المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مائة سؤال حول زيارة نجاد الى السودان
مائة سؤال حول زيارة نجاد الى السودان
09-23-2011 11:36 AM

زيارة احمدي نجاد للخرطوم بالاحد مابين جنوب كردفان وشرق السودان وحماس واختفاء الاسلحة المهربة من ليبيا يوجد مائة سؤال

لندن : عمار عوض *
[email protected]


يصل الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بعد غدا الاحد , بحسب تصريحات وزير الدولة بوزارة الخارجية صلاح ونسي،اثناء لقائه مع السفير الإيراني بالخرطوم ,لترتيب برنامج الزيارة والموضوعات التي ستتم مناقشتها خلالها, كما ينتظر أن يجري الرئيس نجاد ووفده المرافق ، مباحثات مع الجانب السوداني برئاسة الرئيس بشير وعند النظر الى هذه الزيارة التى لم يكشف عنها الا اليوم, في الصحف الصادرة بالخرطوم , نجد ان ظاهرها يقول انها تاتي ردا على زيارة رئيس الجمهورية ,و حزب المؤتمر الوطنى عمر حسن احمد , التى قام بها الى طهران قبيل اعلان استقلال جنوب السودان , وقبيل اشتداد اوار الحرب في جنوب كردفان , ورفض الاتفاق الاطاري مع الحركة الشعبية بالشمال , وهى الزيارة التى قال كثير من المراقبين ان المشير عمر حسن احمد , تلقى فيها وعودا بدعم عسكري غير محدود لمقاتله قوات الجيش الشعبي , في الوقت الذي ذهبت فيه الحركة الشعبية ابعد من ذلك وهي تتهم القوات الحكومية في بيانات صادره منها ومنشوره على الانترنت, بالاستعانه بقوات وخبراء ايرانين, شاركوا في الحرب على جيشها الشعبي في جنوب كردفان , ثم اردفت اتهامها هذا باخر اغلظ منه ,وهى تبث صور لدانات وزخائر قالت انها اسلحة كيميائة استخدمت من قبل سلاح الجو السوداني بعد ان تحصنت قوات الحركة بالجبال والكراكير, واشارت الحركة بشكل واضح الى انها قادمة من ايران, متهمة لها بانها تقف خلف اشعال الحرب, بتزويد حكومة المؤتمر الوطني بالاسلحة رغم الضائقة الاقتصادية التى يعيش فيها النظام في الخرطوم , الذى نجح هو الاخر في استثارة طهران عبر فزاعة اسرائيل ودورها في الصراع السوداني –السوداني وغيرها من الاسطوانات التى تديرها الخرطوم وتلعب عليها كلما شعرت باقتراب زوال حكمها .
ومن جهة اخرى نجد ان طهران ونظام الملالي فيها , وجد نفسه محاصرا بثورات الربيع العربي, التى وصلت الى قلب العاصمة دمشق حليف ايران الرئيس في المنطقة العربية , ومع اقتراب سقوط نظام الاسد الذى كانت تستغله من اجل تحقيق اجندتها في الشرق الاوسط ,واوهام تصدير الثورة التى هبت عليها بصوره عكسية ,وصارت تقترب من عروش حلفائها, هي من جعلت احمدي نجاد يهرول باتجاه الخرطوم متمثلا بالقول السودانى المشهور( الجفلن خلهن اقرع الواقفات ) .
كما ان ارتفاع حدة التوتر على الحدود السودانية الارترية مع ارتفاع اصوات البجا بضرورة الانخراط في العمل المسلح لاستعادة الحقوق المسلوبة من نظام الخرطوم , والتى تظهر في الانباء التى بثتها بعض المواقع الاكترونية , وهى تشير الى تخريج 1200 من ابناء البجا بقيادة شيخ عمر محمد طاهر ودعوته لابناء المنطقة بالانضمام اليه وهى الدعوة التى سارت بها الركبان في قرى شرق السودان وما عادت تحتاج لبرهان , خاصة بعد ارتفاع ترموتر التوتر بين الخرطوم واسمرا , الذى لم تنجح زيارة محمد عطا في كبح جماحه بحسب ما قاله مصدردبلوماسي لصحيفة الصحافة السودانية الذي اوضح أن الغرض الأساسي من زيارة رئيس جهاز الأمن والمخابرات الوطني الفريق محمد عطا إلى أسمرا كانت لتلافي التململ الذي ظهرت مؤشراته في الحدود الشرقية للبلاد وحتى النيل الأزرق .
وربما يقول قائل وما شان احمدي نجاد بالتوتر في شرق السودان , هنا لابد من الانتباه لان ارض وساحل شرق السودان كان مؤجرا من الباطن للحرس الثوري الايراني , ليستخدمه في نقل وتهريب السلاح الى غزه من اجل دعم حركة حماس , بل ان الحرس الثوري الايراني ذهب ابعد من ذلك وفق ما نقل موقع (دبكا) في نشرته يوم 1- اغسطس الماضي, عندما كشف عن انهاء ضباط من الحرس الثوري, تشكيل اول كتيبة كومندوس تابعة لحركة حماس تم تدريبهم بشكل خاص, واشار الموقع الى ان المدربين وصلوا الى قطاع غزة حاملين جوازات سفر ايرانية بأسماء مستعارة , وفق تقارير دبكا انهم وصلوا الى غزة منتقلين من (السودان) الى مصر وفي صحراء سيناء تلقوا مساعدة المهربين البدو للعبور الى غزة عن طريق انفاق التهريب، وعادوا الى طهران عبر نفس الطريق الى السودان ومنها لايران .
وذكر الموقع ان \"مصدر اسلحة الكتائب الجديدة هو المتمردين في ليبيا، حيث سلمت الاستخبارات البريطانية والفرنسية الاسلحة الى المتمردين ضد حكم العقيد الليبي معمر القذافي، وبدورهم باعوا هذه الاسلحة الى منظمات سرية في بنغازي تابعة لايران وحزب الله وحماس، وقد تم تهريب الاسلحة الى قطاع غزة عبرالسودان .
وهنا نجد ان نجاد الذى ارتبط بالسودان لتمرير اجندته في فلسطين عبر الاستفاده من شرق السودان الذي حال ما اندلعت فيه ثورة مسلحة لن يكون امنا تجاه عمليات تهريب السلاح حيث ستنغمس جميع قبائله في الصراع ولن تجد اى منها وقت للعمل في تهريب السلاح لصالح الايرانين .
وبالعودة الى الاسلحة الحديثة والمتطورة التى هربت من ليبيا الى السودان ليتم تمريرها في مابعد الى قطاع غزة وحزب الله لم يرشح عنها اي شئ طوال الايام الماضية فبعد ان خرجت العديد من تقارير الاعلام والتى تزامنت مع قصف طائره قيل انها مجهولة لسياره على طريق بورسودان , حيث قالت التقارير الاوليه يومها ان القصف كان بسبب استهداف شحنة اسلحة هربت من ليبيا وكانت في طريقها الى قطاع غزة , وبعدها بقليل اتضح ان العربة المقصوفة كانت ماركة (سوناتا) التى يستحيل ان تستخدم في تهريب كميات الاسلحة التى اختفت من ليبيا مما يضع الجميع امام تساؤل اين هذه الاسلحة الان ؟ وما علاقتها بزيارة نجاد للسودان ؟
هنا تحضرني قصة تم تداولها على نطاق واسع ايام ماكانت ليبيا العقيد الغذافي محاصرة دوليا برا وبحرا وجوا في تسعينات القرن الماضي , تقول القصة ان العقيد اشترى سلاحا وزخائر من اجل قمع معارضيه الذين ضاقوا بالحصار فاستعان بدولة تربطها معه مثلث حدودي صغير كانت هي الاخرى تعاني تمردا واسعا , ولكن عندما وصلت الشحنة الى طرابلس كان نصفها قد اختفى !!! ولم يجد العقيد امامه من طريق الا الصمت وعض الاصابع , فهل سيصمت النجاد ام ان الامر كان معدا مسبقا ؟ دعونا ننتظر ونرى !!!

• صحفي ومحلل سياسي مقيم في بريطانيا


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3263

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#213802 [أبو عادل]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2011 06:51 PM
في رأي الكثيريين وأنا واحد منهم أن اليهود أرخم من أهل الإنقاذ بالنسبة لأهل جلدتهم قد يتضرر منهم العرب والفلسطينين لكن عندهم حرية وصحافة وقضاء مستفل يحاكم حتى الرئس .


#213801 [hammam]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2011 06:48 PM
نعم يجب التفريق بين الوطن و الأنقاذ


#213731 [قلبى على وطنى]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2011 03:23 PM
لااجد اى ضرر من التقارب مع ايران عللا الاقل موقف ايران الواضح من اسرائيل ولكن بعض الكتاب والمعلقين عايزين السودان يقع تحت رحمة اليهود والحركة الشعبية والان هناك تقارب واضح جدا بين اسرائيل وجنوب السودان فهل هذا التقارب غير مزعج؟ياخوة يجب ان نفرق مابين المعارضة الحريصة على سلامة واستقلال البلد ومابين الكيد السياسى الضار الذى يمكن ان يصل لدرجة اقتلاع البلد من جذورها واظنه لايخفى على احد مطامع اسرائبل فى المنطقة صحيح ان الانقاذ اساءت للتجربة الاسلامية لكن ليس معتى ذلك ان نكون ضد ايران او حزب الله او اى حركة اسلامية اخرى مثل حماس


#213729 [الحافظ المعراج ]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2011 03:22 PM
مثلك مثل ذاك الذي أشار إلي أن مصنع الشفاء بمدينة بحري هو عبارة عن مصنع لصناعة الأسلحة الكيمائية و الجرثومية فضربه الأمريكان فخسر الشعب السوداني مصدر لصناعة الأدوية و لم يستفد الواشي غير لعنات الشعب السوداني له صباحاً و مساءاً ، يظن الكثير من المعارضين و بعض الكتاب أنهم يحاصرون الحكومة التي يقودها المؤتمر الوطني بكتابة مثل هذه الإفتراءات و هذه المقالات المليئة بالأكاذيب و الضلالات و ما دروا أنهم يسيئون إلي بلدهم و وطنهم بمد العدو بمعلومات كاذبة و تقارير ما أنزل الله به من سلطان و مازالت العقوبات الدولية تحكم من قبضتها علي السودان و ذلك جراء أكاذيب بعض المنظمات الدولية و المحلية الغير وطنية التي دبجتها في الحروب التي دارت في جنوب السودان ، دارفور و الآن جنوب كردفان و النيل الأزرق ، فيا كتاب بلادي أكتبوا ما يفيد بلدكم أو أصمتوا .


عمار عوض
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة