المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
وهل نكتفي .. بأضحية البشير.. عنا هذا العام ؟ا
وهل نكتفي .. بأضحية البشير.. عنا هذا العام ؟ا
09-22-2011 09:45 AM

وهل نكتفي .. بأضحية البشير.. عنا هذا العام ؟

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

فى أوائل التسعينيا ت ومع بدايات مسغبة الانقاذ التي توجتها الآن ، بحرمان الشعب السوداني من تذوق اللحم..كان هناك أحد أعمامنا من أنصار الجزيرة المتشددين طيب الله ثراه..
لا تراه خارجا الا و الفرار بيده ، شادا الحُزامة في وسطه والعزبة الطويلة تتدلى من عمامته فهو في حالة حرب واستعداد دائم لتلبية نداء الامام الهادي ، ولم يصدق رواية نميري بمقتله ولا أحد يجرؤ في حضوره على قول ذلك.. وحينما يقفز أو يترجل عن حماره ..لا تسمع منه غير باسم الله ورسول الله ومهدي الله..
وكان عنده ابن من منتسبي الجبهة الاسلامية على خلاف دائم معه ..وقرر انكار ابوته لابنه حينما هلل لانقلاب يونيو 89 لولا تدخل العقلاء..
وفي ذلك العام بلغ سعر الخراف حدا جنونيا بمقاييس تلك الأيام ..وقد تذمر عمنا الانصاري ووصف ذلك بانه غضب الله علي الشعب الذي يرضى حاكما انقلب على حفيد المهدي..وفي صباح عيد الأضحى .. خرج لاحضار خروفه من الزريبة ..حيث اشتراه بأخر الجيب.. وسط اعتراض ابنه الكوز الذي قال له.. ياوالدي.. ان ما نعانيه هو ابتلاء يستلزم الصبر و الأضحية شرعا هي بالاستطاعة .. ونحن كمسلمين قد ضحي عنا البشير..! فهاج عمنا وكا د يذبح ابنه قائلا ..على الطلاق .. كان ضحيتوا عني بشيخكم ذاته .. ما أخلى ضحيتي !
..فضحك ابنه..وهو يقول يا أبي ليس البشير الذي في بالك .. أنا أقصد البشير النذير صلى الله عليه وسلم..! ولم يثن ذلك عمنا الانصاري عن تكى خروفه مستقبلا اياه القبلة مكبرا لنحره..!
تذكرت تلك الحكاية وأنا اطالع بالأمس مقال الزميل الأستاذ/ الطاهر ساتي وهو يطلب من الدكتور ياسر ميرغني من جمعية حماية المستهلك .. والذي يعود له كما قال الطاهر .. حق الملكية الفكرية ..في تأليف وتلحين .. نشيد مقاطعة اللحوم الذي سرقه نجوم اليوم من منشدي الحكومة وسجلوه بأصواتهم الناشزة ولا أظنه سيعلق طويلا بمسامع الشعب السوداني .. والضحية علي الأبواب.. وأغلب من يضحون عندنا.. لا يمر بذهنهم فقط مشهد سيدنا ابراهيم .. وهو مقبل على ذبح سيدنا اسماعيل عليهما السلام حتي فداه الله بخروف اتت به الملائكة .. بقدرما يتجنبون أيضا رؤية أولادهم وهم يتلمظون مع رائحة الشواء التي تنبعث من شتى النواحي في صباح عيد الفداء.. ولابد لهم من الخروف ولو طالت مدة السداد حتى موسم الأضحية القادم..! فكثير من التكاليف والواجبات التي باتت باهظة الثمن تقف حيالها قدرة الناس الشرائية عاجزة بالقدر الذي أضحوا فيه معذورين لعدم الاستطاعة ..فانهم لايتخلون عنها لسبب بسيط وهو ..انها غدت مظهرا ..عدم ارتياده يقلل من المكانة الاجتماعية لرب الأسرة ويهز صورته أمام أهل بيته لاسيما الصغار..!
وقد كان الطاهر ساتي رومانسيا جدا حينما طلب من الدكتور ياسر .. استشارة مجلس العلماء عندنا بغرض اصدار فتوى تنهى الناس عن تحميل انفسهم مالا طاقة لهم به ..ويقصد المساندة الشرعية لمقاطعة شراء الأضاحي هذا العام..!
وهو أمر في غاية السهولة من قبيل جر الشوك في جلد الغير..ولن يضير علماء السلطان أصداره في شي ..طالما انهم لن يكونوا وأصحاب القرار ممن يطبقونه على أنفسهم..!
فمسألة الضحية عندنا ونظرا لانها اصبحت مزيجا من الجانب الديني والاجتماعي .. لن يحلها اذا ماضحى عنا رئيس الدولة بخروف في القصر ..ليصبح فرض كفاية..يسقط عن الشعب المسلم في بلادنا ..مثلما كان يفعل الرئيس التونسي الراحل ..الحبيب بورقيبة..! ولن تجدى معها كثيرا فتوى العلماء الرسميين أو حتى القانتين الصادقين من خارج تشكيلتهم..!
وأعتقد لو قامت الدولة بشراء الأضاحي من مربيها الأول وبالتكلفة الأساسية وأسقاط كافة الجبايات ومراحل تحصيلها في دروب مرور البهائم المتعددة وبالتالي ستسقط تلقائيا الزيادات البينية التي تدخل جيوب السماسرة ..علاوة على توفير قيمة اعلاف الأضاحي على المربيين منذ تحركها نحو الأسواق وتكلفة رعايتها حتى البيع المباشر للمواطن من المحاجر الرسمية.. وبواسطة لجان من الأحياء والقرى والفرقان ..فان ذلك على الأقل ومن تجربة مرة واحدة لهذا العام سيجعل الحكومة تكتشف ماهية السعر الحقيقي للخروف ..! هذا ان كانت لا تعلم تلك الحقيقة فعلا.. أو انها وبصورة غير مباشرة ليست شريكة في هذه الكارثة .. التي جعلت الشعب السوداني يتندر في الكاريكاتيرات ليس بمعجزة شراء الخروف بحاله .. وانما ربع الكليو منه أو أقل ..! وكنا في زمان ما نستغرب من حال شعوب قريبة منا حينما نقرأ في الصحف انهم لايتطلعون لشراء اللحمة وقد وصل عندهم سعرها جنيه واحد للكيلو أو حتى دون ذلك .. فيتجهون الى بديل متوفر وفي متناول يد كل الطبقات .. وهو فراخ الجمعية المدعومة..
ولست أدري ان كان عمنا الأنصاري حاضرا مسخرة يومنا هذا ففي أيهما سيُعمل فراره تكسيرا..رأس خروفه المستحيل أم رأس الزمن الخؤون .. ؟!
وسبحانه مُبدل الأحوال ..!
انه المستعان..
وهو من وراء القصد..


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1260

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#213123 [SaifAlhag]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2011 12:50 PM
ولست أدري ان كان عمنا الأنصاري حاضرا مسخرة يومنا هذا ففي أيهما سيُعمل فراره تكسيرا..رأس خروفه المستحيل أم رأس الزمن الخؤون .. ؟! (؟)

باعجل ما يكون محتاجين حسى بس عشرة من عينة عمك دى

ولكن للاسف يظهر يا برقاوى انه عمك عليه الرحمة كان من آخر رجال كررى الذين حافهم الحظ ولم يموتوا في كررى


#213110 [orass]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2011 12:44 PM
يا سيدي لو كان في علماء صاحين وصالحين كان طلعوا فتوى فحواها أن الشعب السوداني (مرفوع عنه القلم) لأنو الشعب المسكين جن من عمايل الحكومة وفقد المحنة , وأصبح شعب متخبط كما تخبط حكومته.
ضحية شنو ؟؟ وكلنا بقينا ضحايا , وذبحنا من زمان بس ما لاقين والي يدفنا.
ألا لعنة الله على الظالمين.


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة