المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
وصدق خالد ابواحمد فيما كتبه عن اسحاق
وصدق خالد ابواحمد فيما كتبه عن اسحاق
09-15-2011 11:38 PM

وصدق خالد ابواحمد فيما كتبه عن اسحاق فضل الله..!!

التجاني عجب الدور
[email protected] البريد
آسف جدا أعيد ارسال

من أين لاسحاق كل هذه المعلومات الأمنية والمصرفية الحساسة...؟؟.
مقال اسحاق اليوم أكد صدق خالد ابواحمد

غريبة الكتابة التي تجبر الكاتب أحياناً على تسجيل موقف في وقت معين، ويكتشف بعدها القارئ أن هذا الكاتب أصاب كبد الحقيقة في الوقت المناسب..!!.
لعل الكاتب خالد ابواحمد يجبرك أن تحترم ما يكتب، لأنه لا يكتب في أي وقت ولا يتقيد بالكتابة الراتبة كما الآخرين فيتحين الفرصة المناسبة ليجاوب على أسئلة ملحة في ذهن القارئ في الوقت المناسب وفي الموضوع المناسب..!!!.
اليوم استمتعت بقراءة مقال لهذا الكاتب عن شخصية اسحاق أحمد فضل الله فأسرعت بفتحه على موقع (الراكوبة) ولما كان الثاني شخصية غريبة الأطوار والشكل والتناول والألفاظ والموضوعات كانت استجابتي لقراءة المقال سريعة للغاية، فعلاً وجدت متعة متناهية للمعلومات الجديدة التي عرفتها عن كاتب بارز يمثل العمود الفقري للحزب الحاكم في صناعة الأحداث وترتيب وخلط الأوراق حتى أصبح اسحاق أحمد فضل الله رقم لا يستهان به في معرفة اتجاهات الحزب الحاكم عسكرياً وسياسياً بالطبع هذه المسألة تكشف جهل الذين يديرون دفة الأمور، فاسحاق هو الوحيد من كتاب الحكومة الذي تتبرع له الأجهزة الأمنية والسياسية كما قال خالد ابواحمد بالمعلومات المهمة في اطار تصفية الحسابات.
كنت في قمة دهشتي لتفاصيل علاقة الكاتب اسحاق فضل الله بدوائر الحكم القيادية ولم أكن أتصور ذلك ابداً قلت في نفسي أرجو أن لا يطول الوقت حتى أعرف مصداقية خالد ابواحمد فيما كتب عن – هذا الاسحاق- ولو انني متقين كل اليقين بعد قراءة (عباقرة الكذب) أن خالد ابواحمد يمثل المصداقية في كل صورها كونه ترك العمل في دوائر الحكومة لأي سبب من الأسباب لا يهم المهم أنه انتصر لنفسه ولمبادئه.
الحمدلله لم يطول انتظاري وبعد ساعات قلائل وصلني ما أكد صدق خالد ابواحمد في مقاله المنشور اليوم إذ حمل إلى البريد مقال جديد لاسحاق فضل الله ويبدو أنه في اللحظة التي كان خالد ابواحمد يرسل في مقالته للنشر على المواقع الالكترونية كان اسحاق في ذات اللحظة يرسل مقاله الجديد للنشر..!!.
غريبة أن ما كتبه الأول أثبته الثاني في ذات اليوم..إذ نحن أمام مقالين يفضح والثاني يؤكد بالأدلة والشواهد الحية في ثنايا مقاله..
أظنكم قرأتم مقال خالد ابواحمد وأترككم مع مقال اسحاق فضل الله الحديث جداً المنشور اليوم الخميس على موقع صحيفة (الانتباهة) تحت عنوان (فصاحة اللصوص الرائعين!! )
يقول اسحاق:
وما يجري الآن هو..
رجل يشغل وظيفة إدارية رفيعة في مصرف كبير..
وفي الحكاية أن الرجل متهم باختلاس ثلاثة عشر مليار جنيه.
وفي الحكاية دولة.. ومحكمة.. ورجل متهم.
لكن الرجل هو الذي يتقدم للمحكمة يتهم الدولة بأن محاكمة الدولة له هي عمل ضد الدستور..
أي.. والله.. أي والله.
هذا ما يقع الآن.. بعض ما يقع.!!
لكن المليارات المختلسة والمحامين المحترمين الذين يزحمون المحكمة يدافعون عن السيد المتهم كلها أشياء تصبح ضئيلة أمام الخطر الذي يطل الآن..!
والذي تكشف عنه محاكمة الرجل.
ومنظمات وتمرد وأحزاب وعمل مع عقار كلها أشياء تجعل بعض المصارف هي التي تسعى لرفع الدولار و»شفط« أموال الناس حتى ينفجر كل شيء.. وبأسلوب بسيط..
فالسيد المسؤول الرفيع في المصرف الرفيع يجد أمامه المليارات..
ويجد أمامه المفاتيح التي تجعله يخمش منها ما شاء »أرقام العملاء السرية«.
ويجد أن العملاء عادة = وكلهم من أصحاب المليارات = لا يسألون عن أموالهم هذه إلا حيناً بعيداً بعد حين بعيد.
وإذا سألوا عن أموالهم وجدوها هناك..
لكن الأموال تكون حينئذٍ غارقة في العرق تلهث بعد الرحلة التي قطعتها..
والتي جعلتها تفقد جزءاً ضخماً من قيمتها..
الرجل «يستدين» من أموال العملاء.. يستدين مليارات..!
ثم يسكبها في شراء ملايين الدولارات..
ثم يبقيها عنده..
وآخرون وبالأسلوب ذاته يسكبون.. ويشترون.. في تنسيق واسع ضد الدولة وضد المواطن.. وضد السودان..
والدولار يطفو.. ويرتفع.
ثم الرجل والآخرون يبيعون الدولار ويحصلون على ملايين هائلة.
ثم يعيدون الأموال = أموال المودعين = إلى خزائنها.. وقد أصابها من الهزال ما أصابها!!
والدولار يرتفع.. ويرتفع!! والناس لا يعرفون لماذا؟!
وما يجعل الأمر يطفو إلى السطح الآن هو أن سياسة الدولة تحمل العكاز الآن وتخرج إلى الشارع لملاقاة اللصوص.
والدولة تخرج كل شيء «في الصقيعة»..
وما يجعل الأمر يطفو الى السطح هو لقاء حسابات السيد المصرفي وحسابات الدولة.
الرجل = الذي لا يعمل وحيداً = كان بعض جرأته تنطلق من اعتقاده أن الدولة إن هي عرفت وكشفت ما يفعل اهتزت الثقة بالمصارف.. كثيراً أو قليلاً.
وهز الثقة بالمصارف هو بعض من المخطط بكامله.
لكن الدولة تنفض الذبابة لأن شيئاً كان هناك
ومصارف الدولة في السنوات الأخيرة كانت تتلقى ضربة المؤامرة الشهيرة على المصارف قبل أعوام ثلاثة.. وتتلقى مؤامرة تجار الماشية وملياراتها وتتلقى مؤامرات لم تعلن.
والمصارف وبخبرة رائعة في الحرب الاقتصادية تشفط الصدمات بطبقات من إجراءات عالمية ومحلية.
وزجاج المصارف السودانية يظل ناعماً دون شرخ واحد.
.. والحرب في كل مكان.
وبعيداً في دارفور.. أحد قادة الأمن هناك يظل يحترق وهو ينظر إلى قوات الأمم المتحدة وطائرات الأمم المتحدة تغرق في نشاط لا يعني إلا شيئاً واحداً.
كميات هائلة من اليورانيوم تهرب..
وعقود الأمم المتحدة التي جرى توثيقها منذ أيام وزير خارجية السودان السابق = من الحركة الشعبية = تبيح السودان تماماً للأمم المتحدة.. تفعل ما تشاء ومناطق لا يدخلها حتى رئيس الجمهورية تحت قبضة الأمم المتحدة.
وقائد الأمن هناك يخترق أمس الأول منطقة الأمم المتحدة و«يخمش» معدات ووثائق وأجهزة و...
ومن شاء «فلينفقع»..!!
قبلها هنا كانت الدولة تفجر قضايا تجار التصدير.. وتمسك بحلقوم مئات المصدرين الذين يتخطون الحدود الرفيعة بين التصدير والتهريب. وبين الاختلاس وخيانة الدولة.
وقبلها ومعها كانت أيام العمل العسكري و...
وقانون الخيانة العظمى يكتمل إعداده الآن.
ونوع من الدولة الاجتماعية يحمل عصاه ويخرج كذلك.
والشهر الماضي ندعو لمقاطعة اللحوم حتى يتوقف جنون الأسعار.
ولا يصغي أحد.. ثم ترتفع الجفون الآن وابتداءً من الأحد القادم لا يقترب أحد من السوق..
«والدعوة نرسلها للمواطنين.. اتصلوا بنا إن اقترب أحد »الكبار« من سوق اللحوم لنجعل اسمه لحناً يغنيه الناس»...
واشعال أسعار اللحوم كان شيئاً يتخطى الحرب الاجتماعية إلى الحرب السياسية..
والحرب هذه تستأنف الآن..
وشركة معينة تشتري كل إنتاج الألبان منذ الشهر الماضي..
والألبان = لو أن سعرها هو الذي يرتفع لكان في الأمر شيء من العقل.
لكن الألبان.. تختفي أو تكاد.. إلى أين تذهب؟!.
وسلفا كير يصرخ أمام المنظمة الإفريقية يتهم الخرطوم بأنها تعمل لتجويع الجنوب لمجرد أن الجنوب ما يزال يعض الخرطوم.. هكذا قال «ضمناً».
«الخرطوم خلعت أسنان حكومة الجنوب لما كانت حكومة الجنوب تغرس الأسنان هذه في جسم الخرطوم».
كان هذا هو ملخص شكوى سلفا كير.
ليكتشف من وراء هذا كله عمل غريب.. ونوع من الحرب المنظمة.
الحرب التي تشكو الدولة الآن للمحكمة الدستورية بدعوى أن محاكمة الدولة للشركات والبنوك التي تسرق الناس وتعمل ضد الدولة ــ عمل غير دستوري.
ونكتب.. فالمنطق الآن يتجاوز كل منطق..
والبقاء لمن يستحق البقاء.
انتهي المقال
تعليق:
أرأيتم أيها الأخوة كيف أن مقال اسحاق مأخوذ من تقارير أمنية ومصرفية من أعلى جهات المسؤولية..؟؟؟.
فصدق الكاتب خالد ابواحمد في قوله عن اسحاق:
والمُطلع على مقالات هذا الاسحاق يجد الكثير من المعلومات والرسائل التي يود النظام ايصالها للآخرين في ثنايا مقالاته، ومنها ما هو عسكري ومنها ما هو سياسي وأمني.

الانسان أحياناً يصاب بتوتر من أماكن معينة أو لون أو رائحة ..فما سبب التوتر أو الخوف الذي قد يصيبنا ؟..تقول المعلومات العلمية:
إن في دماغ كل واحد منا منطقة تسمى اللوزة وهي تسجل الأحداث إضافة إلى المشاعر التي نمر بها أثناء تلك الأحداث..وتظل مخزنة في المجال الذي يطلق عليه اسم اللاوعي أو العقل الباطن وعندما نتعرض لحدث مشابه لحدث تعرضنا له في الماضي فإن حواسنا تنقل هذا الحدث إلى منطقة العقل الباطن(اللوزة) حيث تجرى مقارنة بينه وبين الحدث القديم فإذا حدث توافق تثير اللوزة المشاعر القديمة نفسها ويتم ذلك كله بأجزاء من الثانية وبشكل لا إرادي.
والحدس يعمل بالطريقة نفسها التي تعمل بها اللوزة حيث تسجل صور الناس الذين نتعامل معهم وتعابير وجوههم وأساليب حديثهم كما تسجل المشاعر المرافقة لهذه الصور، فالإنسان منا يرتاح للطيب والصادق والمخلص وينزعج من الكاذب والمخادع..عندما تلتقي شخصاً محتالاً(مثلاً) سترسل حواسك صورته وتعابير وجهه وأسلوب حديثه إلى اللوزة حيث تقوم بالبحث عن صور وتعابير وأساليب مشابهة فإذا حدث توافق بين صفاته وصفات محتالين آخرين تعاملت معهم ستثير اللوزة المشاعر نفسها التي ثارت في نفسك تجاه هؤلاء، ويتم ذلك خلال أجزاء من الثانية قبل أن يقوم العقل الواعي بإدراك هذه المشاعر.
هذا ما أشعر به تجاه خالد ابواحمد (فالإنسان منا يرتاح للطيب والصادق والمخلص)..
وهذا ما أشعر به تجاه اسحاق فضل الهع
(...وينزعج من الكاذب والمخادع..عندما تلتقي شخصاً محتالاً(مثلاً) سترسل حواسك صورته وتعابير وجهه وأسلوب حديثه إلى اللوزة حيث تقوم بالبحث عن صور وتعابير وأساليب مشابهة فإذا حدث توافق بين صفاته وصفات محتالين آخرين تعاملت معهم ستثير اللوزة المشاعر نفسها التي ثارت في نفسك تجاه هؤلاء).
أسئلة كثيرة مطروحة للنقاش أثارها مقال اسحاق:
من أين لهذا الكاتب بهذه المعلومات الامنية المصرفية...؟؟!!.
ومن أين لهذا الكاتب المعلومات هذه...؟!.
(وبعيداً في دارفور.. أحد قادة الأمن هناك يظل يحترق وهو ينظر إلى قوات الأمم المتحدة وطائرات الأمم المتحدة تغرق في نشاط لا يعني إلا شيئاً واحداً.
كميات هائلة من اليورانيوم تهرب..
وعقود الأمم المتحدة التي جرى توثيقها منذ أيام وزير خارجية السودان السابق = من الحركة الشعبية = تبيح السودان تماماً للأمم المتحدة.. تفعل ما تشاء ومناطق لا يدخلها حتى رئيس الجمهورية تحت قبضة الأمم المتحدة).

يا اسحاق المقالات التي تكتبها من معلومات الحكومة لا يفرح لها ويطرب لها إلا المؤتمر (الوطني)..
وعلى السودان السلام..


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4401

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#209941 [يعقوب مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 02:29 PM
طيب ياناس الراكوبة أنا اللوزة بتاعتى بقت مبرمجة وعايزا ( فورماتين ) كلو ما اسمع او تجى صورة الشيطان تجينى صورة الإسحاق وكلو بسببكم يا ناس الراكوبة حأشوف لى طريقة علاج أو رقية وحأدفعكم ثمن العلاج . أرجوكم بلاش تجيبو صورتوا مع أى مقال منشور


#209476 [شوقي إبراهيم عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2011 10:52 AM
تحياتي لأبي أحمد أولا..

وثانيا للأستاذ التجاني عجب الدور

الأستاذ أبو أحمد رسم الخلفية (السيرة الذاتية) لإسحاق أحمد فضل الله، بينما في تعليقي على مقالة أبي أحمد عن إسحق أكملت أنا السيرة الذاتية لإسحق حين كان أصلا يعتنق الفلسفة الوجودية..والخلفية الفكرية التاريخية مهمة في تحليل الشخصية..مثلا أمين حسن عمر، سبدرات (ثم مايوي) كانوا شيوعيين الخ، بينما هنالك كثير من الشخصيات المايوية اندمجت في المؤتمر الوطني لعبت أدوارا خطيرة في تدمير السودان، مثل إسماعيل الحاج موسى، عبد العزيز عثمان (مدير مجلس إدارة سوداتيل)، عوض الجاز، عائلة آل غازي سليمان فالأشقاء كلهم مايويين في الأصل..والقائمة طويلة، بل هنالك شخصيات مايوية عقب قوانين سبتمبر 1983م اكتسبت اللون الرمادي وهي مايوية تأسلمت بانتهازية حين حضنت مايو الإسلاميين عقب المصالحة overlapping period فهؤلاء لا يمارسون السياسية لترفيع الشعب السوداني..بل لعبوا دور \"الترزية\" للمؤتمر الوطني ويقاتلون من أجل امتيازاتهم!! وقد لا ينتبه لفئة المايويين المعارضون السياسيون أو المحللون أو القراء..وأعتقد أن تتبع هذه الشخصيات المايوية الآن وفي السابق أهم من قضية إسحق أحمد فضل الله!!

ما لا يدركه البعض أن رجوع النميري من منفاه لمصر للخرطوم 2000م، وإنشاء حزبه من بقية حقبته المايوية البائدة، قام مشروطا على اتفاقية سرية كأن ينصهر حزبهم أي المايويون في المؤتمر الوطني..أي عملية تلقيح جيني، أو إستنساخ cloning بينما يكون إسم الحزب \"حزب تحالف القوة العاملة\" مجرد لافتة فارغة!!

إسحق أحمد فضل الله..ألصقت فيه الكثير من الاتهامات وقد تثير فيه الغبطة أكثر من الإزعاج!! وهي اتهامات جزافية..مثل تلقيه معلومات من الأمن أو من الدوائر المتنفذة الخ..

لقد فات على الجميع أن إسحق يكتب تلغرافات غامضة، قابلة للتأويل في إي اتجاه، هذا الغموض البناء ورثه من فلسفته الوجودية...فالروائي التشيكي فرانز كافكا هو أستاذ \"الغموض\" ووجودي بالأصالة!! وإذا فهمنا أنه غريب عن الحركة الإسلامية ألتصق بها تطفلا كأحسن الطفيليات – وليس عضوا فيها بالأصالة، وإذا فهمنا أن لوبيات المؤتمر الوطني الاقتصادية والسياسية لا تبغض إلا الصحافة والصحفيين، بل أجزم عن معرفة حقيقية أن هذه اللوبيات لا ترتجف إلا من الإعلام والصحافة والصحفيين، فإسحق أحمد فضل إذن لا يمت إلى أي دائرة منها، بل نفس لعبته التي يلعبها على القراء بممارسة \"الغموض\"، يلعبها على كل دوائر المؤتمر الوطني..فإذن لا توجد دائرة تثق فيه!!

إذن الاتهامات الجزافية حول إسحق أحمد فضل مثل تلقيه معلومات من الأمن أو من الدوائر المتنفذة الخ..تزيده قوة وغبطة!! وتصب في مجرى الدور الذي رسمه لنفسه حتى يطفو على السطح!!

فمثلا مقالة إسحق الأخيرة التي أستشهد بها الأستاذ التجاني عجب الدور لا جديد فيها ولا تعني من الأسرار في شيء...فكل البنوك التجارية من المدير العام وحتى أصغر موظف في أي بنك في الخرطوم يمارسون من الخلف سوقا موازية للدولار..ولهم علاقات سرية ومبطنة مع تجار العملة!! هذه الممارسة قديمة جدا وربما عمرها بعمر الإنقاذ..ولكنها تنتعش في أوقات الزنقة..وليس هنالك زنقة أفضل من انفصال الجنوب وضياع بتروله الذي كان يملأ جيوب اللوبيات الاقتصادية بالمؤتمر الوطني!!

فأسحق يوهم أن هنالك مدير عام ببنك ما من البنوك يمارس سوق سوداء لعملة الدولار..في هذا الوقت الاقتصادي الحرج!! هذا من محض خياله الخصب وليس معلومة أمنية!! وفي الحقيقة كل مدراء البنوك وحتى صغار موظفي البنوك يمارسون السمسرة بالدولار، وهذا المدير العام المذكور في المقالة هو من اختراع خياله لكي يعطي لمقالته مصداقية وشمولية أن نضوب العملة الصعبة وارتفاع قيمة الدولار على حساب الجنيه المحلي، وارتفاع الأسعار 21% ومعدل التضخم، سببه هؤلاء المدراء المتاعيس!! وليس أن السودان لا يمتلك اقتصادا حقيقيا في ظل الإنقاذ..ولم تكن تلك الفورة الاقتصادية سوى فورة بترولية مصحوبة باقتصاد ريعي طفيلي!!

بل ذهب خيال إسحق الأدبي لأبعد من ذلك..كأن يفلسف الأزمة الاقتصادية الطاحنة القادمة كمؤامرة يعدها أعداء المؤتمر الوطني من أجل تمكين حدوث شرط الأزمة الموضوعية اللازمة للتغيير الثوري!!

هكذا يجتهد إسحق كأن يكون منظرا لتغطية عورات النظام..,وإن لم يفعل فما حاجة المؤتمر الوطني له؟ فالمؤتمر الوطني تحسبهم جمعا وقلوبهم شتى...وكل أحد يتحسس رقبته..ويعد نفسه للرحيل، فلا أحد يعطي قلبه لهذه المركب الغارق...ويكفيك فهما ما قاله مصطفى عثمان في حزبه وسربته الويكيليكس..فمن يهتم بهذا الإسحق؟ لا أحد.

شوقي





#209458 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2011 09:34 AM
يا الاخو دي تصفية حسابات واحد زعل عشان جابو واحد ==اقل منو ==في راسو وبالمناسبه هو لا يتورع عن استجدام سلاح ==التبشيع بنساءهم في تعليقات تفيض عنصريه مثل مصاحبتهن للافارقه فى ماليزيا وراجع مقالته لتعرف== عقليه مثل هذه تستبيح شرف نساء السودان وترميهن بالفحش في معرض خصومه مصلحيه لا ينخدع به السودانيين . خالد ابو احمد عقليه كيزانيه بامتياز ;( ;(


التجاني عجب الدور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة