قفة ملاح
09-17-2011 01:13 PM

ساخر سبيل

قفة ملاح

الفاتح يوسف جبرا

خرج (عم الجاك) من منزله وهو يفكر فى كيفية الحصول على حق المواصلات الذى يمكنه للذهاب إلى المعاشات لصرف معاشه الشهري ، لم يكن بإستطاعته الإستدانة من (آدم الغرباوى) سيد الدكان ففى ذمته له أكثر من (تسعين ألف) كما لم يكن بإستطاعته ايضاً الإستدانة من فوزى (الجزار) أو عوض (بتاع الخضار) أو محمد (سيد البقالة) فكل هؤلاء قد إستلف منهم ولم يستطع التسديد لهم منذ وقت طويل .
تحسس عم الجاك جيب جلابيته وجد جسماً معدنياً صغيراً يقبع هنالك .. أخرجه فكانت خمسمية جنيه .. اتجه مباشرة قاطعاً الظلط للجهة الأخرى نحو عوضية ست الشاى .. جلس على أحد البنابر وخاطبها قائلاً :
- بالله يا عوضية كباية شاى !
- ساده وللا بي لبن يا حاج
- ساده يا بتى اللبن ده كان زمااان
مع كل رشفة شاى كان عم الجاك يعمل تفكيره محاولا حل المعضلة التى تواجهه وهى إيجاد ثمن المواصلات حتى يستطيع الذهاب إلى المعاشات لإستلام معاشه الشهري .
- عوضية أنا ماشى أجيب معاشى وعاوز ليا دين الله والرسول أركب بيهو المواصلات
- عاوز كم يعنى يا عم الجاك !
- يعنى قولى خمسة ألف !
أمسك عم الجاك بالخمسة ألف التى أعطتها له عوضية بعد أن أعطاها خمسمية الشاى وقام من البنبر يا الله يا الله متجها نحو الحافلة التى كان سائقها ينادى :
- السوق .. السوق
توقفت الحافلة فى سوق أم درمان أمام الجامع الكبير وكان على عم الجاك وهو يتجه إلى حافلات الخرطوم أن يمر بأكشاك الكتب المتناثرة أمام الجامع ، وهو يسير بين الأكشاك ناظرا لعناوين الكتب التى كان بعضعا مفترشاً على الأرض إستوقفه كتاب صغير مهترئ ( تحضير الجان ميمون) !
أمسك عم الجاك بالكتيب الصغير ، نفض عنه الغبار ثم قال مخاطباً صاحب المكتبة :
- الكتاب ده بي كم
- خمسة الف يا حاج !
- أديك فيهو ألفين ؟
كان النهار قد إنتصف وبدأت حرارة الشمس فى الإزدياد لذا آثر (عم الجاك) العودة للمنزل وترك قصة المعاشات دى ليوم تانى خاصة أن ما تبقى لديه من (قروش عوضية) ألفين ونص لا تمكنه من العودة إلى منزله فى حالة إنو لقى المعاش ما نزل ، لذا قرر ركوب الحافلة عائداً إلى المنزل..
ما أن جلس عم الجاك على كرسى الحافلة حتى قام بفتح الكتاب الذى جاء فيه بأنه من خلال هذا الكتاب يمكنه تحضير الجن المسلم لمساعدته فى معايش الحياة بعد أن فشل جميع البشر المسئولين فى ذلك.
ما أن وصل (عم الجاك) إلى صالون المنزل والذى يستخدمه كغرفة خاصة به وإستلقى على السرير ثم أخرج نظارته الطبية وبدأ فى قراءة محتويات الكتاب فى شغف وما لبث أن توقف فى صفحة 16 والتى يقول عنوانها (تحضير الجان المسلم ميمون) ، كانت صفحات الكتاب المهترئة تحكى عن كيف يمكن للجان ميمون أن يساعد كل من يحضره وينفذ له كل طلباته من مأكل ومشرب وقروش (كاش) كمان !
- أهو ده الأنا عاوزو ذاتو .. عشان نتفكا من المعاش الما جايب مشوارو ده
هنا دخلت إلى الصالون حاجة (صفية) زوجة (عم الجاك) تساله :
- أحضر ليك حاجه تاكلها ؟
- لا أنا عاوز أحضر (ميمون)
- قلت أحضر ليك شنو؟ - مواصلة- عندنا عدس وفى كمان رشوشة
- متضايقا حضرى أى حاجه والسلام
بعد أن تناول (عم الجاك) الغداء عاد من جديد لصفحة 16 والتى أوردت خطوات التحضير :
1- أبدأ بالدخول إلى مكان مظلم لا تدخله الشمس
- دى بسيطة
2- قم بالصوم عن أكل اللحوم بأنواعها والبيض وكل ما هو حى لمده سبعة أيام وأفطر على الخبز وزيت النبات
- دى برضو بسيطة هو أنحنا قادرين ناكل لحوم مع الكيلو الحصل أربعين ألف ده !!
3- أشعل خمسة من أعواد الند ووقية من بخور اللبان والمستكه فى مجمرة ثم أتلو الأسماء السيريالية التاليه 4444 !!
- ما مشكلة إن شاء الله نقراها (مليون ألف مرة) يعنى شنو؟
4- ثم بعد قراءة الأسماء كل مأئة مرة اطلب من ملك الجان (ميمون) أن ينزل بقولك :
يا ميمون ملك الجان أنزل وبان عليك الأمان !
5- بعد نزول ميمون ملك الجان أطلب منه ما تريد !
- ما تريد دى شنو؟ بس أول حاجه (لحمة وطماطم) !!
بدأ عم الجاك فى الإعتكاف في صالون منزله بعد أن قام بإطلاق البخور وقراءة الإسماء المطلوبه مستعينا (بمسبحة) وورقة وقلم (لزوم حفظ العدد) .
فى اليوم المحدد لنزول الجان ميمون بدأ على عم الجاك الإضطراب كان الوقت ليلاً والهدوء يلف المكان ، بدأت أرجاء الغرفة تهتز .. وإعصار من الدخان يتشكل .. ويتشكل ليصبح ماردا ضخما :
- شبيك لبيك .. عبدك ميمون بين يديك !
- (وهو يرتجف) : اس اس اس السلام عليكم أيها الجان ميمون
- وعليكم السلام .. طلباتك !
- هو في غيرها يا ميمون ؟ قفة الملاح يا ميمون .. . كل يوم تجيب لينا قفة ملاح
إختفي الجان ميمون .. وجد (عم الجاك) أمامه (قفة ملاح) .. نظر داخلها وأخذ يصيح :
- اللحمة وين ؟ الطماطم وين ؟ الخضار وين !
هرع عم الجاك يقرا فى الكتاب من جديد وجد مكتوباً علي الصفحة الأخيرة (لا يمكن تحضير الجان ميمون إلأ مرة واحدة فقط) !
كسرة :
إذا وجدت شخصا أشعث أغبر فى الستين من العمر يجلس علي حجر فى المحطة الوسطى واضعاً أمامه (قفه ملاح) وهو يقول :
- اللحمة وين؟ الطماطم وين؟ الخضار وين؟
لا تعتقد بأنه (ثورة مضادة) ... أنه (حاج الجاك) !

الرأي العام


تعليقات 8 | إهداء 4 | زيارات 6355

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#210756 [ود حديد]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2011 09:15 PM
طيب يا جبرا ميمون ده مشي وين هههههههه

يكون ميمون ده ذاتو اتخلع من الاسعار تقول لي جني والله

سوقنا ده الفكي طربيزه ما يقدر عليهو ....


#210600 [اسماعيل الجزولى]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2011 03:42 PM
قريبا إنشاء الله يا جبرا حتسمع الاتى فى اخبار الجزيرة :-

ثوار المعيلق يحددون ثلاثة ايام لكتائب نافع بالاستسلام .
ثوار الحارة 157 يستولون على سوق صابرين .
كتائب الانقاذ تستخدم سكان العباسية كدروع بشرية تحسبا من هجوم محتمل من ثوار
الفتيحاب.
ثوار كوبر يمهلون سكان كافورى 48 ساعة لتسليم .( حصل تشويش فى قناة الجزيرة )


#210174 [عماد ابوفارس]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2011 01:03 AM
الاستاذ/ الفاتح يوسف جبرا

احييك على اسلوبك الرائع في عرضك لمعاناة الناس في بلادي الحبيبة ، ولكن لدي ملاحظة بسيطة على عنوان مقال اليوم والملاحظة هي :

عنوان المقال هو ( قفة ملاح) ، وكنت اتمنى لو كان العنوان هو ( كيس الملاح) لان زمن القفة انتهى من زمان ، حليل ايام القفة المحتوية كيلوين تلاتة لحم ضان وكيلو عجالي وكيلو طماطم وخمسة ربط رجلة ومثلهم من الخدرة وكيلو بطاطس هذا غير الفواكه من موز وبرتكان وقرين فروت ، والله الواحد كان لمن يمشى مع ابوه للسوق كان بشيل هم من شيل القفة التقيلة ، اما الان الحكاية ما بتحتاج قفة ولا يحزنون كلهم طماطمتين وربع عجورة وربطة جرجير وتجي مجرجر كرعينك للبيت وفي طريقك تمر على بتاع الدكان يديك شوية فول مع شوية موية فول وكم رغيفة وعلى كده تكون ضمنت رزق اليوم وبكره ربنا بحلها وغالبا بنفس الطريقة .

لذلك هو كيس وليس قفة .

الم تسمع بفقه ( قدر ظروفك)


#210074 [ميسره]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 07:34 PM
هو الجن داير ستحضار هو ما موجود وما داير كتاب بس قليل من التملق


#209984 [sala35]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 03:30 PM
مقال رائع يعكس حال الغلابة وعجزهم عن الحصول على ابسط مقومات الحياة...
واصبحت قفة الملاح من الاشياء المستحيلة فى بلادى حتى على الجن..
رسالة لكل مسئولى بلادى أن يصحو على تلك المعاناة ....
وحسبنا الله ونعم الوكيل...

التحية لك استاذنا جبرة وانت تمسك على جمر القضية......


#209971 [asabangi]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 03:18 PM
إستاهل عمك الجاك
هو ماكان يطلب منو رأس كليب ..كان ريحنا وريح نفسه


#209955 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 02:50 PM

يا جبرا...لا إلا الله

والله...شمهروش ملك الجان...يحتار فى الصنف بتاعك ده

هم الجماعة ديل خلو فيها جن مسلم حايم فى البلد دى

وبعدين عوضية بتاعتك دى ...وداعية واللا ست شاى؟ يا أخى رسينا على بر


ردود على الزول الكان سمح
Sudan [حنان محمد] 09-17-2011 09:01 PM
موضوعك جميل ياجبرا الله يديك العافيه
لكن عايزاك تكتب لي موضوع ساخن عن سودان طير ((سودانير)) بانهم بيبعوا مقاعد الطيارة نور يك الحصل شنو :
نحنا حاجزين من قبل شهرين ومشينا من قبل يومين للسفر عملنا الokعندهم في المطار وموظف سودان طير عمل الok وكتب في تذكرتي الحضور 4صباحا يوم الجمعه وفي حالة عدم الحضور غرامه 250 جنيه سوداني وفعلا يوم الجمعه الصباح ولقينا فوضه شديده في صالة المطار حافلات الكلاكله منظمات أكتر من مطار الخرطوم ولاحظنا انهم بيوزنو العفش من غير الصف بل على حسب الزول العندو واسطه ومسئول في المطار
((والحكايه واضحه ماعايزه ليها درس عصر ))
لقينا انهم باعوا مقاعدنا في الطيار لآخرين دفعو قروش أكثر .
ولمن جا دورنا في الوزن قالوا أسمائكم مانازله في السستم فكيف الكلام ده وضحو لينا مالقينا اي رد واي مسئول بيتهرب وماعارف يرد ويقولو راجعو المكتب في شارع البلديه نراجع كيف ونحنا عملنا الok عندكم هنا ودي ماأول مره دي السنه التانيه نتبهدل البهدله دي في المطار يقولو خلاص الطياره اتملت ومافي مقاعد ؟؟؟؟
أرجوا أنك تكتب لينا عن الموضوع ده بالخط العريض في الجرايد


#209931 [orass]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 02:06 PM
عييييييييييييييييك ... لقيت حاج الجاكات كتتتتتتتتتتتتتار.


ردود على orass
Sudan [حنان ] 09-17-2011 09:24 PM
موضوعك جميل الله يديك العافيه ياجبرا .............................


الفاتح يوسف جبرا
الفاتح يوسف جبرا

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة