المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحاج ادم يوسف نائبا لرئيس الجمهورية
الحاج ادم يوسف نائبا لرئيس الجمهورية
09-15-2011 02:11 PM

الحاج ادم يوسف نائبا لرئيس الجمهورية

بارود صندل رجب
[email protected]

لا شك أن تعيين الدكتور الحاج أدم يوسف نائباً لرئيس الجمهورية في ظل الجمهورية الثانية حدث يحتاج الي تعليق بحسبان أن الحاج ادم يوسف القيادي السابق بالمؤتمر الشعبي والمرشح المنافس لمرشح المؤتمر الوطني في منصب والي ولاية جنوب دارفور قد اثار موجة من الغضب في صفوف أنصاره في المؤتمر الشعبي وخاصة أهل دارفور حين عبر إلي صفوف المؤتمر الوطني وكان الظن يومها انه موعود بهذا المنصب وقد طال الإنتظار فبعد مرور عام من انسلاخه من المؤتمر الشعبي ها هو الآن يتبوأ منصباً رفيعا في الدولة في ظل ظروف بالغة التعقيد ، سبق أن ذكرنا وأكدنا أنه يصعب إتهام الحاج أدم يوسف بأن خروجه من الشعبي كان سعيا وراء السلطة أو المال !! فالرجل لم يعرف عنه أنه مولع بالسلطة أو مغرم بالمال حباً فهو الذي ركل الوزارة طواعية يوم المفاصلة المشهودة وذهب إلي حال سبيله لا يلوي علي شئ إلاّ إتباع الحق ، وحين هم بالخروج من المؤتمر الشعبي تزرع بغياب الشفافية والشورى وضيق مواعينهما في المؤتمر الشعبي بجانب أن لديه رؤية مدروسة بعناية كفيلة بإخراج البلاد من أزماتها المتراكمة وأن هذه الرؤية لم تجد القبول لدى المؤتمر الشعبي وأن المؤتمر الوطني علي أعلي المستويات قبل مبدئيا بهذه الرؤية وأنه علي أتم الاستعداد للانفاذ وهذا ما دفع الحاج أدم يوسف بتعجيل ألتحاقه بصفوف المؤتمر الوطني وخلال عام من عمله في صفوف المؤتمر الوطني أمينا سياسيا لم نر ذرة من تلك الرؤية تجد طريقها إلي الأنفاذ فضلا عن مجرد نقاشها في مؤسسات الحزب ، لعل الرجل لم يجد الوقت المناسب لطرح تلك الرؤية لا سيما أن البلاد كانت مقبلة علي استفتاء جنوب السودان والذي أدي إلي الانفصال المشهود ولم يمضي وقت طويل علي تلك الكارثة حتى اندلعت الأحداث مجدداً في جنوب كردفان وبما ان الرجل يعمل في إطار مؤسسات الحزب لم نسمع له رأياً يتفق مع رؤيته في معالجة هذه المشكلة بل سار الرجل علي نفس درب بقية القادة بتكرار الأسطوانة المشروخة , العمالة والأرتزاق والصهيونية العالمية والعلمانية وهلمجرا ...... حتى قضية دارفور لم يكن للرجل أي تأثير لا في وثيقة الدوحة ولا في دفع عجلة التنمية والمصالحة في دارفور بل سار في ركب التهريج وتبسيط الأمور بأن دارفور آمنة مطمئنة وأن إستراتيجية الحكومة للحل من الداخل توتي أكلها وأن الحكومة سوف تمضي في استفتاء أهل دارفور لتقرير حالة دارفور أقليما أو ولايات وقد عبر عن ذلك بان الاستفتاء سوف يتم بمن حضر في إشارة واضحة لمفاوضات الدوحة ، وتمضي الأمور بروتينية لا جديد فيها حتى أندلعت أحداث في النيل الأزرق فانبرى الرجل يلاحق خط المتنفذين في السلطة الداعين إلي الحرب واستئصال شأفة الحركة الشعبية في الشمال وعلي استحياء دعا الرجل الي الحوار وإعادة الأمور إلي سابقتها بعودة مالك عقار والياً للولاية فانهالت عليه الانتقادات اللأذعة من خال الرئيس (والذي يبدو أنه يقود تيار الصقور في المؤتمر الوطني ) فانكفئ الرجل صابراً محتسبا حتى صدر قرار تعينه نائباً للرئيس ونحن إذ نرحب بهذا التعين فالرجل مؤهل علمياً وعمليا لهذا المنصب علماً وخبرة بجانب أن سيرته تخلو من أي شبهة بالفساد فقد تلوث الكثيرون بهذا الداء العضال!1 الآن وقد أتيحت الفرصة كاملة لالحاج أدم يوسف لإنفاذ رويته أو علي الأقل جزءاً منها , لا ينفع أي تزرع مع أن معظم الناس يذوبون في السلطة ذوبان الملح في الماء لا هم لهم إلاّ امتيازات الوظيفة وبريقها وان المؤتمر الوطني قد خبر الرجال وتعرف كيف تمسكهم وتلوي ذراعهم بآليات أغلبها غير مشروعة فهل يستطيع الحاج أدم تجاوز تلك العقبات ، هل يستطيع تسخير كل إمكانياته الذاتية والوظيفية وموقعه في قمة السلطة في أحداث أي حراك في الساحة السياسية يفضي إلي حلحلة أزمات البلاد ، البلاد مهددة في أمنها القومي وفي وحدتها وهي مقبلة علي تحول ديمقراطي وتصالح وطني ، كما وأن البلاد تواجهها تمردات الأطراف في دارفور وفي جنوب كردفان والنيل الأزرق والشرق هذه التمردات وأن لم تستطيع إسقاط النظام فانها حتما تضعف البلاد اقتصاديا وتستنزف الموارد الشحيحة وتصرفها عن التنمية وتقديم الخدمات للمواطنين وتخفيف عبء المعيشة عن كاهل المواطنين المرهق أصلا!!والقضايا العالقة مع الدولة الوليدة !!
هل يستطيع الحاج أدم إعادة اللحمة الوطنية التي أصابتها التشرذم عبر الحوار الجاد بين مكونات أهل السودان أحزاباً واقاليم وتنظيمات ومنظمات المجتمع المدني ، نحن لا نطلب المستحيل من الحاج أدم ولكن رؤيته تلزمه بالسعي الحثيت لا حداث كل هذا الحراك ، هل يستطيع الحاج أن يرفع الصوت عاليا مقرونا بالفعل من موقع المسئولية لمحاربة الفساد الرهيب المستشرى في أوصال الدولة وهل يستطيع الحاج أدم أن يمسك بملف دارفور ليمضي به إلي بر الأمان بدل تركها للذين لا يعرفون عن دارفور وأهلها إلاّ سماعا أو عبر التقارير الرسمية التي لا تعطي صورة حقيقية للوضع كما يدور في دارفور فالحاج أدم يعرف دارفور دار دار وزنقة زنقة فهل يستطع تحقيق المصالحات لتعود دارفور إلي سابق عهدها ونبذ الاحتراب وتقدم علي التنمية و الأزدهار ....ملفات كثيرة علي منضدة النائب في انتظار تحريكها بعلم و دربة ..... لسنا في عجلة من الأمر لنعطي الرجل فرصة ليخرج لنا ما في جعبته.

بارود صندل رجب
المحامي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2631

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#209173 [عبداللطيف الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 03:46 PM
والله يا بارود صندل رجب انت راجل عاى نياتك لسه راجى ليك خير فى زول قبل

مصلحة نفسو . وشارك المؤتمرجيه الكيكه ...اقعد ارجاهو عليك الله ونحن البلد دى سايبنها

ليهم وللطموحهم اصلاح هذه الجثث.


بارود صندل رجب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة