المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الدكتور الحاج آدم يوسف.. تعيينه لا يُغنى عن الحق شيئاً..!ا
الدكتور الحاج آدم يوسف.. تعيينه لا يُغنى عن الحق شيئاً..!ا
09-19-2011 11:51 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

الدكتور الحاج آدم يوسف

تعيينه لا يُغنى عن الحق شيئاً..!

المتوكل محمد موسي
[email protected]
ما أن أصدر الرئيس البشير مرسوماً جمهورياً قضى فيه بتعيين الدكتور الحاج آدم يوسف نائباً ثان لرئيس الجمهورية .. حتى هبت الأقلام التى تنتمى للمؤتمر الوطنى ، فى سباقٍ محموم وبطريقة – أمنن واستكثر - لتبرير وتسويق هذا التعيين بإعتباره ملبياً لأشواق أهل دارفور الذين ظلوا ينادون وبإلحاح أن يُمنح هذا المنصب لأحد أبنائهم الأكفاء ، وهو مطلب ، ظل عصياً ولم يزل ، طالبت به كل أطياف المكونات السياسية الدارفورية ومنظمات المجتمع المدنى والناشطين من أهل دارفور بلا استثناء ، ولكن هل لبى هذا التعيين أشواقهم وآمالهم ؟ .
يحق للمؤتمر الوطنى أن يُعين الدكتور الحاج فى أى موقع من المواقع الوزارية طالما هو عضوٌ ملتزمٌ فى حزبه ، فضلاً عن مؤهلاته الرفيعة كأستاذ جامعى .. ولا يُضير كونه تقلب بوجهه من المؤتمر الشعبي إلى المؤتمر الوطنى وما بينهما من محطات للمواجهة والمهادنة بدءً من الخرطوم وحتى أسمرا وبالعكس فكلا الطرفين يُمثلان الإسلام السياسى فى السودان بوجهه الذى خبره الجميع .. ولكن الذى لا يحق له أن يفعله هو الإدعاء بأن تعيين الرجل يأتى فى سياق المشاركة العادلة والحقيقية لأهل دارفور فى السلطة.. إذ لا تتم مثل هذه المشاركة المرجوة بالتعيين ، إذا أراد المؤتمر الوطنى بصدق إرضاءهم ووضع حدٍ لمطالبتهم المتكررة بشغل الموقع المذكور ، وإنما ينبغى أن يخضع الأمر لمعايير ديمقراطية يضطلع بها أهل دارفور أنفسهم وأن يكون المختار مشاركاً حقيقياً فى صنع القرارات المصيرية فى السودان لا نائباً ديكورياً يقتصر دوره على إحياء البرتكولات وتمثيل الرئيس فى الإحتفالات العامة .. ولذا لا يُغنى هذا التعيين عن حق مشاركة عموم أهل دارفور المشاركة الحقيقية والفاعلة شيئاً .. من الممكن أن يكون هذا التعيين مرضياً لأبناء دارفور المنضوين تحت لواء المؤتمر الوطنى لجهة أنهم لم يحظوا قط بهذا الشرف من قبل .
لا يصدر إصرار أهل دارفور على المشاركة الحقيقية فى السلطة عن عبث ...فهناك الكثير من المشاكل والأزمات التى يُعانى منها اليوم السودان عموماً ودارفور على وجه الخصوص سببها سوء الأوضاع الإدارية والسياسية والإقتصادية والإجتماعية فى الإقليم وهذا التردى سببه الحقيقى غياب التمثيل الحقيقى لهم فى مراكز صنع القرار فى السودان .. فأقليم دارفور أشبه بدولة من حيث المساحة والجغرافيا وعدد السكان .. فكيف تستقيم الأمور وتنعدم الأزمات فيه وأبناؤه مغيبون فى مراكز صنع القرار ؟ بل كيف تستقيم الأمور فى السودان عموماً وثلث مساحته لا يمثل تمثيلاً حقيقياً فى قمة إدارة الدولة ؟ .
لقد أثبت تعيين الدكتور الحاج أن المؤتمر الوطنى ، وبعد كل هذه التجارب المريرة التى أدخل البلاد فيها ، أنه غير مستعدٍ لإبداء أية مرونة وحسن نية تُعجل بحل ما انعقد من أزمات السودان وخاصةً أزمة دارفور ، فلا زالت تسيطر عليه تلك العقلية الإقصائية الراديكالية التى ترفض مشاركة الآخرين وإحكام قبضتة على كل الأمور دون مشاركة منهم ، ليقرر وحده مصير جميع أهل السودان كيف شاء ، وهذا أسلوب لا يُبشر بحل لمشاكل البلاد بل يزيد الأمور تعقيداً ، للأسف المؤتمر الوطنى لايريد أن يواكب التطور الذى يطرأ فى عقول الآخرين ولا يستوعب فكرة أن كل يوم يمر يزداد فيه الناس وعياً بقضاياهم وإصراراً على تحقيق أمانيهم ، وخير دليل على هذا الإستخفاف بالعقول أن يصور إعلام المؤتمر مثل هذا التعيين وكأنه هبة من السماء وأمنية غالية تحققت لأهل دارفور وأنهم قد أسكرهم الفرح وينبغى أن يشكروا المؤتمر الوطنى على كريم تفضلة وسابغ نعمائه .
فى الحوار الذى أجرته بالهاتف صحيفة التيار الصادرة يوم 30 يوليو الماضى مع الدكتور التجاني سيسي رئيس حركة التحرير والعدالة وكنت قد تناولته بالتعليق فى مقالٍ سابق ، قال إن إتفاقية الدوحة التي وقعتها حركته مؤخراً مع الحكومة بالعاصمة القطرية الدوحة نصت بوضوح على تخصيص منصب نائب رئيس الجمهورية لأبناء دارفور، كل من وقف على هذا الحوار إعتقد جازماً أن الموقع سيكون من نصيب حركته ، لست أدرى ماهو موقف الدكتور سيسى من هذا التعيين ؟ ولماذا لم يتم تعيينه هو فى الموقع الرفيع فهو لا يقل عن الدكتور الحاج من حيث المؤهلات الأكاديمية والسياسية لكنه أقرب منه من حيث توخى المشاركة الحقيقية والقبول بالآخر ؟ .
أما الحديث الذى أوردته وكالات الأنباء عن رد فعل بعض الحركات المسلحة إزاء هذا التعيين ورفضها له بإعتبار أن الدكتور الحاج آدم يوسف إسلامي من قبيلة عربية لن ينهي تهميش غير العرب في دارفور فهذه تصريحات جانبها التوفيق لأن الدكتور بهذا المعيار أفضل من يمثل أهل دارفور لأنه ينحدر من أبٍ من قبيلة البنى هلبة العربية ومن ناحية الأم فهو ينحدر من قبيلة الفور الأفريقية وليس هناك من يُمثل إثنيات وقبائل أهل دارفور أفضل منه ، إلا أن الموضوع أكبر بكثير من إبتساره فى مثل هذه الحدود الضيقة والنظرة القاصرة ، ولذا ينبغى أن يركز الجميع على قضية المشاركة الفاعلة والحقيقية فى حكم وإدارة عموم البلاد بكل أقطارها وبالأسلوب الذى يعود بالخير والإستقرار والإسهام فى تطوير كل الإقاليم وتنميتها وإستقرارها وليس إقليم دارفور لوحده وتوفير سواعد أبناء السودان من أجل معركة بنائه بدلاً من الصراع حول سلطة هى فى آخر المطاف خزى وندامة يوم القيامة ، فضلاً عن ما يجره هذا الصراع من موت ودمار وإهدار للموارد وضياع للوقت فيما لا طائل من ورائه ، ففى رأينا الوطن كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضوٌ تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى .



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1503

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




المتوكل محمد موسي
المتوكل محمد موسي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة