في النسبة والتناسب ..!ا
09-24-2011 07:13 PM

هناك فرق
في النسبة والتناسب ..!

منى أبو زيد

يا سبحان الله! .. كم له في البشر الخطاءين شئون .. قناة دينية شهيرة زارت بيوت بعض الفقراء في بلاد الحرمين، قائد الركب كان داعية مرموقا اشتهر بلطف الحديث وحُسن القبول .. الشيخ يطرق باب أسرة فقيرة تسكن أطراف المدينة، فتأذن له ربة البيت بالدخول، يمد يده بظرف سمين تتلقفه مضيفته المتلفعة بالسواد وهي تلهج بالشكر ..!
يسألها الشيخ وهو يغض بصره عن ستائرها المسدلة: «كيف تتقون يا أُخيَّتي هجير الشمس في هذا العراء، هل عندكم أجهزة تكييف»؟! .. فتقول له: لا نملك مكيفات «فريون» لكننا نستعيض عنها بمكيفات «موية»!.. يدعو لها بالفرج، قبل أن يسألها – مُستدركاً - عن إعانات الحكومة ..!
السيدة تقول أنهم يتسلَّمون من الحكومة كل شهر مبلغ ألفين ريال (أكثر من مليوني جنيه بالقديم!) وهي تكفي بالكاد لإيجار شقة داخل المدينة.. وهم يسكنون في أطرافها – كما يرى - لأنهم ينفقون إعانة الحكومة على معيشتهم.. بعدها يتحلَّق الصغار حول الشيخ، فيقبلهم بحنان ثم يسأل والدهم هل يذهبون إلى المدرسة؟.. فيجيبه الوالد: إن «باصات» الحكومة تنقلهم من وإلى مدارسهم.. يُطرق الشيخ في حزن عميق، حتى ظننته سيقول: معقولة.. ما عندكم سوَّاق..؟!
يأخذوننا إلى الأستوديو، فيطل علينا فضيلة الشيخ ودموعه تبلل لحيته: «عباد الله .. ما ذنب هؤلاء الأطفال .. الواحد منا قد يشتري ساعة بعشرات الآلاف، بل أنه قد يشتري لطفله لعبة بمئات الريالات، ثم يكسرها الصغير في نصف ساعة.. بينما يعيش أولئك المساكين على مثل هذا المبلغ أياماً.. نتقلَّب في النعيم وغيرنا في الضنك وشظف العيش.. والله سبحانه وتعالى يقول (ولتسئلن يومئذ عن النعيم)، وأبو ذر الغفاري يقول «عجبت لمن لا يملك قوت يومه كيف لا يخرج إلى الناس شاهراً سيفه «..!
أما نحن في السودان فنقول لفضيلة الشيخ: عجبنا لمن يملك ما يشتهيه من قوت يومه ثم يخرج إلى الناس متحدثاً عن حاجته.. فقراؤكم فقراء «الهنا» و»عشوائياتكم» عشوائيات السرور.. أجهزة تكييف.. وجدران أسمنتية وسيراميك.. وإعانات حكومية.. و»باصات» مجانية تنقل أطفال فقراءكم من وإلى المدرسة .. نقول له: عجبنا لفقر يعتبر هاجس الجوع والمرض وانقطاع التعليم، ويتجاوز توفير المأوى وامتلاء المعدة إلى رفاهية الحواس وكماليات المعيشة..!
لا تقل لي إن بلادهم غنية وهي بالتالي مسألة نسبية.. لأنني سأقول لك: الله يفتح عليك، خلينا في النسبية!.. أين تلك النسبية من مخصصات وبدلات أصحاب السعادة في بلادك مقارنة برواتب وحوافز بعض أصحاب المعالي في بلادهم؟!.. في كتاب الله مائة آية إنفاق وعشرون آية صدقة.. يا أصحاب السعادة تصدقوا على أصحاب التعاسة بفتات حقوقهم.. وذلك أضعف الطغيان!

الاحداث


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 1490

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#214802 [ود العبيد]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2011 12:03 PM
المفروض تكون مقولة ابي ذر الغفاري محور الارتكاز ومبرر للخروج في وجه الطغاة الجبارين ونبطل نشجب الذين يشهرون سيوفهم في وجه من لم نستطع مواجهتم نحن 0
ونت يابت ابزيد شوتي في الاتجاه ده والتزمي اللغة الموصلة مش المعضلة 0


#214762 [هند]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2011 11:20 AM
قلتي لي ألفين ريال بتعمل كم (أكثر من مليوني جنيه بالقديم!) ياشيخه .

http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-30089.htm


#214649 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2011 07:02 AM
هنالك مخصصات اخرى تصرف لهؤلاء الفقراء لو علمتى بها لأصابك الزهول فالمشكلة سيدتى ليست فى ضخامة الامكانيات المادية ولكن فى الحــل يكمن فــــــى السياسة الرشيدة الصادقة وبدون نفاق . ثانيا العدالة هى اساس تثبيت الحكم ورخاء البلاد فقد انتهت العدالة فى السودان وسادت سياسة الغاب والقوى ياكل الضعيف والقوى هو الذى يستطيع اخذ حقه كاملا . ثانيـا هنا فى المملكة تستطيعى ان تقاضى الوزير وأعلى رتبة فى الوطن وتقفون سواسية امام الحكمة الشرعيــة والمظلوم ياخذ حقه كاملا واتحداك لو تقاضى ليك وزير او حتى سائقه فى السودان وخاصة لو كنت غير مؤتمر وثنى او معارض مايحدث فى السودان من ظلم وفساد لم يحدث فى العالم الا فى عهد صدام حسين او القذافى رغم انهم لم يفرطوا فى وطنهم رغم طغيانهم . فالبشير سبب دمار الوطن والاخلاق وانتشار الفساد . اللهم عجل برحيله والانتقام منه .


#214641 [مونتي رغلو]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2011 06:03 AM
مني يا بتي صحي النوم انتي بتتكلمي عن ياتو شعب وياتو بشر وياتو مله ؟
ديل معتبرين كل الناس ما ناس وبتمنو انو كل الناس تجي تشتقل تحتهم عشان اتمتعو هم ديل عيد الله ما بفتحو بيتم لي اجنبي عشان ادخل عليهم ولا اقدمو لي وجبت افطار هم ديل بشر ؟


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة