المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سوء الدوله الدينيه وفشلها .. الصومال نموذجا!ا
سوء الدوله الدينيه وفشلها .. الصومال نموذجا!ا
09-22-2011 08:08 PM


سوء الدوله الدينيه وفشلها .. الصومال نموذجا!

تاج السر حسين
[email protected]

قبل أن ابدأ فى كتابة هذا المقال توقفت عند تلخيص لندوة قدمها حفيد مؤسس تنظيم الأخوان المسلمين المرحوم (حسن البنا) ، فى أبى ظبى، جاء فيه ((دعا الدكتور طارق رمضان، حفيد حسن البنا - مؤسس جماعة «الإخوان المسلمين» أستاذ الدراسات الإسلامية المعاصرة فى كلية سانت أنتونى بجامعة أكسفورد فى المملكة المتحدة - الحركات الإسلامية فى العالم الإسلامى إلى تبنّـى خطاب سياسى يركز على التنمية الوطنية ونبذ العنف، والمضى قُدماً فى استيعاب ممارسة العملية الديمقراطية بعدم الإقصاء، والإيمان بالدولة المدنية التى يعيش فى كنفها جميع التيارات الفكرية والأديان وفق مبادئ العدل والمساواة وسلطة القانون.
وأكّد «رمضان» فى محاضرة بعنوان «مستقبل الإسلام السياسى فى العالم العربى»، نظمها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية فى أبوظبى، مساء أمس الأول - أن الحركات الإسلامية فى مصر وتونس سرعان ما بدأت تعانى أزمات وانفجارات داخلية ورؤى مختلفة عمّا اعتادته، خاصة بعد نجاح المتظاهرين الذين يمثلون اتجاهات فكرية وسياسية ودينية مختلفة، وقال: «لم يعد بإمكان الخطاب السياسى الدينى التقليدى المطالبة بسلطة الدولة الدينية»، ولفت إلى أن الحركات الإسلامية تشهد انقسامات الآن، بسبب الاصطدام بخطاب الأغلبية السياسى الذى يدعو إلى رفض الدولة الدينية ويدعو إلى الدولة المدنية والعلمانية وسيادة القانون وحقوق الإنسان.
وذكر أن الإسلاميين فى مصر يعانون أزمات داخلية لكنهم موحدون فقط ضد العلمانيين، ولفت إلى أن «الإخوان» يتعرضو للتفكك كجماعة وليس لهم مشروع موحد، ومعرضون للانفجار فى أى لحظة.. وأشار إلى أنهم كانوا منظمون وموحدون فقط ضد «الديكتاتور».
ودعا رمضان التيارات الإسلامية فى العالم الإسلامى إلى ضرورة الانتقال من الخطابات الدينية التقليدية، التى اعتدناها فى الأربعينيات من القرن الماضى، إلى خطاب يركز على التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتطوير البنى التحتية للمجتمع كالتعليم ومناهجه والخدمات الصحية وتعزيز الرفاه الاجتماعى وإعطاء المرأة حقوقها الإنسانية.
(انتهى تلخيص الندوه).
سألت نفسى بعد تأملى لتصريح حفيد (البنا) ، لو تربى هذا الحفيد فى بيئة (أسلامويه) وترعرع فى مجتمع لا يحترم العلم ولا يؤمن بالديمقراطيه، هل كنا سوف نستمع منه الى مثل هذا الكلام العقلانى الرائع؟
للأسف قوى (الظلام) والتخلف والردة الى الوراء، هى صاحبة الصوت الأعلى!
ومن قبل الدكتور رمضان، (حفيد) الشيخ/ البنا، كتب الدكتور (أيمن الجندى) مقالا رائعا على صحيفة المصرى اليوم بعنوان (العلمانية والعقلانيه)، جاء فيه :
\" كتبتُ عدة مرات أن المصطلحات مُضلّلة . وضربتُ مثلا بالعلمانية التى يراها البعض منتجا إسلاميا خالصا « أنتم أعلم بشؤون دنياكم»، ويراها البعض الآخر عزلا للدين عن حركة الحياة، حسب ما يقصد من يستخدم المصطلح. هذا الخطاب القيم من د. محمد وجيه يعرض الوجه الأول للمصطلح. يقول الخطاب:
هناك هجوم عنيف على «العلمانية» حتى صارت مرادفاً للكفر وصار الكل يتبرأ منها خوفاً ورعباً. والحقيقة أن كلمة علمانى لا تعنى اصطلاحاً ملحداً ولا كافراً، وإنما هى استخدام العقل البشرى فى حل مشاكل الإنسان فى الدنيا، ولهذا يمكن أن نستبدل كلمة «العلمانية» التى تسبّب حساسية للبعض بمصطلح آخر هو «العقلانية»، ليعنى استخدام ما نمتلكه من عقل فى حل مشاكلنا.
وبهذا المعنى يصير الدين، «أى دين»، مكوناً من جزءين: جزء علمانى «عقلانى» يشترك فيه جميع البشر. وجزء غيبى «إيمانى» خاص بأتباع كل دين. وهناك حديث يوضح العنصرين معاً هو الحديث الشهير الذى نصح فيه النبى صحابياً أن يعقل ناقته ويتوكل على الله، فقد جاء فى حديث رواه الترمذى «أن رجلاً قال: يا رسول الله، أترك ناقتى وأتوكل، أو أعقلها وأتوكل؟ قال: بل اعقلها وتوكل». وتقييد الناقة هو الجزء العلمانى والعقلانى فى الأمر، بينما التوكل هو الجزء الغيبى الإيمانى.
ولم يكن هذا هو الأثر الوحيد عن النبى، صلى الله عليه وسلم، ففى غزوة بدر تحرك الرسول بجيشه واختار موقعاً ما، وهنا سأله الحباب بن المنذر: هل اختيار هذا الموقع مسألة غيبية إيمانية تتعلق بالوحى والإلهام الإلهى، أم أن الأمر دنيوى يخضع للعقل البشرى؟ فأجاب النبى بأن المسألة تخضع لتفكيرنا نحن البشر، فردّ الصحابى بأنه مادام الأمر نسبياً ويخضع للعقل البشرى وليس للإرادة الإلهية، فلدىّ رأى أفضل، وصارح به النبى وقبله النبى بكل بساطة.
وفى غزوة الخندق جاءت جيوش القبائل إلى المدينة، وجمع الرسول أصحابه ليشاورهم فى الأمر، فاقترح سلمان الفارسى أن يتم حفر خندق يغطى جميع المنطقة المكشوفة حول المدينة، وهنا نلاحظ أن النبى شاور جنوده، فأشار أحدهم بحل دنيوى عقلانى بحت وهو حفر خندق حول المدينة لا تستطيع الجيوش الغازية اقتحامه، فوافق على المشورة العقلانية وكان النصر.
وحديث تأبير النخل فى رأيى أعظم وأهم حديث إرشادى صدر عن النبى. فحين قدم النبى إلى المدينة شاهدهم يؤبرون (يلقحون) النخل، فقال: لعلكم لو لم تفعلوا كان خيراً. فتركوا التأبير فسقطت الثمار. فلما ذكروا له ذلك قال: «إنما أنا بشر، إذا أمرتكم بشىء من دينكم فخذوا به. وإذا أمرتكم بشىء من رأى فإنما أنا بشر».
وفى صيغة أخرى قال: «أنتم أعلم بأمر دنياكم»، وفى رواية أحمد: «إن كان شيئاً من أمر دنياكم فشأنكم، وإن كان من أمور دينكم فإلىّ».
(انتهى مقال د. ايمن الجندى).
وعلى كل فهكذا يقرر النبى بوضوح أنه بشر يتولى فقط أمور الدين، أما أمور الدنيا (كالطب والهندسه والقانون والاقتصاد والزراعة) فللناس: يفكرون فيها ويحلون مشاكلهم فيها بعقولهم وعلمهم.
وهذين الموضوعين وغيرهما شكلا افضل مدخل لهذا الموضوع الذى اتحدث فيه عن سوء وفشل تجارب الدوله الدينيه و(الأسلامويه) بصوره محدده.
والبعض (معذورين) يطالبوننا باقتصار معارضتنا ونقدنا على الأنظمه لسياستها، وهذا لعمرى هروب لا يجوز فى حق من منحهم الله ذرة عقل يتفكرون به.
ونحن فى الحقيقه لا تهمنا الأنظمه فهى زائله وذاهبة مهما تشبثت بكراسى السلطه.
والحق هو أن نتناول (المنهج) والمنبع، والأخير نعترف بأنه صافى وقت نزوله، لكنه يناسب مجتمع معين وثقافة وبيئه تختلف عن التى نعيش فيها الآن، أنها تشريعات فرضت على بشر اشداء و قساة الا قليل منهم.
وكان (الجراح) الذى يجرى العمليات فى بعض الدول وحتى وقت قريب هو حلاق القريه، وحينما ظهر الأطباء كانوا يجرون العمليات دون (بنج) أو تخدير، فهل يعقل أن تكون التشريعات التى (تنزلت) فى ذلك الزمان ومهما كانت مقدسه تناسب انسانية هذا العصر المرهفة الأحساس؟
وهل (تشريعات) القرن السابع لها اى علاقة بالآيه التى ذكرها احدهم فى مداخله سابقة والتى تقول: (فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا).
قال (الدكتور) الترابى خلال ندوه له فى مصر وهو من عمل بقوه على تطبيق (الشريعة الأسلاميه) فى السودان منذ ايام نميرى، اذا كان ما طبق فى الزمن النميرى أو البشير (شريعة)، أنه أغمى عليه حينما شاهد الدم يتدفق غزيرا من يد احد الذين حكم عليهم ببتر يده، ولذلك أفتى بأن (الحدود) لا يقصد بها الرجم والقطع والجلد وأنما العلاقه بين الرجل وزوجته!
وعلى كل فأن (المنهج) السليم لا يمكن أن يثمر انظمه فاسده وطغاة ومستبدون مثلما نرى فى جميع الأنظمه التى تدعى بأنها تطبق (الشريعه)!
افغانستان والصومال والسودان ، نموذجا.
ونحن لا نحتاج لتأكيد ما ظللنا نرده دائما وابدا، بأن (الدين) عظيم ومقدس، وله مكانه خاصة فى قلوبنا ، لكننا ضد (فهم) الدين على نحو خاص من مجموعة ما، ثم تقوم تلك المجموعة بفرض (فهمها) على الأخرين من أجل ادارة الدول وتحديد شكل الحكم.
ودائما ما تستغل الشعوب وتخدع بأسم الدين عن طريق الترهيب والترغيب، خاصة فى المجتمعات التى تتفشى فيها الأميه وتقل الثقافه ويعم (الجهل)، وتصل درجة العوز والحاجه الى أدنى مستوياتها.
وبالنظر الى حال (الصومال) هذه الدوله المعلوم بأن شعبها مسلم بنسبة تكاد تصل الى 100 % وكانت تعيش آمنه ومستقره وتتمتع بتسامح دينى ومجتمعى حتى حينما كانت تحكم بواسطة نظام شمولى.
ونتساءل ما هو السبب الذى يجعل موظفين وقضاة (محاكم) اسلاميه، مع تحفظنا على هذا المسمى، أن يسعون للحكم وهم غير مؤهلين له ولا يلمون بثقافة العصر وفنون الحكم والسياسه، فى اقل مستوى؟
وبالعودة الى مسمى ( المحاكم الأسلاميه ) فأن توفير العدل لا يحتاج الى محاكم اسلاميه أو (مسيحيه)، وفى زمن الرسول (ص) لم توجد محاكم أسلاميه أو شرعيه، والخليفة الرابع على بن ابى طالب وفق يتحاكم امام قاض عادى فى مواجهة (يهودى) وخرجت نتيجة الحكم لصالح اليهودى!
وجاء فى الأثر على لسان أحد الآئمه ( أن الله ينصر الدوله العادله وأن كانت كافره ولا ينصر الدوله الظالمه وأن كانت مسلمه)!
وفى حديث (تلقيح) النخل الذى ذكر اعلاه، دلاله واضحه على مدنية الدوله وعلى حق الشعوب فى التمتع بها.
وقصة الحديث أن الرسول مر على قوم يلقحون نخيلهم، فأشار عليهم بعدم تلقيحه، فلم يثمر فى ذلك العام بالصورة المطلوبه، فقال لهم انتم اعلم بشوؤن دنياكم، وتركهم يلقحون نخيلهم كما تعودوا أن يفعلوا.
وفى ذلك الحديث اشارة الى احترام (الخبره) والتخصص، والزراعة يجب أن، يوكل أمرها (للمزراعين) الذين اصبحوا (مهندسين) فى هذا العصر يتخرجون من كليات علميه مرموقه بل اصبح البعض منهم يتخصص فى أجزاء معينه وتجرى فيها ابحاث ودراسات، ولهذا من البديهى أن يوكل أمر الأقتصاد والتعليم والصحه والرياضه والجيش لعلماء ودارسون متخصصون.
وأن يقتصر دور (الدين) فى تسليح من يتولى أمر هذه المجالات، بالأخلاق والقيم الفاضله، وأن يزاول مهنته فى مسوؤلية وأمانة وصدق.
بمعنى الا يستورد وزير الزراعة أسمده (مسرطنه)، والا يتعاقد مع الشركات التى تنتج اسمده اقل جوده من أجل أن يغتنى ويحصل على عمولات.
وهكذا يكون الحال فى جميع المجالات، وأن يقتصر دور الدين و(الدعاة) على تنقية المجتمعات وتهذيب الإفراد والدعوة للحق بالتى هى أحسن.
لا أن يسعوا لكراسى الحكم وأن، يصروا على تتسبب فى الحروبات الأهليه والأنقسامات كما حدث فى السودان، وتكون المحصله فشل فى تلك الدول وتردى وفساد وأستبداد وقرصنه كما يحدث الصومال.
ورغم ذلك يتشبث الحكام بالسلطه لأنهم يتصورون بأنهم يستمدون مشروعية بقاءهم من الله وأنهم خلفاء له على الأرض.
نظام الحكم فى هذا العالم الذى أصبح مثل القريه الصغيره ويسعى لتأسيس (الدوله الكونيه)، يجب أن يؤخذ من افضل التجارب الماثله والتى توفر الحريه والعداله الأجتماعيه والمساواة فى كآفة الحقوق والأمن والغذاء والدواء والكساء.
ولا توجد وسيله ناجعة حتى الآن سوى (الديمقراطيه)، التى تمارسها الدول المتقدمه بما فيها من اخطاء وسلبيات، يمكن أن تصحح وتتطور.
لكنها وبهذا الحال يلجأ لها (الأسلاميون) حينما يضيق عليهم فى بلدانهم، فيجدون المأوى والسكن.
وأخيرا .. أنى لأستعجب كثيرا من صمت المجتمع الدولى والمنظمات الأقليميه (عربية وأفريقة) التى يجتمع قادتها وينفضون من وقت لآخر وفق (بروتكولات) معينه، وهم يتفرجون على الأنظمه والحكام الذين يبشطون بشعوبهم ويقمعونهم ، وكأنهم ينتظرون أن يحدث التغيير فى كل مكان عن طريق العنف والقتل والدمار وبعد أن تسيل الدماء، مع أن تلك المنظمات يمكن أن تتفق على أمر واحد وهو الا تتعامل مع اى نظام لا يطبق المعايير الديمقراطيه المعروفة ولا ينظم انتخابات حرة وشفافه ونزيهة، والا تتعامل كذلك مع اى نظام أو دوله تمارس تمييزا بين الناس بسبب الجنس أو المعتقد الدينى بعد أن اصبحت التفرقه بسبب اللون لا وجود لها.
ووقتها سوف يسعد الناس جميعا وسوف يعيش العالم فى سلام وسوف يقتصر دور (الدعاة) والشيوخ فى الدعوة والآرشاد وعمل الخير، لا الحكم الديكتانورى الذى لا يثمر غير الأستبداد والفساد.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1083

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#214398 [اشرف الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2011 05:07 PM
كدي راجع النقطة هنا
وعلى كل فأن (المنهج) السليم لا يمكن أن يثمر انظمه فاسده وطغاة ومستبدون

بناءا على كلامك وباعتبار المنهج العلماني هو السليم فإن

استبداد حسني مبارك وفساده وفساد نظامه العلماني الذي جعل جعله مستبدا يدل على سلامة المنهج العلماني
استبداد بن علي في تونس وهو أكبر المجاهرين بالعداء للإسلام ناهيك الأسلاميين ، يدل على سلامة المنج العلماني .
وما تاتي لتقول أن هذا سوء تطبيق وأن المنهج سليم .


#213603 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2011 10:05 AM
الترابي أغمي علية عندما رأى الدم من حد السرقة .. دة كلام فارغ .. التربي قاتل مجدي والذي لم يعتذر ويرد اموال تلك الاسرة ... الترابي قاتل ال29 ضابط في رمضان ... الترابي الذي استباح ضرب وتعذيب الناس في بيوت الاشباح .. الترابي الذي لم يعلم تلاميذه سوى الكذب واستباحة دم المسلمين ... الترابي كذاب اشر ... التربي لاخلاق له مثله مثل علي عثمان والبشير 0912923816


#213526 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2011 01:26 AM
مقال رائع يا تاج السر حسين معقول ناس الحركة الاسلامية ما عارفين الكلام ده دى تبقى مصيبة و يكونوا اجهل من ابو جهل و لو عارفنه و ما شغالين بيه تكون المصيبة اعظم و فى كلتا الحالتين ناس الحركة الاسلامية و من خلال حكمهم 23 سنة تقريبا اكان شعبى ولا وطنى هم غير مؤهلين دينيا او اخلاقيا لحكم السودان!! فى زول فى قلبه ذرة من ايمان او اسلام يعمل العمايل دى فى ابناء وطنه؟؟ ابسط مثال يعدموا ليهم مواطنين عشان عندهم دولارات بدل ما يصادروها و لو بالغوا يسجنوهم تاديبا لهم يقوموا يعدموهم( الوكت داك كانوا كلهم حاكمين شعبى ولا وطنى) و يمكن ذاته مصادرة الدولارات او السجن ما تكون شرعية و فيها خلاف خليك من قتل النفس التى حرم الله الا بالحق!!! هو الشريعة و الاسلام جعلية و حرم و على الطلاق و حماقة و عباطة و رجالة و هبالة و لحس كوع و اطلعوا فى الشارع؟؟!! غايتو ناس الانقاذ ديل اصلو ما يقولوا انهم حاكمين بالاسلام!! والله اكان هم جو ولقوا السودان ده ما فيه مسلم واحد و عايزين ينشروا الاسلام بطريقتهم هذه والله ما كان فى زول دخل الاسلام خالص من اهل السودان!! انتوا ناس الحركة الاسلاموية ديل لا بيقروا مصحف ولا فقه و لا سيرة و لا تاريخ اسلامى!!! الموضوع استغلال الدين فى السياسة لنيل نصيب من الدنيا الفانية(سلطة و ثروة) ام على قلوب اقفالها؟؟؟!!! ابعدوا الدين من الاستغلال السياسى لنيل المكاسب الدنيوية و الدين عمره ما بينفصل من الدولة(مش الحكومة) او المجتمع او حتى مسؤولى الدولة لان هذا مستحيل( اكان دين اسلامى ولا مسيحى ولا يهودى) حتى و لو كانت الدولة مدنية او سمها علمانية!! فيا ناس الاسلام السياسى(الحركات المسمية نفسها اسلامية) بطلوا استهبال و استغفال الناس و اللعب على الدقون الناس عارفين الاسلام كويس و ما عندهم قنابير والله كلامكم ما يمشى الا على البسطاء و الجهلة و الغوغاء او المنافقين و اصحاب المصالح الخاصة!!!!


#213487 [الرماد كال حماد]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2011 11:57 PM


يا جماعة بي بساطة كدا ما عاوزين علمانية عاوزين دولة دينية تحقق فيها العدالة والمساواة يعني تطبيق الشريعة الإسلامية مهم جداً

الإنقاذ عيبها الوحيد لم تطبق الشريعة الإسلامية وفصلت الدين عن الدولة بإغتصابها للنساء والرجال وسرقة أموال الشعب الكيزان ليسوا من الدين في شئ يعني حتى ما كلفوا نفسهم يستخدموا الدين كشعارات ولا غيرها لأنو القاصي والداني يعلم أنهم لا يلتزمون بدين ولا يحزنون

منو الما عارف مسألة تكبيييييييييييييييير وتهلييييييييييييييييييل دي إنها كلام فاضي والأعجب من دا هم عارفين إنو الشعب عارف بعدهم عن الدين الناس ديل كلهم عبارة عن شواذ أيوه شواذ والنماذج كبيرة منهم بالتحديد في المجال دا حرامية

خلونا نجرب الدولة الدينية جايز تنجح؟


#213470 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2011 11:18 PM
wonderful


#213438 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2011 10:07 PM
والله يا تاج السر المتامل لحال حكومة الانقاذ

يجد فيه مزيجا من التضليل والجريمه المنظمه

ويستغرب كيف يمكن لانسان سوى ان يشارك فى هذا

الظلم والافك والغش والدجل


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة