ولو كره المرجفون..!ا
09-18-2011 08:38 PM

لعصب السابع

ولو كره المرجفون..!!

شمائل النور

هذه الأيام يولّي ويكليكس وجهه شطر السودان، وما أدراك ما السودان، هذه القبلة التي انتظرناها كثيراً لتكشف لنا طريقة تفكير هذه الحكومة المثيرة للجدل بالنسبة للإدارة الأمريكية، طبعاً لا يستطيع أحد أن يتخيل عدد وحجم الكوابيس التي تحل في منام قيادات المؤتمر الوطني هذه الأيام، من أثر تسريبات ويكيليكس... القوم مذعورون من شبح فرنانديز وجوليان أسانغ صاحب الموقع الذي أسقط قناع المؤتمر الوطني دون جهد كبير، فقط هي جلسات ثرثرة مُحكمة التوثيق يُستخلص منها كيف يفكر المؤتمر الوطني بعقله الباطن، وحتى عقله الظاهر خفية والباطن بالنسبة للشعب \"المغشوش\" بشعارات زائفة مثيرة للغثيان، على شاكلة أمريكا روسيا قد دنا عذابها، والطاغية الأمريكان، والتسويق لنظرية الإسلام مستهدف وغيرها من شعارات ونظريات السُذج الذين يُخيل لهم أن الشعب ساذج لهذه الدرجة. ما تسرب بخصوص مستشار الرئيس مصطفى عثمان بشأن التطبيع مع إسرائيل، يدلل بقوة على أن المؤتمر الوطني يفكر بخلاف ما يقول، تماماً، حكومة السودان التي عُرف عنها مناصرتها ودعمها للقضية الفلسطينية أكثر من الفلسطينين أنفسهم، ومقتها وكرهها لإسرائيل، هل يُصدق أن تبدي رغبتها في التطبيع مع إسرائيل حتى لو كان في الخفاء، هذه إسرائيل التي تصفها حكومة السودان بأنها العدو الذي ليس بعده عدو وتُبالغ في عداوتها.. في حين أن الشعب يعي من هو عدو نفسه، حكومة السودان تناصر وتدعم القضية الفلسطينية على حساب أمن شعبها، وبورتسودان تُحدث عن شواطئها... ثم هل تُصدق أيها الشعب السوداني أن \"تبيع\" حكومة السودان الصين بعد كل هذا الثراء النفطي الذي بلغه القوم بفضل الصين والعلاقات الأزلية، نظير التطبيع مع الولايات المتحدة، مصطفى عثمان أبدى إمكانية حزبه لذلك وليس الصين فقط بل إيران وسوريا، إن تم التطبيع وفقاً للمطلوب، والمطلوب ليس معلوماً بالنسبة للشعب السوداني طبعاً، خصوصاً بعد الآن. ثم كيف أن المؤتمر الوطني يفكر بجدية في تسليم أحمد هارون، على عكس ما يهتفون به في خطبهم، ولا أدري كيف وقع الخبر عند أحمد هارون الذي يقاتل ويجاهد مع القوم، ولا يدري أنه تم عرضه للبيع في وقت فائت، ولا أعتقد أن العرض انتهى طالما أن التطبيع هدف مهم مهما كلف. هذا الويكيليكس خدمة للشعب السوداني منزلة من الله، يجب أن تجبر المؤتمر الوطني على المكاشفة فلا ينفع مع ويكليكس فقه السُترة، كل شيء على الهواء مباشرة ولو كره المرجفون... الحكومة تعلم أن الشعب السوداني ليس لديه مشكلة مع التطبيع إن كان مع إسرائيل أو الولايات المتحدة، وتعلم كذلك أن أزمة الجنائية ليست أزمة عادية وستزول، لكن الأزمة هي أزمة تفكير مزدوج واضطراب في المعايير يسيطر على قيادات المؤتمر الوطني.. ويكيليكس لم يترك لنا إلا أن نقول عن حكومة المؤتمر الوطني كما قال الزعيم عادل إمام في مسرحيته التحفة \"شفتوا الست عنايات، طلعت رقاصة وحرامية كمان\"، نُشجع هذه الصناعة الأمريكية المواكبة التي تخدم الشعوب أولاً بكشف حقيقة كل عنايات في العالم الثالث، وتخدم هذه الحكومات إن أرادات.

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1535

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#211147 [مايسترو]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2011 01:39 PM
مقال رااااااااااااااااااااااااااااااائع ياشمولة


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة