ربط القرد من الخاصرة
09-19-2011 01:41 PM

بشفافية

ربط القرد من الخاصرة

حيدر المكاشفي

يلزمني أولاً أن أشير إلى التوضيح الذي تفضلت به الأستاذة سامية أحمد محمد نائب رئيس البرلمان حول ما نشرناه عنها هنا أمس تحت عنوان «تبرير سامية وعذر أبي نواس»، فقد نفت لي الأستاذة عبر مكالمة هاتفية أنها قالت ما كان موضع تعليقنا بالأمس بالصورة التي نُشر بها، وأكدت أنها مع سيادة حكم القانون ومع دولة القانون التي يجري العمل حالياً لارساء دعائمها كما قالت، وبعد شكر الأستاذة على هذا النهج الحضاري، نلفت نظر من لم يكونوا في الصورة ان توضيح السيدة نائب رئيس البرلمان جاء في أعقاب نقدنا لتصريح صحفي منسوب إليها نفت فيه وجود رقابة قبلية على الصحف وقالت ان أية مصادرة تعبر عن عقوبة وليست رقابة، ما يعني ضمناً تأييدها لعمليات المصادرة التي نفذها جهاز الأمن على بعض الصحف بعد طباعتها دون تقديمها لمحاكمة بل وحتى دون طرح أية تبريرات أو حيثيات أو أسباب لهذه المصادرات، وأرجو بذلك أن أكون قد وفقت في نقل توضيح الأستاذة حسبما تقتضي الأخلاق والأعراف...
القرد هو الحيوان الوحيد الذي يُربط من خاصرته «صلبه» حين يُستأنس فيما أعلم، والله أعلم فربما كان هناك حيوان آخر في بلاد الله الواسعة يشاركه ذلك، كل الحيوانات المستأنسة تُربط حين يُراد ربطها من أعناقها إلا القرد، ولعله بسبب هذا التفرد الذي انفرد به القرد جادت قريحة أهلنا بدارفور بالمثل الذي يقول «قرد برقبتو بربطوا من صلبو مالو» أو بالأحرى وبحسب اللهجة الدارفورية «أبلاي أو عبلانج أو ككو أو أبو حليمة» وكل هذه أسماء محلية للقرد أو النسناس، ومغزى المثل ومقصده واضح لا يحتاج لكثير اجتهاد أو إفاضة في الشرح والتوضيح، فهو ببساطة يقول مادام أن للقرد رقبة مثل غيره من الحيوانات فلماذا يُربط من خاصرته على غير المعتاد، وهذا التساؤل الاستنكاري لا يهدف إلا لكشف ذلك المانع الذي يحول دون ربط القرد من رقبته، والمثل بتساؤله الاستنكاري يصلح أن يضرب لمن يتصدى ويتقدم لفعل شيء وبدلاً من أن يأتيه من أقرب الطرق لكنه للمفارقة يتكبد مشاق السير على الطريق الطويل، تماماً مثل الطفل الغشيم في محاولاته الأولى للتعرف على أعضاء جسمه، فحين يُسأل «أضانك وينا» يحني رأسه ويمد يده اليمنى ليضعها على أذنه اليسرى، فرغم أنه قد وفق في معرفة الأذن إلا أنه كان يمكن أن يفعل ذلك بأسرع وأقصر الطرق، ولربط ما نريد ربطه بعملية ربط القرد نجدد تأييدنا لمبادرة جمعية حماية المستهلك التي بدأت أمس بمقاطعة اللحوم لا لشيء إلا لأننا نرى أنها قد توفق في وضع اللبنة الأولى لثقافة المقاطعة الشعبية التي يحتاجها الشعب لمواجهة كثير من البلايا التي رُزء بها، ولكن أليس من الأجدى اختصار الطريق والزمن المؤدي إلى مكافحة حقيقية وفعالة للغلاء الفاحش بأن تذهب هذه الجهود رأساً إلى منابع الغلاء وأسبابه الرئيسة الثلاثة وعلى رأسها وأولها الحكومة بسياساتها وضرائبها ورسومها وأتاواتها وأولويات صرفها المقلوبة، وثانيها الشركات ذات الصلة بالحكومة وحزبها الحاكم بأنشطتها المشبوهة وألوانها المختلفة، ما كان رمادياً منها أو بيجياً أو أسوداً أو «خاتف» لونين، وثالثها رأسماليو الحزب الحاكم وتجاره وسماسرته والذين كانوا فقراء يسكنون بيوت الجالوص في كل مراحل «الاستضعاف» ولكن تضاعف ثراءهم خلال مراحل التأمين والتمكين حتى بلغوا مرحلة الاستحواذ الكامل والسيطرة التامة على الأسواق والصادرات والواردات، فتشوا عن هذه الجهات الثلاثة، فالغلاء ها هنا، الغلاء ها هنا، الغلاء ها هنا، وليس صغار التجار والجزارين البسطاء.

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2265

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#212457 [M.Faroug]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2011 01:46 PM
Yes We Can: we can change this Policy and invite all the people to change , this time for changing


#211345 [Ahmed Abdallah]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2011 07:57 PM
Boycott any talk by Elbasheer. Boycott any carnival or reception to the killers. Let it for them to be alone to evaluate their real supporters and of course the young primary students.


#211238 [asabangi]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2011 04:27 PM
نقاطع شنو ونخلى شنو
الناس القاطعوا الإنتخابات لقوا شنو ؟
زمان الحكومة قاطعت شركة الكوكا كولا وغيرها لأنها يهودية وبصفة رسمية
جات الإنقاذ رجعتها
قاطعنا إسرائيل الحكومة الإنقاذ ية تحت تحت سعت وراء التطبيع معها(ويكيليكس)
القطيعة ذاتها حرام
إشمعنى اللحوم بس ؟ ماكلو زى بعضو
5000 رأس بقر × 300 كيلو = 1500000 كيلو ×ربع كيلو لكل أسرة فقيرة= 6000000 أسرة(ستة مليووووون) × 4 أفراد =24000000 سودانى
الحل إنو نقاطع الحكومة


#211167 [السر مختار]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2011 02:06 PM
نجدد تأييدنا لمبادرة جمعية حماية المستهلك التي بدأت أمس بمقاطعة اللحوم لا لشيء إلا لأننا نرى أنها قد توفق في وضع اللبنة الأولى لثقافة المقاطعة الشعبية التي يحتاجها الشعب لمواجهة كثير من البلايا التي رُزء بها، ولكن أليس من الأجدى اختصار الطريق والزمن المؤدي إلى مكافحة حقيقية وفعالة للغلاء الفاحش بأن تذهب هذه الجهود رأساً إلى منابع الغلاء وأسبابه الرئيسة الثلاثة وعلى رأسها وأولها الحكومة بسياساتها وضرائبها ورسومها وأتاواتها وأولويات صرفها المقلوبة، وثانيها الشركات ذات الصلة بالحكومة وحزبها الحاكم بأنشطتها المشبوهة وألوانها المختلفة، ما كان رمادياً منها أو بيجياً أو أسوداً أو «خاتف» لونين، وثالثها رأسماليو الحزب الحاكم وتجاره وسماسرته والذين كانوا فقراء يسكنون بيوت الجالوص في كل مراحل «الاستضعاف» ولكن تضاعف ثراءهم خلال مراحل التأمين والتمكين حتى بلغوا مرحلة الاستحواذ الكامل والسيطرة التامة على الأسواق والصادرات والواردات، فتشوا عن هذه الجهات الثلاثة، فالغلاء ها هنا، الغلاء ها هنا، الغلاء ها هنا، وليس صغار التجار والجزارين البسطاء.
بارك الله فيك لقد شخصت الداء ولكن العلاج يحتاج الى جراح ماهر وامين واظن نادر فى هذا الزمن الغابر ربنا يكون فى عون الشعب المغلوب على امره ................:D


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة