المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لماذا الحاج ادم نائبا للرئيس وليس النائب الاول ؟؟ا
لماذا الحاج ادم نائبا للرئيس وليس النائب الاول ؟؟ا
09-15-2011 01:14 PM

لماذا الحاج ادم نائبا للرئيس وليس النائب الاول ؟؟ا

محمد احمد معاذ
[email protected]

لو تركنا جانبا منصب الرئيس نفسه الذي لا يجب ان يكون حكرا علي فئة بعينها منذ الاستقلال الصوري للسودان , لاننا نري ان افضل وسيلة لشغل هذا المنصب هو باتباع اسلوب عادل ومنصف يتفق عليه اهل السودان كانتخابات حرة حرة ونزيهة نزيهة حسب المعايير العالمية , او بتناوب الولايات عليها كل عام او عامين او خمسة حسب مايراه السواد الاعظم من الشعب السوداني المغلوب علي امره.
نقول لو تركنا جانبا منصب الرئيس فان المرء ليستغرب جدا وباستياء شديد الحد الذي وصل اليه البشير من الصلف والغرور والاستخفاف باهل دارفور ليعين علي عثمان نائبا اولا مكان سلفاكير الذي تحرر اخيرا هو وشعبه من ذل العيش في ظل من اساءوا ادارة البلاد منذ الاستقلال الي ان اوصلوه الي ما هو عليه الان والقادم اسوا واشد قتامة وبؤسا. ذلك لان المنطق والعدل \"النسبي\" هو انه اذا سلمنا جدلا بان منصب الرئيس لاهل الشمال والنائب الاول للجنوبيين فانه بغيابهم بعد الانفصال يؤول المنصب تلقائيا الي اهل الغرب او الشرق او الوسط من المهمشين , ولكن ابت النفوس الامارة بالسوء الماخوذة بعز الاثم الممتلئة حقدا علي اهل دارفور الا ان تصر علي اظهار دفائنها واستخفافها بهذا القرار المغاير للمنطق والمعقول ؟ ليس هذا فقط , بل وامعانا في الاستهتار والاستخفاف باهل دارفور فان رسالة البشير وملائه لمهزلة الدوحة هو الاتيان بالحاج ادم نائبا للرئيس بدل واحدا من المفاوضين بالدوحة , حسب احد بنود الاتفاق ,من الذين لايزالون يثقون في هؤلاء الذين لاعهد لهم ولاذمة تشهد عليهم تاريخهم المليئ بنقض المواثيق والعهود , اليسوا هم من اكلوا شيخهم وعرابهم نهارا جهارا ونكلوا به وباخوة الامس اعداء اليوم ولا يزالون ؟!!
اذا , بات جليا وواضحا جدا الان لمن لايزال غافلا او مستغفلا او غبيا او مستغبيا بان ما تكنه صدور هؤلاء من حقد وازدراء لاهل دارفور هو اغور مما يتصوره العقل , كيف لا وهم الذين تطاردهم العدالة الدولية بجرائم ابادة وجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية , وبماذا ؟ باسم الاسلام الذي حرم قتل النساء والاطفال والشيوخ والاسري مسلمين كانوا او مشركين . وستضح الصورة اكثر وسيري العالم اجمع بشاعة جرائمهم في الحرب والسلم عند انهيارهم الوشيك والذي يحاولون جاهدين الحيلولة دونه بافتعالهم معارك مع الحركة الشعبية بشقيه الشمالي والجنوبي بمباركة مجلسهم اللاوطني الذي فشل رئيسه في اثبات عدم صحة مانُسب اليه من فساد مالي وعقاري هو فقط راس جبل الجليد في بلد المليون فاسد او يزيدون.

محمد احمد معاذ


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2272

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#210068 [سودان اولا]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 07:12 PM
يكون السؤال ماذا سيقدم للسودان ثم الي دار فور والله لانه يجب ان يكون الامر هكذا وخلونا من المهاترات الكزانية عشان يشغلو بيها الناس لاننا الاصل وهم الفرع .


#209343 [قول النصيحة]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 10:37 PM
بت ابوها انت بت ابوك صحي صحي ، و تك تك تك ياسر عرمان و تك تك تك خليل ابراهيم و تك تك تك الثورة الشعبية لاسقاط العصابة القذرة جدا . تك تك تك تك الكيزان بره الي مزبلة مزابل التاريخ .


#209328 [الظاهر ]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 09:51 PM
من كتبت عنهم سيئون اذا كان البشير او طة او الحاج ادم فكلهم من طينة سيئة ونتنة وهى طينة المتأسلمين قبحهم الله ونحن الان ننادى بزوالهم واحالتهم الى مزبلة التاريخ . ولكن ياهذا اراك والحقد قد زعزع ايمانك بالمواطنة لا شمالى ولا جنوبى ولا من الشرق ولا الغرب بل من هو كفء لاى منصب هو لة بغض النظر عن قبيلتة او منطقتة . وآ سفاى فقد جروكم الى ما يريدون فاخذتم تتحدثون بطريقة المناطقية او المناطق مما جعلك توزع المناصب حسب المناطق .


#209124 [بت أبوها]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 02:49 PM
يا بشير الشووم شبيه البوم شنو يعني النائب الأول كتيرة عليهو و لا النائب الثاني قليلة على طه؟ اطبرطعو في المناصب ساي إلا أيامكم قربت و شوكات الساعى بتقول :تك تك خليل تك تك عقار تك تك الحلو تك تك المصير تك تك أوكامبو


محمد احمد معاذ
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة