09-17-2011 02:23 PM

ولو كان الشيطان نفسه!!!!

صلاح عووضة
[email protected]

* تعليقا على عجز المعارضة عن الخروج للشارع – للمرة الألف- لم نجد أنسب من الاستطلاع (الشخصي ) ذاك الذي كنا قد أشرنا اليه في كلمة سابقة ..
٭فقد «طلعت في رأسي» فجأة ـ قبل فترة ـ فكرة ان استطلع آراء شرائح عشوائية من أبناء الشعب تجاه الوضع الحالي في ضوء ما يحدث حولنا من ثورات وانتفاضات وتغييرات.. 
٭ فكانت الخلاصة التي خرجت بها ان أكثر من تسعين بالمائة من الذين استطلعت آراءهم يتمنون زوال هذا النظام القائم اليوم قبل الغد و(لكن!!).. 
٭ لقد «لكَّنوها» جميعهم تقريباً .. 
٭ فالذين هم في أعمار شبابية منهم يخشون أن «تسرق!!» تضحياتهم بالأرواح والدماء ـ اذا ما خرجوا الى الشارع ـ القوى السياسية ذاتها التي لا تعرف ثمن هذه التضحيات وما تستحق من ضرورات الحفاظ عليها.. 
٭ فهم يرون في هذه القوى السياسية خطراً على البلاد لا يقل عن الخطر الذي يمثله النظام القائم.. 
٭ يقول لي بعضهم في صراحة شديدة: (إن الكنكشة) ـ مثلا ـ التي تعيب الانقاذ عليها يوجد مثلها وأكثر لدى بعض من أحزاب المعارضة .. 
٭ فبخلاف كنكشة الرموز على مواقع القيادة ـ يقول هذا البعض ـ هناك ارهاصات للتوريث حتى قبل ان تدين لهذه الاحزاب السلطة.. 
٭ ثم ان هذه الاحزاب التي تقف الآن على الهامش ايثاراً للسلامة، وتمسك العصا من منتصفها، وتفاوض الانقاذ سراً وعلناً، وتقبض منها ثمن ذلك كله.. 
٭ الاحزاب هذه التي تفعل ذلكم الذي أشرنا اليه ـ حسب هذا البعض ـ لا تستحق قطف ثمار ثورة شعبية عبر ولاءات طائفية عمياء حين يحل أوان الانتخابات.. 
٭ هذا هو ـ تقريباً ـ مجمل رأي الشريحة الشبابية التي قُدِّر لي ان استنطق ـ عشوائياً ـ نفراً ليس بالقليل من المنتسبين إليها بحكم اعمارهم.. 
٭ أما الكهول الذين تلَّمست آراءهم فقد اجمع أغلبهم على فشل هذا النظام سياسياً واقتصادياً واخلاقياً و(دينياً!!)..
٭ قالوا انه يكفيه فشلا استهانته بظاهرة التفريط في الارض وهو الذي طالما تمشدق قادته بالهيبة والسيادة والغيرة على المكتسبات.. 
٭ وأشاروا الى ما عمَّ في زمانه من فساد أزكمت رائحته الأنوف. 
٭ وتحدثوا باستفاضة عما لحق بكثير من ابناء هذا الوطن من ظلم وغبن وإفقار جراء سياسة الاحالة الى الصالح العام.. 
٭ وخلاصة رأي شريحة الكهول هذه ان نظام الانقاذ يجب ان يذهب و(لكن!!).. 
٭ فقد «لكَّنوها» هم أيضاً.. 
٭ قالوا انهم يريدون ضمانا بأن لا يؤول الامر الى من هم اسوأ من الانقاذيين.. 
٭ فهم يخشون ـ او كثيرون منهم تحريا للدقة ـ ان يكون البديل لمن تاجروا بشعارات الدين متاجرون بشعارات «نقيضة!!» تضرب عُرض الحائط بكل قيم السودانيين ومُثُلهم واخلاقهم وعاداتهم.. 
٭ وقالوا ان تخوفهم هذا مستمد من «عُلو صوت!!» الذين يوصفوا بأنهم «علمانيون!!» هذه الايام.. 
٭ وحتى لا يتهمني البعض باستثمار هذا التخوف لتعضيد مواقف سبق ان جاهرت بها فإنني احجم عن ذكر امثلة اشار اليها هؤلاء في سياق تخوفهم هذا.. 
٭ وحين سألت هذا النفر المتخوف من شريحة الكهول عن كنه «الضمانة» التي يتطلعون اليها قطعاً للطريق امام من يرون انهم أسوأ من الاسلامويين لم يحروا جوابا!.. 
٭ هم يريدون ضمانة و(بس).. 
٭ اما كيف تكون هذه الضمانة فهذا شأن لا يعنيهم.. 
٭ أو على الاقل؛ ليس لديهم تصور واضح لها.. 
٭ ونأتي أخيراً لشريحة الشيوخ والمسنين التي استطلعت آراء نفر من افرادها ازاء الوضع القائم.. 
٭ وقد يجدر بي أن اشير هنا الى ان اغلب الذين استنطقتهم في هذا الشأن من المنتسبين لهذه الشريحة وجدتهم في أماكن للعزاء.. 
٭ او بالاحرى؛ استسهلت العثور عليهم هناك في جماعات.. 
٭ وهؤلاء كان رأي حوالى سبعين بالمائة منهم هو ان كل الانظمة السابقة ـ منذ الاستقلال ـ كانت أكثر رأفة بالشعب السوداني من نظام الانقاذ هذا.. 
٭ ولخَّصوا «عدم الرأفة!!» من تلقاء الانقاذ بقسوة السياسات الاقتصادية والضرائبية والعوائدية والرسومية تجاه المواطنين..
٭ هذه عينات عشوائية ـ كما ذكرت ـ لشرائح عمرية مختلفة رأيت ان اقف من خلالها على رأي الاغلبية من أبناء الشعب السوداني تجاه الوضع القائم بعد اكثر من عشرين عاما من انقلاب الانقاذ.. 
٭ وهذا الذي قمت به ليس استطلاعا علميا يُعتّد به ـ بالتأكيد ـ وانما اجتهاد فردي أردت ان استشف عبره مآلات الاحداث في بلادنا على خلفية الذي يجري من حولنا في بعض بلدان العالم العربي.. 
٭ وما خلصت اليه هو ان الآلة الدعائية الاعلامية للانقاذ قد نجحت ـ الى حد ما ـ في زرع مخاوف من «المجهول!!» في تربة العقل الجمعي السودانوي.. 
٭ وهي مخاوف، ونقولها بكل الصدق، قد يكون لبعضها شيء من الصحة ـ مثل تلك المتعلقة باحزابنا التقليدية ـ ولكن لا يجب ان تكون المخاوف هذه مبرراً للانقاذ في التمادي في كل الذي تعيبه عليها الشرائح التي استنطقناها.. 
٭ فعلى مثل هذه المخاوف راهن نظاما مبارك وبن علي سنين عدداً الى ان جاءت لحظة (الانفجار!).. 
٭ ويراهن عليها نظاما القذافي وعلي عبد الله صالح هذه الايام كذلك.. 
٭ ونعني بلحظة الانفجار تلك التي تتغلب فيها ارادة التغيير على المخاوف مما هو قادم.. 
٭ حتى ولو كان القادم هذا هو الشيطان نفسه!!!!!!

الجريدة


تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 3970

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#210451 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2011 11:28 AM
والشيطان مالو؟ متلوم مع ناس الإنقاذ فى شنو؟ ما ياهو زولهم وهم ناسو


#210237 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2011 06:57 AM
حتى ولو كان القادم هذا هو الشيطان نفسه!!!!!!


#210152 [قدورة]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 10:23 PM

نحن ننادي بالاستعمار الانجليزي بصورته السابقة فقد وجدنا من خلال ماحدثنا به معاصروه بانهم كانو اكثر رأفة ورفاهية أو نستجلب خبرات اجنبية لادارة الدولة . كفانا اجزاب وعسكر وجهوية وعنصرية.
ياخي الحكومة ماقادرة تتدخل في تركيز اهم اسعار السلع للمواطن تركت حل المشكلة للمواطن بان يقاطع الاكل والشراب يعني تزيد الاسعار وتعاقب المواطن وهي ماعارفه انو المواطن اصلا مجبر من زمان قاطع اللحمة والطماطم وهلم جر

ياخي ططططططططططططططططططططاخ


#210141 [Gwarior]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 10:01 PM
مافى لكن فليذهب هذا النظام الفاشل ......الجاى ارحم واشرف واصدق واكثر وطنية وارجللللللللللللللللل من ال................................


#210129 [المهم الفكرة]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 09:08 PM
الناس بتمشى وتجى راجعه لحتمية وجود قناة فضائية للمعارضه تخاطب عيرها الجماهير الغفيرة التى لا تقرأ النت ولا الجرائد وتعتبر القنوات الفضائية هى مصدر معلوماتهم الوحيد , المصدر الذى سيطر عليه رسمياً وبالتالى تم تغبيش الرؤية للمواطنين وتغييبهم عن القضايا والمشاكل التى تواجه البلد واصبحوا لا يعرفون ما هى خياراتهم ,
القناة الفضائة ستجيب على كثير من تساؤلاتهم وتطمئنهم الى ما تنوى ان تقوم به المعارضة مستقبلا
http://www.facebook.com/groups/BDFSudan/


#210120 [دارس]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 08:45 PM
الكلمه الاولى والاخيره عند الجيش إن تبقى فيه غير الانقاذيين فنأمل فيه وإن لم فلا أمل وناكل نيم عشان الملارياتطلع مننا وربنا يصلح الحال


#210110 [Kalifa]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 08:08 PM
ود عوضة.....الضمانة الوحيدة هي الديقراطية...وبالتالي يتم تدوال السلطة بيسر وسلام.... يجب عليكم نشر هذة الثقافة وضرب الأمثلة كما بالهند وماليزيا...الديقراطية هي الوعاء الذي يجمع القبائل والثقافات واللغات كل في مساره لايعتدي على الاخر....في الديقراطية حتي ولو جبت الرجل الغير صالح ......عندي فرصة بعد 4سنوات ان أختار الأصلح...اما المحاسبة والحساب لمن اختلس او أفسد فهي تتم في الهواء الطلق وكل يأخذ حقو غير منقوص........يجب نشر ثقافة وتجارب الديقراطية فهي الضمانة الحقيقية ولو استدعي الأمر يمكن تسفير جماعات من الشباب للهند مثلا بغرض الوقوف على تلك التجارب الإنسانيية الثرة وبالتالي عكسها على شبابنا...اخيرا الديقراطية هي الضمانة ...هي الضمانة ومن أختير بشفافية ونزاهة له حق الحكم لفترة محددة باليوم والساعة


#210095 [عمر الصادق يابوس]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 07:23 PM
استاذ عووضة لك التحية :
كنت و مجموعة من الاصدقاء قد قمنا باستطلاع مماثل في شهر نوفمبر من العام 2010 - و حقيقة كانت النتائج مشابهه لحد كبير لما خرجت به انت - غير اننا وقفنا علي شئ خطير جدا - وهو ان البعض من الشباب ( من عمر 20 الي 35 ) يرون ان الوقت لا يسمح بالتفكير في البدائل , و ان ما يسمي زورا بالشريعة لا يقصد منها سوي تخدير المواطن السوداني البسيط لغرض واحد و وحيد وهو ( الكنكشة في الحكم ) , و الاخطر من ذلك , وهو ما اظن انه سيحدث , ان بعض الشباب قد حسموا المسألة بتصنيف كل الاحزاب - حكومة و معارضة - كأعداء للشعب السوداني , و شرعوا فعلا في العمل علي شئ كبير جدا و شعارهم : ميتين ميتين .
علي كل المترددين و المتخاذلين تحمل تبعة مواقفهم , ليس هناك اعذار (بحسب منطقهم) - فالذل و الاستحقار تعدوا كل الحدود - فاذا رضي بعض الناس بهذا , فالغالبية لا ترضي , و لن يسمح ثانية بأي نوع من الاستخفاف بالشعب السوداني من اي كائن كان .


#210047 [ابوعـــــــــلاء]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 05:00 PM
الاخ عووضه
بتأكيد عند السؤال تكون الاجابه شبه نظريه ممزوجه ببعض التحليل والتخوفات والامانى حتى هذه الاجابات هى ما ظل يصبة الاعلام الانقاذى فى ازهان العامه طيلة ال 22 عاما كما جند اليه نفر كبير جدا من مريديه وبعض المتخازلين

اما مايريده الشعب حقيقى هى البدايه البدايه الحقيقيه كل التبرمات وشبه المظاهرات التى حصلت لم تتعدى ساعه او بعضها ويتفرق الناس وحتى هذه الساعة المنتظرين كثر لكن يكونون بالقرب من الحدث دون الاشتراك حتى تكتمل الصوره لهم فيتقدموا
صدقى هى فقط بدايه من اى حزب او فرد او جماعة تصبر لساعة ويذيد وبعد ذلك سوف ترى الناس ولن تقف هذه الاسباب حجر عثره

البدايه ولو جاءت من تلك الحزاب الهرمه لن يخزلها الشعب ابدا الشعب يريد من يتقدمه فقط لاغير وقصة العلمانيه دى نكته سمجه ومستحدثه وتقال للعجز وتسبب الاسباب فقط

لان حتى الحزب الشيوعى لم نرى له مظاهره


#210041 [حنبنيه]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 04:39 PM
جانبك المنطق هذه المرة سيد ودعووضة!! فقول ونقولها بكل الصدق ان المخاوف من الحزاب التقليدية صادقة (رغم إنك نسبت ذلك لفئة الشباب فقط) يدل على أحد حالتين


#210023 [عبدالواحد المستغرب جدا!!]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 03:44 PM
يا ود عووضة انت جنيت ولا دسترتا00انت قايل الشيطان ده شكلو كيف ؟00ما يانا نحن عايشين فى كنف الشيطان ذاتو اكتر من عشرين سنه !! وانت متخيل الشيطان ده جد00جد00كده حاجة بقرون وعيونو جاحظة وضنب فى نهايتو راس سهم كما بيرسم فى بعض اللوحات ؟!! حليلك ياود عووضة القدامك ديل هم الشيطان بعينو لكنكم لا تشعرون 0 ياخى نحن تمنينا ان الانجليز يرجعوا يحكمونا من اول وجديد لاننا لمسنا فيهم العدل وعلى الاقل هم واضحين وما حيجوا مدعين بأنهم سوف يحكمون (بأسم الله )ولن نرى منهم مثل هذا السلب والنهب والفسوق والفجور وهدم القيم حتى العرفية منها 00وإذا كان زمان حكمونا طمعا فى قطن الجزيرة فهى اصبحت (بح) الان بفعل هؤلاء الابالسة وإذا قبلوا العودة سوف يكون بسبب الشفقة علينا وبسبب ما حل بنا جراء حكم المتأسلمين الشياطين 00تف00تف00الشر بره وبعيد ياشيخ 0


#210020 [جهينة]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 03:37 PM
وهل يفرح من يرصد كتاباتك يا محترم من اهل الانقاذ بهذا الاستطلاع ؟ ,. لااعتقد ذلك لاسباب كثيرة . اولها من يحس بدنو اجله لا يفكّر فى الورثة بل يكون كل همه كيف يلا يقى ربه وكيف يمر عليه يوم الحساب ، منهم من ياتى يحمل عمارة ( وما اكثرهم ) ومنهم من تلا حقه ارواح الابرياء ، ومنهم من يُكبّ فى النار مباشرة بحصاد السنتهم . اما بخصوص البلد فلا ارى حاجة اصلا لاستطلاع الاراء لان من يات بعد خراب سوبا لن يستاذن احد ولن يشاور احد لان ببساطة شديدة يكون وجد ارضا بلا سكان


#210018 [ابو بدور]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 03:34 PM
عمنا عووضة قل جماعتك الاستطلعتهم ديل العافية درجات ونحن ما عشمانين في عرس وطهورة في يوم واحد ..

خلونا نشيل الكابوس في الاول ونشم نفس بعدين البيجي ويقل ادبوا نطيروا اول باول .


#210016 [ود الخضر]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 03:32 PM
الاستاذ عووضه لك اجمل التحايا
الشعب منقسم في تقييمه لما يجب عمله انا واحد من الناس انظر للمعارضه كمثال احزابها الكبيره واحد قائده موجود خارج السودان اكثر من داخله و له قصوره و حياته الخارجيه لاندري متي يعود و يعيش بين الناس و يحس بنض الشارع و الاخر من مؤتمر الي ندوه الي ورشه عمل الي سنمار خرجي و داخلي و كتب و محاضرات و تنظيرات لا يجد فيها محمد احمد المسكين اجابة لسؤاله كيف يجد طعام لاطفاله و تعليم و علاج يغطيه دخله المحدود لايحتاج لكتب يقرأها من تأليف وزارءه و حكامه
ويسار حار به الدليل بعد انهيار مرجعيته العالميه اين يجد الشباب نفسه في هكذا احزاب


#210015 [عادل عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 03:24 PM
صدقنى الحال لن يدوم
واليأس وإن كان مسببا لديك ولكنه ليس نهاية المطاف
شعبنا باق وأحزابنا الوطنية باقية
ومعا سيبدعون وسيأتون بالحلول
شعبنا سيبدع وسائله وطرقه للتخلص من الواقع الحالى
فلاتفقد ثقتك فى شعبك فهو الرائد دوما
وأحزابنا الوطنية بإذن الله ستعود أقوى وأصلح
الذى هد شعبنا يهد الجبال
وهو نفسه الذى هد أحزابنا الوطنية
والحال لن يدوم ونحن منتظرون وسنرى
ولا يأس لدينا ولا يأس مع الحياة
الإنقاذ تراهن على اليأس والإحباط وأحاديث من نوع إذا ذهبنا نحن جاءكم أولئك
والأمر ليس كما يصور ولكنها الفزاعات التى تستخدم ليل نهار
تضخم أخطاء الأحزاب ووتتعامى عن موبقات الديكتاتوريات
أصبر فالله مع الصابرين


#210011 [د/يوسف الطيب/المحامى]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 03:22 PM
الأخ الأستاذ/صلاح الدين--------السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بدءا نكبر فيكم عرضكم لهذا الاستطلاع الجرىء والذى بلا شك يعمل به اعلام الدول ذات الديمقراطيات العريقة وازاء هذا الزهد العريض من استمرار المؤتمر الوطنى فى الحكم من قبل الذين تم استطلاعهم وكذلك ياسهم من ضعف المعارضة اقترح على السيد الرئيس الأتى:
-تشكيل حكومة قومية وتكون مهامها كالأتى:-
وضع دستور دائم يكون مصدره الأول الشريعةالاسلامية.
-حل قضايا كل من:دارفور----جنوب كردفان----جنوب النيل الأزرق وأبيى.
-المصالحة الوطنية واعطاءكل مظلوم حقه كاملا غير منقوص لكل أهل السودان وخاصة أهلنا فى دارفور.
-انتخابات جديدة لكل المستويات ماعدا رئاسة الجمهورية.
علاقة حسن جوار خاصة مع دولة جنوب السودان.
ووطننا الحبيب يملر بمرحلة دقيقة نسأل الله أن يحفظ باقى أرضه وشعبه من الفتن ما ظهر منها ومابطن
والله ولى التوفيق


#210006 [بصبوص]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 03:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

عزيزي عووضة مشكور على مقالك الرائع ولو سمحتوا لي قراء الراكوبة بتعليق بسيط

يتكون من نقطتين بخصوص التغيير والخوف من المجهول :

1- اخوان الشياطين الموتمرجية نجحوا بدرجة ممتاز جداً في فتنة الشعب على نفسه

إثنياً بمعنى ان اهل الشمال اصبحوا يخافون من اهل الغرب والشرق والنيل الأزرق

وجبال النوبة وفي دار فور الكراهية بين القبائل العربية والافريقية مع انو ظلم وفساد

الموتمر جية لم يسلم اهل الشمال منه فصوروا لهم بانهم اذا ذهبوا سوف ينتقمون منهم

شر إنتقام اي اصبح الكل متوجس وخائف من الكل علماً بان شريحة الشباب وصلت

لقناعة متى ما اذن الله بزوال هذا النظام ، هولاء الكهول والديناصورات لن يترك لهم

الحبل على الغارب ليحكموا كما يريدون بمعنى وضع دستور يحدد فترة الرئاسة

والحكم .

2- كما ذكر الكاتب ثروت قاسم فقد تم خصي الطبقة الوسطى وهي الطبقة التي تقوم

بالتغيير والمبادرة ومسك زمام الامور مما سيودي إلى التغيير بالعنف واراقة الدماء

بقيادة تحالف مسلح من دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق وذلك لان النظام لا يعرف

غير لغة الدماء والموت والتعذيب ولنا في النموذج الليبي اسوة سيئة

هذا مع خالص دعواتي بان يلطف بنا الله جميعاً وان لا يكلنا الى انفسنا طرفة عين


#210000 [زيتونه]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2011 02:56 PM
القنبله القابله للانفجار بدأت في العد التنازلي وغريبا سوف تصل الي الصفر .اما عن المخاوف عن سرقت وبديل الثوره نحن همنا في كيف يحكم السودان


صلاح عووضة
صلاح  عووضة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة