حوار مع جنوبي (1): اكول لياي ماقر
07-27-2010 09:10 AM

حوار مع جنوبي (1): اكول لياي ماقر

واشنطن: محمد علي صالح
[email protected]

اكول لياي ماقر من ولاية واراب، والان يعيش في ولاية كوينزلاند في استراليا. ويمثل الحركة الشعبية في كوينزلاند.
مؤخرا، تبادلنا رسائل في الايميل. وهذا مخلصها.
بدأ ماقر بالرد على تعليقات كنت كتبتها ردا على تقرير اصدرته مجموعة \"انترناشونال كرايسيز\" عن الدول المجاورة للسودان، وموقفها من استفتاء الجنوب.
هذه هي تعليقاتي:
تعليق (1):
يظل الاتحاد احسن من التشتت. ويظل الاتفاق احسن من الاختلاف. وتظل الشعوب المتحضرة تتقارب اكثر مما تتباعد. وصار هذا الاتجاه مسئوليات تاريخية، ووطنية، واخلاقية. وايضا دينية، لان الكتب السماوية تدعو له.
تعليق (2):
يتحمل الشماليون مسئوليات اكبر واكثر من الجنوبيين. مسئوليات تاريخية، ووطنية، واخلاقية، ودينية. لان اخطاء الشماليين في الماضي كانت اكثر من اخطاء الجنوبيين. ولان الشماليين يقدرون على مد ايدي المساعدة لاخوانهم الجنوبيين.
تعليق (3):
ليس سرا ما جاء في هذا التقرير بان يوغندا اكثر الدول المجاورة للسودان التي تؤيد الانفصال، بل تشجع الجنوبيين عليه. لكن، لم يقل التقرير ان السبب الرئيسي هو خوف اليوغنديين (وبقية الافريقيين جنوب الصحراء) من زحف الثقافة الاسلامية العربية، والتي لن تقدر قوة في الارض على وقفها. حتى اذا دخلت دبابات يوغندا جنوب السودان باسم الدفاع عن \"اخوانهم\" الجنوبيين.
----------------------------
الاخ محمد:
هذه الايام، يبكي الشماليون على الوحدة تحسرا على ثروات الجنوب المعدنية، وخاصة خوفا من فقدان البترول.
ابدا، لم يحب الشماليون الجنوبيين. يحبون وطن المليون ميل مربع، والبترول، وطريق ساهل نحو الجنة.
عكس ما كتبت، لا داع لدبابات من يوغندا تدخل جنوب السودان وتحمي يوغندا من الثقافة العربية الاسلامية. تقدر قسوة وظلم الثقافة العربية الاسلامية على وقف زحف نفسها.
---------------------
الاخ اكول:
قال تقرير \"انترناشونال كرايسيز\" ان مصر واثيوبيا وليبيا واريتريا تؤيد وحدة السودان. وان يوغندا تؤيد الانفصال، وتشجع الجنوبيين عليه، لانها تريد منطقة عازلة على حدودها الشمالية.
وانا قلت ان اليوغنديين يخافون من زحف الثقافة الاسلامية العربية.
ما هو رايك؟
-----------------------
الاخ محمد:
تهتم الدول التي تؤيد وحدة السودان بمصالحها الخاصة، لا مصلحة السودان:
مصر: تريد ماء النيل واستئناف حفر قناة جونقلي.
ليبيا: يدفعها مرض عربي عنصري اسمه \"الاخوة العربية و الاسلام\".
اثيوبيا: يريد زعيمها رد الدين للسودان الذي ساعده على الوصول الى السلطة بالقوة.
كينيا: كل من يدفع لها رشوة، لكنها تؤيد رغبة الجنوبيين.
يوغندا: ظلت تؤيد الجنوبيين بقوة. رغم خطا موت جون قرنق وكان في حماية حكومتها. لكن، لا يلغي هذا دعم اليوغنديين لاخوانهم واخواتهم في الجنوب.
واخيرا، هل يوجد شخص يرى ثعبان \"كوبرا\" عملاق يدخل غرفة نومه، ولا يفعل شيئا لوقفه؟
-----------------------
الاخ اكول:
عشت في الولايات المتحدة اكثر من ثلاثين سنة. ولاحظت وجود بعض التشابه مع السودان في العلاقة بين الشماليين والجنوبيين في جانب، والعلاقة بين البيض والسود في الجانب الآخر. واعتقد ان الاخوان الجنوبيين يقدرون على الاستفادة من تجربة اخوانهم الاميركيين السود. وذلك على النحو الأتي:
اولا: على حق، تمرد الاميركيون السود ضد تجارة الرقيق والتفرقة العنصرية (وساعدهم بعض البيض).
ثانيا: تدريجيا، غيرت اغلبية البيض موقفها. واعترفوا بالظلم والتفرقة التي الحقوها بالسود. وطلبوا فتح صفحة جديدة.
ثالثا: الأن، توجد قوانين ضد التفرقة العنصرية في كل ولايات امريكا.
رابعا: الان، يوجد رئيس امريكي اسود، اوباما.
خامسا: لكن، وربما الى الابد، ستظل هناك ميول عرقية وتفرقة خفية وسط البيض نحو السود. (ايضا، وسط السود والسمر والصفر، الخ ... )
لهذا، اطلب من الاخوان الجنوبيين، في احترام واخوة وانسانية، فتح صفحة جديدة.
-------------------------
الاخ محمد:
اولا: هل تريد من الضحية البرئ ان يعلن انه مذنب، وان يعتذر للظالم؟
ثانيا: الم تفتح الحركة الشعبية صفحة جديدة عندما ضمنت حياة الاسرى الشماليين خلال الحرب في الجنوب؟
ثالثا: هل فتحت القوات السودانية صفحة جديدة عندما قتلت اسرى الحرب التابعين للحركة الشعبية خلال الحرب في الجنوب؟
رابعا: الم تفتح الحركة الشعبية صفحة جديدة عندما رشحت لرئاسة الجمهورية ياسر عرمان، شمالي ومؤيد قوي للوحدة؟
خامسا: هل فتح الشماليون (ممثلون في احزاب المؤتمر والامة والاتحادي والشيوعيين والبعثيين) صفحة جديدة عندما قطعوا رؤوس الجنوبيين، وعندما رموهم من طائرات (الكابتن ماشور ثون اروك شاهد حي على ذلك)؟
سادسا: قال النبي عيسى: \"كيف تقول لاخيك دعنى اخرج القذى من عينك وفي عينك خشبة؟\"
--------------------
الاخ اكول:
اتفق معك اكثر مما تعتقد:
اولا: نعم، منذ الاستقلال، نفذت الحكومات الشمالية سياسات غير حرة وغير عادلة في الجنوب.
ثانيا: نعم، قبل ذلك، تاجر تجار رقيق شماليون في الجنوب (وفي الشمال).
ثالثا: نعم، تاجر تجار رقيق اميركيون واروبيون في الافارقة (وتاجر افارقة في افارقة).
لكن، اسألك سؤالين:
اولا: الى متى ستظل تردد هذه الاشياء، والى متى تظل غاضبا؟
ثانيا: لماذا لا تفتح صفحة جديدة؟
----------------------------
الاخ محمد:
اولا: انا، وجنوبيون آخرون نشطون، مستعدين لوضع نهاية لغضبنا. وللتعاون في ذلك مع اخوان واخوات شماليين اعترفوا بان الجنوبيين عانوا كثيرا من ظلم الشماليين.
ثانيا: بصدق، انا ساظل وحدويا حتى يوم التصويت في الاستفتاء. لكن، ساصوت مع الاستقلال اذا استمر الشماليون في السياسة الانفصالية التي تركز على الهوية الاسلامية العربية.
ثالثا: سيأتي وقت صفحة جديدة اذا اعترف الظالمون بأنهم اخطأوا. واذا برهنوا على انهم مستعدون لفتح صفحة جديدة بوضع نهاية لنظرتهم ومعاملتهم العنصرية للسودانيين الافارقة.
-------------------------
الاخ اكول:
اكرر ما قلت سابقا بان وضع الجنوبيين في السودان يمكن ان يشبه وضع السود في اميركا. قبل سنوات كثيرة، وافق البيض على فتح صفحة جديدة، واصدروا قوانين ضد التفرقة العنصرية.
اؤمن بان الشماليين في السودان مستعدون لفتح صفحة جديدة،ولاصدار قوانين مماثلة ضد التفرقة العنصرية.
ما هي القوانين التي تقترحها؟
ماذا تريدون؟
--------------------------
الاخ محمد:
اولا: اعتذار صادق من كل الجهات الشمالية، سياسة وعسكرية، الى عائلات الجنوبيين الذين قتلوا.
ثانيا: قرار جمهوري بان الخرطوم \"عاصمة قومية\" لا توجد فيها قوانين اسلامية تفرقية وعنصرية.
ثالثا: قرار جمهوري بتعويض الجنوب عن البترول الذي فقدوه خلال الحرب.
رابعا: يعلن الشماليون ان الاسلام يجب الا يستعمل لاغراض سياسية ضد غير المسلمين. وبالتالي، يكون بعيدا جدا عن امور الدولة.
خامسا: الغاء المعوقات الاجتماعية والثقافية التي تقسم السودانيين، مثل معوقات الزواج ...
---------------------
الاخ اكول:
نعم، يجب على حكومة السودان اصدار قوانين تضمن الحرية والعدل، وتمنع التفرقة، ليس فقط وسط الجنوبيين، ولكن، ايضا، وسط الشماليين.
لا مشكلة.
ماذا غير ذلك؟
-----------------------
الاخ محمد:
يجب علينا ان نعمل معا لفتح صفحة جديدة، ولنتحرك الى الامام. والا نستمر في لوم الامريكيين والاروبيين والاسرائيليين. يجب ان نلوم انفسنا ...
----------------------------

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1534

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#10378 [somer]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2010 10:38 AM
الأخ محمد أرجو أن تسمح لي بإن أدخل على الخط ولك أن تنقل تعليقي للأخ أكول.
أنا شمالي من الجزيرة وعشت طوال حياتي وأرى الأخوة الجنوبيين في كل مكان ولم أشعر في يوم من الأيام تجاههم غير أنهم إخوة لي هذا الكلام لا علاقة له بالوضع الراهن ولكن هذا ما أحسه وما يحسه كثيرين غيري. ولكني استغرب عندما يطالبني الأخوة الجنوبيين بالاتعتذار هل أعتذر عن ذنب لم أرتكبه. أنا شخصيا مرة أخرى لدي بيت في السودان بيت كامل في أرقى حي يسكن فيه أخ جنوبي هو واسرته منذ أكثر من 10 سنوات وإذا رغب الأخ أكول يمكنني أن أعطيه هاتفه وليسأله إذا كان لديه تجاهي أي تحفظات. عندما أذهب في إجازة أمشي وأجلس معه آكل مما يطبخ ويأكل مما أحضره أنا معي.
هذا لا ينفي أن هناك بعض العنصريين من الشمال والجنوب ولكنهم أقلية وهو في الحقيقة شيء طبيعي في أغلب المجتمعات وصدقني عندما أقابل بالصدفة الأخوة الجنوبيين في أي بلد آخر فإن الاحساس الوحيد الذي يتولد لدي هو أنا هذا الرجل أخي دمي من دمه أشعر بود غريب تجاهه.

أما إذا كان الموضوع موضوع سياسة فيمكنه أن يطالب الحكومة بالاعتذار أما كلام الأخوة الجنوبيين عن البترول وطمع الشماليين فيه أكاد أجزم أنا شخصيا وقريتي بل ومنطقتي إن كان دخلها دولار واحد من أموال البترول نحن مثلهم وأني والله كثيرا ما يغضبني التعميم الذي يتعمده الأخوة الجنوبيين في كلامهم عن الشماليين.


محمد علي صالح
محمد علي صالح

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة