المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عودة إلى محنة حلفا الجديدة
عودة إلى محنة حلفا الجديدة
09-23-2011 06:38 PM

عودة إلى محنة حلفا الجديدة

محجوب بابا
[email protected]

عودة إلى مِحنة حلفا الجديدة للتذكير والتصويب/ محجوب بابا
إستَقرأ الأكثرون مقالينا السابقين حول أحداث حلفا الجديدة كما ينبغي لهما أن يُفهما،، إذ افاض بريدنا الإلكتروني والهاتف المسموع والمَقروء بكمٍ مُقَدَرٍ من التعليق والإطرَاء والمُداخلة المتوافقة مع جوهرالموضوع،، فضلاًعن إضافات البعض منهم والموحية بالعديد من بيانات وقرائن إمراض الإنقلابيون لشتى سُبل المعايش والنسيج الإجتماعي في ربوع عموم السودان وحلفا الجديدة ومؤسسياتها على وجه التحديد، فلاغَرَابة في هكذا الإيجابية وكل شعوب البلاد الأبية في الهَم مُشارك ومن إبتلاءات المُنفَلتين في عَناء وإرهاق...لهؤلاء أجزل التقدير والتكاتف في بوتقة المُكاشَفة والتحريض وصولاً لهَبةٍ عَاصِفَة تَقتَلعُ تَجَذر طُفيليات الإمراض بين أصقَاع الوطن المَجروح... إلا أن شَريحةً من البعضِ الآخر قد أعرَب وعبرمُكَالماتٍ ومُكَاتباتٍ غَاضِبة عَن إحسَاسٍ بالإنزعَاج إنطلاقاً من شَخصَنة المَقَاصِد،، ولهؤلاء العُتبى حتى يرضوا... وليسُ مُعِيباً الإستدراك لتَصويب الإستقرأ المُتَعَجِل والمُنحَبس في ضَائقة الذَاتية والأسرية،، مع يقيننا بأن من لا يستنهض مُدَافعةً عن المُحيط الأقرب والمبادئ لغيرجديربالإستقواء لحماية الأمة... أما الشريحة الأخرى من البعض الآخر وبينهم المنفلتون بالمُشَاركة في مِحنة البلاد منذ المُبتَدأ والمُتَجَبهجون سَدنَة العُصبَةِ المُنفَلتة طَمعاً في ثَرَاءٍ زائلٍ ووصوليةً إلى سانحةٍ نَهشٍ من جِيفَة الإنقاذ،، قد أُستقصدوا تغافل الجوهروإنبروا وحَرَضوا دفاعاً عن أولياء التَمكين لهم،، كرُماة الظل دون الجَسَد،، ودونهم الأحداث الراهنة والمُنصَرفة من تجارب أحزاب الفكة المُتصَالحين مع دهاقنة عُصبة إنتكاسة أدعياء الإنقاذ في يونيو89،، إبتداءً من خَيباتِ المُتَساقطين من الأحزاب العريقة، مروراً بالمزلوعين المَايويين، إنتهاءً بالراكضين خلف السراب من أعيان أصقاع مواطن التهميش غرباً وشرقاً . فاليفهم هؤلاء بأنه لن يُرهب أقلام ولاتوجهات المُدافعين عن الحقوق العامة سُخف الغَمزِ واللمزِ والتكفير.. يُفتَرض في هؤلاء إن سَلُمت النوايا وأرادوا المَنطِق،، تحرير التعقيب والرؤا وبثها على ذات المواقع لتكن مُقَارَعَات الحُجةِ بالحُجةِ،، حيثُ أن في هكذا المنهجية إثراء لآداب الإختلاف وإرتقاء بثقافة التصدي والإهتمام بالشأن العام.
إن مؤسسية السلطة الغاشمة البَاطِشَة ظُلماً وتقتيلاً وتفكيكاً وتمزيقاً لأطراف البلاد في مختلف دوائر تكويناتها مُسَميات لخلايا من أشخاص قد إستخلَفَ تواليهم على الشَأن العَام نِظَامٌ مرفوض فستأسدوا جميعهم ،،، بل وبمؤازراتهم يُهَمبتُ وينهَبُ كل من شايعهم في خَلق الله ،، فلايُعقَل تجاهل مسئوليات المُستَوظف العام عن مُسَسَببات إرهاق المُجتَمع،،ولكلِ حَاملٍ لحقيبة الشأن العام أوزار الفشل المستشري في السودان،، وعليه ووفقاً لمفاهيم العقل والمنطق تندرجُ مسألة حلفا الجديدة الأنية والسابقات وفي كلِ مظاهرها كحلقات مُنتَظِمَة في مسلسل التهميش والإفقار والتجويع والإرهاب القائم على ركائز سدنة الإنقاذ الرسميين منهم والشعبيين،، فاليربأ مجتمع حلفا من مُجَاراة الأفاعي ويستَنطقوا القائمين على شئونهم العامة،، أين إستحقاقات المدينة المنكوبة من غنائم إعمارالشرق،، أفليست حلفا الجديدة من الإقليم؟؟؟ بل أين مشروع ومؤسسة حلفا من مقولات ومخططات النهضة الزراعية والإستراتيجية الربع قرنية ؟؟؟ أفليس المشروع ومؤسسة إستزراعه معروض على منضدة سماسرة بيع الأصول وإكتناز المال الحرام؟؟؟ إنحدرت حلفا الجديدة طوال عَقدي حقبة الإبادة الجماعية والتهميش العرقي إلى مستوطنٍ لأدواء السرطان ومُترتبات الملاريا والكلازار والدرن ووفيات التوليد والمواليد،، وأُفرغِت قُرى الإسكان إلى مُهَجَرين يتوسدون حواشي الخرطوم تمتهَنُ وتُهانُ فيها كَريمات الأسربهوامش الأعمال،، وسَدنَة الإفك والتضليل بيننا يتطاولون جميعهم في الجاه والسلطان، والبعض من بني جلدتنا في تغييبٍ لا يرعون من شائنات الأبواق الهاتفة.. ألأ يستوجب الحال،، يا آهالينا الكرام،، التكاتف وجمع الشمل لمُنَاهضة أُس الداء ولقطع رأس الأفعى والتَرَفع عن صغائرالخِلاف والتَعَصُب الضيق؟؟ فالإنتباهة أهالينا الأجاويد لدرء تآمرات المُحَرِضين والمُحَرَضُون على إلبَاسِ القضَايا قـِشـُورها للتغافل عن جوهر مُسَببات الإبتلاء ،،وبالله التوفيق والنصر المُبين.
محجوب بابا


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1040

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#213819 [عبدالواحد00 ]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2011 08:16 PM
ينبغى على الشعب ان يعلم انه لو لا ضعف المعارضة وهوانه على النظام لما تجاسر هكذا على مواطنين كانوا يتوددون اليهم فى زمن (الرخاء) ويستجدونهم اصواتهم التى كانت تحملهم الى مقاعد الاستوزار ومقاعد الجمعية التأسيسية الموؤده!! وهذا النظام كان قد فطن لمكامن ضعف الاحزاب التى كانت تسمى تقليدية ومن عجب إنها ما زالت تقليدية!! وعرفت ان هذه الاحزاب لن تخرج (نكلة) من خزائنها لاصدار صحيفة فى مواجهة إعلام (الجبهة) الرهيب وقتئذ ، ومناسبة هذه الكلمات اعراب عن عجبى الشديد من موقف الاحزاب التى لم تتمكن من إنشاء جهاز إعلامى لمواجهة فضائح هذا النظام ، وأقسم بالله إاذا كان هذا النظام فى موقف معارضة لملأت الفضائات بقنوات لتزلزل بها الحكام ،ورب قائل من اين للاحزاب اموال ينشئون بها قناة فضائية ؟ الاجابة بسيطة فآل الميرغنى لهم اراضيهم فى قلب الخرطوم والخرطوم بحرى ، وآل المهدى كذلك لديهم اراضى فى قلب الخرطوم وام درمان وبيع اى قطعة منها تكفى لانشاء (قنوات فضائية) ناهيك عن قناة واحدة ودونكم رجال اعمال فى سن ابناء هؤلاء القادة يملكون أكثر من قناة ، ونقول لهؤلاء الزعماء لقد إنتهى زمن التحدث للشعب عبر ميكروفونات منابر المساجد وفى الساحات فى الهواء الطلق والنظام لانه يدرك عدم جدوى مثل هذه الخطب الساذجة اطلقت لهم الحريات لكى يناجوا مؤيديهم 00ورغم شكى فى قناة الجزيرة لكن لا يمكننى التقليل من الدور الذى لعبته فى تأجيج الثورات التى شهدناهاولا شك ان زعماء الاحزاب تابعوها معنا0


#213817 [محمد حسن شوربجى]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2011 08:02 PM
لا تدرى اخى محجوب كم تؤرقنا عذابات اهالينا فى حلفا الجديدة ونحن على البعد , فلنا من الاهل من يتلوون بعذاب تلك الافاعى هجر جلهم وبقى من يكابد الحياة سرطانا وبلهارسيا وملاريا وتايفود وخسارة فى الزراعة ولكن يظل هؤلاء اكثر شجاعة منا وقد هربنا .
ودون ان تدرى فأن هذه الافاعى تعمل فى هدم انقاذهم وهم وليتهم يلتفتون الى البوعزيزى فى تونس وقد احرق جسده فهرب بن على خوفا الى السعوديه
الظلم اخى محجوب ظلمات وما اقسى هذا الظلم وقد تلبس بالاسلام وهى لله هى لله لا للسلطة ولا للجاه
يستطيع اخى محجوب ابناء حلفا الجديدة قطع رأس الافعى ليس بالسيف ولكن بالمقاطعة فما اقسى ان يقاطعهم الاهالى
فمازالت فى الحلق غصة وفى النفوس ما بها من كراهية لا يمكن ان تزول الا بزوال الاسباب


محجوب بابا
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة