المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ماذا يطلب الإنقاذيون بعد أن فضحوا علي رؤوس الأشهاد ؟ا
ماذا يطلب الإنقاذيون بعد أن فضحوا علي رؤوس الأشهاد ؟ا
09-24-2011 07:10 PM

ماذا يطلب الإنقاذيون بعد أن فضحوا علي رؤوس الأشهاد ؟؟

عمر موسي عمر
[email protected]


كل السياسات النفعية التي إنتهجتها الإنقاذ تكشف مستورها للشعب وللعالم أجمع .. الآن وبعد أكثر من عقدين من الزمان بات واضحاً أن هذا النظام لا برجي صلاحه وأن هذا النظام قد مضي بعيداً في سياسة النفاق السياسي والديني وكان من حكمة الله أن يفضح رموز هذا النظــــام علي رؤوس الأشهاد فتنــــعقد ألسنتهم حتى عن الدفاع عن أنفســــهم ( سبحان الله ) ولو علمـــوا أن ( السكوت في معرض الحاجة إلي بيان بيان ) لتفتقت عقليتهم الثعلبية عن أعذار يسوقونها لتبرير أفعالهم ولكن إرادة الله شاءت أيضاً أن لا يحلل عقدة ألسنتهم وأن لايفقه الشعب أقوالهم .
حكومة الإنقاذ وبعد أن أشعلت الحرب وأوقدت نارها في كردفان ودارفور وجنوب النيل الأزرق مضت تبحث عن شماعة لتبرير قيام هذه الحروب فألقت باللائمة علي حزب الحركة الشعبية والحركات المتمردة وكأن الحرب يقودها طرف واحد والإعلام العالمي ينقل أخبار الطائرات الحكومية التي تقصف وكأنها طائرات ذكية تفرق بين من يحمل السلاح والمواطن الأعزل .
إلي زمان غير بعيد إعتقد كثير من المتشككين أن في هذا النظام بقية من طيب ويرجى صلاحه حتى تكفلت وثائق ( ويكليكس ) بنقل هذه الفئة المتشككة من ضيق الرجاء إلي رحاب اليقين وبات واضحاً أن الخطاب الظاهر لهذا النظام كان مطيته الدين ومن أبواب النظام الخلفية المشرعة يهرع رموز النظام للإدارة الأمريكية يستنجدون بها يشترون الدنيا الفانية بالآخرة الباقية .
ماتشير إليه وثائق ( ويكليكس ) أن ما نقله الدكتور غازي صلاح الدين للإدارة الأمريكية عن مبررات الإنفصال وقرب المسيحيين الأحباش والإرتريين من الشمال أكثر من مسلمي الجنوب في تقديري ليس وحده كرهاً لمسلمي الجنوب بل كان سبباً ساقه النظام لتبرير سياسته الإقصائية لمواطني الجنوب ليتوائم ذلك مع رغبة الإدارة الأمريكية والمؤامرة التي لعب فيها الكيان الصهيوني دوراً بارزاً في فصل الجنوب وهذا ينسجم مع التبرير المنطقي للأحداث فهذا النظام تم إقتياده قوداً لتوقيع إتفاقية السلام وإنه لمن العار علي هذا النظام الذي قبل مكرهاً تنفيذ خيوط المؤامرة وأن يكون من أدواتها أن يخرج وعلي لسان ثلة من رموزه لتوزيع صكوك الوطنية علي من يريدون ووصم الآخرين بالخيانة والعمالة فهذا الشعب يعلم من ضل طريق الوطنية بحثاً عن مغانم زائلة ويزايد عليها ومن إهتدي إلي الوطنية .
ولا تكاد وثيقة الدكتور غازي صلاح الدين تختفي دهشتها من العيون حتي تخرج وثيقة أكثر خزياً وعاراً وهي توثق لإجتماع مصطفي عثمان إسماعيل ( مستشار الرئيس) مع ( سكوت غريشن ) المبعوث الخاص ( سبحان الله ) للإدارة الأمريكية في السودان ولا يستحي هذا المستشار من التخلي عن مبادئ البلاد وثوابت الوطنية ليعرض علي المندوب (تطبيع العلاقات مع إسرائيل ) كحافز للإدارة الأمريكية إذا مضت في تنفيذ وعدها بتطبيع علاقتها مع السودان .
لا يملك هذا النظام الشجاعة للإقرار بأخطائه ولن يطلب من الشعب مسامحته علي ما إرتكب من الجرائم في حق هذا الوطن ولن يطلب رموزه المغفرة والتوبة من ربهم حتي تقرقر فقد تلبس النظام ورموزه أثواب النفاق فما حدثوا إلا حديثاً كاذباً من أدناهم مرتبة إلي أعلاهم منصباً ..وما وعدوا إلا وأخلفوا في وعودهم وقد خانوا الله ورسوله وخانوا أماناتهم في رعاية المسلمين وهم خلفاء الله في أرضه فألبسهم الله عز وجل في عليائه ثوب الذل والإنكسار فتنكر لهم أصدقائهم ولفظهم اليهود والنصاري والقرآن يتلي في ربوع بلادهم .
متي يعلم الهؤلاء الإنقاذيون أنهم اصبحوا كتاباً مفتوحاً وقد إنكشف مستورهم وأن ورقة التوت التي كانت تستر عوراتهم قد سقطت ؟؟ الآن ماهي النقلة القادمة لهؤلاء الإنقاذيين وقد جربوا كل مساويء الدنيا فما زادهم ذلك إلا عزلة عن العالم وأصبح الرابط الوحيد الذي يربطهم برعيتهم هي الحروب وفوهات البنادق مشرعة ؟؟ ولست أدري كيف يحسب هؤلاء الإنقاذيون ( حسبة برمة هذه ) فكل الأنظمة التي تهاوت عروشها من حولهم كانت ملائكة تمشي علي الأرض مقارنة بأفعالهم ؟؟ وماذا يرجوا رموز هذا النظام من السماء بعد أن فضحت سترهم والبست ملكهم ثوب الفقر والذل فأصبحوا عالة يتكففون الدول فيمنعون عنهم رفدهم بعد أن علموهم سفهاء في الأموال .
متي يفهم المؤتمر الوطني ورموزه أن ( المباراة) الخاصة بحكم السودان قد إنتهت وأن الحكم قد أطلق (صافرة) النهاية قبل زمان بعيد وأن الشعب السوداني قد غادر الملعب وهو ينتظر ( حافلة ) ترحيل لاعبيه ليحصبهم بالحجارة .. متي يفهم المؤتمر الوطني أنه هزم شر هزيمة وأن كل الأهداف التي ولجت مرماه كانت بأقدام لاعبيه وليس خصومهم وأن الزمان لن يعود القهقرى للإدعاء بأنهم سيصلحوا ما أفسدوا فالجميع يعلم أنهم لن يصلحوا ؟؟ وقد كره الله إنبعاثهم فثبتهم في الأرض وأوضع خلالهم ..أما وقد أمر الله مترفي هذا النظام ليفسدوا في دولتهم فسيعلم وحده متي سيحق القول عليهم .

عمر موسي عمر - المحامي


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 1741

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#214971 [الشعب الفضل]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2011 05:26 PM
اللهم العن الكيزان
اللهم العن الكيزان
اللهم العن الكيزان
اللهم العن الكيزان
اللهم العن الكيزان
اللهم العن الكيزان
اللهم العن الكيزان
اللهم العن الكيزان
اللهم العن الكيزان
اللهم العن الكيزان
اللهم امين
اللهم امين
اللهم امين


#214585 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2011 12:24 AM
يكفى يا اخ عمر موسى ان تنشر بيانهم الاول و تكتب لا تعليق!!! بعدين الموضوع الآن ما بقى الوطن ولا التوجه الاسلامى(الشريعة) لانه الاتنين لا وجود لهم الموضوع بقى السلطة فقط هكذا بكل بساطة!!!


#214582 [ابواحمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2011 12:10 AM
رحم الله نميري الوطني الغيور عندما ذهب وفد الحكومة للجلو.س مع المتمردين في موتمر المائدة المستديرة اوصاهم بان وحدة البلد خط احمر لا مساومة ولا نقاش في ذلك.


#214504 [المبشتن]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2011 09:26 PM
تجارةدين وبالتمكين\\\\\\\\\\\\\\\\قرفتونا افاكين ونصابين فقرتونا


عمر موسي عمر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة