاء المنافخين العجزة الانزواء


#208968 [كاكوم]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 10:43 AM
لقد رفدت الاخت رفيدة قرائها بمادة دسمة ، موضوعها اراء الرجل ( العبلانج ) الذى يقفز هنا وهناك بحركات بهلوانية مضحكة . وهو يحاول ان يصنع لنفسه مجدا ، بعد ان تاهت سفينته من ستينيات القرن الماضى ، ولم تجد برا ترسو عليه الى الان . لا اعتقد انك تصلح رئيسا كما تمنى نفسك ، فليس فى العمر باق ، وتمجيدك للرئيس البشير يمكن ان يكون ثمنه دراهم معدودة ـ اما المناصب فعشمك فيها عشم ( الكلب فى موية الابريق ) .


محمد عبد الله برقاوي
 محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة