هل تجدي المقاطعة..؟ا
09-15-2011 11:39 PM

العصب السابع

هل تجدي المقاطعة..؟؟

شمائل النور

هي أسوأ مراتب الحياة في تدرجها نحو الرفاهية أن تكون مكبلاً بهموم المعيشة دون حتى المشاركة في التفكير في أشياء أخرى، اللهم الأساسي أصبح، كيف تأكل وماذا تأكل، وكم ستدفع نظير هذا الفعل الطبيعي، هذا هو حال الشعب السوداني الذي تصاعد همه المعيشي بكثافة لا تُحتمل بعد انفصال جنوب السودان، الوضع الذي يعيشه المواطن لن يحسه مسؤول ولو تدثر بلباس الفقر، لأن المسافة شاسعة بين الاثنين، تحدث المسؤولون كثيراً عن وعود بالسيطرة على الأسعار، لكنهم يعلمون أن السيطرة على السوق هي أمر خارج على سيطرتهم، فمن يتحكم في السوق ليس هو التاجر الذي نبتاع منه مباشرة الزيت والدقيق واللحم والسكر عبر حانوت أو قل \"سوبر ماركت\"، لأن هذه التجارة بالنسبة لصاحب المحل التجاري هي أكل عيشه، وهو مواطن له بيت وأولاد يريد أن يطعمهم.. فليسأل أي فرد منّا أي صاحب محل تجاري، كم تكلف هذه السلعة أو تلك حتى تصل إلى صاحب المحل، وكم تدفع حتى تتمكن من بيعها مباشرة للمواطنين،، ولسوف تسمع مراحل ما أنزل الله بها من سلطان. الغلاء يُمكن أن يكون سببه التجار لكن أي تجار، هل هؤلاء الذين نبتاع منهم مباشرة،، دون شك لا.. الحكومة تعلم من أين يُمكن الضرب على اليد التي تؤلم إن كانت بالفعل نيتها التخفيف على المواطن،، التجار الحقيقيون الذين يسيطرون على السوق لا تراهم العين المجردة،يقبعون خلف ستار ويتحكمون في السوق بجهاز هاتفهم النقال، وعلى سبيل المثال بعض السلع الأساسية تنتجها شركات كبرى سودانية، أي هي منتج محلي، رغم ذلك يزيد سعره كما المستورد، فإن عجزت الحكومة عن السيطرة على المستورد باعتباره يحتكم إلى الدولار والرسوم الجمركية وغيرها من الإجراءات الانتحارية، فلما لا تتحكم في المنتج المحلي. يبدو أن الحكومة عملت بمبدأ آخر العلاج الكي، في حين أنها لم تبدأ أول العلاج، ففضلت أن تأتي من الآخر، وتبدأ بالمقاطعة، والمقاطعة تبدأ باللحوم الحمراء، ومقاطعة اللحوم الحمراء من شأنها أن تُزهر سوق اللحوم البيضاء، لأن كيلو الفراخ قارب سعره لكيلو اللحم الأحمر بعد التسابق المحموم من قبل المواطنين إليه، وهذا نموذج فقط لعدم جدوى المقاطعة، الأسعار لا تنتظر أن يُقاطع هذا ويُترك ذاك، وإن قوطعت كل أنواع اللحوم. ماذا فاعلون بالسلع الأخرى الأكثر من أساسية.. الزيادات وصلت حتى عود الثقاب وليتها زيادات تحتكم إلى نسبة معينة.. المواطن يتفاجأ عندما يبدأ في حساب التاجر، ليجد سلسلة من الزيادات في كل السلع، السلعة التي سعرها 9 جنيه أصبحت بين ليلة وضحاها 12 جنيه.. في وضع يجعلك تعمل بنظرية المواطن الذي قال: علينا ألا ننام، لأن صبيحة كل يوم زيادة جديدة. المقاطعة لن تحل أزمة الغلاء، باختصار لأن الغلاء استشرى، الأسعار أصبحت كالسرطان الذي تفشى في جميع الجسد فلم يعد ينفع معه استئصال أو بتر، السوق ملتهب عن بكرة أبيه.. المقاطعة لن تُغيّر الوضع إلا أن قاطعنا الحياة واخترنا الموت عبر بوابة سوء التغذية.

التيار


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1084

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#210167 [مان]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2011 12:26 AM
الحكومة تعطى السكر لتجارها المنتسبون اليها بسعر الجوال146جنيه ليبيعوه للمواطنب205 جنيه

فى حكومة راشدة تعمل كدا

دول عصابة بقيادة بشيرهم


#210140 [Osama]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 10:58 PM
كيلو الطماطم بي اتنين ريال سعودي في الرياض... و في البلد الزراعي 22 جنيه دي كيف.. خلونا من اللحمة الترفية دي...!!!


#209792 [سوداني نوبي]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 09:45 AM


كليو الضأن بتباع في الخليج بأقل من سعرو في السودان رغم تكاليف التصدير والرسوم والدمغات وكذلك سعر السكر هنا ارخص من السودان.. حاجة تحير..!!

انتو راجين شنو تاني اكتر من كده ما شايفين الليبيين والسوريين وقبل المصريين والتوانسة .. ما هذا كل هذا الجبن يا شعب السودان..!

عايزين انتفاضة وقلب النظام بلا تمن .. ده مستحيل


#209746 [سعد ]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 03:26 AM
ربانا على الظالم الحكومه تتبع مقوله جوع كلبك يتبعك لو دا حصل للكلب كان عضة سيدا عملوا تنويم مغنطيسى للشعب حتى نام انظروا الى ليبيا جوال سكر كنانه50كيلوا جرام 6جنيه ليبى مايعادل 20 دولارانشاء الله الشعب يعمل الحلركه دى للحكوم وغدا لناظره قريب


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة