من هو البديل ليحكم؟ا
09-15-2011 02:11 PM

ردا على سؤال- من هو البديل ليحكم؟

بقلم نوري بطة

عندما يتناقش السودانيين اليوم فى الشأن السياسى للبلد ويتطرقوا الى مسألة الحكم كثيرا ما يكون ختام الحديث من هو البديل لهؤلاء لقد جربناهم جميعا الصادق وحزبه المرغنى وحزبة نقد وحزبة وحكم العسكر واخيرا الحركة الاسلامية الجميع مروا على حكم السودان دون اى تقدم يذكر فى الاوضاع المعيشية للمواطن ودون اى تقدم ملموس فى تقدم البلاد الى الامام فى كل المجالات ..وياخذ بعدها الحديث منحنى ان هؤلاء هم افضل السيئيين ويصابوا بالارهاق ويتحول مجرى الحديث الى نكات وضحك هروبا من الواقع ..وحتى نحاول اختراق مثل هذا الحديث الذى قد يراه المواطن العادى حديثا عابرا عندما يكون السؤال (من هو البديل ؟..) ..ولكن فى حقيقة الامر هذا هو اخطر سؤال يتم الترويج له من قبل الحكومات التى تسيطر على الحكم بالقوة ويقع المواطن البسيط فريسه سهله ليردد نفس الكلام من غير وعى ..دعونا نحاول الاجابة على سؤال البديل ..بعيدا عن التعصب وبقليل من الموضوعية ..فعندما نحسب حسابا عاديا ..عمر الانظمة الديمقراطية فى السودان سنجد انه غير كافى لبناء دولة متقدمة والدولة تتقدم بعلم ابناءها ووعيهم ولكن عندما تكون البلاد متخبطة بين انقلاب عسكرى وانتفاضة شعبية وحكم ديمقراطى ثم انقلاب عسكرى ولا تنعم بالاستقرار عندها تسبح البلاد فى بحيرة من التخلف والاميه والجهل ..فتعود الى الوراء بدلا من التقدم ..فمهما مكث اى نظام فى الحكم عشرات السنين دون رضى شعبى او من غير وجه حق وبطريقة غير شرعية حتما سيكون مصيره الزوال وسيواجه رغما عنه المعارضة وبذلك يكون هذا النظام قد فوت على البلاد والعباد سنينا كان يمكن استثمارها من اجل العلم والتقدم والنماء ..وحتى نصل الى استقرار يرضى جميع فئات الشعب مع صعوبة هذا المنال الى ان الواقع هو من يفرض علينا ان نبحث عن هذا الاستقرار المنشود وعن ذلك الذى سيصبح بديلا ليحكم ..بديلا لنظام البشير ..والصادق المهدى ..والمرغنى ..ونقد ..بديلا لكل اشكال الايدلوجيات التى حكمت البلاد مع مجازية هذا الحكم ولكن ...بالرغم من ان الساحة السياسية اليوم فيها الكثير من الطرح الموضوعى والجاد الذى يمكن ان يخرج البلاد من ازمة الحكم ..من اطلاق للحريات ..والتحول الديمقراطى ..والتبادل السلمى للسلطة ..وتكسير دولة الحزب الواحد .و.بالرغم من الجدية والصدق لهذا الطرح الا ان المواطن العادى فقد الاحساس ..بكل شئ من حولة فحتى متى سيصبر الشعب على التغير المنشود الى ان يصير لسان حاله (هرمنا هرمنا فى انتظار التغير )...؟ فماهو التغير المنشود لنصل الى البديل المطلوب فى حكم البلاد ..وفى اسرع فرصة قد تكون متاحة ..فكل بنى البشر يتفقون فى شئ واحد ربما يكون هو العامل المشترك الوحيد للاقناع والاقتناع ..الكل معترف ..بالقانون ..هذا القانون الذى لولاه لعمت الفوضى الارض وساد مبدا القوة بديلا شرعيا للقانون ..تماما كما هو حال البلاد الان ..فمنذ ان نال السودان استقلاله لا يمتلك دستور دائم ..ولا يمتلك مؤسسات مستقلة يعتمد عليها ..من المؤسسة العسكرية التى يتم استغلالها كاقصر الطرق للوصول للقصر ..إلى السلطة القضائية التى يتم السيطرة عليها لتثبيت اركان الحكم بطريقة شبيهه بالشرعية ..وبالنتيجة سيصبح القانون الجديد هو قانون القوة ..الذى يفتح الطريق واسعا امام استغلال النفوذ والسيطرة على ثروة البلاد من قبل الفئة القلية التى تحكم دون غيرها عن بقية ابناء الشعب الذى هو شريك اساسى فى كل ذرة من ثروة البلاد ..ولكن بانعدام القانون الحقيقى الذى يحاسب وينظم الاشخاص سيتخبط الشعب فى البحث عن بديل وهمى لاشخاص وهميين ..لاوجود لهم ..فالبديل ..اليوم لهؤلاء ..هو القانون ..القانون الذى هو فوق ..الكل فوق رئيس الجمهورية وفوق الوزراء وفوق القضاء وفوق التجار ..فى وجود القانون لا وجود للفساد ..فى وجود القانون لا وجود لمن يعرفون (باصحاب النفوذ..)..صاحب النفوذ الوحيد ..هو القانون ..صاحب الحق الوحيد فى الحكم هو القانون ..البديل الوحيد ..لدولة الحزب هو القانون ..البديل الوحيد للقيادات التاريخية ..المثيرة للجدل الشعبى ..هو البديل ..هكذا يجب ان يعرف الشعب ان من ينفذ هذا القانون ..هو ايضا القانون ..فى الشارع العام ..فى مكتب الوزارة ..فى موقف المطار..فى رئاسة الجمهورية ..داخل الاسرة ..الحاكم الوحيد والمسيطر الوحيد هو القانون ..والضامن الوحيد لبناء دولة القانون هو الشعب ..وحده لاشريك له ..الشعب هو من يراقب تنفيذ القانون ..والشعب هو من يختار القانون الذى سيحكمه ...الشعب هو الجمعية العمومية التى ستضع القانون الذى سيحمى مصالحه ..وهو الذى سيختار من ينوب عنه ليراقب تنفيذ هذا القانون ..بهذا الفهم البسيط ..يمكننا ان نزيل صعوبه سؤال البديل هذا السؤال التعجيزى ..الذى لا يخدم سوى الاستغلاليين ..وسارقى قوت الشعب ..فبدلا من ان نسأل عن البديل علينا ان نسال ..عن الدستور الذى يجب ان يحكمنا جميعا دون استثناء ..فالسؤال التاريخى الذى كنا تعلمناه فى بدايات وعينا السياسى ..هو ان مشكلة السودان ليست فى من سيحكم السودان وإنما كيف سيحكم السودان ..؟

مع ودى...


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 2128

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#209293 [زاكي الدين]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 07:59 PM
هذا هو السؤال الذي روج له هذا النظام وللاسف اصبح منهج شعبي ولكن نحن لا نحتاج الي شخص رئيس وحواء السودان والدة وفي اعتقادي اي شخص مهما كان افضل من هذا الجعلي العوير نحتاج الي وطن ديقراطي من احسن يحكم ومن أساء يتوكل علي الله



#209265 [mohamad]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 06:44 PM
سنقول البديل هو الديمقراطية
والديمقراطية تأـى بأحزاب (سيدى زكى) و( سيدى قال صوتوا لفلان ).
لقد جربناها وكانت الأسوأ حزب يقدم لراس الدولة شخصية ليس لها أى باع فى العمل السياسى او الاجتماعى حتى ( من المنزل للقصر مباشرة ).
الفساد كان قبول الطلاب بقوائم الاحزاب وحل حكومة واعادة تشكيلها لأخراج وزير واحد فقط لأن قراراته كانت لصالح الشعب وخطف البنات وقتل الشهود داخل السجون ويخرجوا رواية هزيلة بأنه انتحر . وأخذ المال العام كتعويضات .
والطامة الكبرى أضرابات أضرابات كل يوم أضرابات وتوقفت الحياة تماما .
وحسبنا الله ونعم الوكيل . قولوا لنا ما هو البديل ولكن لا تذكروا تلكم الاحزاب .


#209257 [محايد]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 06:27 PM
وبعدين الشعب السوداني يا مسى ياخيى شعب ذكي وشعب منظم وشعب واعي ما عنده مشاكل عنصرية وما عندة اللا مبالاه ياخي يستهزأوا به كيفن


#209254 [محايد]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 06:24 PM
طيب من الي سيطبقالقانون أنا معاك إنوا في كثير من أبناء الشعب قادر على تغيير حال البلد فمثلما تغيرت كل من السعودية والإمارات في أقل من سنتين يمكن للسودان كذلك أن تتغير لكن السئوال البيقنع الحكام منو؟


#209248 [سوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 05:59 PM
حينما قامت الثورات في كل من مصر وتونس وليبيا لم يفكر الناس في البديل لهذه الانظمه بمثلما نفكر نحن بوحي من أذلام المؤتمر الوطني في الاشخاص والأفراد وانما كان التفكير حينها هو أقامة دولة المؤسسات والقانون التي تكفل الحرية والمساؤاة للشعب بديلاً لدولة الظلم والفساد ، اما الافراد الذين يحكمون فيأتون عبر هذه المؤسسات الديمقراطية بأختيار الشعب ، وليس المهم الآن من يحكم ولكن المهم كيف نبني دولة مدنية ديمقراطية علي أنقاض دولة حزب المؤتمر الوطني الفاشله والفاسده .
ثم أن لكل مرحلة قادتها يخرجون من بين الشعب ويحركون الثورة والشعب ، من كان قبل الثورة المصرية يعرف وائل غنيم وشباب الثورة .


#209206 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 04:29 PM
انت لو عايز تعرف الزول جاهل سياسيا اثناء نقاشك معه ح يقول ليك البديل منو و ليس البديل شنو!!! طوالى غير معاه الموضوع و ناقشه فى الهلال و المريخ و يمكن تلقاه برضوا ما ناقش حاجه!!!الله يحرق ابو الانظمة الشمولية الخلت معظم شعب السودان بقى جاهل سياسيا و يمكن فى حاجات تانية كمان!!!


#209170 [الرماد]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 03:43 PM
على قفا من يشيل


ردود على الرماد
Saudi Arabia [Ehab] 09-17-2011 05:26 PM
انت قصدك الرماد يا رماد ولا حاجة تانية ؟


#209142 [موسى اسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 03:07 PM
ان الذي يسال عمن يحكم السودان اما ان يكون غبي وغبي جدا او يستهزئ بالشعب السوداني !!!!!!


نوري بطة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة