المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اأنف الخدمة العامة، إفتخر فأنت صالح عام
اأنف الخدمة العامة، إفتخر فأنت صالح عام
09-20-2011 08:31 AM


أنف الخدمة العامة، إفتخر فأنت صالح عام (صاد وعين)
عباس خضر
[email protected]

فأنت في عين أي حكومة قادمة قامة جبلية وكنزثمين، أنت خبرة مهدرة، انت ثروة قومية عظمى تعودت على تحمل أذى وقهرألاعيب الإنقاذ لسنين عددا فصرت كالجمل صبورا قويا صامداً صاداً لكل جهول وأي آلام وجبروت واستهزاء وإستفزاز طاغوتي .أنت إرادة قوية تفل الحديد لقد صرت بحمية الفرن الإنقاذي حديد صلب ورأي سديد ، صرت صالح عام لآي دولة وقدوة لآي شعب ومصلح للخدمة العامة التي تفككت وتدهورت وتحطمت وتشتتت وتبهدلت. أنتم المفصولون راكبين أعلا قمة جبلية فلتفتخروا لأنكم الأعلى جبلاً وتنظرون للأسفل السفح والأقوى شكيمة وحديداً والأحق وطناً فلم تنكسروا ولم تهنوا. فلأنكم الأعلى يجب أن تفتخروا.ولأنكم الأقوى يجب أن تفتخروا. ولأنكم الحق يجب أن تفتخروا.
الأحق بالعمل وبالعدل وبالعيش الكريم الحر لأنه فصل تعسفي وطعن في الظهرومن قال حقي فقد أفتى والحق حق ولو تراب أمام الباب كما يقولون.وما ضاع حق وراءه مطالب. وطالب الحق أقوى وأعلا وأحق من المطلوب. فالدائن دوماً أعلا من المديون، والطالب أقوى من المطلوب، والمظلوم أحق من الظالم. ودعوته مستجابة من عزيز مقتدر فتهز الجبال وتشرئب لها الأعناق وتشمخ بها الأنوف.
قبيلة أنف الناقة كانت تخجل من إسمها فلا تذكره عند التقاء أحدهم في الأسواق ، فشكو حالهم وهوانهم على الناس للشاعر الأعشى فقال فيهم شعراً خلده العرب وافتخرت قبيلة أنف الناقة بإسمها. و هي قصة قوم كان اسم قبيلتهم بنو انف الناقه وكانت العرب تستهزئ بهم ويسخرون فاذا سئل احدهم من اي قبيلة انت !؟اجاب مطاطا راسه من بني انف الناقه فيضحك القوم عليه و يلاقي من السخرية الكثير و ظلوا هكذا حتى جاء الاعشى ومدحهم فقال :ـ

قوم هم الانف و الاذناب غيرهم وهل يساوي انف النا قة الذنبا
فاصبحوا يفتخرون ويقولون بالفم المليان انا من بني انف الناقة
فإذا سئلت من أي العاملين أنت!؟
فقل من قبيلة رغم أنف الفاصلين فالمفصولين أنف وباقي .. الفاصلين للأموال أذناب
فالفخر يرفع المعنويات ويشمخ بالأنف لهذا نجد الكثيرمن الشعراء اليوم وقد يكون علق بأذهان معظمهم إن لم يك جلهم الكثير من فنون وبحور وأنماط الشعر وحفظوا المعلقات السبع .
وهذه المعلقات كما هو معروف هي من أشهر ما كتب العرب في الشعر وسميت معلقات قيل لأنها مثل العقود النفيسة تعلق بالأذهان. ويقال أن هذه القصائد كانت تكتب بماء الذهب وتعلق على استار الكعبة قبل مجيء الإسلام، وتعتبر هذه القصائد أروع وأنفس ما قيل في الشعر العربي القديم وفيها كثير من الفخروالشجاعة كمعلقة عنترة ولبيد وعمرو بن كلثوم وهذا أكثرهم إفتخاراً، وهي عادة ما تبدأ بذكر الأطلال وتذكر ديار محبوبة الشاعر والأفتخار بالقبيلة والفروسية والشجاعة وفنون القتال والخطابة ووصف الخيل.وقد تجدهم سبع قصائد في كل كتاب قديم لكن منهم من أضاف قصيدة لشاعر وأهمل قصيدة الاخر. فاحتاروا من هم السبعة. فجعلوها عشر. (تاريخ الأدب العربي.لشوقي أبو خليل .فالمعلّقات لغةً من العِلْق : وهو المال الذي يكرم عليك، تضنّ به، والعِلْقُ هو النفيس من كلّ شيء، وفي حديث حذيفة : «فما بال هؤلاء الّذين يسرقون أعلاقنا» أي نفائس أموالنا. والعَلَق هو كلّ ما عُلِّق.وهي قصائد جاهلية بلغ عددها السبع أو العشر ـ على قول ـ برزت فيها خصائص الشعر الجاهلي بوضوح، حتّى عدّت أفضل ما بلغنا عن الجاهليّين من آثار أدبية لكن جاهلية الإنقاذ لاتقيم وزنا للبشرولا للفكر، وقدلاترى ولا تشعر بالموسيقى ونضج التجربة في ذاك الزمان، وأصالة وحرية التعبير، ولم يصل الشعر العربي إلى ما وصل إليه في عصر المعلّقات من غزل امرؤ القيس، وحماس المهلهل، وفخر ابن كلثوم، إلاّ بعد أن مرّ بأدوار ومراحل إعداد وتكوين طويلة من الإبداعفي مناخ كامل من الحريات والكرامة والإعتزاز بالنفس. لكن في عهودنا الظلامية هذه وطرد المفصولين حتى من المساجد للصلاة كيف ينمو فكر أو فن أو إبداع.
وهي كما ذكرسبع معلقات تضاف إليها ثلاث لتصبح عشر معلقات والسبع هي:
• ــ قِفَا نَبْكِ مِنْ ذِكْرَى حَبِيبٍ ومَنْزِلِ (امرؤ القيس).
• ــ لخولة أطلال ببرقة ثهمد، لـ (طرفة بن العبد).
• ــ آذَنَتنَـا بِبَينهـا أَسـمَــاءُ (الحارث بن حلزة).
• ــ أَمِنْ أُمِّ أَوْفَى دِمْنَـةٌ لَمْ تَكَلَّـمِ (زهير بن ابي سلمى).
• ــ أَلاَ هُبِّي بِصَحْنِكِ فَاصْبَحِيْنَـا (عمرو بن كلثوم).
• ــ هَلْ غَادَرَ الشُّعَرَاءُ منْ مُتَـرَدَّمِ (عنترة بن شداد).
• ــ عَفَتِ الدِّيَارُ مَحَلُّهَا فَمُقَامُهَـا (لبيد بن ربيعة).
ويضاف أيضاً إلى تلك القصائد ثلاثة أخرى، لتسمى جميعها بالمعلقات العشرة وهي:
1ـ ودع هريرة إن الركب مرتخل (للأعشى).
2ـ أقفر منا أهله ملحوب (عبيد بن الأبرص).
3ـ يا دار مية بالعلياء والسند (النابغة الذبياني).
ونذكر لكم إحدى معلقات هذا الزمن الجاهلي الحديث لنرى الفرق التحرري الإبداعي بين الجاهليتين:ـ
لاتقربوا الصلاة هنا وأنتم مفصولين
هذا مسجد السلطان
مكتوب على بابه فقط للأخيار
مفروش بالسجاد والديباج والأرياش
معطربأفخم العطور والأرياح
محكم مسور مكندش مغلق
لمنع ولوج المفصولين والغبار
طيب الأنفاس
وأنتم من أين جئتم
يا أيها الأوباش
وفي رواية أخرى
الأغباش
لتشوهوا لنا هذا المنظر
الطبيعي الجميل
المنسق في ظني
المموسق
للمؤتمر الوطني
المحاط بالورود والزهور
والقرنفل والياسمين
للإنعاش
لانريدكم بالقرب منها
وفي هذه المحلة
لا في هذه الساعة
لافي الماضي والمضارع
فلقد فصلناكم من كل دورنا
ومؤسساتنا
وأنديتنا ورصيف الشارع
من رصيف شارع النيل
وضله
ونحذركم كذلك من الجلوس
تحت الحيطان
و شجر الحلة
فصلناكم كما يسلخ الثعبان
جلده
وينفصل منزلقاً عن الجسد
كله
فصلناكم لتسكنوا هناك
في الأطراف تشربون ماء
عكره
لتأكلوا البوش والفشوش
وقرمشة القرقوش
وتشربوا على الريق المحاية
ثم تأكلون في سجوننا الجراية
فليس لكم هاهنا في هذا الوطن
من حماية
فأنتم مثل شعبكم الثقيل
مهمش مغبش
تأتون بالمذكرات
وتطالبون بالبديل
..................
كما ترون الوضع
جاف مجدب
وتتوقع أن تقبض مع
خطيبتك والضرب والسب
ففي بلادنا لامجال للحب
فالبيئة بيئة غضب وغصب
الوضع متأزم والكل متحفز
يرنولأخيه شزراً
فضاعت الأخوة
مثل ما ضاع الحب
لكنك مفصول صالح عام
لاتلتفت لمثل هكذا كلام
فبطريقة سلمية
سيسقط النظام.
والسلام,
وأنظروا لبعض الفخرالجاهلي القديم :
لعنترة بن شداد:ـ
خلقتُ من الحديدِ أشدَّ قلباً.... وقد بليَ الحديدُ ومابليتُ
وفي الحَرْبِ العَوانِ وُلِدْتُ طِفْلا... ومِنْ لبَنِ المَعامِعِ قَدْ سُقِيتُ
ولى بيت علا فلك الثريا ..... تخر لعظم هيبته البيوت

اثنى على بما علمت فأنانى..... سمح المخالطة اذا لم اظلمِ

وجزء من أفضل قصائد الفخر لعمرو بن كلثوم:ـ

كَأَنَّـا وَالسُّيُـوْفُ مُسَلَّـلاَتٌ
وَلَدْنَا النَّاسَ طُـرّاً أَجْمَعِيْنَـا

يُدَهْدِهنَ الرُّؤُوسِ كَمَا تُدَهْدَي
حَـزَاوِرَةٌ بِأَبطَحِهَـا الكُرِيْنَـا
وَقَدْ عَلِمَ القَبَائِـلُ مِـنْ مَعَـدٍّ
إِذَا قُبَـبٌ بِأَبطَحِهَـا بُنِيْـنَـا

بِأَنَّـا المُطْعِمُـوْنَ إِذَا قَدَرْنَـا
وَأَنَّـا المُهْلِكُـوْنَ إِذَا ابْتُلِيْنَـا

وَأَنَّا المَانِعُـوْنَ لِمَـا أَرَدْنَـا
وَأَنَّا النَّازِلُـوْنَ بِحَيْـثُ شِيْنَـا

وَأَنَّا التَارِكُـوْنَ إِذَا سَخِطْنَـا
وَأَنَّـا الآخِـذُوْنَ إِذَا رَضِيْنَـا
وَأَنَّا العَاصِمُـوْنَ إِذَا أُطِعْنَـا
وَأَنَّا العَازِمُـوْنَ إِذَا عُصِيْنَـا

وَنَشْرَبُ إِنْ وَرَدْنَا المَاءَ صَفْواً
وَيَشْرَبُ غَيْرُنَا كَـدِراً وَطِيْنَـا

أَلاَ أَبْلِغْ بَنِـي الطَّمَّـاحِ عَنَّـا
وَدُعْمِيَّـا فَكَيْـفَ وَجَدْتُمُوْنَـا

إِذَا مَا المَلْكُ سَامَ النَّاسَ خَسْفاً
أَبَيْنَـا أَنْ نُقِـرَّ الـذُّلَّ فِيْـنَـا

مَلأْنَا البَرَّ حَتَّى ضَـاقَ عَنَّـا
وَظَهرَ البَحْرِ نَمْلَـؤُهُ سَفِيْنَـا

إِذَا بَلَغَ الفِطَـامَ لَنَـا صَبِـيٌّ
تَخِرُّ لَـهُ الجَبَابِـرُ سَاجِديْنَـا
ولا نامت أعين الدهماء.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 691

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#211647 [محمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2011 10:28 AM
اعدتنى الى زمن حسبته وللآ
متعك الله بالصحة
السودان بخير
بلامس كنا كما ارجعتنا اليوم


طلال دفع الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة