المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تسريبات ويكيليكس تفضح المصطفين الأخيار في السودان
تسريبات ويكيليكس تفضح المصطفين الأخيار في السودان
09-24-2011 03:35 PM

تسريبات ويكيليكس تفضح المصطفين الأخيار في السودان

بارود صندل رجب
[email protected]

أن الفضائح التي تم تسريبها عبر موقع ويكيليكس لوسائل الإعلام من الصعب نفي محتواها كلية وأن ما نقلته البرقيات الأمريكية من أقوال مسؤليين أقل ما يقال فيها أنها مخازي مثيرة للاشمئزاز ولا تليق أن تصدر حتى من مجرد دبلوماسي صغير يحترم نفسه , وفي السودان لنا نصيب وافر من هذه التسريبات حيث انكشفت حقيقة الوجوه البائسة التي تدعى الدفاع عن الإسلام والبلاد .
كنا ندرك أن المجموعة التي خانت أمانة التكليف وفارقت الحركة الاسلامية قد سلبت الشعب حرية ممارسة حقه في تقرير سياسته ونهجه فالذين نصبوا كمسؤلين كانوا أساساً أشخاصاً لا يمتلكون أهلية اتخاذ قرار بإسم الشعب وكانت النتيجة ومنذ المفاصلة المشهودة رضوخ هؤلاء للقوى الأجنبية فالدعم الشعبي ينتج عنه دائما سياسة مستقرة ومستقلة وبفقدان هذا الدعم تلجأ السياسة الخارجية إلى الإعتماد على دعم أجنبي،وقد بحث النظام بعد فقدانه دعم جماعته عمن يعتمد عليه ويحتمي به من أجل ضمان بقائه , وقد تصور النظام أن بإمكانه خداع الجميع والتظاهر بأنه يسير على خط الإسلام الحقيقي ويعمل لمصلحة العباد والبلاد و لكن الله سبحانه وتعالي يمهل ولا يهمل فقد انكشفت عوراتهم بصورة فاقت أي تصور أو ظن , فقد كنا نعلم كثيراً مما يقولون ويفعلون من سوء الإدارة والفساد في البلاد والعنصرية ولكن أن يصل الأمر إلى هذه الدرجة من السقوط ما كان متصورا !! ممن من قادة النظام الذين يظهرون دائما أنهم حامي حمى الإسلام ضد الإستكبار
العالمي وأن الله سبحانه وتعالى اصطفاهم من دون بقية عباده لإقامة العدالة ليس في السودان فحسب بل في العالم وأن عدوهم الأول هي أمريكا التي دنت عذابها فإذ ا بهؤلاء يرتمون في أحضان الاستكبار العالمي بصورة مهينة ويبثون عندها نجواهم وشكواهم واتخذوهم اولياء يستجيرون بامريكا عبر صغار موظفيها ولا حول ولا قوة إلى بالله العلي العظيم!! .
لاتستثنى أحد من قادة النظام من هذه المخازي فقد سقط الجميع ولك أن تعلم أيها الشعب لماذا لم تكن أمريكا ترغب أبداً بأن يتعرض نظام مطيع لها منفذ لسياساتها للسقوط ...
فلنبدأ بسعادة مستشار رئيس الجمهورية الدكتور غازي صلاح الدين ، عضو المكتب القيادي للمؤتمر الوطني , رئيس كتلة المؤتمر الوطني بالمجلس الوطني ومسئول من ملفين (إدارة حوار مع أمريكا) وملف ( حل مشكلة دارفور ) رجل بهذه القامة وبهذه المسئوليات , بجانب أنه يوصف بأنه كاتب ومثقف ومفكر عميق الثقافة واسع الإطلاع ويتصف باللباقة والرصانة ودقة العبارة , وكان قد وضع نفسه بديلا للشيخ حسن الترابي كمفكر للمؤتمر الوطني وعالم إسلامي لا نظير له فقد تلبسه الشيطان وأوحي له بانه فريد زمانه ووحيد عصره فبدا يتظاهر بانه عديم النظير حتى ظن الكثيرون أنه من خيار المؤتمر الوطني علما وعزة فحظي بشئ من الإحترام مع أن العالمين ببواطن الامر يعرفون الرجل وشغفه وحبه للمناصب الرفيعة بجانب عنصريته البغيضة ,والان وبعد التسريبات الفضيحة قدر الله أن يعلم الجميع من أهل السودان وخاصة شباب الحركة الإسلامية الذين خدعوا من المجموعة الحاكمة أي نوع من القادة هؤلاء فقد سقط القناع بعد أن جرت مياه كثيرة تحت جسر العمل الإسلامي في هذه البلاد فقد تم تدمير كل القيم و المثل التي عملت الحركة الإسلامية طوال نصف قرن في بثها في الحياة العامة أحياءاً لنظام إسلامي مغاير لما عليه العالم اليوم ولكن هؤلاء الأقزام نقضوا عرى الإسلام عروة من بعد عروة ,كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا , وسيعلم الذين ظلموا اى منقلب ينقلبون
هذا الغازي وفى لقاء له مع مسئول امريكى صغير قال بعضمة لسانه (اننا اقرب ثقافيا لمسيحي إثيوبيا واريتريا أكثر حتى من مسلمي الجنوب ) لك ان تتصور بؤس هذه المقولة من رجل مسئول يتابط ملف التفاوض مع الجنوب ولك ان تدرك اى قادة هؤلاء الذين سعوا للانفصال بكل مااوتوا من جهد ؟؟ وفات عليهم استحالة خداع الجميع ففى الوقت الذى يتحدث فيه النظام عن الوحدة الجاذبة كذبا وبهتانا و خداعا للشعب يقول أمثال غازي ان انفصال الجنوب أفضل للشمال بكثير من الوحدة وياليته وقف عند هذا الحد !! ولكن ان يردف ذلك بمقولته البائسة هذه التى تكشف عن خبايا نفسه الاماره بالسوء!! أيعقل أن يكون المسيحي الاثيوبى والاريتري اقرب إلى نفسه من الجنوبي المسلم علما بأن قادة بارزين من الجنوب مسلمين ومسيحيين أعضاء في قيادة حزبه!!ما المبرر والدافع لهذه العلاقة الحميمة مع الإثيوبيين والأريترييين المسيحيين الأمر يدعوا إلى الدهشة والحيرة !!أهل الجنوب الذين شاركونا الوطن أكثر من نصف قرن وعرفناهم وعرفونا إخوانا لنا في الوطن والدين وبذلنا الكثير في الحركة الإسلامية لنشر الإسلام في الجنوب ثم يأتي هذا الدعى ليقول أن المسيحي الأثيوبي والارتيرى أقرب له من الجنوبي المسلم في يقيني أن هنالك سبب واحد لهذه المقولة الإثيوبيين والارتيريين أفتح لوناً من الجنوبيين هذا هو أس المشكلة عند هذا المفكر الإسلامي !! ألم يقرأ هذا المثقف مقولة سيدنا علي بن أبي طالب،الناس صنفان إما أخو لك في الدين أو نظير لك في الخلق فأخوة الدين هي الأولى ثم يأتي اخوة الإنسانية , بحثنا عن أي علاقة لهذا الغازي بالأثيوبيين والأريتريين فلم نقف علي شئي هي العنصرية التي تتلبسهم ولله في خلقه شئون هذه واحدة والثانية حديث هذا الغازى مع أوليائه الأمريكان في شان دارفور(وهو الذى يتأبط ملف هذه القضية)وكان واضحا وصريحا في تعليقه علي تعيين الشيخ موسي هلال مستشارا بالحكم الاتحادى حين أستفسره الامريكي عن مغزى هذا التعيين فقال ( أن هذا التعيين يهدف الي منع توحد العرب والقبائل الافريقية في دارفور ضد الخرطوم ) مما يعني أن النظام سعي الي توظيف سياسة فرق تسد بين الاثنيات المختلفة بدارفور وهذا المستشار ومفكر النظام أقر بهذه السياسة بغرض منع القبائل العربية من التقرب الي القبائل الافريقية فقد كان هذا الامر واضحا منذ اندلاع الاحداث في دارفور فقد سعي الموتمر الوطني الي أزكاء الفتنة في دارفور فقسم قبائل دارفور الي عربية وافريقية (زرقة وعرب ) وسبق ان قلنا أن هذه التسمية خرجت من اضابير أجهزة أمن النظام فأهل دارفور يعرفون بديارهم وقبائلهم ولا يوجد مثل هذا التصنيف حتي دخل الموتمر الوطني علي الخط فاحدث دمارا هائلا في بنية المجتمع الدارفورى التي كانت متماسكة فظهرت الفرقة و الاقتتال القبلي والشقاق فما حكم الأسلام في هذا الامر ؟ والفتنة أشد من القتل , والنظام كان ينافق أهل دارفور بموتمرات الصلح التي ما أنتجت صلحا مع الصرف الذى بذل من مال الشعب ,والسؤال الذى يطرح نفسه ماذا جني النظام من هذه السياسة البائسة التي لا يمكن لنظام عاقل أن يتبعه ضد شعبه !سوى الخراب الذى حل بدارفور قتلا وتشريدا لملايين الناس في ظاهرة غير مسبوقة وما تبع ذلك من تدخل دولي سافر لحماية مواطني دارفور من حكومتهم الاسلامية ياللعار !!وسوف يأتي اليوم الذى يقف فيه هولاء أمام العدالة للقصاص وما ذلك علي الله بعزيز !فيا أهل دارفور قد أستبان صبح الحقيقة الذى كان غائبا عن كثيرين فما نعانيه من الاقتتال والفرقة والشتات مرده سياسات هذا النظام ( أن الأوان أن ننفض أيدينا من هذا النظام ونتبرامنه) ,
ليس هذا فحسب بل سعي النظام لتكسير همم بعض أعيان القبائل في جنوب دارفور من تنظيم موتمرات صلح شعبية بعيدا عن سيطرة النظام هكذا قال المستشار لاولياءه من العلوج هو لا يتحرج أن يقول كل هذا لهذا الامريكي فكلهم يسعون لاسترضاء أمريكا وكسب ودها ما الذى اخرج هولاء من عز الأسلام الي هذا الدرك من الأهانة !!
ظننا أن هذه التسريبات كفيلة بمحاسبةعسيرة للمسئولين المتورطين فيها ( من يحاسب من) وأن يقدم بعضهم علي الاستقالة حفاظا علي ماء الوجه ولكن لا حياة لمن تنادى , وأن الحياء من الايمان ولا أيمان للخائن , فقد هؤلاء حتي نعمة الاعتزار و تاخذهم العزة بالاثم , هذا الامر مع خطورته سكتت الحكومة ولم تنبس ببنت شفة كلهم في الهم شرق !أما غازى فقد أبدى عدم أهتمامه بما نسب أليه ولم ينكر حتي ! ففي النكران أعتراف بالذنب وهذا فضيلة قد فارقها هؤلاء والذى يفلق المرارة تطاول هؤلاء الاقزام علي علماء الأسلام العظام والسياسيون الشرفاء الذين لا ترهبهم ضغوط الخارج ,تذكرون ما قاله هذا الغازى في الشيخ حسن الترابي فاين أنت من هذه القمة السامقة التي ينحدر منها السيل ولا يرقي اليها الطير من امثالك – سوف تتوالي هذه التسريبات ليهلك من هلك عن بينة ويحي من حي عن بينة وسيعلم الذين ظلموا اى منقلب ينقلبون .

بارود صندل رجب
المحامي


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 2698

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#215050 [قول النصيحة]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2011 08:23 PM
فلتذهب انت و شيطانك حسن الترابي الي الجحيم الي مزبلة التاريخ مكانكم الطبيعي ، كل الذي نحن فيه منذ 23 عاما بسبب شيطانك حسن الترابي و امثالك من الشياطين القذرة ، اليس هو القائل ان المجاهدين في جنوب السودان فطاااااااااااايس فطيس !!!!!! و هو المفكر و المهندس لهذا الجهاد ، انت عارف قال كده لييييي ؟؟؟ عشان صبيانو ادوهو شلوت بره بره السلطة و الكرسي و الثروة الجاه ، هذا هو جهاده و جهاد صبيانه الذين علمهم السحر ، تبا لك ولي شيطانك الترابي يا يا يا بارود صندل الي الجحيم .


#214478 [عمر الصادق يابوس]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2011 08:10 PM
كنا ندرك أن المجموعة التي خانت أمانة التكليف وفارقت الحركة الاسلامية قد سلبت الشعب حرية ممارسة حقه في تقرير سياسته ونهجه فالذين نصبوا كمسؤلين كانوا أساساً أشخاصاً لا يمتلكون أهلية اتخاذ قرار بإسم الشعب ????
اخي بارود اولا : ما تسمي بالحركة الاسلامية هي اس البلاء و سبب الاوضاع التي يعاني منها الوطن الان , فحتي اصغر (مراهق سياسي) يعلم ان ما تسمي بالحركة الاسلامية لم تقم اساسا بجهود المسلمين , فوثائق مؤتمر فينا الذي اسس الاسلام السياسي لا تزال محفوظة و الكل يعلم بحقيقة انشاء هذا الكيان -
ثانيا : اي حركة سياسية قامت في العالم علي اسس عقائدي ( ديني او جهوي) لم تفيد الأنسانية بشئ , بل , كان نتاج سياساتها دمار لأوطانها و للعالم ( النازية في المانيا و حركة طالبان و شباب المجاهدين في الصومال امثلة حية ) - بل حتي أن الاتحاد السوفيتي كان انهياره نتيجة ممارسة سياسة القطب الواحد.
ثالثا : ليس لأحد مهما كان ان يحكم و يتحكم في الناس بأسم الله او بأدعاء الحق الالهي , فكلنا بشر , و البشر خطاؤون , و لا اعتقد ان هذه المساحة تسمح بجدل من هذا النوع , ولكن فلتعلم , اي مفهوم استعلائي - اي كان منطلقة - مرفوض و لا يصلح لهذا الزمان - فلا يصح ان ندنس قدسية العقيدة الاسلامية السمحة بقاذورات السياسة .


بارود صندل رجب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة