الطلاب أقيم من الإسكراب ..!!ا
09-18-2011 08:46 AM


إليكم .......

الطلاب أقيم من الإسكراب ..!!

الطاهر ساتي
tahersati@hotmail.com

** قرار حظر إستيراد السيارات القديمة، صار قاب قوسين أو أدنى من الإنهيار..فالتجارة الخارجية أصدرت ما أسمتها بالإستثناءات، وهي التي لم تكن موجودة - لا نصا ولا روحا- في نصوص قرار الحظر..والتجارب علمتنا بأن الإستثناء في بلادي محض غطاء فقط لاغير لفعل أشياء كثيرة ، ومنها عبور غير المستثنى أيضا تحت ذاك الغطاء..ولايزال في خاطري قرار حظر النعش الهندي المتحرك والمسمى بالركشة، إذ حظروها - قبل كم سنة - ثم ختموا قرار الحظر بجملة مريبة فحواها ( إلا بإذن السيد وزير التجارة)..وتلك جملة ريبتها لاتختلف كثيرا عن ( المدير العام غير مقيد بقبول أقل عطاء )، والتي تحرص على إبرازها المرافق العامة في إعلاناتها ويكررها رئيس لجنة فرز العطاءات شفاهة قبل (فرز العطاءات)..وكثيرا ما يقولون لصاحب العطاء الفائز - بالقانون - قولا معناه : ( معليش، نحن ما ملزمين بقبول عطاءك ده، شركتك ما مؤهلة ونحن عايزين حاجة كدة الكولاتي بتاعها يكون جيد )، ثم نسمع بشركة أخرى نالت العطاء دون أن تغبر قدمييها ساعة في ميدان المنافسة.. وطبعا كل الجغمسة دي بالقانون..ولو كانت القوانين والقرارات بعض نساء بلادي، لطالبن بالخلعة عن سادة بلادي من وطأة الإستثناءات و( اللف والدوران) و(الجغمسة)..!!
** على كل حال ..طلابنا بالخارج أقيم - للناس والبلد- من السيارات المستعملة ( الإسكراب)..وبما أن وزارة التجارة الخارجية فتحت باب الإستثناء للإسكراب ، فأن على وزارة المالية وبنك السودان أن يفتحا كل أبواب الإستثناء لطلابنا بالخارج..فالحرص على الدولار هو العامل المشترك بينهما..فالدولة رأت بأن إستيراد السيارات المستعملة بمثابة تبديد للدولار، ولذلك حظرت إستيرادها ثم - فجأة كدة - إستثنت بعضها..وأنا أرى بأن تعليم طلابنا بالخارج بمثابة بناء لمستقبل البلد، ولذلك يجب تسهيل وصول الدولار إليهم ن وذلك إستثنائهم من الإجراءات العقيمة..نعم يا وزير المالية ويا محافظ بنك السودان، هناك الأف الطلاب بالخارج - وأولياء أمورهم بالداخل - يصطلون بنيران الوضع الإقتصادي الراهن ،وما ترتبت عليه من إجراءات تحويل رسومهم الدراسية ومصاريفهم..طلابنا إلتحقوا بتلك الجامعات عندما كان سعر الدولار جنيهان أو يزيد بقليل، ولكنهم - كما أهل بلدهم - تفاجأوا بسعر الدولار يصعد فلكيا بين ليلة إنفصال وضحاها إلى دون الأربعة جنيهات بقليل..وولي الأمر الذي كان يحول لإبنه اربعمائة جنيها ونيف شهريا إلى الهند - على سبيل المثال- قبل أشهر، يجد نفسه في حالتي اليأس والإحباط حين يكون ملزما اليوم بتحويل ثمانمائة جنيها ونيف شهريا، حتى يفي بعض حاجة إبنه من مأكل ومشرب ومسكن..والله يجازي اللى كان السبب..ليس السبب في الإنفصال فحسب، بل السبب في هذا التردئ الإقتصادي وكل نظريات(رزق اليوم باليوم)، بما فيها نظرية تعويم سعر الصرف، حيث تسبب هذا التعويم في أن (يعوم الدولار) و (يغرق الجنيه )، ومعه آمال الناس في بلدي..وطلابنا بالخارج - وأولياء أمورهم بالداخل - جزء من الكل ( الغطستو حجرهم) بواسطة نظريات حمدي وصابر وعبد الوهاب والزبير والجاز ومحمود وغيرهم من الذين تعلموا - ولايزالوا - الحلاقة في رؤوس اليتامى ..!!
** ومع ذلك، أي رغم تحملهم رهق إنخفاض سعر الجنيه مقابل الدولار، هناك جبال من الرهق على عواتق هؤلاء الطلاب وأسرهم ، حتى بلغت المشقة ببعضهم قطع دراستهم ثم العودة الي وطنهم كما غادروا، أي بلا تعليم ولا تأهيل.. ونأمل أن تجري وزارة التعليم العالي دراسة حول الذين لم يكملوا تعليمهم بالخارج والأسباب، لنقف على حجم الفاجعة..ولكن هيهات، لن تجريها، فتلك كأية مؤسسة حكومية تخفي إخفاقات الحكومة تحت سجادة اللامبالاة واللامسؤولية.. وإن أجرتها سوف تخرج للناس بدراسة فحواها ( نعم كذا الف طالب عجزوا عن إكمال دراستهم بالخارج وعادوا..لأنهم إشتاقوا لأمهاتهم )، أوهكذا لسان حال مؤسساتنا حين تدرس إخفاقات سياساتها بنهج التبرير الفطير.. طلابنا بالخارج لايطلبون مستحيلا حين يطلبوا من وزارة المالية وبنك السودان توجيه الصرافات بتخفيض عمولتها، بحيث لاتكون قيمة العمولة رهقا آخر بجانب رهق سعر الدولار..إذ العمولات تتراوح اليوم مابين (6% ، 8%)، وربما أكثر، إذ ليس هناك (ضابط ولا رابط)، تحت مسمى التحرير الذي لم يستفد منه المواطن غير إرتفاع قيمة كل شئ عدا قيمته هو شخصيا، بحيث يكاد أن يصبح (مواطنا بلاقيمة).. تحرير عمولة التحويلات يرهق الطالب وولي أمره، بحيث يخصم من قيمة تحويلاتهما الكثير..ما الذي يمنع بنك السودان عن إستثناء الطلاب بإلغاء أو تخفيض تلك العمولة في ظل البؤس الراهن؟، وذلك بدعم تحويلاتهم عبر تلك الصرافات دعما حكوميا ؟..أو ما المانع من إيجاد قنوات أخرى - كالسفارات مثلا - يحول ولي الأمر عبرها الرسوم والمصاريف لإبنه بلا عمولة أو إبتزاز ؟..فالدارسين الذين تبتعثهم الدولة في نعيم، بحيث تصلهم تحويلاتهم بلا إستقطاع أو عمولة أو إبتزاز، فما المانع بأن يعامل كل الطلاب بالخارج كما هذا (المبتعث الرسمي) ؟..ثم قالت صحف الأسبوع الفائت بأن هناك خمس صرافات تبيع الدولار بالسعر التجاري( سعر السوق الموازي)، بدعم من بنك السودان، فلماذا لايوجه بنك السودان هذه (الصرافات الخمسة المدعومة) بتوجيه فرق السعر - مائة جنيه في الدولار - لدعم طلابنا بالخارج ؟..و بالمناسبة، سؤال في منتهى البراءة : ما الذي يميز هذه الصرافات الخمسة عن الأخريات لتنال هذه المكرمة الحكومية ؟.. ده سؤال مهم.. ولكن المهم جدا، تعاملوا مع قضية طلابنا بالخارج كتعاملكم مع قضية السيارات المستعملة، بحيث يحظوا بالإستثناء أيضا.. نعم أيها الأفاضل، فالحكومة لاتعي بأن مستقبل طلابنا أقيم وأفضل - للناس والبلد - من العربات المستعملة، ولذلك تقزم الطموح العام بحيث صار يطالبها فقط بالمساواة بين ( الطلاب ) و ( الإسكراب).. !!
....................
نقلا عن السوداني


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3105

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#210916 [عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2011 08:05 AM
فالدارسين الذين تبتعثهم الدولة في نعيم، بحيث تصلهم تحويلاتهم بلا إستقطاع أو عمولة أو إبتزاز !!
القال ليك منو يا أستاذ الطاهر ؟ المبلغ المفروض يصل شهريا بصل كلو 3 أو 4 شهور (إذا وصل اصلا), و في ناس اتسجنت و ودوها المحاكم !
كلو لاحق بعض يا أستاذ !


#210604 [مرتضي]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2011 03:47 PM
الموتمر البطني يبدد في فلوس الشعب السوداني المقلوب علي امره جراء الغلاء ومسؤلين همهم في الدنيا جمع اكبرمال من عرق الشعب وازكر قصه حصلت هنا في فرنسا لشخص عضو في الاتحاد السوداني لكره القدم جاب والده للعلاج والطبيب قرران يمكث والده خمس عشره ايام لتكملت العلاج اتخيلو موظف يكون ساكن في هوتيل اليوم لايقل فيه عن المئتين يورو وما بالك هو ساكن لفترة شهر كامل من اي له كل المبلغ وازكر انه اتصل تم له تحويل خمسه الف يورو دفعه واحده من رقم حسابه في السودان


#210510 [Neema]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2011 01:55 PM
القذافي الذي ثار شعبه ضده وحملو الاسلحة للقضاء على حكمه كان يسمح بالدراسة للطلاب الليبين في احسن الجامعات العالمية وتدفع الحكومة لكل طالب الفين دولار شهريا تعال عندنا اولاد المسؤولين الكبار فقط هم من يدرسون بالخارج وعلى حساب الشعب الغلبان اما ابناء الشعب فلا يفلحون حتى الوصول الى الجامعات الولائية لكثرة الرسوم


#210389 [asabangi]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2011 11:19 AM
الإقتصاى صاحب المثلث العنصرى وفى حلقة بتليفزيون أم درمان بثت خلال ايام العيد
قال :
( الإقتصاد ليس نظرية ثابتة وضرب مثلاً للنظرية الثابتة فقال:
( مثلاً الماء عندما يصل إلى درجة 100 فإنه يتبخروهذا شئ علمى ثابت)
رجل لا يفرق بين درجة الغليان والتبخر
الراجل دا لما يتوضى موية الوضؤ دى بتنشف ولا بتنتظر لما تصل درجة 100
زمان لما كان بينشر هدومة على حبل الغسيل ..الهدوم بتنشف ولا لازم درجة 100 ؟
وطيب إذا كان ما بعرف شئ عن التبخر ...الشلاقة ليه شنو
وطيب .. إذا إقتصادياً فاشل ... الشلاقة ليه شنو؟.... ونحنا ذنبنا شنو ؟ والحلاقة لزومها شنو؟
كما تحدث الراجل عن مثلثه ..وقال:
( المثلث كان الغرض منه إستغلال الإستثمار الأجنبى لفوز حزبه فى الإنتخابات )!!!!!
بدون أى حياء...... تصوروا !!!!


#210354 [مهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2011 10:38 AM
سلم قلمك يا أستاذ
لابقينا طلاب ولا لمينا في الإسكراب
سياسة الدول أو هولاء النفر إفراغ العقول من التعليم والوعي والإدراك إذكان وزير الكسرة أقصد بتاع المالية بقول لو فضلت لي 500 أو600 دولار من سفرية بختها دخري يعني ما بترجع الخزينة
أنظر الى أبناؤهم يدروسن جلهم بالخارج في أمريكا وبرطانية ماليزيا والهند والصين وباكستان
في زماننا هذا حتى داخل السودان لاتقوى على التعلم مع الجامعات التى أصبحت لاهم لها سوى الجنيه وصلت درجة تحرم الطالب من الأمتحان بسبب عدم دفع الرسوم .
في الزمن الحالي دا أنت كوز وأنت حرامي بتتعلم وتشتغل غير كدا عندك قروش
بعد تعليم 17 سنة من الدراسة اليوم نجلس على الرصيف منذ 2007 لليوم مافي عمل أعشم في وظيفة .
حسبيى الله ونعم الوكيل فيهم.


#210332 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2011 10:22 AM

يا طاااهر

الدولة تستفيد شنو من الدارسين فى الخارج؟؟؟ طبعاً مش كلهم ..يستثنى منهم من درس بدولة ( ماليزيا ) عمق الإنقاذ الفكرى والتجارى والإستثمارى..هؤلاء فور عودتهم يحملون الشهادات التى خصلوا عليها من مدخرات الشعب يتم توظيفهم على وجه السرعة بنهج تجهيز البديل لإستمراية التمكين..

أما الذين ذكرتهم فى سياق مقالك هذا فسوف يعودون بشهاداتهم التى تعلن بأنهم قد أكملوا تعليمهم الجامعى خارج الوطن لتعلق كديكورات بصوالين أسرهم.

السيارات الإسكراب تجارة مربحة لبعض متنفذو المؤنمر الوطنى..أرباح بيعها تتجاوز ال200% من أسعارها ..فأيهما أفيد ؟؟ دعم الدارسين بالخارج أم ملء الجيوب التى لاتشبع من المال الحرام؟؟


#210326 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2011 10:17 AM
لانو الموضوع ما فيهو فائدة مادية لاحد فلا تعشم اخي الفاضل بحل هذه المعضلة، لو كان في عمولة من كل تحويل لفعل المسئوليين ... و لسان حال المسئوليين يقول فليذهب الطلاب و اسرهم للجحيم انحنا ح نستفيد شنو من الموضوع دا !!!

و تجد اولادهم و بناتهم يدرسون في ماليزيا و بقية بقاع العالم و تصلهم مصاريفهم الشهرية من دون تأخير و بدون مشاكل.


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة