المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الجمهورية الثانية.. شيخ علي و(رهين المحبسين)!ا
الجمهورية الثانية.. شيخ علي و(رهين المحبسين)!ا
09-15-2011 03:02 PM

الجمهورية الثانية.. شيخ علي و(رهين المحبسين)!!

تيسير حسن إدريس
[email protected]

منذ أشهر بدأ عديد من كتاب الرأي والمحللين التطرق في مقالاتهم الصحفية لوضعية نائب الرئيس الأستاذ علي عثمان داخل نظام الإنقاذ ، وقد أجمع جلُّهم على أن وضع الرجل القوي والمدبر الفعلي لانقلاب الجبهة القومية الإسلامية في 30يونيو 1989م قد اهتز وبدأ نجمه في الأفول بعد أن سُحب البساط من تحت قدميه وأظهرت مجموعة مقدرة من قيادات المؤتمر الوطني عدم رضائها وامتعاضها من الطريقة التي أدار بها ملف اتفاقية (نيفاشا) للسلام التي أفضت لضياع ثلث الوطن دون قبض الأثمان التي كانت مرجوة ويقال إن الرجل كان قد وعد وتعهد بضمان تحقيقها ومنها رفع اسم السودان من قائمة الدولة الراعية للإرهاب وتطبيع العلاقات السياسية والاقتصادية مع المحبوبة (التي دنا عذابها) أمريكا وتعطيل أمر القبض الصادر عن المحكمة الدولية ضد الرئيس البشير وغيرها من الحوافز التي وعدت بها أمريكا والدول الغربية وحين نالت ما أرادت أدارت ظهرها ومضت مرددة (إن الوعود شيكات بلا رصيد والقانون لا يحمي المغفلين!!) ويرى هؤلاء الحانقين على الرجل لأسباب مختلفة من ضمنها إدارته لملف اتفاقية سلام (نيفاشا) إن عليه أن يتحمل تبعات الإخفاق ويرحل.
بيد أنني قد خالفت هذا الإجماع وطرحت رؤية مغايرة في مقال بعنوان (شيخ علي والرئيس رهين المحبسين) نشر بتاريخ 23/06/2011م بصحيفتي (الراكوبة) و(سودانايل) ولقد كان جوهر خلافي مع الذين أجمعوا على دنو رحيل الرجل ينطلق من أن الأستاذ علي عثمان عنصرٌ مؤسسٌ وأصيلٌ في نظام الإنقاذ؛ بل هو مَنْ أرسى قواعدَهُ وأقام قوائمه وأظله بسقف فكره ومشروعه الحضاري، فَمِنْ المستحيلِ أن نقارنَ بينه وبين الملحقين بالنظام أو الوافدين عليه فالفرق شاسع بين الرجل وأي كادر آخر من الكوادر الإسلامية الموجود في السلطة اليوم فهو يمثل رمانة الميزان وذهابه يعني ذهاب مجمل النظام وهذا ما يعلمه الرئيس البشير و المهرجون المحلقين حوله ولقد أوردته حيثيات تدعم هذه الرؤية مختصرا مما يجعل نشر المقال من جديد في أجواء مرسوم إعادة تعين الرجل كنائب أول مهم لبسط الأمر وتوضيحه للقراء الأعزاء حتى تكتمل الصورة في الأذهان عن الكيفية التي يدير بها رجال الإنقاذ دفة الحكم وكيف يتقاسمون السلطة فيما بينهم خاصة في ظل الصراع حامي الوطيس الدائر اليوم بين الكتل والأجنحة المختلفة داخل حزب المؤتمر الوطني وذلك قبيل الإعلان عن التشكيل الوزاري القادم في ظل ما أسموه بالجمهورية الثانية.
أنقلكم إلى نص المقال السابق:

شيخ علي والرئيس رهين المحبسين!!
اطلعت في الآونة الأخيرة على عدة مقالات تحليلية ترجح أن يقوم نظام الإنقاذ بالاستغناء عن الأستاذ علي عثمان وإبعاده عن موقعه الحالي كنائب لرئيس الجمهورية في ظل (الهوجة) التي عصفت ببعض القيادات الإنقاذية النافذة ويدللون على اقتراب وقوع هذا الحدث المفصلي برفض الرئيس لترأسه لوفد الحوار الذي التقى رئيس حكومة الجنوب سلفا كير مؤخرا بأديس أبابا في محاولة لرأب الصدع واحتواء الموقف المتفجر في كل من آبيي وجنوب كرد فان وإصراره على الذهاب بنفسه رئيسًا للوفد، ويربطون الأمر أيضا بالإقصاء الخشن الذي تم لمستشار الرئيس لشئون الأمن الفريق صلاح قوش باعتباره من المحسوبين على الشيخ علي.
وعلى العكس تماما من ذلك فإني أرى أن المرجحين لأمر أبعاد الرجل ذاكرتهم مثقوبة ولا يقرؤون تاريخ نظام الإنقاذ والحركة الإسلامية بعمق ويتعاملون من ظواهر الأشياء دون الغوص في ما وراء الحدث وخلفيتهم عن شخصية الشيخ علي ضعيفة فلم يقدروه حق قدره ووقع تحليلهم وتقيمهم في مصيدة الزخم الإعلامي المسلط على بعض القيادات الإنقاذية المحبة للأضواء والنجومية كثيرة الجعجعة قليلة الطحن (أمثال نافع وإخوانه) التي لا ترقى لمستوى الرجل وخطورة تأثيره على مجمل الأحداث الجارية في السودان منذ انقلابهم على السلطة الشرعية في 30 يونيو 1989م.
وفي هذا الصدد لا يمكن لعاقلَيْنِ أن يخْتلِفَا في درجة دهاء الرجل ومقدراته السياسية والتنظيمية وخطورة الملفات والأعباء التي حملها وهو ما يزال طالبًا بجامعة الخرطوم داخل الحركة الإسلامية مما وفَّرَ له تأهيلا سياسيا وتنظيميا عاليا جعله من القلائل الملمِّين بأدق إسرارها وخفاياها وكيفية حبك خيوط اللعبة التنظيمية داخل دهاليزها وطرق تطويع منسوبيها للاصطفاف خلفه وخلف أفكاره ومخططاته وهذا الشيء واضح وجلي لكل من تدبر في مجرى أحداث المفاصلة التاريخية التي حدثت في صفوف الحركة الإسلامية أواخر عام 1999م التي تمكن فيها الشيخ علي من الإطاحة بكل سهولة ويسر بشيخه ومعلمه الزعيم المطلق للتيار الإسلامي الترابي بالضربة الخاطفة الفنية في هدوء ورباطة جأش وبرود أعصاب يحسده عليه الساسة الانجليز.
ولا أدري كيف غاب عن ذاكرة المحللين المرجحين لغياب الرجل عن المشهد الإنقاذي في الفترة القادمة بأنه الدعامة الرئيسة والروح التي يعيش بها النظام وهو المهندس الحقيقي والتنفيذي لانقلاب الجبهة القومية الإسلامية الذي تسمى بنظام الإنقاذ كما هو شخصيا من نفض الغبار وأزال وحل غابات الجنوب عن العميد حينها عمر البشير وأتى به معززًا مكرمًا لسدة الحكم، أما القول بأن الشيخ الترابي هو المخطط الرئيس لهذا الانقلاب فهو قولٌ صحيح ولا خلاف عليه بَيْدَ أن الرئيس البشير سيظل يدين بالفضل ويحفظ الجميل للرجل الذي اتصل به مباشرة وزاره في أدغال الجنوب جالسه واصطفاه دون بقية الجنرالات ومن ثم زوَّده بتفاصيل الانقلاب وأشرف عليه عمليا حتى استوى على سوقه وصار واقعا على الأرض بعد ما كان مجردَ أحلامٍ وأفكارٍ تجول في عقل وصدر الشيخ الترابي دون أن يكون للأخير الشجاعة والاستعداد لتحمل عواقب الفشل لذا نجده بكل دهاء ومكر أحسن تأمين نفسه بذهابه إلى سجن كوبر معتقلا تاركا رجل المهام الصعبة من خلفه ليؤمن النجاح ويتحمل وحده وزر الإخفاق إذا ما حدث.
ورغم ما تثيره تلك التحليلات من غبار كثيف في هذه الأيام حول الجفوة وضعف علاقة الرئيس بنائبه مع استمرار صعود نجم الدكتور نافع إلا أن الحقائق على الأرض وواقع الحال يدلل على أن الأستاذ علي يعرف كيف يدير معاركه في هدوء ومن وراء حجاب خاصة وهو يمتلك عدة كروت رابحة تُصعِّبُ عملية أبعاده وتجعل منها مغامرة في غاية الخطورة، لا أعتقد أن الرئيس البشير في وضعه الحالي على استعداد لخوضها مهما أَوْعَزَ له مساعده نافع بذلك، فالشيخ علي قد أمَّن نفسه من غدر العسكر والأجهزة الأمنية منذ زمن حين وضع رئيس النظام بين يافطتين فغدا بذلك (رهين المحبسين) محبس المحكمة الجنائية وكل الوثائق والمستندات التي تدينه وزمرته في خزانة المحامي الشاطر ورجل القانون الخبير بدهاليز اللعبة الدولية ومحبس إعادة بعث الحركة الإسلامية وتوحيدها مما سيقود لاجتماع الشيخ بالحوار من جديد ويؤدي (لتسو نامي) مزلزل يذهب بجميع الزبد جفاء وهذا ما يرعب الرئيس وزمرته ويجعل أسنان المقربين منه تصطك هلعا ، فالشيخ علي عثمان ما زال يملك (الماستر كيMaster key ) ويحتفظ بمفاتيح اللعبة ومن ضمنها أقفال (المحبسين) بدرج مكتبه ومن أراد أن تثكله أمه فليجرب المساس أو مجرد الاقتراب فلحم الرَّجل مرٌّ وعصي على الهضْمِ.
تيسير حسن إدريس 17/09/2011م


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1941

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#209521 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2011 12:46 PM
اضف سببآ اخر وهو اذا ازيح علي عثمان يصير الحكم حكم عسكري صرف ولا يستطيع البشير تسويقه للحركه الاسلاميه العالميه اما حاليآ فيعتبر الامر صراع اجيال داخل التنظيم الواحد ولا تنسي ان علي عثمان هو من دبر اغتيال مبارك اي ان اسلاميي مصر يعتبرونه شاركهم الهم


#209330 [عبدالله عبدالكريم رزق الله ]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 10:06 PM

وأظله بسقف فكره ومشروعه الحضاري، .....

للمعلومية علي عثمان كان يعمل منذ ايام الجبهة الاسلامية بسياسة التكويش على جهود الاخرين أما فكره فقد تكرس داخل الحركة الاساتموية نفسها باقصاء شخصيات مشهود لها بالعلم والكفاءة تركو له جراب الحركة الاسلاموية الذي اصبج خاليا ومبنيا على فكرة التامر التي كانت ضد الغير واصبحت ضد رفقاء التنظيم بعد استلام السلطة،،، حسب حسين خوجلي علي عثمان فاشل حتى في مجال المحاماة تخصصه،،، نعم نجح علي عثمان في اقصاء كوادر كانت نابهة ومتميزة ولكن ليس بفكر وإنما بحرب الملفات القذرة وهي سمة لا تمت لأهل الفكر بصلة.... المكانة التي يحظى بها علي عثمان ليست جراء فكره الغزير او علمه الوفير ففي السودان عشرات الالوف ممن هم أكثر منه علما ومعرفة ومن دفعته الان في سوح الدنيا من هم اوفر منه علما في مجال القانون تستعين بهم الدول في الخارج والمنظمات العالمية وليس هناك داعي لذكر اسماء ... تحليلك أستاذي صحيح ولكن أخالفك بأن علي عثمان بنى المشروع الحضاري بفكره وإنما الاصح شرذم السودان والاحزاب وحتى حركته نفسهاايد سبأ،،، وكل من يتابع الحال في السودان سيدرك ما هو فكر علي عثمان ورصفائه الذين جاءوا في غفلة من الزمان ...


#209229 [عمر الصادق يابوس]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 05:15 PM
عاجل جدا للشعب السوداني:
تسربت معلومات اكيدة من مصدر مقرب جدا (للعائلة المالكة) اي : أل البشير - و المعلومات تؤكد ان النقاش قد حسم تقريبا ترشيح عبدالله حسن البشير ليخلف شقيقة في حكم السودان - هذه معلومات 100% من داخل قصور (حوش بانقا) بكافوري .


ردود على عمر الصادق يابوس
Saudi Arabia [Shah] 09-15-2011 08:13 PM
يعنى العوير جاى واحد أعور منو؟ ياربى نحن سوينا شنو فى الدنيا دى المزعلك علينا؟


تيسير حسن إدريس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة