المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كلكم للحاج آدم !ا
كلكم للحاج آدم !ا
09-15-2011 10:40 PM

تراســـيم..

كلكم للحاج آدم !!

عبد الباقي الظافر

لا أحد تصور أن يقود أستاذ الهندسة فارع الطول انقلاباً عسكرياً في السودان.. ولكن تلفزيون الخرطوم أعلن الدكتور الحاج آدم هارباً من العدالة.. الحاج فاجأ الحكومة ولم يرتد إلى أهله في غرب السودان في رحلة الهروب.. الحاج آدم لاذ بصديق قديم من خلفاء الختمية في منحنى النيل.. الخليفة في رواية ذات سند جيد تولى تدبير رحلة خروج والي الشمالية السابق.. علاقة الوفاء تحولت إلى صلة طيبة وأصبح للحاج آدم نخلات يحصدها من تلك القرية كل عام. كتب على الحاج آدم أن يفاجئ الناس كل حين.. كان واحداً من ثلاثة وزراء استقالوا من الحكومة نصرة لشيخهم الترابي الذي أفضت مفاصلة رمضان إلى خروجه من دهاليز الأمر والنهي في الخرطوم.. ذات المفاجأة تكررت أمس الأول ومرسوم جمهوري يقتلع خبير الهندسة الزراعية من مكتبه العتيق بجامعة الخرطوم ويحيله إلى نائب رئيس جمهورية يطل مكتبه على النيل مباشرة. القراءة الأولى في مراسيم الرئيس التي قضت بترفيع الأستاذ علي عثمان إلى منصب النائب الأول وتعيين الحاج آدم في منصب الرجل الثالث في جهاز الدولة القراءة تقول: لا جديد.. الشيخ علي عثمان كان يمارس مهام الرجل الثاني في الدولة قولاً وفعلاً.. نيابة الجنرال سلفاكير تقهقرت جنوبا منذ الشهور الأولى لإعلانه نائباً أول.. وتعيين نائب ثانٍ من أطراف السودان ليس أمراً جديداً.. من قبل شغل الفريق جورج كنقور ذات المنصب وأعقبه البرفسور موسيس مشار. إلا أن هنالك ملاحظات.. ملء المقاعد الامامية في رئاسة الجمهورية يعني أن الحزب الحاكم قد اقتنع بأن مشاركة أحزاب ذات وزن أصبحت مثل السراب.. فأراد أن يجعل الأمر دولة بين أهل الحزب.. اختيار الحاج آدم تحديداً يحمل دلالات.. أولاها أن تاريخ المفاصلة الدامي بين الإسلاميين يمكن أن يتحول إلى مشاركة مثمرة.. وأن التحول بين الضفتين لا يخرج من الملة.. وأن الوحدة أمر ليس ببعيد.. كما أن اختيار الحاج آدم المعروف بالصلابة وقوة الشخصية تؤكد أن الاختيار لم يكن مجرد (تمامة جرتق).. الحاج آدم كان الصوت الوحيد في الحزب الحاكم الذي أشار إلى إمكانية عودة عقار والياً للنيل الأزرق. عموماً يمكن أن يكون اختيار الدكتور الحاج آدم أمراً له معنى إذا فكر الحزب الحاكم بعقل مفتوح وركز على الأبعاد الاستراتيجية.. بمعنى أن يكون دخول الحاج آدم إلى القصر العتبة الأولى لإعلانه مرشحاً لرئاسة الجمهورية.. الرئيس أكد أن هذه ستكون دورته الأخيرة.. واقترح رجلاً شاباً ليس من قيادات الصف الأول الحالية.. الرئيس يحبذ خياراً من خارج جيل الأربعينيات الذي يحيط به في القصر والحزب. الحاج آدم ربما يكون الأنسب بكل المعادلات.. آدم مولود في منتصف الخمسينيات.. انتماؤه الجهوي لدارفور يمكنه من إطفاء نار غضب الهامش التي امتدت من دارفور مروراً بكردفان وحتى النيل الأزرق.. الحاج آدم في دارفور تعود جذوره لقبيلة عربية وهذه معادلة أخرى.. سياسياً الحاج منذ نعومة أظفاره لم يعرف انتماءً لغير الحركة الإسلامية مما يجعله مصدر ثقة بين الحاكمين.. إدارياً تولي الحاج مناصب سياسية وتنفيذية عديدة بجانب كونه أكاديمياً مرموقاً نال قسطاً من تعليمه في بريطانيا. ربما يكون آدم كلمة السر التي توحدنا من جديد.

التيار


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2656

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#210077 [محمد أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 06:47 PM
يا عزيزي ، أعلم انه تم اختيار الحاج ادم لهذا المنصب لان ابالسة \"الانقاذ\" يعلمون عين اليقين أنه لا يقدم ولا يؤخر، وهو اختيار ديكوري لا أكثر.

أليس الافضل ان توزع مصانع الاسمنت في كافة الولايات حتى نقلل تكلفة ترحيل تلك السلعة النقدية الهامة ومن ثم نساعد في تنمية تلك المناطق. هناك دائما سؤال لماذا التركيز في صناعات معينة شمال الجيلي.
يا عزيزى الاستقرار يؤدي الى التنمية وتقديم خدمات افضل لانسان تلك المناطق المهمشة ، وتقدم تلك المناطق وتنميتها وتطور انسانها يعني حكم ابناء تلك المناطق السودان بالاغلبية المكنيكية في اول انتخابات حرة نزيه، هل فهمت يا رجل.



قال الجاز لعثمان وفي شهر رمضان المبارك ( نحن الحكاية دي .. من \"قولة تيت\" مدوّرنها بنفس الطريقة..) لكن يا عثمان لم ولن تفهم قصده.
أنا راي حتى لا تزيد مناطق المهمشيين تهميشا وضررا ، الافضل نقل الحرب والصراع الى الخرطوم وأمـاكن اخرى منتقاه ، فبدلا ان يقتل ويشرد الالاف من الغلابة في مناطق الهامش الافضل ضربات نوعية في اماكن موجعة باقل خسائر ممكنة في الارواح وبمفعول اقوي. فالحرب في النيل الازرق لن تشجع الطبيب او الدكتور او المهندس او المعلم من العمل في الدمازين مثلا ، لذلك سوف تزداد الدمازين تخلقا وتتاخر فيها التنمية على قلتها.


#209529 [مصدوم]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2011 12:18 PM
كلــــــــــو وهــــــــــــم فــــــى وهــــــــــــم والمشكـلـــــــــة الكبيــــــرة انــــو نحنــــــــــــــا اصبحنــــــــا نــــــصدق ذلــــك الـــوهـــــــــم ياجمــــــاعــــــــة القيامـــــــــة دى ماقربـت عشـــــــــــان تفكنــــــــا مـــن الوهــــــــــم ديــــــل الحالـــــــــة اصبـــــــح ميئـــــــــــــــــوس منــهـــــــــــــا ........!


#209441 [سامى]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2011 04:56 AM
\" توحدنا \" قاصد الحركة الإسلامية ؟ .
يعنى البلد دى إلا تخلوها عبرة للأولين والسابقين يا الظافر ولا شنو ؟ .


#209435 [عتيق]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2011 03:56 AM
حلم الجيعان.... عدس و زبادي!


#209407 [السر مختار]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2011 12:47 AM
اختيار موفق عهدى بيىو رجل وطنى مخلص نرجو الاستفاده منه فى تطوير الزراعى
وتصحيح المسار نرجو له التوفيق


#209405 [ود الشرق]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2011 12:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اقتباس

000 ( ربما يكون آدم كلمة السر التي توحدنا من جديد ) 000

انتا بى جدك ومقتنع بالكلام ده ؟؟؟؟؟


#209392 [مغبون]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2011 11:56 PM
بالرغم من عدم انضمامي وكراهيتي لهم الا انني والحق يقال تعيينه كان من اوفق القرارات ليس لانه مؤهل لهذا المنصب ولكن للفائدة التي يجنيها الوطن !!
الرجل يحظي باحترام الدارفوريين والدته من الفور موقعه في حزب المؤتمر الشعبي كان مسئولا عن الجناح العسكري للحزب وهو في اعتقادي من أنشأ حركة العدل والمساواة وخليل يكن له كل التقدير
انسلاخه من المؤتمر الشعبي كان صدمة كبيرة للترابي حيث ان الرجل كان ممسكا بكل خيوط اللعبة الدارفورية
انضمامه للمؤتمر الوطني في تقديري كان مكسب للحزب وكوفئا بوظيفة نائب رئيس !!
الفترة القادمه اخي الظافر سوف تسمع كثيرا من المفاجآت


عبد الباقي الظافر
 عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة