المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المؤتمر الوطنى يزرع الحقد والكراهية والعداء
المؤتمر الوطنى يزرع الحقد والكراهية والعداء
09-25-2011 06:56 PM

المؤتمر الوطنى يزرع الحقد والكراهية والعداء

تاج السر حسين
[email protected]

وأنا أقصد بأن هذه (العصابه) تواصل غرس الحقد والكراهية والبغضاء بين البسطاء فى (الشمال والجنوب) ولا يتحسبون للمستقبل وضرورة التعائش السلمى بين البلدين الذين هم فى الحقيقه بلد واحد، ولا يستفيدون من سوء التجربة (الخديويه) التى لا زالت أثارها باقية فى نفوس السودانيين تجاه المصريين، مع الفارق فى شكل العلاقه بين السودان ومصر وشمال السودان وجنوبه.
ومن بين السلوك العدوانى القبيح ، ما حدث لصديقى الصحفى (الجنوبى) الطيب الخلوق (سمير بول) الذى منع من دحول السفارة السودانيه فى القاهره بعد أحداث (الدمازين) دون مبرر، وأقسم بالله ثلاثه بأنى لا اعرف حتى اللحظه ما هى ديانة (سمير بول) الذى يجسد جميع القيم الأنسانيه الرفيعة فى الأسلام والمسيحيه وكآفة كريم المعتقدات، وفى الحقيقه لا يهمنى أن اعرف ديانته ومعتقده الخاص ولم أذكر بأنه (جنوبى) الا من أجل توضيح ضرورى لهذا المقال.
سمير بول .. ظللنا نتعجب له وهو يحضر ويغطى الفعاليات السودانيه فى مصر من مختلف الجهات بحياديه و(مهنيه)، وكنت اقول فى نفسى كيف يذهب هذا (ألجنوبى) الطيب لتغطية فعاليات تقام فى دار حزب (المؤتمر الوطنى) الذى قتل أكثر من 2 مليون من اهله ومواطنيه فى حرب عدوانيه ظالمه صبغوها يصبغة (الجهاد)، ونحن الشماليين لا يشرفنا أن نمر بدارهم الفارهة والمقامه على (فلا) بأرقى احياء مصر، ولا ندرى حتى اللحظه من هو مالك تلك (الفلا) الغالية الثمن؟
لكن معرفتى (بسمير بول) وثقافة التسامح التى يتحلى بها والتى جعلته يقابلنى كعادته مبتسما وضاحكا وهو يقص على كيف لم يسمح له لأول مرة من دخول (السفاره السودانيه) بمصر، علما بأن مكتب المؤتمر الوطنى فى القاهره لا زال يحتفظ بعضو من ابناء جنوب السودان وبالتحديد من منطقة (ابيى) وفى السابق ما كان (سمير) يمنع من تغطية الفعاليات التى تنظمها السفاره السودانيه وهل يا ترى لتنصيب السفير الجديد الذى كان مديرا لمكتب المؤتمر الوطنى فى القاهره، دور فى هذا السلوك؟
أنهم هكذا لا يريدون انسانا حرا فى السودان (شماله وجنوبه) يمتلك قراره ويميز بين الحق والباطل.
فحينما صبر وصمت الوالى المنتخب (عقار) عن مخازيهم الكثيره وتزوريهم لأنتخابات (جنوب كردفان) وهو رئيس الحزب، لم يخرجوا عن مقررات (نيفاشا) ويرفضوا عمل الحزب فى الشمال ، لكن حينما تجاوزوا جميع الخطوط الحمراء وأعد نفسه لمواجهتهم، سيروا كتائب (الدفاع الشعبى) وهى فى الحقيقه كتائب المؤتمر الوطنى، وضللوا الشعب مستغلين الأعلام والقنوات الفضائيه لترويج الأكاذيب والأباطيل.
فكلنا يعلم بأن (الحركه الشعبليه – قطاع الشمال) حزب شرعى وقانونى خاض الأنتخابات قبل وبعد انفصال الجنوب ورغم التزوير والمنح والهبات واستغلال الأعلام والمال العام، حصل ذلك الحزب على منصب وال وهو (مالك عقار) وعدد من المقاعد البرلمانيه الولائيه.
وكعهادتهم سريعا ما نصبوا أحد (الأرزقيه) بديلا للقيادة المحترمه المختاره من قبل مواطتيها، وسرعان ما ظهر على الفضائيات من يدعون انتماء للحركه الشعبيه قطاع الشمال وخرجوا عنها بسبب عدم موافقتهم على تمردها، وهذه كلها تصرفات (صبياتيه) طائشه لا تعيد الأنقاذ الى ايامها الأولى فحسب، بل ترجع بها الى عهد (مايو) والأتحاد الأشتراكى والقائد الملهم!
وتصرف (المؤتمر الوطنى) العدوانى هذا غير دستورى وغير شرعى أو اخلاقى، وللأسف كثير من الأعلاميين السودانيين يمارسون نفس دورهم المخزى خلال فترة الصراع الشمالى – الجنوبى، لا يهمهم الصدع بقول الحق، ولا تهمهم مالاءت ما يحدث الآن فى جنوب كردفان وفى النيل الأزرق والى اين يذهب بما تبقى من الوطن.
والقرار الذى صدر من محافظ بنك السودان بتجميد الحسابات البنيكه لمالك عقار و109 من قيادات الحركه الشعبيه – قطاع الشمال قرار خاطئ ومعيب، وكأنى (بالمؤتمر الوطنى) يمرن نفسه وقياداته على قرارات المجتمع الدولى التى سوف تطالهم أن عاجلا أو آجلا، لكنهم بدلا من أن يتمرنوا ويتدربوا فى ملعبهم يفعلون ذلك فى ملعب الغير وبنقود الغير.
ان الحديث الممجوج عن تآمر دولى يستهدف السودان الذى صدر من (رئيس المؤتمر الوطنى) عمر البشير، (نكتة قديمه) وسخيفة وكلام لا قيمة له، فمن يستهدف السودان وشعبه ويزرع الكراهية والبغضاء بين اهله وجيرانه فى الجنوب والشمال هو نظام (المؤتمر الوطنى).
وفى كل يوم يفتعلون مشكلة مع (الجنوبيين) ويضايقونهم، وفى كل يوم نطالع خبرا تنقله الصحف والفضائيات المصريه بأن (نظام السودان) متهم بتهريب أسلحه لمصر تهدد ثورتها ونظامها الديمقراطى، والهدف معلوم وهو مضائقة القوى الوطنيه السودانيه التى تقيم فى مصر وخلق جفوة بيتها وبين الأشقاء فى مصر، كما حدث من قبل بين شعب السودان وشقيقه الأثيوبى رغم أن المتسبب فى الأزمه وقتها النظام السودانى لا الشعب .. وبحمد الله الشعوب الآن اصبحت واعيه وتدرك من صديقها ومن عدوها.
أخر كلام:-
هل صحيح ما نقله لى أخد الأعلاميين بأن السفاره السودانيه قصرت فى حق الراحل الفنان زيدان ابراهيم، مثلما قصرت من قبل مع الشاعر (بازرعه) خلال فترة مرضه بالقاهره؟


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1417

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#215066 [اسامة شريف]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2011 08:48 PM
الاستاذ تاج السر لك التحية والتقدير

والخذي والعار لكل صحفى باع قلمه ونافق ودنس وتدهنس للضغاة

هولاء نتوقع منهم كل شي لانهم غير محترمييين فهم يعتبرون اهل السودان عبيدا فى مزرعتهم ولكن نقول لهم نحن اسياد انفسنا وسادة الراى ولن نتنازل عن الكرامة مهما كلف الثمن فهم ظلمو كل مبدع فى كل ضروب الفن والابداع

اما عن المؤامرات فوالله هذه نكتة سخيفة ظل يرددها هولاء المغتصبين للسلطة طوال 22 عاما وكان العالم لاتوجد فيه دولة غير السودان لماذا تستهدفنا اسرائيل وامريكا وكل الغرب ونحنا قلنا مامشكلة ممكن يكون عندنا علاقة مع اسرائيل عدو اللسان وحبيبة القلب المؤتمر الوطنى لم يحرم امريكا من شي حتى يكون عدو لها يحبونها فى السر وفى العلن هى العدو الاول على من يستهزئ هولاء

الوطن مستهدف من هذه السلطة البغيضة التى فتكت الاعراض وهدمت النسيج الاجتماعى وجعلت الخلافات فى السودان قبلية وللاسف شعبنا مخدوع بالعاطفة
بالله عليكم بماذا وعدت الانقاذ حينما سلبت السلطة ماذا حققت انقسام السودان ومازال للتقسيم مسلسل لم ينتهى اذا لم يرحل هذا النظام اين رفع المعاناة عن كاهل الشعب وهل مرت علينا مثل هذه السنون 22 عاما وهم يرددون نحن مستهدفون

والى متى سنظل مستهدفون ولماذا ؟


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة